ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فإستهانوا بنا
نشر في الصحافة يوم 11 - 05 - 2010

( البستان) هو اسم اختارته صحيفة ( أخبار الأدب ) الأسبوعية المصرية بديلاَ لما تعارفوا عليه فى عالم المجلات والدوريات ب( ملف العدد ) . وقد كان فى عدد الرابع من أبريل خاصاَ بالترجمة . وهو أمر ليس لنا فيه طويل باع كما يقولون لكنه يهمنا ، ولنا فيه آراء نثرناها وننثرها هنا وهناك ونصر عليها كما سيأتى . لذا تلهفنا على إقتناء هذا العدد ، ولنفس هذا السّبب ? التلهف كانت صدمتنا فيه غائرة الجرح .
أول مواضيع هذا ( البستان ) أو (الملف ) كان تغطية لمؤتمر دعا له المركز القومى للترجمة فى مصر ، انعقد فى الفترة من الاحد 28 مارس الى الاربعاء 31 منه ، تحت شعار ( الترجمة وتحديات العصر ) وكرّم هذا المؤتمر فيمن كرّم من مترجمين من مصر والعالم دينس ( كتبوها ديفيد) جونسون ديفنز ، وهو إسم لايستطيع أن يتجاوزه أىُ كان حين الحديث عن ترجمة الأدب العربى الى اللغة الإنجليزية ، وهو إسم له دلالته فى ما نحن بصدده . فهو مترجم أعمال الطيب صالح الى اللغة الإنجليزية ، بل ومن ترجماته إنتشر هذا الكاتب فى جميع أنحاء العالم بعشرين لغة ، لكنهم ما قالوا ذلك فى هذا المؤتمر !
على لسان أحد المؤتمرين ? صمويل شمعون ? يورد راصد ذلك المؤتمر ((إن جهات الترجمة تطبع عدة نسخ لاتجدها بعد ذلك حتى فى المكتبات العربية ، مثل مكتبات المغرب والسودان واليمن ، لأن مؤسسات التوزيع تنظر الى هذه البلدان بخفة ...)) .
هكذا حصر هذا الصمويل ? بكل خفة عقل ? أسباب غياب بعض المترجمات عن مكتباتنا ? وقد يكون هذا الأمر صحيحاَ لأسباب إقتصادية أو داخلية ? حصرها فى نظرة إستخفاف نحظى بها .
بحث صمويل هذا كثيراَ فى الإنترنت وقرأ كثيراَ فوجدهم يعترفون بأن هناك إزدهاراَ فى ترجمة الأدب العالمى والفلسفة والعلوم ، ولكن مع ندرة كتب البيزنس . ويتساءل أو يتصافق : (( فما حاجة السودان واليمن للبيزنس ؟! ))
هذا الرجل إما أنه يتعمد الإساءة أو يجهل البيزنس . فأى البلدان تلك التى لاتحتاج البيزنس حتى لوكانت أدغالاَ او صحراء ؟!
نعم ، تصافق صمويل شمعون ولم يجد من يردعه أو يوقفه عند حده . لقد حضر ذلك المؤتمر لبنانيون وسوريون وغلب عليه بالطبع المصريون ، وتغيب عنه ? أو لم يفكر أحد فى دعوتهم السودانيون . فلنترك هذا الأمر الى حين ونتابع ما دار فى المؤتمر ، لنخلص الى مصداقية مؤتمريه من عدمها .
عن الترجمة المعكوسة ، الترجمة من اللغة العربية الى اللغات الأخرى ، يقول راصد المؤتمر : « الموضوع بدأته هالة البدرى عندما أشارت الى أن أقصى ما توزعه الأعمال المصرية (المترجمة ) بالخارج لايتجاوز ثلاثة آلاف نسخة ? بإستثناء الأسوانى وأيضاَ بإستثناء بعض الأعمال غير الجيدة على المستوى الفنى مثل رواية( بنات الرياض ) التى تتحدث عن مايقال أنه المسكوت عنه فى المجتمع السّعودى ! « أ.ه .
والله حرام عليكم ياهالة البدرى ! رواية بنات الرياض جيدة جداَ على المستوى الفنى . أبسط القراء يدرك تماماَ أن طبيب الأسنان علاء الأسونى قد أنتهج فى روايته ( عمارة يعقوبيان ) نهجاَ سردياَ تقليدياَ ، فى حبن إنتهجت زميلته طبيبة الأسنان أيضاَ ، رجاء عبد الله الصانع ، نهجاَ حداثوياَ فيه إبتكار وجرأة ، وإذا تناولت هذه الرواية ( المسكوت عنه فى المجتمع السعودى ) ، فهذا لها وليس عليها . وهل سلوك المثليين الذى تطفح به رواية الأسوانى أمر غير مباح (مسكوت عنه) فى المجتمع المصرى ؟!
يمضى بنا الراصد الى متحدث آخر فيكتب عنه : -
(( وضع حديدى النصوص السعودية المترجمة مؤخرَ فى السياق نفسه وقال أنها تجذب المترجميين لأنها تعطى القارئ فرصة التلصص على المسكوت عنه فى الواقع السّعودى ، وأيضاَ مايحدث فى القصور! )) هذا إستهتار منك يا حديدى ، وإستخاف منك بالترجمة والمترجمين ومن ينشر لهم ، وبالقراء أيضاَ . لايمكن أن تبذل دار نشر محترمة مالها وجهدها وتشترى حقوق الترجمة فتتطبع وتنشر وتوزع فقط لتعطى هذا القارئ الهايف فرصة التلصص والنظر بخصاص الباب لما يدور فى القصور . إن الأعمال السعودية المترجمة مؤخراَ هى لرجاء الصانع ورجاء عالم صاحبة رواية (خاتم) . ويظل حكماَ مجانيا غض النظر عن فنية كتاباتهما ، وحصر النظر فقط فى التلصص من ثقب مفتاح الباب كما يفعل المراهقون !
وأخيراَ لخص راصد هذا المؤتمر الأمر برمته وهو ينهى رصده فكتب :- (( الجلسة تحولت الى محاولة لتفسير نجاح رواية علاء الأسوانى عمارة يعقوبيان ! ))
وهكذا تخلى مؤتمر الترجمة عن شعاره ( الترجمة وتحديات العصر ) ، وحصر نفسه ? أو حشرها ? فى الأسوانى .
دعونا ننصف الترجمة والمترجمين ، ونبعدها ونبعدهم من مأزق الأسوانى هذا . فنحن نعرف أن الترجمة ومنذ رفاعة رافع الطهطاوى ، ومنذ أن مارسها الشوام ? من اللغة العربية وإليها- كانت لأهداف أرقى ، وبدوافع أسمى . من اللغة العربية ? وعلى سبيل المثال لا الحصر ترجم الفرنسيون معظم أعمال توفيق الحكيم ، وترجم الإنجليز كتاب ( ابن الرومى) للعقاد وإعتمدوه ضمن منهج النقد فى المستوى المتقدم لشهادة لندن ولا أظن أن ذلك كان فى ثلاثة آلاف نسخة كما إدعت مدام البدرى سالفة الذكر !
اصدرت مؤسسة هينمان البريطانية ( سلسلة الكتاب الأفارقة ) باللغة الإنجليزية للتعريف بالأدب الإفريقى . اسند تحرير هذه السلسلة للكاتب النيجيرى شينوا اشيبى . ضمت هذه السلسلة أكثر من تسعين كاتباَ . تنبه القائمون بأمرها الى أن ليس كل الأدب الإفريقى مكتوباَ باللغة الإنجليزية ، فهناك ماهو مكتوب باللغة العربية وماهو مكتوب باللغة الفرنسية ، وماهو مكتوب باللغة السواحلية ، من اللغة العربية ترجموا (الأيام) لطه حسين ، ( والرجل الذى فقد ظله) لفتحى غانم ، والمجموعة القصصية ( أرخص ليالى ) ليوسف إدريس . وللطيب صالح ترجموا روايتى (موسم الهجرة الى الشمال) و(عرس الزين) والمجموعة القصصية (دومة ود حامد) ، ولم يكن ذلك فى ثلاثة آلاف نسخة للعمل الواحد !
ظلت الترجمة رسالة حضارية منذ العصر العباسى استوعب بها العرب ونقلوا ? اللغة العربية طبعاَ- حضارات اليونان والرومان والفرس والهندوس وغيرهم . وظلت كذلك الى يومنا هذا . لكننا فى السودان قد تقاعسنا عن الواجب الذى لو أوفيناه لتفردنا وكان لنا ٍإسهامنا فى الثقافة العربية ، ولألجمنا كل مستخف أو متساخف .
ضمن سلسلة الكتاب الأفارقة المشار اليها آنفاَ لنا كاتب نشروا له مجموعتين قصصيتين ، (زعماء آكلون) و(ولع) . لهذا الكاتب ? غير هاتين المجموعتين ? العديد من الكتابات الشعرية والفكرية والنقدية أشهرته عالمياَ حتى دعته جامعات جنوب إفريقيا واليابان أستاذاَ زائراَ للأدب الإفريقى . إنه منا ، ويعيش بيننا : بروفيسر تعبان لو ليونق ، المحاضر الآن بجامعة جوبا ، فما أسهل أن نترجمه الى اللغة العربية نحن الذين نستقى معه من نفس نبع إلهامه . لكننا لم نفعل ، لم نقشر به ، لم نقدل به بين العرب . القليل الذى ترجم لهذا الكاتب فى وسائل إعلامنا قصيرة المدى ظل حبيس حفرتنا هذه أو حبيس الأدراج . لاغرو فقد أضحت مفاتيح النشر عند عديمى الموهبة أو شذاذ الآفاق .
بجانب لوليونق هذا من كتاب الجنوب هناك القاص جوناثان ماين والشاعر سر اناى ومارويل اثير وفيكتور لوقالا واروب دينق وغيرهم ممن يكتبون باللغة الإنجليزية لم نترجمهم الى اللغة العربية ، لم ننشرهم ولاحتى بين مواطنيهم فى الشمال . ليست الوحدة تهليلاَ ولا تكبيراَ ، ولا أحاديث يتمشدق بها السياسيون ، ولاهى عصى يبشرون بها ويهزون بها على رؤس الأشهاد ، وإنما هى عمل ثقافى دؤوب من لا يطيقه ولا يستطيع الصبر عليه فلا يتحدث عنها .
فى أوائل ستينات القرن الماضى غمرت مياه السد العالى بعض مدن وقرى النوبيين شمال السودان . من تلك القرى (سرة شرق) . موطن جمال محمد أحمد . من الواضح أن أستاذنا جمال كان متعلقاَ بقريته تلك ، فأراد أن ينقذ شيئاَ من مراتع صباه وطفولته . لم يجد غير الحكايات التى قد سمعها صغيراَ فجمعها وأخرجها فى كتاب (حكايات من سرة شرق) . كان قد إستمع لتلك الحكايات باللغة النوبية بالطبع ، لكنه كتبها باللغة الإنجليزية .
لماذا ؟ لاتسأل فالذى قرأ لجمال يعرف أن الموضوع ? أو مايكتب فيه ? يتملك روحه الفنانه ويفرض لغته . وكم وددت لو أترجم تلك الحكايات الى اللغة العربية . لكننى ترددت . فالترجمة لاتقتضى فقط معرفة اللغتين ? المترجم منها والمترجم اليها ? بل لابد من المشاركة الوجدانية ، لابد من الإحساس بثقافة النص المترجم . إذن فهناك من هم أجدر منى . هناك من النوبيين الباذلين أنفسهم للثقافة النوبية : الشاعر ميرغنى ديشاب والأستاذ فكرى أبو القاسم والدكتور عبد الحليم صبار والدكتور محمد جلال هاشم وغيرهم ، فالأم النوبية ولود .لكنى فوجئت به مترجماَ بواسطة الدكتور المصرى الباحث فى تراث بلده عبد الحميد يونس . فلو أسندت ترجمته الى أحد أبناء النوبة المصرية كأحمد أدول أو ادريس على ? مادامت دار النشر مصرية - لكان للامر مايبرره.
اما أن يقوم بترجمته واحد من (البحراووه) ، فهذا إمعان فى الإستهانة بالمترجم السودانى . الأدهى والأمر أن الدكتور المترجم رأى أن يكون العنوان (حكايات نوبية) فأفقدها خصوصيتها .
جمال الآخر ، جمال محجوب ، ابن احمد محجوب حسن الشلالى ، من أبكار الصحفيين السودانيين ، أمه انجليزية من قلب لندن ، عاش فى السودان حتى بلغ الثامنة عشرة ثم تحول الى بريطانيا . جمال محجوب روائي ينطلق فى رواياته من الواقع السودانى . نشرت له دار هينمان ? خارج سلسلة الكتاب الأفارقة ? حوالى السبع روايات . ماحظى بالإطلاع عليها سوى القلة المحظوظة ناهيك عن ترجمتها .
هذه بعض خيباتنا فى الترجمة . أما خيبتنا الكبرى ففى ترجمة الأدب الأفريقى برمته . رغم الجوار فالعالم العربى يجهل هذا الأدب . ولا أرى فى الناطقين بلغة الضاد من هو أقدر على ترجمته لهم غير السودانى . فهذا واقعه ، وهذا إحساسه ، وهذا وجدانه ، فلماذا يعجز القادرين على التمام ؟ ماالداعى؟!
الطيب صالح وتعبان ليوليونق وجمال محجوب وليلى أبو العلا ، ما تفتحت مواهبهم فى الداخل. نبغوا فى الخارج وظلوا يزورون الداخل فى المواسم ، فيزينون لهم أبواب إستقبالهم كما تزين أبواب الحجيج ( حجاَ مبروراَ وسعياَ مشكوراَ ) ويتكأكأون عليهم مدة إقامتهم ثم ينفض السامر وكفى ! فالداخل أردأ من أن يرعى موهبه!
أعرف أن ما أكتبه هذا صرخة فى وادِِ لكننا سنظل نصرخ ونصرخ حتى تصم الآذان أو تستجيب!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.