يوميات زيارة الحاج حسين دوسة الى الواحة: تقديم وتحقيق ودراسة الدكتور سليم عبابنة .. تلخيص: عبدالرحمن حسين دوسة    الحل ... في الإنقلاب .. بقلم: مها طبيق    توقع قرار قضائي برد اعتبار شهداء رمضان واقامة جنازة عسكرية لتكريمهم .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    رغم بعد المسافات .. بقلم: الطيب الزين    البرهان: بقاء العسكر في السلطة لايمنع حذف السودان من قائمة الإرهاب    بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    حمدوك: ميزانيات مقدرة للتعليم والصحة في 2020    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    أسراب الطيور تقضي على جزء من الذرة بجنوب كردفان    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    حمدوك يدعو لمشروع قومي يعالج تحديات البحر الأحمر    الشعبي يعلن التصعيد بعد اعتقال أمينه العام    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى فكري حول فكر د. محمد عابد الجابري «1-2»
نشر في الصحافة يوم 15 - 06 - 2010

شهدت الساحة الثقافية الأسبوع الماضي جلستين ثقافيتين حول فكر الجابري.. نظمت الجلسة الاولى جمعية الطلاب السودانيين بالجامعات والمعاهد المغربية.. كما نظم الجلسة الثانية منتدى الفكر بالمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون.. وتحدث خلالهما نخبة من الكتاب والمفكرين.. والجلسة الأولى أدارها الاستاذ أحمد عثمان المبارك رئيس الرابطة وتحدث خلالها بدءاً د. عبد الله صالح الذي شملت ورقته ثلاثة محاور ابتدرها قائلاً: الجابري قام باقتراح طريق جديد ورؤية جديدة في السياق المغربي، رؤية انبنت على قراءة التاريخ في الستينيات. ناقشها المرحوم بخيت بلدي، ثم انتقل من دراسة التاريخ لدراسة العصبية عند ابن خلدون ثم تفرغ لدراسة الفلسفة وانتج كتابه الاول، وبعد ذلك اصبح استاذاً للفلسفة في جامعة الرباط، وهنا تخلق وتولد المشروع الجديد للجابري مشروع التنوير، فانداح هذا المشروع في المجتمع المغربي.
والمحطة الثانية التي تطرق لها د. عبد الله هي ما بعد دراسة الفلسفة التي تحول بها من دارس للفلسفة الى وضعية حضارية استراتيجية عرف بها المشرق والمغرب، المغرب الذي كان يعرف بمهاجريه، فدشن عهدا قرائيا جديدا، واستطاع أن يزعزع الكثير من الثوابت ووضع المعرفة كسلطة.. أما المحطة الثالثة فهي محطة الحكمة، وذلك أن الجابري ختم حياته بوصفه باحثا وفيلسوفاً بأن اعتكف متأملاً، وانتج في هذه المحطة ثلاثة كتب، الأول في تعريف الكتاب الكريم، والثاني في تفسير القرآن، والثالث في فهم القرآن الحكيم. وهذه الكتب ليست كتباً اكاديمية فقط، بل تعبر عن استراتيجية حكمية رشدية عاشها في حياته وفي ثقافته وفي المحيط من حوله، ولهذه المحطة جذور ضاربة العمق في تراثنا.
أ. غسان علي عثمان
أ. غسان قدم ورقة بعنوان «الانخراط في التراث لأجل الحداثة» قال فيها: تسمية الجابري بابن رشد القرن العشرين رغم ما فيها من تمثل جيد لمفكر عظيم، إلا ان الجابري عاش في مؤلفاته، وهو كان كثيرا ما يتهم العقل العربي بأنه عقل سلفي ماضوي ينطلق من مقدمات ليست لها تمثلات في الواقع، لكن الجابري في رأيي هو نسخة متطورة من ابن رشد.. ومشروع الجابري مشروع كبير، ونحتاج لدراسة العقل الذي يقف خلف هذا المشروع، فهو يقول لا بد من مراجعة الأسس التي يفكر فيها المعني بهذا التغيير.. الجابري مفكر بنيوي ويقصد بأن هناك تراثين، تراث يعيش فينا وتراث نعيش فيه، ولذلك لا بد من دراسة العقل الذي يتعاطى هذا التراث.. والجابري كان مهموماً بانتاج القضايا واستخدام إعادة قراءة التراث، والذاكرة العربية عنده محتشدة بكثير من الاشعارات والهزائم والنكبات والنجاحات. ولكن كل هذا الخليط تحرك في الفضاء الذي كان موجوداً فيه، كذلك الجابري كان مهموماً بتجهيز المفاهيم قبل البدء في الدرس.
د. أحمد الصادق عقب على الورقتين قائلاً: الجابري اشتغل بالنقد والنقد الفكري، وقد اشتغل بذات الأفق الذي اشتغل به الفلاسفة والمفكرون، ولكن يسدل الستار ويظل السؤال مفتوحا، فالجابري ترك السؤال مفتوحا وبذلك انتمى بشكل مطلق لأسئلة الإنسان التي ظلت لسنوات طويلة.. والجابري في بداياته كان ناقداً ناجحاً، إلا أنه لربما ارتبك في أواخر الأفق النقدي الذي تحرك فيه، د. عبد الله بدأ باستراتيجيات بالاضافة إلى السيرة، والمعروف ان الجابري كتب سيرته الذاتية وقد أضاءت كثيراً من جوانب تفكيره، وأجابت على كثير من الأسئلة للذين يقتربون من مشروعه النقدي والفكري.
يضيف د. أحمد: الجابري بدأ بفلسفة سياسية، وهذا واضح عندما اقترب من مشروع ابن خلدون. ولكنه اقترب من اسئلة الوعي والعقل والحداثة من خلال أفقين: أفق التعليم وأفق التفكير الرياضي.. لكن نسخة الجابري التي تجلت للحفر في التراث هي نسخة كانت مربكة.. وهنالك شبح آخر يخيم على طريقة تفكير الجابري أشار إليها غسان، ونزعم ان الجابري بدأ رشدياً وبعد ذلك بدأت تتغير طرائق تفكيره، لأنه بدأ حواراً مع التراث على مستوى العقل والممارسة. وفشل الجابري في أن يحقق هذا الحوار لأنه من داخل مشروعه لم يكن هناك تناص مع طرائق التفكير التي كتبت عن التراث.
الأستاذ علي محمد سعيد قدم ورقته بعنوان «مشروع الجابري إشارات حول المنهجية». وقدمت الورقة في البدء توضيحاً للتمايز بين مفهوم المنهج والمنهجية، ثم تحدث بعدها عن مشروع الجابري قائلاً:
مشروع الجابري هو أحد الإسهامات الفكرية المعاصرة، وهي إسهامات كثيرة دار معظمها حول قضايا التراث واشكالياته والموقف منه، والجابري مشروعه لم يكن مدخله فيه سياسياً ولا اقتصادياً، فقد اختار المدخل الابستمولوجي، وهي محاولة الإجابة على الاسئلة، والجابري انفتح على المرجع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والتاريخي من خلال ثنائية الفهم والتفسير بقصد تحديد البنية الدالة والرؤية والنظام والتحليل التكويني.. والجابري من خلال قراءاته المعمقة لاتجاهات الفكر العربي التراثي المعاصر قد توصل إلى أن «السلفية» هي القاسم المشترك بين الاتجاهات الفكرية المختلفة.. والجابري يرى أن تأسيس الحداثة يتطلب إعادة الانتظام في التراث، واعادة بناء العلاقة به بصورة حداثية يعرفها بقوله: «إن الحداثة تبدأ باحتواء التراث وامتلاكه، لأن ذلك وحده هو السبيل إلى تدشين سلسلة من القطائع معه، وإلى تحقيق تجاوز عميق له إلى تراث جديد نصنعه متصل بتراث الماضي على صعيد الهوية». والحداثة عند الجابري هي معالجة «إشكالية»، فهو لا يرفض التراث، ويرى أن طريق الحداثة ينطلق من الانتظام النقدي في الثقافة العربية نفسها.
مجذوب عيدروس يقول: ما يلفت الانتباه في كتابات الجابري، ذلك التوازن الدقيق بين اهتمامه وقراءاته للتراث ووعيه براهن الأمة وموقعها على خارطة العصر وتطلعه إلى مستقبلها من خلال بحثه الدائب عن الحداثة التي لا تنقطع جذورها عن ماضي الأمة، وفي ذات الوقت تستجيب لتحديات العولمة.
وتميزت قراءات الجابري للتراث الفكري بتلك الرؤية النقدية التي ميزته، فلم يكن مستسلماً لطروحات السابقين ولا خاضعاً لتحليلاتهم ورؤاهم، ولكنه كان ينظر إلى هذه القضايا القديمة والراهنة بمنظور نقدي يأخذ في الاعتبار الظروف والسياقات التي حكمت أحداث التاريخ العربي والإسلامي.. ومن أهم القضايا التي تناولها محمد عابد إشكالية الأصالة والمعاصرة في الفكر العربي الحديث والمعاصر. صراع طبقي أم مشكل ثقافي - وفي مبحث السؤال النهضوي والانتظام في تراث «نحن نعرف، جميعاً، أن مسألة الاصالة والمعاصرة في فكرنا العربي الحديث لم تطرح، وعندما طرحت لأول مرة في القرن الماضي كانت من منظور يرفض الحضارة الغربية الحديثة».
وشرف الجلستين سعادة سفير المملكة المغربية محمد ماء العينين الذي كانت له كلمة قال فيها: بعض مؤلفات الجابري لم يقدر لها أن يهب أريجها حتى الآن في السودان، كما سبق ان هب أريج مؤلفاته القديمة الأخرى التي وجدت طريقها إلى هذا البلد الشامخ، أما في ما يتعلق بالحكمة الجابرية، فهي التي جعلته يكتب هذا الكتاب الأخير، وهو كتاب «الفهم الفكري للإسلام». وقد تطرق فيه إلى مجالات بعيدة عن اختصاصه، لكنه كان كلما حام حول فكره أو رأي من الآراء الا وينقاد إلى منهجه واختصاصه، ويطغى اختصاصه الفلسفي على أي منهج أو مقاربة فكرية، فهو يقف على مواقف الجدل القديم الحديث، وهذه شجاعة وجرأة كبيرة جداً. والجابري ينتقل من منهج إلى آخر ومن مفكر إلى آخر، فهو احياناً يكون رشدياً ويمكن أن يكون غزالياً، وأحياناً يكون منطقياً وغير ذلك، وينتقل خلال ذلك باريحية كبيرة، فهو عندما يتطرق لقضية الإعجاز يرجع لآراء المعتزلة وهو المالكي الأشعري، ذلك لأن الإعجاز القرآني ليس فقط من جانبه البياني، فهنالك الاعجاز الكوني والاعجاز العلمي والموضوعي ...الخ. وفي ما يخص الامامة والهداية يعتمد على رأي بعض الفلاسفة مثل الكندي.. والجابري عندما يتحدث عن بعض المواضيع نجده بالنسبة لآراء أهل الشيعة وآراء أهل السنة يقول ان الرصيد الفلسفي الشيعي وظف توظيفاً سياسياً، أما بالنسبة لأهل السنة فهنالك إشكالية، والحقيقة أن الإشكال كبير، لأن بعض الموضوعات التي تطرق إليها في هذه الإشكالية مثلاً تتراءى لي في أنه تطرق لأسباب نزول القرآن وطول السورة وقصرها وغير ذلك.
وقدمت خلال جلسة منتدى الفكر ورقة من د. بكري خليل، وكلمة ضافية من الأستاذ صديق مجتبى أمين عام المجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون، سنقدمها في الحلقة الثانية من هذا العرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.