عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 28 سبتمبر 2021    البنك الدولي يقدِّم (700) مليون دولار لدعم قطاع كهرباء السودان    الاتحاد الأوروبي يتراجع عن ملاحقة برشلونة والريال واليوفي    إعلان قائمة (صقور الجديان) لمباراتي غينيا كوناكري    (2410) حالة ملاريا بالخرطوم خلال أسبوع    قوى سياسية وحركات مسلحة تشرع في تأسيس ائتلاف موازٍ ل (الحرية والتغيير)    نقابة المحامين الفرنسيين َوجامعة النيلين يدربون القانونيين في قضايا الدستور وحقوق الإنسان    مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم    رئيس يونيتامس يدعو أطراف الحكومة الانتقالية لوقف التصعيد الإعلامي    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    الشرطة: نعمل على الحفاظ على مكتسبات الثورة    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكلام المباح بين الجد والمزاح.. الدرت.. موسم الخيرات والأفراح..

السودان الوطن الحدادي مدادي.. الحار وجاف ومترامي الأطراف.. وطن الوحدة والتعدد والتباين.. ففي الجغرافيا صحراء وغابة.. نهر وظهر.. (ضهاري) جبال شاهقة جرداء قاحلة واخرى شاهقة تكسوها غابات غناء تسر الناظرين تتدفق منها شلالات الماء المنهمر فتزيد جمال المنظر سحرا.. وتحت سفوحها السهول المنبسطة التي يحيلها الخريف الى سجاد أعجمي بديع الصنع كأنها سندس بطائنها من استبرق.. وفي التاريخ مازال الولاء الخفي والإعجاب الظاهر بممالك سادت ثم بادت وان لم تبد آثارها.. سلطنة الفور المنيعة ومن قبلها سلطنات الداجو والتنجر والباقرما وغيرها في الغرب الأقصى وسلطنة المسبعات وتقلي في الغرب الأوسط والسلطنة الزرقاء بفرعيها السلاطين (الفونج) في سنار والمناجل (المانجلك) في قري.. ومكوكيات القبائل في الشمال والجنوب حتى توحد أهل السودان بقيادة الإمام المهدي فطردوا المستعمر وأقاموا دولة مهدت لنقل الولاء من العشيرة الى الوطن الوليد..
هذا التباين الواسع بين أهل السودان من رحل أبالة وبقارة وزراع وأهل حرف ومهن وتجارة انعكس على وسائل التعبير لغة وثقافة وفنا ومزاجا.. وبالرغم من الانصهار النسبي وبروز لغة الوسط الأم درمانية لغة الإذاعة والتلفزيون والصحف والمسؤولين.. إلا أن تباعد المسافات وصعوبة المواصلات وضعف الاتصالات جعل الكثيرين يحتفظون بمفردات لا يفهمها آخرون وربما أساءوا فهمها..
زارنا احد الأصدقاء من منطقة أخرى وكان كلما سمع كلمة تعني في المنطقة التي جاء منها معنى آخر.. همهم في خجل.. (يخسي) وعندما سألته يا أخي بتقول (يخسي) في شنو؟ تبسم ضاحكا وقال.. يا أخي بعض كلامكم بقطع (ينقض) الوضوء.. وكان قد سمع أحدهم يمدح أحدا متعجبا من فصاحته وحكمته.. وقد كان نحيلا.. (باطل قولك سمين) فالباطل عندهم الناحل لا غير.. ويسمى به بعض الناس.. عمنا المرحوم باطل ابو حقين.. وعندما خرجت من السجن في بعض المرات وكنت نحيلا.. قال أحدهم متأثرا والله السجن تعيس خلاك باطل! وعندهم في بعض المناطق اللص غير السارق وإنما هو الشخص اليقظ قوي الملاحظة وهو المعنى الصحيح للكلمة انطبق عليه.. وكذلك الحرامي وهو المستهبل الفهلوي وليس السراق.. قدم احد البدو ابنه للمسؤول ليعمل معه مزكيا له بانه أمين وخدوم.. بس حرامي.. (بلباصي) ولص فعجب المسؤول ولعله قال في سره (يخسي).. هنالك عائلة معروفة ب عيال اللص وهم فخورون بذلك.. والبدو من بلاغتهم يطلقون الأثر المتوقع من المؤثر فيسمون العطر (فتنة) (فلان الفتن زين ومرق) اي تعطر وخرج والله يستر.. والحلاقة عندهم الزيانة والسفيه هو العاطل الخامل طالب الراحة ولما كانت احدى قرى جنوب دارفور جنة من جنان الله في أرضه فيها كل ما يزيل الحزن.. الماء النمير والظل الظليل والوجه الجميل ورغد العيش والأمان أسموها سفاهة.. وفي غمرة الهوس وتغيير الأسماء وتأصيلها بفهمهم.. جاء احد المسؤولين وطلب من الناس تغيير اسم منطقتهم.. ولم يفهموا لماذا يغيرون اسم منطقتهم لأنهم لا يرون فيه (يخسي) ولا حاجة ولكنهم استجابة لرغبته صاحوا سميناها (سفاهة الثورة)؛!!
الآن اسمها الرسمي( سماحة) وان لا زال أهلها ينادونها باسمها القديم!!
وبمناسبة خور الورل الذي شهد عدوانا على الرحل ومواشيهم.. كنا في زيارة لمنطقة الورل من أرياف المجلد.. وكانت حناجر المستقبلين.. تردد مرحب بيك يا ولد الورل.. فظن كثيرون انه قدح فأخبرتهم بانهم يشرفونني بأنني منهم ابنا أصيلا للورل.. ومنطقة الورل هي مسقط رأس الفريق شرطة د. حامد منان وزير الداخلية الأسبق..
كلمة الدرت التي حدد بها الفريق أول حميدتي موعد فتح الجامعات كلمة حبيبة في غرب السودان ووسطه لأنها تعني موسم الخير والرخاء حيث تؤتي المحصولات أكلها والمراعي كلأها وماءها فيدر الضرع بعد ان جاد الزرع.. ويسمونه الدرت ابو قندول..وإذا سألت أحدهم عن حاله أجابك عافية درت.. انه موسم الخير والأعراس والاحتفالات شكرا لله وتوسيعا للناس..
قالت احدى الطالبات من قلب العاصمة في زيارة جامعية لكردفان ان الراعي هو الذي يفسح الغنم.. وأنهم يعوسون في الزير.. (البرمة) وانهم يجلبون الماء في فستان الغنماية.. (القربة)وأنهم وأنهم.. من ما آثار إعجابها واستغرابها.
ذكر الأمير بابكر بدري في مذكراته بأنه سمع أحدهم يشتم آخر.. ب ولد (البقس) وعندما سال ثالثا عن البقس شنو؟ رد عليه قائلا يعني يا ولد ام (زقدة) أو كما قال..
وكل عام وأنتم في عافية درت..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.