مسؤول يكشف عن وضع معدل إنتاج الكهرباء في محطة سد الروصيرص    "خلال 48 ساعة".. توقعات بوصول 5 آلاف لاجئ إثيوبي للسودان    قانون الحكم الإقليمي.. هل يمنح الاستقرار لدارفور؟    مصرع شخص وأصابة أخرين في حادث مروري    تحرير (21)من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملة مكافحة الظواهر الإجرامية    بنغالي يلتهم يد مقاول مصري في الكويت    كيزان الاتحاد يريدوا ان يهدوا لقب الممتاز للوصيف    مجلس وزراء الشمالية يناقش ترتيبات الزكاة لرعاية المشاريع الإنتاجية    لإخفاء الدردشات.. ميزة جديدة من واتساب    هاكرز يعلنون تفاصيل مزاد لبيع أرقام هواتف مستخدمي "كلوب هاوس"    نائب محافظ بنك السودان ينال اعجاب رواد فيسبوك بعد أن قال لناشط: والله لو أنت عنقالي كما تزعم، فيجب تغيير تعريف المفردة دي، لأننا نحن العنقالة    شاهد.. شاحنة تدهس عمالاً نائمين على جانب طريق بالهند    حمية الطعام النيء.. أطعمة يفضل تناولها بدون طبخ    تغيير أعضاء السيادي.. صلاحيات الحرية والتغيير بين المد والانحسار    لوضع الترتيبات الأخيرة وإعتماد كافة تفاصيل المعسكر.. برقو يكمل إجراءات سفر فيلود، المعلم، ووائل إلى الإمارات بالجمعة على نفقته الخاصة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    دراسة تكشف رابط خطير.. بين السرطان والمضادات الحيوية    الطاهر يونس: سنقف ضد تأجيل القمة    رئيس مجلس الوزراء وأعضاء المجلس ينعون بروفيسور شاكر زين العابدين    الصراعات تتفجر داخل نادي المريخ    الهلال يعود والسوباط يشكر جماهير كردفان    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    تقرير طبي يؤجل اجتماع الانضباط مع الرئيس الموقوف    الشيوعي: مَن يتحدثون عن عودة الحزب إلى الحرية والتغيير "حالمون"    بايدن : إذا نشبت حرب حقيقية مع قوى عظمى ستكون بسبب الهجمات الإلكترونية    وكيل النفط :بدء مشروع زيادة الإنتاج النفطي في الاول من أغسطس    لماذا إنتقد عبدالوهاب وردي لجنة احتفالية وردي؟    عبداللطيف البوني يكتب: ماضون في عيد ماض(3)    هيئة الأبحاث الجيولوجية تدشن (17) عربة حقلية وإدارية جديدة    مشروع الجزيرة. بقيادته الجديدة يسير نحو التطوير!    وزيرة الخارجية تطلب من مدير منظمة الصحة العالمية ارسال فريق طبي للسودان    فساد وتزوير في شهادات تطعيم كورونا للمسافرين    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    غمر الذرة والفول بالجزيرة .. والري تبرئ ذمة النهضة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    صباح محمد الحسن تكتب: تنحي قاضي الإنقلابية    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    (الجديد والغريب) عريس يثير الجدل بمنصات التواصل بسبب النقطة    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة
نشر في السوداني يوم 25 - 06 - 2021

شخص المؤتمر الأول لتطوير قطاع الفول السوداني، مشكلات ومعالجات، واعلن عن (المصارعة ودق ترس) لانفاذ كل التوصيات، وانعقد امس المؤتمر تحت شعار "تعزيز وتطوير إنتاج وتصنيع الفول السوداني".
ويعد الفول السوداني محصولا غذائيا ونقديا، ويصدر السودان حوالى 14 ٪ من صادرات العالم، ويتزايد الاهتمام به لدخوله محليا، في صناعة الزيوت والأعلاف، موطنه الأصلي المناطق الاستوائية من أميركا الجنوبية.
الفول (أعز صديق)
واعلن وزير الزراعة والموارد الطبيعية، بروفسير طاهر حربي، عن الشروع في تكوين مجلس لمحصول الفول السوداني، واجازته خلال الفترة المقبلة.
وقال إن الفول السوداني محصول نقدي مهم، يحتاج الاهتمام والتركيز، واعتبره ( اعز صديق له في المحصولات)، واقر بعدم توفر التمويل الكافي للقطاع التقليدي، رغم انه يمثل 70% من مناطق الإنتاج، مشددا على ضرورة السعي لايجاد صيغة مقبولة تمكن من توفير التمويل لصغار المنتجين.
واكد حربي، أن الزراعة هي المخرج الوحيد وقاطرة للاقتصاد لتجاوز ازماته، لافتا الى أن هذه هي السياسة التي تتبناها حكومة الفترة الانتقالية، مما يتطلب الاهتمام وتوفير الإمكانيات، داعيا لاهمية استخدام التقانات الحديث، وابتكار وسائل تنويلية جديدة، وقال إن مشكلة البلاد أن معظم الإنتاج يتم بيعه للصادر خام، وتابع هنا (يقع ظلم كبير على كل حلقات الإنتاج من المنتج حتى المصدر، ولكن الاكثر تأثرا سلبا هم المنتجون)، منوها الى ضرورة ايجاد برمجة لمكافحة الافلاتوكسن لانه يؤثر على الإنتاج، مشيرا إلى مساعي الوزارة لتصحيح مسار الاقتصاد ووضع خارطة طريق لكل المحاصيل، اضافة الى الالتزام بتنفيذ مخرجات الورشة.
صفر كبير
ودعا والي ولاية شرق دارفور محمد عيسي عليوة لتحويل مزارع المخدرات (البنقو) إلى مشاريع زراعية، واستنكر عليوة، وجود شركات ما تزال تسبح في المياه" الضحلة دون التعمق"، بينما توجد ملايين الافدنة يمكن استغلالها، لافتا الى أن بعض الشركات استحوذت على أراضي صغار المزراعين وتشريد 72 منهم، وتسببها في ضياع للتربة وإهانة للبيئة والناتج (صفر كبير)، وحمل الدولة مسئولية هذه الشركات، وتابع (لو الأمر بيدي لصفرتها).
وانتقد عليوة البنوك، وقال أن إجراءاتها صحيحة وقانونية على الورق على أرض الواقع لا يوجد شيء، وذكر أن البنك الزراعي لايقوم بدوره كاملا فيما يخص توزيع التقاوى وأشار إلى توزيع 50 طن فقط،
وامن على مقترح قيام منافذ لتوزيع وتوصيل التقاوى (عشان حركة فاجأنا الخريف ما بتنفع)، كذلك تأخير ارسال دعوات المؤتمر من المركز للولاية قبل 24 ساعة، متسائلا كيف يكون هنالك مؤتمر (واسيادو غائبين) واعتبرها مثل (تصرفات) النظام البائد.
تعهدات خاصة
تعهد اتحاد اصحاب العمل السوداني، بدعم و انجاح الفترة الانتقالية، وانزال (المصارعة على مستوى عالي) من اجل تنفيذ توصيات المؤتمر واقعيا، واعلن الاتحاد عن تمويل كل البحوث العملية الخاصة بمحصول الفول السوداني.
وقال رئيس الاتحاد هاشم مطر، إن المؤتمر استطاع تشخيص مشكلات محصول الفول السوداني، وقدم حلول التطوير والتصنيع والتسويق، مشيرا الى أن انعقاد المؤتمر القادم سيتناول اشياء اكثر تقدما في قطاع الفول السوداني.
دق الترس
واكد رئيس اتحاد غرف الإنتاج الزراعي والحيوانية، عبد الرحمن الدومة، أن المحاصيل النقدية السودانية قادرة على توفير 20 مليارات دولار في موسم، وقال إن الفترة المقبلة سشتهد مؤتمرات تخصصية لكل محصول، وزاد "القطاع الخاص جاء بمفهوم مختلف لمناقشة وحلحلة المشكلات"، وشدد على أن غرفة الإنتاج الزراعي والحيواني (ستدق ترس ونقف وراءه) حتى تنفذ كل التوصيات، واصفا محصول الفول السوداني بانه (مبارك).
طلب عاجل
وكشف مدير مشروع الجزيرة عمر مرزوق، عن التقدم بطلب لمجلس الوزراء بإصدار توجيه للمصارف التجارية بتخصيص (30%) من رؤوس أموالها للقطاع الزراعي لحل مشكلة التمويل للمزارعين، مشددا على ضروري تبني التحول الزراعي ومكينة كل المحاصيل، والاهتمام بالتقاوى ومراجعة الاصناف القديمة التي لا تنافس، وقال انه لابد من حزمة تقنية لكل المحاصيل.
التمويل ثم التمويل
واكد الأمين العام للغرفة الزراعة والإنتاج الحيواني مرتضى كمال، عدم توفير التمويل للقطاع الزراعي، مشددا على (التمويل ثم التمويل ) وزاد (بدون تمويل مافي زراعة)، واقر بعدم وجود رؤية واضحة القطاع الزراعي، واصفا له ب (المهمل)، وقال إن الفاقد في الفول السوداني نحو (20%)، مشيرا الى الهدف إعادة السودان للمرتبة الثالثة في إنتاج الفول.
الخطوة المطلوبة
وشدد مدير ادارة التقاوي، بوزارة الزراعة الاتحادية، على ضعف نسبة تقاوى الفول السوداني المعتمدة، وأن انتاجها الآن يتم بكميات محدودة، وقال مدير ادارة التقاوى بالوزارة مهندس مبارك المعتصم، إن حجم الاحتياج المعتمد حوالى 190 الف طن بينما ننتج سنويا اكثر من 2 الف طن سنويا، داعيا لتكوين مجلس لرعاية التقاوى المحسنة، وأضاف : شركة الحبوب الزيتية كانت تقوم بهذه المهمة، مؤكدا اهمية التقاوى المحسنة لتلبية طلب الاسواق التي لديها طلب محدد، وأوصى باستيراد اصناف جديدة واجازتها لمقابلة طلب الاسواق الخارجية.
مكافحة الافلاتوكسن
وحذرت بروفيسور سعاد محمد سليمان الاكاديمية السودانية الوطنية للعلوم، من دخول راجع صادر الفول السوداني المصاب بالافلاتكسين لاسواق السودان وبيعه للمستهلك، وأكدت وجود معاصر للزيوت بأم درمان فيها تلوث كبير، وشددت، على ضرورة السيطرة على عدم نزول الفول المصاب بالافلاتوكسين للاسواق. واتهمت التجار باتباع هذا السلوك وقالت "مشكلتنا في التجار" ودعت لزيادة الوعي بخطورة الافلاتوكسين والتعاون بين اصحاب المصلحة، واكدت انه حتى الآن لم يتم التوصل لتقدم ملموس في مكافحة الافلاتوكسين، واعلنت عن قيام الشبكة السودانية للبحوث ومكافحة الافلاتوكسين تضم خبراء من كل القطاعات تعمل للمكافحة وعمل كنترول.
موجهات ومطالب
واقر البنك الزراعي السوداني بضعف التمويل الزراعي المقدم الى صغار المزارعين للفول السوداني خاصة في المناطق الطرفية.
وقال صالح محمد صالح مدير ادارة التمويل النباتي بالبنك الزراعي إن حجم التمويل للفول السوداني خلال الفترة 2015 الى 2020 لم تتجاوز 0,1% وبلغ احسن حالاته 1% في عام 2017، لان اغلب المزارعين في المناطق الطرفية غير منظمين في اجسام، وتابع "لن نستطيع الدخول في شكل تمويل رسمي ما لم ينتظم المزارعون من التقليدية للحديثة، لافتا الى انه حاليا يتم تمويلهم عبر الزراعة التعاقدية.
ودعا المستشار العام لشركة فود سيشلتي عبد الرحمن خضر عثمان، إلى التصدي لعمليات ازالة الحشائش، والحصاد لمحصول الفول السوداني، ونشر مراكز لتوعية بذلك، وذكر غير ذلك "ستتقلص المساحات"، وقال إن 60%من تكلفة الإنتاج، تذهب لتلك العمليات خاصة في القطاع التقليدي والذي يمثل (85%) من حجم الإنتاج، وانتقد خضر، ضعف التمويل والاعتماد على العمالة التقليدية، وطالب بإدخال الحصاد الآلي، واستخدام اصناف محسنة بدلا عن القديمة.
تغيير الواقع
وشهدت الجلسة الاولى تقديم عشرة خبراء ومختصين، اوراقا علمية حول سلاسل القيمة للفول السوداني، التي تتكون من 3 اجزاء رئيسية الجزئي والوسيط والكلي، يشملون الانشطة الأساسية والشركاء الداعمين، واستعرض اسباب تدني الانتاجية وضعف المنتج وتكلفة الانتاج والاسباب والحلول، بتحديد اسباب احيائية وطبيعية واقتصادية واجتماعية، وعدم الالتزام بتطبيق الحزمة التقنية الموصى بها لزراعة الفول، من قبل البحوث العلمية على مستوى القطاع الخاص،، فقدان 50 ٪ من عمالة الفول السوداني، عقب انفصال الجنوب ادى لتراجع الإنتاجية، كذلك غياب الاصناف "غبيش وسودري"، بجانب ارتفاع تكلفة الإنتاج في ثلاثة اعوام الاخيرة بنسبة تراوحت ما بين 50 الى 60 ٪، دون أن تكون هنالك زيادة في الإنتاج، وطرحت تجربة البحوث الزراعية، ونجاحها في رفع إنتاجية الفدان من 300 الى 1089 كيلو، من خلال حزمة تقنية، وشددت على الإرشاد الزراعي كخطوة مهمة في تطوير إنتاج المحصول بالبلاد، وأيضا وقفت الاوراق على أمر تقاوى الفول السوداني الراهن والمستقبل، وذكرت أن الاحتياج للتقاوى يصل لنحو 190 الف طن، بينما الموجد ضعيف جدا، ولا بد من استيراد اصناف جديدة واجازتها، تواكب تطور السوق العالمي، وادخالها في دورة الإنتاج، للايفاء بالطلب العالمي، مع توفير مواعين خاصة للتخزين، والتركيز على التسويق وخدمات ما بعد البيع، ومنافذ لتوصيل التقاوى، من خلال دخول مستثمرين في هذه المجالات.
وفي جانب التمويل الزراعي، ظهر أن الجهاز المصرفي الرسمي، لا يصل لصغار المنتجين بسبب عدم تنظيمهم في تجمعات، لنيل التدريب والتأهيل، ولاتوجد خطط وبرامج واستراتيجيات واضحة للتدريب، وان البنك الزراعي لايستطيع الدخول في عمليات تمويل، لانهم غير منظمين، كما هنالك تحدي ارتفاع تكلفة الانتاج، وتناولت الأوراق مسألة مدخلات الإنتاج والمبيدات والأسمدة، وجاءت التوجيهات بضرورة تجميع البحوث العملية في حزمة تقنية، تعمم لتطوير انتاج الفول السوداني، عبر معالجة المشكلات من اعداد الارض حتى الانتاج والحصاد والمناولة والتخزين والتسويق، وشددت ورقة (الافلاتوكسن الحلول والمعاملات) على ضرورة وضع خطة شاملة لمحكافحة الافلاتوكسن، لانه صار "بكميات مهولة"، وان يكون هنالك كنترول للتحكم في الشحنات الملوثة بالافلاتوكسن والتي تدخل الاسواق، اضافة الى اهمية قيام محفظة، لتوفير المال للبحوث ومقاومة الافلاتوكسن.
واكدت ورقة (استراتيجية بحوث الفول والجودة والعمليات الفلاحية)، أن اهم مدخلات الإنتاج اختيار الاصناف وتحضير البذرة والتوقيت المناسب للزراعة، ووجهت الى أن تكون عمليات الحصاد والتعبئة والتخزين والتسويق، بمواصفات وجودة، ولابد من تغيير الواقع بالالتزام بهذه المواصفات في عمليتي الإنتاج والتسويق، الى جانب ضرورة تأسيس الشراكات الاستراتيجية لتوطين التقانات الحديثة. وفيما يخص الحصاد الآلي اوضحت الأوراق وجود ثلاثة انواع من الحصاد؛ الحصاد اليدوي ونصف الآلي ثم الآلي، واهتمام بحصاد الفول السوداني، وان ارتفاع التكلفة تحدٍّ يواجه ميكنة العمليات الزراعية، الى جانب الجهود مبذولة داخليا وخارجيا في الاستيراد والتصنيع المحلي لتطوير آليات حصاد الفول، كما تناولت الأوراق مشكلات الفول السوداني في القطاع المروي، بالتركيز على قضايا الري وعدم توفر المياه في التوقيت المناسب للزراعة وتوفر التقاوى، والاهتمام بمراحل الزراعة من ازالة الحشائش حتى الحصاد والتسويق والصادر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.