محمد وداعة يكتب : لن تتوقف الانقلابات .. ما لم ينتهي الاختطاف    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    جدل قانوني بين الأطراف السياسية حول موعد انتهاء رئاسة العسكريين للسيادي    وزير العدل: القوانين الاستبدادية تؤدي إلى قيام الثورات    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    إكتمال الترتيبات لاستئناف حركة التجارة بين السودان جنوب السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    التربية تقر بانعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    ماهي أدوات الإخوان لإسقاط السودان بمستنقع الفوضى؟    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    بعد غياب ل(3) مواسم.. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه…؟؟    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللجنة القومية العليا للموسم الزراعي.. المخزون يكفي لعام
نشر في السوداني يوم 11 - 07 - 2021

قلل عدد من جهات الاختصاص من الحديث حول نذر مجاعة متوقعة بالبلاد ، وأكد المخزون الاستراتيجي وجود كميات كبيرة من القمح تكفي حتى نهاية شهر سبتمبر من العام الحالي، مؤكدين وصول باخرة محملة قمحا تقدر كميته ب 48 ألف طن من الولايات المتحدة الأمريكية وأن هنالك كميات أخرى في طريقها للسودان .
مساعد المدير العام للمخزون الاستراتيجي بالبنك الزراعي عبدالمطلب عبدالرحمن ، أكد في حديثه ل (السوداني) وجود مخزون استراتيجي من القمح يكفي حتى نهاية شهر سبتمبر من العام الحالي، وقلل من الحديث حول ضعف المخزون الاستراتيجي، وكشف في تصريح خاص ل (السوداني) عن وصول أول شحنة من القمح الأمريكي للسودان تقدر ب 48 ألف طن من جملة 300 ألف طن سوف تصل لاحقاً، وتوقع عبد المطلب وصول الشحنة الثانية خلال شهر، وأكد تحرك الباخرة وحالياً في طريقها للسودان، مبيناً أن هنالك كميات أخرى من القمح وهي من الإنتاج المحلي وكميات من برنامج الغذاء العالمي إضافة إلى المستوردين عبر القطاع الخاص.
وعن الحديث حول نذر مجاعة في السودان ، قلل مساعد المدير العام للمخزون الاستراتيجي من الحديث حول نذر مجاعة .
من جانبه كشف مقرر اللجنة القومية العليا للموسم الزراعي بمجلس الوزراء محمد عوض، كشف عن وجود مخزون استراتيجي من القمح يكفي لأكثر من عام ، وقال في حديثه ل ( السوداني ) لأول مرة خلال عشرات السنين يكون هنالك مخزون من القمح يكفي لأكثر من عام .
اما عن المخزون الاستراتيجي للذرة قال مقرر اللجنة الزراعية، سوف يتم شراء كميات من الذرة للمخزون الاستراتيجي ، وأكد وجود كميات كافية من الذرة ، وقال هنالك مطالبات من قبل المنتجين طالبوا بتدخل المخزون الاستراتيجي لسحب كميات من الذرة وفتح الصادر .
وحول الحديث عن نذر المجاعة قال محمد عوض إن هيئة الإرصاد خلال اجتماعها مع اللجنة القومية العليا للموسم الزراعي أكدت أن معدل الأمطار فوق المعدل وبالتالي أن الموسم الصيفي سوف يكون مبشراً .
فيما أكد مصدر رفض ذكر اسمه أن المخزون الاستراتيجي حاليا مطمئن ، وقال في حديثه ل ( السوداني ) هنالك معونات خارجية في طريقها للسودان ، اضافة الى المعونة الأمريكية التي وصلت منها 48 الف طن في الاسبوع المنصرم وسوف يصل المتبقي تباعا ، مشيرا إلى أن الحديث الذي صرح به حول نذر مجاعة متوقعة بالسودان ، قال ربما يقصد من هذا الحديث العام المقبل لجهة ان نسبة التحضيرات للموسم الزراعي الصيفي ضعيفة بسبب شح الجازولين وارتفاع أسعار كافة مدخلات الإنتاج .
نذر مجاعة
عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي كمال كرار، قال في حديثه ل ( السوداني ) إن الموسم الزراعي يمر بأزمة عميقة وهذه الأزمة فاقمت من الأزمة الموجودة منذ النظام البائد ، وتتمثل هذه الأزمة في أن الموسم الزراعي شارف على البداية ، والتي أثرت في انعدام التحضيرات وارتفاع مداخلات الإنتاج الزراعي التي أصبحت فوق طاقة المزارع ، بالإضافة إلى انعدام الوقود ، وبالتالي ان الزراعة والمزارع أصبحا في كف عفريت ، قال كمال ومن المفارقة أن المخرج للاقتصاد السوداني هو الزراعة ، لافتا الى ان المزارعين وغيرهم من المهتمين بالشأن الاقتصادي وضعوا برنامج متكامل للنهوض بالقطاع الزراعي ولكنه وضع في سلة المهملات ، مشيرا الى ان الدولة رفعت يدها نهائيا من الزراعة ومهتمة بتطبيق وتنفيذ اشتراطات صندوق النقد الدولي وتوجيه كافة السياسات الاقتصادية نحو ما يهم الطفيلية الاقتصادية ، كما في الجزيرة كنموذج المطلوب للزراعة من تكاليف لزراعة الفدان الواحد مثال محصول القطن يكلف 130 الف جنيه في الحد الادنى ، وتساءل، أين يجد المزارع هذا المبلغ ومدخلات الإنتاج لم توفر ومضى على العروة الصيفية أكثر من شهر؟ مشيراً إلى أن هنالك حرباً على المزارع وأن فشل الموسم الزراعي يعني المجاعة، وهذا يعني أن السودان يتسول الغذاء من الخارج.
قال فيما يتعلق بالزراعة من حق المزارع أن يتمول وتوفر له الدولة مدخلات الإنتاج خاصة في المشاريع القومية المروية، وأضاف وإذا عجزت الدولة عن هذا المسار فشلت في توفير القوت للمواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.