الشهادة السودانية ! .. بقلم: زهير السراج    النائب العام يصدر قرارا بتشكيل لجنة للتحقيق في احداث الجنينة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    اتساع رقعة العنف القبلي بالجنينة وارتفاع الضحايا الى 327 .. لجنة الأطباء تطالب باعلان الجنينة منطقة منكوبة    الهلال يسحق توتي الخرطوم.. ومروي يهزم هلال الفاشر .. هدفان أمام المريخ في مواجهة الاُبَيِّض    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصرفيون: يجب صرف أموال الحسابات المجمدة في القطاعات ذات الأولوية
نشر في السوداني يوم 16 - 04 - 2019

دعا خبراء مصرفيون لحصر حسابات المؤسسات الحكومية وضبطها ومراجعتها لترشيد الصرف ووصفوا تجميد بنك السودان المركزي للوحدات الحكومية المحلوله بالخطوة الإيجابية مشيرين إلى أنها تسهم فى تحقيق فوائد بتوظيفها فى مجالات أخرى ذات أولوية لمصلحة البلاد.
وأعلن بنك السودان المركزي عن تجميد الحسابات المصرفية للوحدات الحكومية التي تم حلها من قبل المجلس العسكري الانتقالي. وشمل قرار تجميد المؤسسات الحكومية والتشريعية والتنفيذية وفي مقدمتها رئاسة الجمهورية والمجلس الوطني ومجلس الولايات.
وأشار وكيل أكاديمية السودان للعلوم المالية والمصرفية، الخبيرالمصرفي د. علي خالد الفويل في حديثه ل(السوداني) إلى أن تجميد الحسابات إجراء روتيني سليم في حال تغيير الحكومات باعتبار أن الشخصية الاعتبارية التى كانت مفوضه بصلاحيات معينة لإدارة تلك الحسابات أصبحت في حكم العدم بانتفاء شرعيتها بحسب القرارات الصادرة من المجلس العسكري ويجب تحديد الحساب ونشاطه إذا ما كان مخصص للخدمات أم لاستحقاقات الموظفين وتابع من الممكن أن يتم صرف الأموال بعد تجميد الحسابات في القطاعات ذات الأولية.
ويرى الخبير المصرفي عثمان التوم في حديثه ل(السوداني) أن تجميد الحسابات يمثل خطوة جيدة لضبط المال العام مشيراً لمطالبة بنك السودان المركزي فى وقت سابق لكافة البنوك بتحويل حسابات الحكومة إليه لضبط التجنيب. وأشار إلى أنه في حال كانت الحسابات المجمدة حالياً أرصدة مقدرة يمكن الاستفادة منها في عدد من المجالات الضرورية للدولة في الوقت الحالي مع سداد الالتزامات القائمة للجهات والشركات المقدمة للخدمات للمؤسسات الحكومية إضافة لاستحقاقات الموظفين والعاملين بحسب ما يشترط القانون وفقاً لدراسات ذكية لعدم ضياع حقوق العاملين إضافة لحقوق الدولة معتبراً تجميد الحسابات بداية لوضع يد الدولة على المال العام داعياً إلى النظر للوحدات الحكومية الأخرى ومراجعتها للتأكد من صرف المال العام وفقاً للضوابط الحقيقية ومحاسبة من يصرفوا أموال الدولة في غير وجه حق ومراجعة الدفعيات وتناسب الصرف مع الخدمات المقدمة إلى جانب مراجعة الصرف القائم لتحقيق الإصلاح المطلوب.
ووصف البرلماني المستقل في المجلس الوطني المحلول مبارك النور في حديثه ل(السوداني) قرار التجميد للحسابات بالصائب والشجاع ودعا لتجميد الحسابات لكافة المؤسسات الحكومية وإجراء عمليات جرد حساب وشدد على إطلاق مكافحة حقيقية للفساد وإرجاع المال المنهوب لخزينة الدولة مشيراً إلى أن المجلس العسكري الانتقالي بدأ بطريقة جيدة لردع الفاسدين داعياً لعدم الإبطاء في ذلك وشدد على مراجعة ذلك عبر المراجع القومي معتبراً أن تأخير البلاد تم عبر الفساد وطالب المجلس بمراجعة الميزانية الحالية للدولة وإعداد ميزانية جديدة للفترة المقبلة بمشاركة الخبراء واستمرار المجلس فىي إنفاذ القرارات لتحقيق مصلحة البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.