ومخاطر داخلية .... (1)    رئيس الوزراء : لجنة مشتركة مع واشنطن لمتابعة حذف السودان من قائمة الإرهاب    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة الخَامِسة    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    عبد الواحد يؤكد عدم تلقيه دعوة من وساطة جوبا لمفاوضات السلام    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    الجالية الإثيوبية بالخرطوم تستنجد ب"الانتقالية"    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    حمدوك ينهي زيارته للولايات المتحدة    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمساعة: ري العروة الشتوية بالرهد والحداف غير مطمئن
نشر في السوداني يوم 02 - 12 - 2014

أقر وزير الزراعة والري المهندس إبراهيم محمود بوجود مشكلات بطلمبات الري بمشروعي الرهد الزراعي والحداف وود الفضل بتجاوزها للعمرالافتراضي بنحو (40) عاماً،
وقال إن إدارة مشروع الجزيرة رفعت دراسة للوزارة بشأنها تتضمن الإحلال الكامل لهذه الطلمبات،كاشفاً عن اتفاقاً تم مع وزارة المالية الاتحادية وبعض الجهات لتوفير تمويل في حدود (45) مليون دولار غير أن وزارة المالية طالبت برفع سقف هذا التمويل لما بين 100-150 مليون دولار. وأعرب محمود عن تفاؤله بتمكن وزارة المالية من الوصول لاتفاق مع الجهات الممولة لإحلال طلمبات الري بمناطق كثيرة بالسودان قبل بداية العام 2015م.
من جانبه اعترف مدير عام مشروع الجزيرة المهندس عثمان سمساعة بتدني كفاءة طلمبات الري بمشروع حداف وود الفضل ،مشيرًا إلى أن المساحات المزروعة سنوياً تتراوح ما بين 25-28 ألف فدان من جملة مساحة المشروع المقدرة بنحو 45 ألف فدان. ويؤكد سمساعة أنه في حالة وجود طلمبات بكفاءة عالية، ووفرة في المياه، إمكانية زراعة 60% من المساحة في الموسم الصيفي، مقابل 20% في الموسم الشتوي. وتعترف إدارة مشروع الجزيرة بأن موقف الري غير مطمئن في هذه العروة الشتوية بمشروع الحداف وود الفضل في ضوء ما تشهده الطلمبات من عمليات صيانة متكررة، وتوليف لقطع الغيار. وتكلف عملية إحلال الطلمبات بشكل كامل 6 ملايين يورو بحسب تقديرات الدراسة الفنية التي أعدتها شركة السكر السودانية بالتنسيق والتعاون مع إدارة الميكانيكا بوزارة الزراعة والري. وقال سمساعة إن إدارة مشروع الجزيرة قد رفعت الأمر لإدارة التنمية بوزارة المالية مطالبة إياها تضمين إحلال طلمبات الجنيد المحطة رقم (2) في ميزانية العام 2015م.
وبحسب مدير إدارة الري بمصنع سكر الجنيد المهندس محمد عبد الماجد، فإن العمر المحدد لطلمبات الري بمشروع الحداف وود الفضل هو (25) عاماً غير أن وضع الأرقام تغير حالياً ل(52) عاماً باعتبار إنشائها في العام 1962م. ،فضلاً عن توقف الشركة الإنجليزية المنتجة للطلمبات وعدم توفر قطع الغيار.
ويكرس العاملون بإدارة الري بمصنع سكر الجنيد، جهودهم للإيفاء بالحاجات المائية للمحاصيل خاصة بمشروع الحداف وود الفضل الذي يشكل 70% من نسبة الري.
يذكر أن هذه الطلمبات كانت تخضع إبان تبعيتها لوزارة الري، لإحلال بعض الأجزاء كل (4) أعوام. غير أن هذه العمليات توقفت منذ أكثر من (15) عاماً ما أوصل الطلمبات لمرحلة قال مهندس أول طلمبات الجنيد المهندس عثمان محمد عثمان ، إنه لا يمكن الاعتماد عليها. ورغم وجود (4) طلمبات عاملة، إلا أنها عرضة للتوقف في أي لحظة، شاكياً من افتقارها للدعم في جانب الصيانة التي تتم بالجهد الذاتي على مدار العام كمحاولة للإيفاء بالتزامات الموسم الزراعي، قاطعاً بعدم إيفائها بري الموسم الشتوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.