رئيس قسم الاقتصاد فى جامعة السودان العالمية: الدعم السلعى تضرر منه المواطن    سد النهضة: الجامعة العربية قد تتخذ "إجراءات تدريجية" لدعم موقف مصر والسودان في خلافهما مع إثيوبيا    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    اتحاد الخرطوم يلغي قرار تجميد الأنشطة    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    حمدوك يؤكد استمرار دعم الكهرباء و الدواء و الدقيق    افتتاح مركز اللغة الفرنسية بجامعة الخرطوم    الإبقاء على استثناء إدخال السيارات لشريحة الخروج النهائي من المغتربين    مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة يونيتامس في السودان    بعد طول غياب.. مشروع "حداف وود الفضل" يدخل دائرة الخدمة بالجزيرة    مؤتمر صحفي لأصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    (157.755) طالباً وطالبة يجلسون لامتحانات الشهادة الثانوية بالخرطوم    مجلس المريخ: لم نفوض اي شخص للتفاوض بأسم النادي ونحذر من إستخدام إسم النادي للتفاوض مع بعض اللاعبين    مصر.. محمد رمضان يدفع ملايين الجنيهات بعد إنذار الحجز على أمواله    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السودان يعلن خطة لزيادة إنتاجه النفطى على 3 مراحل    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    الاحتفال باليوم العالمي للطفل الافريقي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهمية رسم أجندة وطنية للعمل الإنساني في السودان
نشر في السوداني يوم 24 - 02 - 2012

تواتر الحديث عن سودنة العمل الإنساني في السودان ويحار المرء كيف كان يمكن لوزارة الشؤون الإنسانية التي تم إلغاؤها في التشكيل الوزاري الأخير أن تسودن المنظمات الطوعية العاملة في السودان؟ ذلك أن السودنة ستشمل فيما يقال على ما يربو على 200 منظمة أجنبية مقابل ما قد يصل إلى 2180 منظمة وطنية . إن أول ما يلفت النظر ولا أغالي إن قلت يدق نواقيس الخطر هو هذا العدد الهائل من المنظمات التي تعمل في السودان. وبغض النظر عن الملياري دولار التي يقال إن المنظمات تصرفها سنويا ، لم نر أو نسمع عن انجازات ملموسة لهذه المنظمات سواء الأجنبية أو الوطنية ولعل المنصرفات الإدارية لهذه المنظمات قد قضت على أكثر من 50% من هذا المبلغ المهول. ومما يلفت النظر كذلك إلى أن الوزارة الملغاة لم تشر للمجالات والمناطق التي تعمل فيها هذه المنظمات كما لم تشر إلى دورها في الخطط الاستراتيجية للدولة في مجالات الخدمات في الريف أو مناطق الكوارث. ولتعميم الفائدة فقد كنا نأمل أن تصدر الوزارة حينئذ تقارير ضافية تعين ذوي الاهتمام على الوقوف على أنشطة المنظمات الطوعية الأجنبية والوطنية. أين نجحت وفيما أخفقت؟. والأمل معقود أن تكون المفوضية أكثر شفافية من الوزارة الملغاة.
أما وقد انقضت ولاية وزارة الشوون الإنسانية على العمل الإنساني فالإشكال لا يزال يراوح مكانه. هذا العدد الكبير من المنظمات التي تم الترخيص لها بمزاولة العمل في السودان يعنى فيما يعنى أن مفوضية العون الإنساني أيا كان موضعها اليوم ، في وضع لا تحسد عليه ليس في مجال الموافقة على تعيين العاملين والمسائل الإدارية الأخرى فحسب بل في متابعة وتقييم الأداء وقدرة هذه المنظمات على الوفاء بتعهداتها من النواحي الفنية والقانونية والأخلاقية. ولعل الحكومة مطالبة بممارسة دور رقابي فاعل كيما لا يصبح السودان ساحة مفتوحة للذين يلجون مناطق الكوارث في العالم الثالث لتنفيذ أجندات سياسية ودينية واقتصادية واستخباراتية أو للتمتع بما أصبح يعرف بالسياحة الإنسانية. وعلى سبيل الاستطراد يتعين وضع الآليات المناسبة للحيلولة دون استغلال بعض ضعاف النفوس للأوضاع الإنسانية البائسة للناس للحصول على امتيازات وأموال. وبطبيعة الحال فان هذا الدور الفاعل لا يمكن بأي حال من الأحوال ممارسته من خلال إسباغ المزيد من البيروقراطية والمناداة بشعارات سرعان ما تفقد بريقها حالما يتم تنزيلها لأرض الواقع.
و طالما نحن في معرض الحديث عن المنظمات الطوعية بأنواعها, فقد يكون من المناسب إلقاء بعض الضوء على أهدافها ومراميها ومصادر تمويلها وأطرها الإدارية. من المعلوم أن أنشطة المنظمات الأمريكية والأوربية تغطي المجالات الإنسانية أثناء وبعد الكوارث كالأمومة والطفولة والتعليم والبيئة والرعاية الطبية الأولية ومياه الشرب ومكافحة الأوبئة كالايدز والدرن. وتعمل كذلك للترويج وإرساء قيم حسن التدبير السياسي وحقوق الإنسان في دول العالم الثالث. وعادة ما تعمل هذه المنظمات في مناطق النزاعات المسلحة وفي بعض الحالات مع اللاجئين والنازحين عبر ما يعرف بالشركاء في العمليات.
و حيث أن الوكالات الحكومية الأوربية والحكومية هي في واقع الأمر إحدى أدوات السياسة الخارجية فأنها تقوم بأداء المهام الملقاة على عاتقها وفق السياسات المرسومة وتستصحب في ذلك أهدافا سياسية وأمنية واقتصادية وثقافية وفي بعض الحالات تستبطن أهدافا غير معلنة. وبالرغم من اختلاف اللغة والألفاظ التي تستعملها الوكالات الحكومية والمنظمات الأهلية لتبيان أهدافها ومراميها يبقى الهدف المعلن إيجاد حلول دائمة للفقر والمعاناة والظلم في العالم. وفي الجانب الآخر نجد أن المنظمات الطوعية تقوم بأداء المهام الملقاة على عاتقها وفق أوامر تأسيسها.
وفق الدراسة التي أجرتها جامعة جون هوبكنز الأمريكية قبل عقد من الزمن ، اتضح أن معدل نمو المنظمات الخيرية الأهلية الأمريكية غير الربحية قد بلغ في الفترة ما بين أعوام 1977 و1999 نسبة 77%. وتشير معلومات إلى أن المنظمات الخيرية الأهلية (غير الربحية) قد حققت بلايين الدولارات في عام 2002 من رسوم الخدمات فقط.(الصليب الأحمر الامريكي) وقد لاحظ بعض الخبراء أن المنظمات الخيرية الأهلية بدأت تعول أكثر فأكثر على إعمال أسس الإدارة الحديثة وأضحت إداراتها في أيدي محترفين يديرون أنشطتها وفق أسس تجارية بحتة. وبإعمال سياسة الخصخصة في البلدان الغربية فإن المنظمات الخيرية الأهلية باتت مسئولة عن توصيل المساعدات الحكومية المخصصة للأنشطة الإنسانية. ولعل بريطانيا قد قطعت شوطا بعيدا في هذا الصدد وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن بريطانيا قد خصصت للمنظمات الطوعية البريطانية في 2006 ما يقارب ال 40 % من الميزانية المرصودة للأنشطة الإنسانية ولعل النسبة المئوية قد ارتفعت حاليا إلى أكثر من 70%.
الصورة الإجمالية للمنظمات الطوعية الأوربية والأمريكية وبعض المنظمات العربية ليست زاهية أو واضحة بل يكتنفها غموض وضبابية. فقد تقاطعت الخطوط فيما بين أعمال الإغاثة الإنسانية والأعمال العسكرية والأجندة السياسية والدينية والأعمال الخيرية التي تصاحبها مرامي عديدة.
وفيما يتعلق بالتمويل نجد أن المنظمات الأمريكية والأوربية والاسترالية غير الحكومية تقوم بتمويل أنشطتها من التبرعات والهبات والمساعدات الحكومية وكذلك مساعدات الشركات وريع الأموال غير المنقولة التي يتركها الأغنياء ومصادر أخرى. وجدير بالذكر أن المتبرعين للجمعيات الخيرية في الدول الغربية وكذلك الشركات يحصلون على إعفاءات ضريبية.
خلاصة القول أن العدد الكبير من المنظمات الطوعية الوطنية الأجنبية العاملة في السودان فضلا عن التعتيم المتعمد لأجندتها وأهدافها تمثل بجلاء مقدار التحديات التي تواجه العمل الإنساني في السودان خاصة في ظل الوضع الراهن في جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور والشرق.
إن التحديات التي تواجه العمل الإنساني في السودان تتجاوز تفعيل دور الإعلام والشعارات والرقابة و تعديل القوانين التي تحكم العمل الإنساني في السودان وبطبيعة الحال تتجاوز تسهيل أو عدم تسهيل أنشطة الجمعيات في مناطق العمليات. ولعل التحديات الرئيسية التي تواجه العمل الانساني في السودان تكمن في غياب استراتيجية شاملة للدور المحدد الذى يجب أن تقوم به المنظمات الطوعية فضلا عن الأمور التالية.
* التوتر فيما بين الأهداف السياسية والأهداف الإنسانية.
* التوتر فيما بين دواعي الأمن القومي والأهداف الإنسانية.
* تباين أهداف وسياسات الجمعيات الطوعية الأجنبية.
* تباين قدرات الجمعيات الوطنية السودانية والأجنبية.
* شح الموارد المالية والبشرية للمنظمات الوطنية والأجنبية على حد سواء خصوصا في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة وعجز المنظمات الأجنبية من استقطاب موارد جديدة لبرامجها في السودان.
* الدور المزدوج لمفوضية العون الإنساني كجهاز للرقابة والاستجابة.
* الصلة فيما بين الإدارات الحكومية المناط بها رعاية العمل الإنساني غير واضحة (الخارجية، الداخلية ومفوضية الشوون الإنسانية).
* لم تتضح بعد آلية التعاون والتنسيق فيما بين مفوضية الشوون الإنسانية والوزارات الاتحادية ذات الصلة وحكومات الولايات خاصة بعد إلغاء وزارة الشوون الإنسانية.
* الصلة فيما بين الوزارات الحكومية ومنظومة الأمم المتحدة غير واضحة ولعل الصلة تفتقر للندية.
* الحاجة الملحة لتوظيف الجهود على إرساء آلية مؤسسية في مجالي استقبال العائدين والنازحين داخليا وإعادة تأهيل مناطق العودة. ولقد أضحت الحاجة أكثر إلحاحا بعد اتفاق الدوحة.
* التأهب للكوارث والتقليل من آثارها وغياب آلية حكومية فاعلة للمتابعة والتقييم.
* الحاجة لجعل أدوات الرقابة والاستجابة فاعلة.
* غياب القدرات الوطنية التعليمية في مجال إدارة الأزمات.
وعلاوة على ما تقدم ينبغي أن يتم التوصل عبر توافق قومي يشارك فيه المختصون من أهل الدراية والخبرة لرسم إستراتيجية قومية للعمل الانساني في السودان. وقد يكون من المناسب أن تتضمن الاستراتيجية الرؤى التالية:-
* أن يكون العمل الانساني خالصا لا يهدف للترويج لأفكار سياسية أو دينية أو خدمة سياسات معينة.
* أن يهدف العمل الانساني إلى تخفيض حالات الوفاة والمرض.
* أن يهدف العمل الانساني إلى الحفاظ على الكرامة الإنسانية.
* أن يهدف العمل الإنساني إلى الاستجابة الفورية للمتضررين.
وفى سبيل الوصول إلى هذه الرؤى، فأن السودان قد يحتاج إلى تحقيق أربعة أهداف إستراتيجية هي:
*تقديم إغاثة إنسانية ذات مستوى يتفق مع القيم الثقافية السودانية والمعايير الدولية.
* الاستخدام الأمثل للموارد.
* أخذ المبادرات لدرأ أو تخفيف آثار الكوارث في الولايات التي هي عرضة للكوارث والأزمات.
* تهيئة المناخ اللازم لتبَوُّء موقع إقليمي ريادي في التثقيف الخاص بإدارة الكوارث، والبحوث والمعلومات الخاصة بها.
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، يتوجب القيام بالآتي:
* تحديد الأدوار والمسئوليات الخاصة بعودة اللاجئين والنازحين داخليا وكذلك إدارة الكوارث والطوارئ. وفي هذا الصدد ينبغي اعادة النظر في امر توحيد مهام وانشطة مفوضية اللاجئين ومفوضية العون الانساني وتبعيتهما.
* وضع أنظمة وإجراءات متفق عليها تأخذ في الاعتبار الجانب الانساني أولا ثم مقتضيات الأمن القومي ثانيا.
* زيادة قدرات الوزارات ذات الصلة والمنظمات الطوعية السودانية.
بالتدريب والتأهيل في الداخل والخارج وقد يكون من الأفضل الاستفادة من عون منظومة الأمم المتحدة والمراكز الدولية المتخصصة في العمل الانساني.
* نشر التثقيف المتعلق بالكوارث والأزمات وتوسيع نطاق المعلومات.
* التوعية الإعلامية النشطة واستخدام الوسائط الإعلامية للترويج للعمل الإنساني. ولا ينبغي هنا التقليل من دور منظمات المجتمع المدني والجماعات المدنية.
وفي تقديري المتواضع يمكن تطوير خطة عمل تبين المهمات، ومواعيدها، بناء على مراجعة للرؤية والأهداف الإستراتيجية، والمتطلبات. ويمكن أن تتضمن سبل التنفيذ عقد ورش عمل وحلقات تدريبية واجتماعات ثنائية وعصف ذهني وحلقات نقاش وتدريبات عملية.
ولعل المهمة العاجلة هي زيادة قدرات الوزارات ذات الصلة باعتبارها ضرورة إستراتيجية وفي هذا الشأن يتعين القيام بالمهام الآتية:-
* تطوير خطة المتطلبات الخاصة بالموارد البشرية والمادية. ولعلنا نعود لاستذكار ضرورة إنشاء صندوق قومي للأنشطة الإنسانية.
* إعمال الوصف الوظيفي وتوصيف الوظائف وفق المتطلبات والاحتياجات.
لا ازعم أن ما سبق يشتمل على وصفة متكاملة لمجابهة تحديات العمل الإنساني في السودان لكني جد واثق أن الأمر كله يحتاج لتضافر الجهود واستواء المقصد وإعمال الطرائق العلمية وفق المعايير الدولية ومتطلباتنا الثقافية والوطنية.
والله من وراء القصد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.