مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو علي أكلاب
نشر في السوداني يوم 30 - 05 - 2012

تحدثنا في المقال السابق عن علاقة الإنقاذ بمايو وكيف أن الإنقاذ قد أطلقت سراح قادتها الذين حوكموا " بالتأبيدة " أيام الأحزاب ثم أشركت بعضهم في السلطة وتصالحت معهم مثل ابو القاسم محمد إبراهيم الذي كان عضوا في المجلس الوطني وكيف أنها استقطبت كوادر مايو وأقنعت الرئيس نميري للعودة للوطن فأكرمته وفسحت له مكانة مرموقة في برتوكولات الدولة وأجلسته في مكانة الرؤساء حتى أن الانقاذ قد شيعت نميري حين مماته وودعته " رسميا ". إن نظام نميري تجربة حافلة بالأحداث والعبر ولنفرد له الكتابات عن سلبياتها وإيجابياتها . إن مشكلتنا في السودان أننا لا نستفيد من تجارب الماضي ولا نتعظ بالأحداث ونعمل بسياسة رزق اليوم باليوم.
والسودان بلد قارة يستحيل أن يحكمه حزب واحد. بلد الإثنيات والأعراق ومتعدد الثقافات والديانات إنه يحتاج الى حكومة " مركزية " قوية تشارك في عضويتها كل ابناء السودان لقد تنامى الوعي في الاقاليم ولنفرد للاقاليم مقاعد في الصدارة والإدارة ولنحقق العدل حتى لا تحتكر الحكم فئة أو جماعة .
فالسودان ملك لكل أهل السودان والصراع في السودان ليس قبليا وإنما صراع مصالح بين الخرطوم المكتظة بالخدمات والاقاليم المهمشة.
الخرطوم التي تبتلع كل موارد السودان وعودا على بدء نقول حينما انتزع الشيوعيون الحكم لمدة أيام كشفوا القناع عن " اتجاهاتهم " بحمل الأعلام الحمراء في مواكبهم. هنا كان رفض الشارع السياسي وتمرد القوات المسلحة عليهم "داخليا " أما " خارجيا " فإن وجود اللواء خالد وتحركه ومقابلته للرئيس المصري الأسبق "السادات " قد شجع المعارضة داخليا لاسيما حينما وافق السادات بسحب القوات السودانية والتي كانت ترابط في الجبهة المصرية لمنازلة إسرائيل لتذهب الى السودان بقيادة " خالد " ثم كانت تحطم طائرة حربية عراقية كانت تحمل الجنود والسلاح لمعاونة الحزب الشيوعي وانفجارها فوق سماء السعودية ثم إجبار الليبيين لتهبط الطائرة التي كانت تحمل قادة الانقلاب وإنزالهم من الطائرة وتسليمهم لحكومة " نميري " هذه الاحداث قد صنعت ربكة وبلبلة لدى قادة النظام الشيوعي حتى ظلوا يطلقون النار على العدو والصديق في آن واحد وطاشت أفكارهم وكانت ردود الفعل من جانب " مايو " أن هستريا سفك الدماء قد جعلهم يبيدون كل من حامت حوله الشكوك والتآمر وفقد السودان بذلك خيرة أبنائه حينما أصبح السلاح بديلا للحوار فالحرب لا تعطي بقدر ما تأخذ. يقول الدكتور منصور خالد وهو يتحدث عن الرئيس الاسبق جعفر نميري: كان نميري يحمل صفتين هما الحلم حتى ينهار أمام طفل يبكي ثم العنف حتى يسفك الدماء ويقول اللواء " يحي قرينات " وهو صديق نميري كان نميري يتميز بصفتين عن أقرانه الشجاعة وطهارة اليد ، إن أكثر ما أثير على سلوك نميري وملأه الشكوك حتى من أقرب أصدقائه هو موقف الضابط " أبو شيبة" وخيانته لنميري أيام أحداث يوليو لقد تربى " أبو شيبه " في منزل نميري حتى صار واحدا من الأسرة وكانت أسرة نميري قد جهزت له شنطة الملابس من السعودية وبينما كان نميري وأسرته يعدون لإتمام زواجه كان أبو شيبه "يدير" المؤامرة على والده نميري ويخطط لقتله.
هذه الحادثة قد تركت في نفس نميري الشك الدائم حتى انفض الرفقاء من حوله.
لقد استغرب العالم كيف أن حكومة الانقاذ تستقبل نميري وهو الذي زج بأفرادها في السجون وعمل لسنوات معارضا لنظامهم في الخارج ولكن مجتمعات العالم لا تعرف سماحة السودانيين وتسامحهم وبقدر استقبال حكومة الانقاذ للرئيس نميري وهو يعود للوطن ودعته وهو يفارق الحياة في موكب مهيب للشعب السوداني يتقدمه المشير عمر البشير رئيس الجمهورية.
والسياسة من منظور السودانيين "لعبه" وليست اقتتالا و اختلاف الرأي لا يفسد للزمالة قضية لقد شاهد جيلنا السجال الساخن بين " الترابي " وعبد الخالق محجوب " داخل الجمعية التأسيسية ثم تشابك أيديهما والتعانق والجلوس معا في بوفيه المجلس ورشف فنجان القهوة معا وهل بلغنا هذا النضوج السياسي الذي ورثناه من السلف الصالح من القياديين؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.