نائب مدير جهاز المخابرات العامة : الجهاز يشهد تغير حقيقي يواكب متطلبات المرحلة    اشتباكات دامية بين الإسلاميين ومناصري (التغيير) بجامعة الأزهري    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    (الشعبي) يؤكد مقاطعة موكب 21 أكتوبر ويهاجم الحكومة الانتقالية    التعليم في ألمانيا وسرّ التقدم (1) .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    حركة/ جيش تحرير السودان ترحب بإطلاق سراح مجموعة من أسري قواتها من سجون النظام وتطالب بإطلاق سراح بقية الأسري والمعتقلين من النازحين    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    انخفاض كبير في أسعار المواشي    هئية محامى دارفور تطالب بتسليم المخلوع للجنائية    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"        مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار        مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    رئيس الوزراء بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    الحكومة تسلم ردها لإعلان المبادئ بجوبا    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيسة لجنة الإعلام والثقافة بالمجلس الوطني عفاف تارو:
تأسفت كثيراً لعدم ورود اسم إعلامي سوداني ضمن الجوائز التي قدمت في منتدى الإعلام الإماراتي
نشر في الوطن يوم 10 - 06 - 2014

في إطار الإعداد للمؤتمر القومي الثاني للإعلام الذي سيعقد خلال الايام القادمة التقت «سونا» بالقيادية بالمؤتمر الوطني ورئيسة لجنة الاعلام والثقافة بالمجلس الوطني القانونية المعروفة عفاف تاور في حوار مطول لإلقاء الضوء على بعض القضايا المتعلقة بالإعلام، وفيما يلي نص الحوار:
هل استطاع الإعلام الرسمي أن يعكس ما يدور داخليا وخارجيا بالتصدي للحملات الخارجية ضد السودان؟
لا يمكن أن نجزم بان الأداء الإعلامي بنسبه 100% وانه استطاع ان يؤدي دوره كاملاً ولكننا نقول بان الإعلام استطاع لحد ما أن يدحض كثيرا من الحملات الخارجية المعادية للسودان والتصدي لها، وعلى المستوى الداخلي استطاع الإعلام أن يخطو خطوات نحو الأمام .. لذلك يمكن أن نقول إن هنالك تقدما نسبيا في الأداء الإعلامي داخليا وخارجياً .
بصفتكم على رأس لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس الوطني .. كيف تنظرون للوجود الخارجي لوكالة السودان للانباء وهل استطاعت ان تؤدي دورها بالشكل المطلوب وما اثر ذلك اعلاميا على صورة السودان خارجيا؟
ما يؤسف له ان وكالة السودان للانباء ساهمت في تأسيس كثير من وكالات الانباء الافريقية والعربية وكانت لها الريادة في ذلك ولكنها ربما تراجعت عن ادائها السابق لاسباب كثيرة، ونحن كلجنة خلال زيارة سابقة قمنا بها للوكالة اتضح لنا انها تحتاج لوقوف الدولة معها، ونعتقد بان الدولة حتى الان لم تقف مع (سونا ) بالصورة المطلوبة أو على اقل تقدير إعادتها لسيرتها الاولي، ونحن نعتبر (سونا ) من أهم الأجهزة الاعلامية الموجودة في الساحة ومن المفترض ان تحظى بكثير من الاهتمام من خلال تدريب و تأهيل الكوادر التي تسهم في مواصلة العطاء لمزيد من الابداع ومواكبة التطور والحركة المتسارعة للاعلام في الساحة الدولية.
ما هي رؤيتكم كلجنة للثقافة والاعلام بالبرلمان فيما يتعلق بضبط الخطاب الاعلامي الحكومي وإزالة التضارب بين الجهات الرسمية المختلفة؟
حتى الان لم يتم ضبط الخطاب الاعلامي الحكومي وهذه تعتبر مشكلة اساسية تعاني منها الدولة ونجد كثيرا من الاصوات التي ليس مخولا لها التحدث في قضايا مهمة وحساسة نجدها تخوض فيها، لذلك هنالك كثيرا من التفلتات في الخطاب الاعلامي الرسمي لذلك نحن في حاجة الي مزيد من التنسيق مع الاجهزة التنفيذية حتى يتم ضبط الخطاب الاعلامي الذي نحس انه سيدافع عن الدولة ويرد الرد المناسب في الوقت المناسب، ونتوقع من خلال المؤتمر القومي الثاني لقضايا الإعلام ان يخرج بتوصيات واضحة ومحددة في هذا الجانب.
كيف تنظرون لاداء الاعلام الولائي في ظل انتشار الفضائيات وغيرها من الوسائط الاعلامية المختلفة وهل انتم راضون عن اداء الاعلام الولائي؟
يمكن استثناء الاذاعات من الاعلام الولائي، فهي استطاعت لحد ما ان تسهم في معالجة كثير من القضايا وتحقيق الهدف الذي من اجله أنشئت، أما التلفزيون والفضائيات بصفة عامة فانها لم تصل للمستوى المرضي، ونحن نشعر احيانا بان التلفزيونات الولائية كانها أجهزة خصصت للاداء الحكومي فقط وجل تركيزها ينصب في عكس الانشطة الحكومية ويفتقد لكثير من الابداع مما حدا بكثير من الأصوات ان تنادي بعدم جدوي هذه الفضائيات والتلفزيونات الولائية لانها لم تخدم الغرض الذي من اجله انشئت، ولذلك هي في حاجة الي إعادة نظر ونحتاج لدراسة متأنية للوقوف على جدوى هذه الفضائيات والتلفزيونات الولائية للوصول الى قرار نهائي إما بالغائها أو توجيهها نحو الغرض الذي من اجله تم إنشاءها.
هل هنالك اتجاه من قبل البرلمان وعبر لجنة الثقافة والاعلام لسن قوانين وتشريعات لضبط اداء الاجهزة الاعلامية مما يسهم في نجاحها واداء رسالتها بالصورة المطلوبة؟
نحن لا نستعجل في مسألة سن القوانين والتشريعات لانها وحدها غير كافية ونعول كثيرا على المؤتمر القومي الثاني لقضايا الإعلام الذي سيعقد خلال الايام القادمة ان نخرج من خلاله بتوصيات تتناول المعالجات الجذرية لبعض الاجهزة الاعلامية. واذا صدرت توصيات تتطلب سن تشريعات وقوانين فيما يتعلق بالاجهزة الاعلامية وإن ادارتها في حاجة الى اعادة نظر حينها نحن كجهاز رقابي سيكون لنا حضورا فاعلا وسنتعاون جميعا من اجل معالجة كافة القضايا والاشكاليات التي تواجه تلك الاجهزة الاعلامية.
هنالك تسارع وتطور ملحوظ في المجال الاعلامي من خلال التقنيات المتطورة انتم كلجنة مختصة بالبرلمان كيف تنظرون لهذا الامر في ظل انعدام رؤية واضحة لتدريب وتأهيل وتطوير الاعلاميين سواء على مستوى الاجهزة الرسمية او الاجهزة الاعلامية الخاصة واثر ذلك في مواكبة السودان للحركة الاعلامية المتسارعة؟
هذا ما لفت نظري خلال مشاركتي في منتدى الإعلام الإماراتي الأول بدبي الذي نظمه نادي دبي للصحافة قبل ايام قلائل، فالذي شاهدته من تقنيات ومستوى عال لتدريب وتأهيل الاعلاميين جعلني احس بان الاعلامي السوداني مظلوم وفي حاجة الي مزيد من الاهتمام من قبل الدولة وفي حاجة الي سن تشريعات تقنن وضعه وتجعله في مستوى معيشي جيد حتى يستطيع ان يبدع، ولذلك تقدمت بطلب لتصميم دورات تدريبية متقدمة للاعلاميين البرلمانيين، وهنالك مساع مع ادارة المجلس لتنظيم دورات تدريبية داخل وخارج السودان ومن ثم ننطلق لتدريب وتأهيل اكبر عدد ممكن من الاعلاميين - لان الإعلامي السوداني في حاجة ليواكب التطور المتسارع في حركة الاعلام على مستوى المنطقتين الافريقية والعربية خصوصا في جانب التقنية إلى جانب ان الاعلامي السوداني يتميز بذكاء عال فإذا هييء له الجو المناسب فبدون شك سيبدع.
لقد تأسفت كثيرا لعدم ورود اسم اعلامي سوداني ضمن الجوائز التي قدمت في منتدى الإعلام الإماراتي وعلمت بان السودان لم يشارك لذلك نأمل ان تتاح الفرص وتهيأ الاجواء حتى يشارك السودان في مثل تلك المحافل الدولية.
هنالك مفارقات في مخصصات الاجهزة الاعلامية الرسمية وفي شروط الخدمة وغيرها من المميزات المالية التي ربما نجدها تنفذ في جهاز اعلامي ولا تنفذ في جهاز اعلامي آخر مع ان الدولة هي نفس الدولة والمهام هي نفس المهام فما هو دوركم كلجنة معنية بمراقبة وتقويم العمل الاعلامي في معالجة مثل تلك الفوارق التي ربما تكون من العوامل المحبطة لكثير من الاعلاميين المنتسبين لتلك الاجهزة الاعلامية؟
نحن كجهاز رقابي في حاجة للوقوف والعمل على معالجة تلك المفارقات ومن خلال الزيارات الميدانية سنتلمس المشاكل والتحديات التي تواجه تلك الأجهزة، وسنعمل خلال المرحلة القادمة لمعالجة مثل تلك القضايا وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.
كيف تنظرون للمخرجات المتوقعة من المؤتمر القومي الثاني لقضايا الإعلام في ظل التردي المريع الذي تشهده الأجهزة الاعلامية الرسمية وغير الرسمية؟
إن هنالك إرادة قوية من الدولة لمعالجة قضايا الاعلام وهي توكل امر المؤتمر لرئاسة الجمهورية وتحشد له الكثير من قادة العمل الاعلامي وفي ظل تلك الجدية التي لمسناها نعتقد ان انتباه الدولة لاهمية الإعلام ودوره في قيادة المجتمع بعد مرور عقدين من الزمان علي انعقاد المؤتمر الأول لقضايا الاعلام مؤشرا ايجابيا، لذلك نتوقع ان يكون المؤتمر القومي الثاني لقضايا الاعلام طوق نجاة لمعالجة وحل كثير من الإشكاليات التي تواجه الاعلام، نتوقع ان يخرج المؤتمر برؤية واضحة تمثل بارقة امل للاعلام وللاعلاميين وتشجيعهم لمزيد من الابداع والتطور للنهوض بالاداء الاعلامي بصفة عامة.
ماهي رؤيتكم لمستقبل اداء الاجهزة الاعلامية بالنظر الي الصرف المتدني عليها وحالة الاحباط الملازمة للعاملين فيها؟
ان عدم وضع الدولة للاعلام كأولوية من أولوياتها يشكل مشكلة اساسية، ومن وجهة نظري الشخصية اري ان الاعلام لا يقل اداء عن وزارة الدفاع فاذا كانت وزارة الدفاع تدافع عن الوطن بالسلاح فالاجهزة الاعلامية تدافع عن الوطن بالكلمة، والاعلام بمقدوره ان يصنع من (الحبة قبة) ويستطيع ان يعكس وجه السودان بالخارج لذلك الاعلام في حاجة الي رعاية واهتمام من قبل الجميع وعلى رأسهم الدولة، وان يكون من أولويات الصرف لدى الدولة، ومن المؤسف حقا ان وضع الإعلام مقارنة باجهزة الدولة الاخرى متدني والصرف عليه متدني، ومن خلال عملي بالبرلمان اتضح لي ان ميزانية الاعلام تقلص في كل سنة، بمعنى ان الدولة لم تعط الاعلام حقه بل وضعته في ذيل الأولويات، لذلك نحن في حاجة الي إعادة نظر ونامل من خلال المؤتمر القومي الثاني لقضايا الإعلام ان تقلب الموازين ويجعل الدولة توجه اولويات الصرف لديها نحو الاعلام.
الي أي مدى يمكن القول بان الاجهزة الاعلامية الرسمية ينقصها التخطيط السليم وتفتقد لخارطة طريق مرسوم لها؟
بالعكس الاجهزة الاعلامية لا ينقصها التخطيط بل هي تمتلك رؤية واضحة ولها تخطيط استراتيجي واضح ولكن عدم وجود المال الكافي عطل كثيرا من السياسات الموجودة في الأجهزة الاعلامية وحال دون تنفيذها.
ينظر البعض الي الأجهزة الاعلامية الرسمية على انها مجرد بوق للحكومة وليس أجهزة دولة ومجتمع .. ماهو تعليقكم؟
لا يمكن القول بان الاجهزة الاعلامية مجرد بوق للحكومة فهنالك انفراجا كبيرا في الاجهزة الاعلامية، ومستوى الحريات الموجود في الاجهزة الاعلامية غير موجود في كثير من الدول .. ربما تتناول الأجهزة الاعلامية قضايا الدولة ولكن هنالك مساحات متاحة للآخرين ولمن لهم آراء مخالفة.
المجلس الوطني ممثل في لجنة الثقافة والاعلام بعيد عن الاجهزة الاعلامية ويقتصر دوره على زيارات متباعدة لا تجدي نفعا، في تقديركم ماهو دور المجلس الوطني في انتشال هذه الاجهزة الاعلامية من وهدتها؟
نحن كجهاز رقابي لا «نحشر» انفسنا في كل شيء ولدينا معرفة تامة بكيفية التعامل مع الأجهزة التي تلينا وكيفية الاتصال بها والتعاون معها في حدود اللوائح والقوانين .. واذا كنا في كل وقت وآخر نتدخل في هذه الأجهزة الاعلامية فاننا بذلك سنعطل عملها، ونحن لدينا تقارير وتوصيات نقوم برفعها للجهات المختصة ومن خلال المتابعة والتنسيق تتم المعالجات.
مابين المؤتمر الأول لقضايا الاعلام والمؤتمر الثاني مرعقدين من الزمن كيف تنظرين لمخرجات المؤتمر السابق والتوصيات المتوقعة من المؤتمر الحالي؟
ج- بالفعل هنالك مسافة زمنية بعيدة جدا بين المؤتمرين ولكن الشيء الايجابي ان اللجنة العليا قد رجعت لتوصيات المؤتمر الأول للتوفيق بينها وبين ما سيتم إقراره من توصيات خلال المؤتمر الثاني لقضايا الاعلام.
كيف تنظرين للبيئة التي يمارس من خلالها الاعلاميون مهامهم وهل التشريعات الموجودة الان كافية لتطوير العمل الاعلامي ام نحن بحاجة الي سن تشريعات جديدة للنهوض بالعمل الاعلامي ؟
ج- لا يمكن ان نجزم بان التشريعات كافية او غير كافية لان المسألة تتعلق بالمواكبة وكلما تطور العمل في الجانب الإعلامي يتطلب ذلك مزيدا من التشريعات لتواكب ذلك التطور لذلك نحن نحاول ان نجعل التشريعات تتواكب مع التطور ولابد لا صحاب الشأن من دور ومبادرات فيما يختص بسن التشريعات والقوانين وعدم ترك الأمر للبرلمان او لوزارة العدل فقط، واللجنة على استعداد لتبني أي مبادرات تدفع بالعمل الاعلامي للأمام سواء من قبل اشخاص او جهات رسمية.
ماذا بخصوص قانون الصحافة والمطبوعات واين هو الان ؟
القانون موجود لدى لجنة الثقافة والاعلام بالمجلس وهو في الحفظ والصون ولاننا نري ان الساحة الان يدور فيها حوار واسع وهنالك ملتقى خاص بالاعلام كل ذلك يجعلنا نؤخر العمل في مسودة القانون، بالاضافة لذلك نحن كلجنة لا زلنا في انتظار ردود الجهات التي طلبنا منها إبداء رأيها فيما يختص بالمسودة لذلك نحن لسنا على عجلة من امرنا، ونتوقع ان يخرج المؤتمرالقومي الثاني حول قضايا الاعلام بتوصيات تدعم هذا الشأن، ونحن لانهدف الى تعديل القانون بقدر ما نريد ان نواكب التطور الذي يحدث في مجال الاعلام لذلك ربما نلجأ الى تعديل مواد بعينها وإضافة مواد معينة وربما الغاء بعض المواد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.