السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    "بوفد رفيع".. وزيرة الخارجية تكشف تفاصيل زيارة السيسي للخرطوم    بارونات المياه في بورتسودان .. من هنا تبدأ الأزمة ! .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    أماندا قورمان عوالم من الشِعرِ والدهشة    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    وصول أكثر من 3 ملايين جرعة من لقاح "أسترازينيكا" للخرطوم غدا    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    مدرب المريخ : نواجه ظروف معقدة قبل مباراة سيمبا التنزاني    بالوثائق.. السودان وإثيوبيا صراع الجغرافيا والتاريخ    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    أهو تشريعي ،، أم مجلس وطني ؟    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    بنك السودان بالفاشر: مستعدون لفتح حسابات بالعملة الأجنبية للمواطنين    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق ا‘سود داخل مصفاة الجيلي    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    تعرف على إجراءات القرض التجسيري الأميركي وتوقعات تجار العملة    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    موانئ دبي تنافس شركات قطرية وروسية على موانئ في السودان    الطاهر حجر: نؤيد التطبيع مع إسرائيل    أحمد قطان يكشف سبب تواجد الأتراك في أفريقيا واقترابهم من سواكن السودانية    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    ممثل سوري: عشت تجربة "المساكنة" مع شخصية مشهورة ولن أمنع ابنتي من تجربتها    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    حميدتي يفتتح أكبر مستشفى بالضعين غداً الأربعاء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    هيومن رايتس ووتش: اعتقالات غير قانونية من قبل "قوات الدعم السريع" .. يجب وقف الاعتقالات العسكرية بحق المدنيين والتحقيق في الانتهاكات    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





14 مليوناً لتجمع "الملاحة" بالنيل الأبيض
نشر في شبكة الشروق يوم 20 - 08 - 2009

وقعت حكومة ولاية النيل الأبيض مع الهيئة العامة لأعمال الري والحفريات عقداً لتأهيل طلمبات البيارة الرئيسية لمشروع تجمع الملاحة بتكلفة فاقت ال14 مليون جنيه، فيما دشن وزير المالية السوداني التشغيل التجريبي لصومعة غلال "ربك".
وعقب توقيع العقد الذي شهده وزير المالية السوداني عوض أحمد الجاز ووزير الزراعة والغابات الاتحادي د.عبد الحليم المتعافي ووالي النيل الأبيض د.محمد نورالله التيجاني وجه وزير المالية إدارة الهيئة العامة لأعمال الري والحفريات بتنفيذ العمل في مدة ثمانية أشهر، وأعلن عن التزام وزارته بسداد كل المستحقات المالية للهيئة، ودعا المزارعين لشحذ الهمم لتغيير واقع الزراعة وزيادة الإنتاج.
"الملاحة" نقلة بالنهضة الزراعية
من جهته، أكد المتعافي أن مشروع الملاحة سيحدث نقلة كبرى فى النهضة الزراعية ويعمل على توفير ري دائم مما يؤدي لتغيير التركيبة المحصولية والاعتماد على المحاصيل ذات الجدوى الاقتصادية.
وأضاف أن المشروع يمثل أمل العودة للزراعة الاقتصادية وتغير الواقع الاجتماعى، مشيراً الى أن وزارته اتجهت للشراكة الذكية مع شركات السكر للاستفادة من إمكاناتها فى النهضة الزراعية فيما أكد والي النيل الأبيض د.محمد نور الله التيجاني أن المشروع يدعم استقرار الإمداد الكهربائي بولايته.
وتبلغ مساحة تجميع مشروع الملاحة الزراعى الكلية 55 ألف فدان ويضم 11 مشروعاً من الشوال وحتى الجزيرة أبا، وأن العمل اكتمل فى الأعمال المدنية بنسبة 96% والإنشاءات المائية بنسبة 85% وسيكتمل المشروع في منتصف مارس القادم.
تأمين غذاء السودان
من جهة أخرى، أكد الجاز أن صومعة غلال ربك تعد من المنشآت الاستراتيجية لتخزين غذاء أهل السودان فى ظل أزمة الغذاء العالمى، ودعا لأهمية الاعتماد على موارد السودان الذاتية وزيادة الإنتاج لتحقيق الاكتفاء الذاتى. ووقف وزير المالية على سير العمل في صومعة غلال ربك وتدشين التشغيل التجريبي للصومعة، إيذاناً بافتتاح الصومعة في أكتوبر القادم لاستقبال إنتاج الموسم الجديد من الذرة.
"
السعة التخزينية للصومعة 100 ألف طن وهي أول صومعة بعد أربعين عاماً بالسودان وتنفذها شركة CMEC الصينية بتمويل 27 مليون دولار وتعتبر أكبر صومعة للغلال في أفريقيا
"
وقال وزير المالية إن مشروع صومعة غلال ربك ستتبعه مشروعات استراتيجية للتخزين بمواقع أخرى من شأنها المساهمة في تأمين غذاء أهل السودان. وأشاد الجاز بجهود الشركة الصينية والمقاول والاستشاريين السودانيين وإدارة المخزون الاستراتيجي في إنجاز العمل الضخم الذي تم في الصومعة.
أول صومعة بعد 40 عاماً
يذكر أن السعة التخزينية للصومعة تبلغ 100 ألف طن وتعتبر أول صومعة تنشأ بعد أربعين عاماً في السودان وتقوم بتنفيذها شركة CMEC الصينية بتمويل بلغ 27 مليون دولار وتعتبر أكبر صومعة للغلال في أفريقيا.
ومن جهة ثانية، وقف وزير المالية على سير العمل فى ميناء كوستى الجاف وحجم التعاملات مع العملاء فى الفترة السابقة عقب انطلاقة الميناء فى مارس الماضى، وأوضح مدير ميناء كوستى الجاف أن الميناء استقبل حتى الآن أكثر من 480 حاوية من الصادر والوارد وأن عمليات التخليص تسير بصورة جيدة بنظام النافذة الواحدة لتسهيل الإجراءات، وقال إن الميناء حقق مبلغ خمسة ملايين جنيه في ثلاثة أشهر من الجمارك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.