مصابة ومقيدة الأيدي.. جثث تطفوا على نهر بين السودان وإثيوبيا    د. حمدوك يُشيد بدور الثقافة والمبدعين في مقاومة الديكتاتوريات    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    الهلال يتجاوز مطب الساحلي وينفرد بالصدارة    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    مازال يلعب دور المعارضة الحزب الشيوعي.. التمسك بإسقاط الحكومة أين البديل؟    الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    حلال على المريخ حرام على الهلال    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    السودان يرحب بالتعاون مع بيلاروسيا في مجال الطرق والتنمية العمرانية    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    ارتفاع متواصل في إسعار السلع الاستهلاكية .. وندرة في سكر كنانة    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    سوداكال .. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    ولاة الولايات .. معايير جديدة    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتصار وفرحة لم تكتمل بين كانم وإنجمينا.. اللحظات الأخيرة لإدريس ديبي
نشر في الصيحة يوم 21 - 04 - 2021

نامت العاصمة التشادية إنجمينا ليلة أمس الأول، على أخبار انتصار حققه الجيش التشادي على المتمردين وقتل قائدهم على تخوم العاصكة إنجمينا، بيد أن القلق كان يُساور مواطنيها، باعتبار أن المعارك الضارية التي تفجّرت فيها احتجاجاً على إرهاصات فوز إدريس ديبي بفترة رئاسية سادسة تزيد سنوات حكمة الثلاثين عاماً، أعواماً جديدة، لا تزال مشتعلة في عدد من الأقاليم، لكن ذات إنجمينا صحيت أمس على فاجعة كبيرة عنوانها موت رئيس البلاد متأثراً بإصابات طالته خلال قيادته للمعارك ضد المتمردين – بحسب الرواية الرسمية – مع روايات متعددة هنا وهناك تتحدّث عن كيفية موت الرئيس، الذي أُعلن رسمياً بعد فترة وجيزة من الإعلان الرسمي عن فوزه في الانتخابات الرئاسية ليكون أول رئيس يتم اغتياله بعد ساعات من فوزه بالرئاسة.
الرواية الرسمية
الرواية الرسمية لموت الرئيس إدريس ديبي، رواها الجنرال عزم برماندوا أغونا في بيان قرأه عبر تلفزيون تشاد، قال فيه إن "رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعاً عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة"، مضيفاً "نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة مارشال تشاد اليوم الثلاثاء في 20 أبريل 2021″، مبيناً أن رئيس البلاد إدريس ديبي لقي حتفه على جبهة القتال مع المتمردين الشماليين، وأوضح أن مجلساً عسكرياً سوف يحكم البلاد لمدة 18 شهراً بقيادة نجل الرئيس الراحل.
بينما قال المسؤولون عن حملة ديبي الانتخابية أمس الأول الاثنين، إنه توجّه إلى الخطوط الأمامية للانضمام إلى القوات التي تقاتل "الإرهابيين".
إجلاء بمروحية
وربما دعم زعيم المتمردين في تشاد، رئيس جبهة التغيير والوفاق التشادية، محمد مهدي علي، في حديث له أمس الثلاثاء، ما ذهب إليه المتحدث باسم الجيش، عندما قال "إن إدريس ديبي، دخل في القتال الدائر بالبلاد يومي الأحد والاثنين وأُصيب في نوكو بمقاطعة كانم التي تبعد نحو 400 كلم عن العاصمة إنجمينا وتم إجلاؤه بطائرة مروحية"، وأضاف زعيم المتمردين أنه شاهد طائرة مروحية تهبط وسط المعركة وتغادر سريعاً، لافتاً الى أنها قامت بإجلاء الرئيس التشادي، وأكّدت مصادر تلك الرواية أن المروحية توجّهت بعد ذلك إلى إنجمينا، على بُعد 400 كيلومتر لعلاج رئيس الدولة.
تأكيد
وما يؤكد ذلك، إن انتشاراً واسعاً للجيش داخل إنجمينا تزامن مع إصابة الرئيس لتأمين المنشآت الحيوية، فقد انتشرت الدبابات حول القصر الرئاسي، بينما أُلغيت مخاطبة للرئيس ديبي، كان من المقرر أن يُخاطب فيها مساء الاثنين الشعب التشادي في ساحة الأمة، لكنه لم يحضر.
رواية أخرى
ولم تكن هذه الرواية الأخيرة، إذ أن هناك رواية أخرى راجحة تدعمها الكثير من الشواهد، تقول إن الرئيس ديبي اتنو لخيانة من أحد حُرّاسه الشخصيين في طريق العودة من المعارك في الشمال، تؤكد أن حرسه فتح تجاهه النار من مسافة قريبة في طريق عودته ظافراً وفرحاً بالنصر الذي تحقق في جبهات القتال مع المعارضة، ووفقاً للرواية فقد أُصيب ديبي في الرأس حيث فشلت معها محاولات إنقاذه فتوفي بعدها بيوم واحد، وتُؤكِّد تلك الرواية صور حصرية نشرتها قناة "سكاي نيوز" عربية تبيِّن أن الرئيس ديبي قُتل بطلق ناري مباشر فجّر جمجمته، فضلاً عن طلق ناري اخترق الجانب الأيمن من الخلف.
سبب الخيانة
وأرجعت مصادر متطابقة من تشاد أن سبب خيانة الحرس الشخصي لديبي، تعود لملابسات سابقة عندما أقدم إدريس ديبي في الأشهر القليلة الماضية على محاصرة منزل المعارض التشادي ابن أخته يحيى دريو الذي كان ينوي الترشح لرئاسة الجمهورية ضد خاله، إنابةً عن تجمُّع من أحزاب المعارضة المدنية، وعندما رفض التنازل عن نيّته الترشح بكل السبل، أرسل ديبي قوة مدججة بالسلاح من قوات الحرس الجمهوري بقيادة أحد أبنائه وبعض من جنرالاته المقربين لاعتقال المرشح الرئاسي يحيى دريو من منزله لمنعه من الترشح للانتخابات، لكن يحيى دريو احتمى بأبناء أسرته ودارت معركة مُصغّرة أسفرت عن مقتل والدته ابنة عم إدريس ديبي وفشلت محاولة اعتقال يحيى دريو، هذه الحادثة أحدثت زلزالاً كبيراً ضرب الدائرة الضيِّقة للرئيس التشادي، مما جعله يفقد الثقة في العديد من جنرالاته المقربين والذين بالضرورة تربطهم أواصر القُربى مع والدة المعارض يحيى دريو الذي أطلق نداءً إلى أسرته ومحبيه داعياً لاغتيال دبي رداً على كرامة والدته.. مصادر عديدة تؤكد أن من أطلق النار على ديبي كان أحد أفراد اسرة بن أخته يحيى دريو.
اصطياد في مياه عكرة
يبدو أن موت إدريس ديبي كان اصطياداً في مياه المعارك العكرة، ففي كلا الحالتين أُغتيل ديبي على خلفية المعارك التي شنتها عليه المعارضة، اذ ان عناده وإصراره على الترشح بعد إبعاد المرشحين الأقوياء قسرياً عن العملية الانتخابية والاكتفاء بعدد 6 منافسين لا ثقل لهم، توحّدت المعارضة وهاجمت عبر الحدود الشمالية في ليبيا موقعاً حدودياً يوم الانتخابات ثم تقدموا لمئات الكيلومترات جنوباً عبر الصحراء.
وكان الجيش قد أعلن قبل عدة أيام أنه صد رتلاً من مسلحين كانوا يتقدمون صوب العاصمة إنجمينا. وقامت جبهة التغيير والوفاق المتمردة المتمركزة على الحدود الشمالية مع ليبيا بشق طريقها جنوباً بعد مهاجمة نقطة حدودية يوم الانتخابات ودعوتها إلى إنهاء رئاسة ديبي.
انتصار لم يكتمل
وأمس الأول، أعلن الجيش التشادي انتصاره على المعارضة، وقال المتحدث باسم الجيش التشادي عظيم برمينداو أجونا لرويترز، إن قوات الجيش قتلت ما يربو على 300 مسلح وأسرت 150 في إقليم كانم على بُعد نحو 300 كيلومتر من إنجمينا. وأضاف أنّ خمسة جنود حكوميين قُتلوا وأصيب 36، فيما قال زعيم المتمردين محمد مهدي علي لراديو فرنسا الدولي الاثنين، إن قواته نفذت "تراجعاً استراتيجياً".
وعرض التلفزيون التشادي الرسمي الأحد، صوراً لمركبات محترقة ولعدد صغير من الجثث مُغطاة بالرمال، وهتف حشد من الجنود بجوار ما قال التلفزيون الرسمي إنهم عشرات من المتمردين الأسرى الذين جلسوا وأياديهم مقيدة خلف ظهورهم.
تداعيات
ربما سيؤدي موت ادريس ديبي الى تغيير كبير في الخارطة السياسية للإقليم كله، اذ أن أكبر المخاوف الآن تتجه إلى دارفور، على اعتبار أن الوضع المائع والحروب الدارئرة هناك ستجعل دارفور هدفاً للنزوح حال استعرت المعارك هناك، وهذا ما يؤكده الحديث عن مُتابعة لصيقة من الخرطوم وبقلق بالغ لتطورات الأحداث في تشاد والصراع المُحتدم بين القوات الحكومية وقوات المعارضة على السلطة بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجية أمس، دعت فيه كافة الأطراف التشادية للتهدئة ووقف الاقتتال بما يضمن أمن واستقرار تشاد وسلامة مواطنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.