أساتذة الجامعات: تواؤم قانون التعليم العالي مع المعايير الدولية ضرورة    اتهم البرهان وحميدتي بإقامة اعتصام القصر .. الأصم: حل الحكومة وتوسيع المشاركة هو الباطل الذي أريد به باطل أكبر    9) وفاة بكورونا و(81) حالة مؤكدة ليوم 19 أكتوبر و (875) حالة نشطة    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    إغلاق ميناء بورتسودان.. خسائر فادحة وبدائل ضارة    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    إبراهيم الأمين يتبرأ من اعتصام "مجموعة الميثاق" ويتوقع مشاركة واسعة في 21 أكتوبر    وفاة وإصابة (12) إعلامياً في حادث مروري بولاية جنوب دارفور    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    البحر الاحمر:ورشة عمل لدعم وتقوية النظام الصحي المحلي    وجدي:الفترة الانتقالية لا تتحمل غياب أي من قوى الثورة    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    قالت تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب 21    8 حالات وفاة بكرونا و870 حالة نشطة    جنوب السودان تواجه كورونا ب"قرار صارم" حول الفحص والتطعيم    فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في إعتصام القصر    تقرير يكشف "رسائل غير ملائمة" بين بيل غيتس وموظفة بمايكروسوفت    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معاوية الجاك: كوارث الفاضل أبو شنب ..
نشر في باج نيوز يوم 14 - 03 - 2018

* يعتبر الحكم الفاضل أبو شنب أكثر الحكام الذين تضرر منهم المريخ طيلة مسيرة البطولات السودانية .. وحديثنا لم يأت من فراغ ولا نطلق القول على عواهنه وسنقدم عبر هذه المساحة بعضاً من بلاوي هذا الحكم التي تضرر منها المريخ وأثرت بصورة مباشرة على نتائج المباريات
* وهذه البلاوي التي تضرر منها المريخ حدثت في المباريات التي يكون المريخ طرفاً فيها بجانب تلك المباريات الخاصة بالهلال مع بقية الفرق بجانب مباريات القمة مع بعضهما البعض
* هذا الحكم العجيب.. ما أن يكون الهلال في موقف عصيب إلا وأن يكون في الموعد ملبياً لنداء الهلال الذي يشجعه فيقدم العون المطلوب من خلال أخطاء فضيحة ومخجلة يستفيد منها الهلال ويتضرر منها الخصم
* الفاضل أبو شنب هلالي الإنتماء وهذه حقيقة لا تحتاج إلى تأكيد ونعلمها جيداً ولا دخل لنا في إنتمائه ومن حقه أن يكون منتمياً لأيٍ من الفرق ولكن ما هو غير منطقي أن يؤثر هذا الإنتماء على أدائه كحكم داخل الملعب
* بالأرقام الموثقة ما قدمه الفاضل أبو شنب للهلال لم يقدمه أفضل المحترفين الأجانب
* هذا الحكم يقود الهلال للفوز مباشرةً عبر صافرته العجيبة التي تُعجب الهلالاب كثيراً لأنهم وجدوا فيها ما لم يجدوه عند الأجانب
* ما أن يظهر أبو شنب في الملعب حكماً لأي مباراة طرفها المريخ إلا وتتوسد كل المريخاب قناعة بأن النتيجة لن تكون إيجابية بأي حال والمريخ سيتعثر لا محالة وخسارته لنتيجة المباراة مسألة وقت لا أكثر وهذه القناعة لم تأت من فراغ بل من تجارب ماثلة
* هناك صورة سالبة رسمها أبو شنب لدى كل المريخاب بنفسه وظل يصر على تأكيدها في كل مباراة حتى وإن لم يكن طرفها المريخ
* هناك جزئية مهمة يجب الإلتفات إليها وذكرناها كثيراً وهي أن مساعدة أبو شنب للهلال أمام بقية الفرق بخلاف المريخ يتضرر منه المريخ بصورة مباشرة لأن التنافس على كل البطولات المطروحة (ينحصر) بصورة كاملة بين المريخ والهلال مما يعني توسيع الفارق لصالح الهلال بفعل فاعل
* خلال مباراة الخرطوم الوطني والهلال الأخيرة ضمن الممتاز على ملعب الخرطوم إرتكب مدافع الهلال حسين الجريف مخالفة مع مهاجم الخرطوم سيف تيري حينما أمسك بفانلة تيري وكان الجريف هو (آخر) لاعب من الهلال مما يعني وبدون درس عصر أن عقوبة المخالفة هي البطاقة الحمراء لأن هناك فرصة إحراز هدف وما دام توفرت فرصة إمكانية إحراز هدف فهذا يعضد إشهار البطاقة الحمراء ولكن السيد المبجل الفاضل أبو شنب منحه البطاقة الصفراء مع أن حكم صغير وحديث عهد بالتحكيم ما كان سيتردد في طرد الجريف ولكن أبو شنب صاحب السنوات الطويلة في جهاز التحكيم تغاضى عن طرد لاعب الهلال ووضح أن لم يستفد ولن يستفيد من طول سنواته في جهاز التحكيم وهو في خواتيم حياته التحكيمية
* خلال مباراة الهلال والموانيء التوغولي الأفريقية والتي سبقت مباراة الهلال مع الخرطوم أقدم حسين الجريف على إرتكاب ذات المخالفة التي إرتكبها في مباراة الخرطوم الوطني وبالكربون كما يقولون حينما أمسك بفانيلة مهاجم توغو وكان الجريف آخر لاعب من لاعبي الهلال فما كان من الحكم المغربي إلا وأن أشهر البطاقة الحمراء في وجه الجريف
* الحالتان في توغو وإستاد الخرطوم تكشفان الفارق بين التحكيم الجيد النزيه والتحكيم المسخرة والمهزلة وتكشفان سوء الحكام السودانيين وخوفهم وجبنهم من معاقبة لاعبي الهلال وكأنهم يمتلكون حصانة تحميهم من العقوبة خاصة من أمثال الفاضل أبو شنب
* مثال آخر .. خلال مباراة القمة الصامتة بين المريخ والهلال بالقلعة الحمراء ضمن ممتاز 2011 أقدم الفاضل ابو شنب على سلوك غير محترم ولا يشبه حكم يعتبر قاضياً مطلوب منه تحقيق مبدأ العدالة وذلك السلوك لم ينتبه له الكثيرون وهذا السلوك تمثل في إحتسابه مخالفة للمريخ بطريقة فضيحة ومخجلة حينما إرتكب علاء الدين يوسف مخالفة كبيرة وخطيرة مع اللاعب أحمد الباشا على رأس منطقة جزاء الهلال وكانت تستحق البطاقة الصفراء وتغاضى عنها أبو شنب وذهبت الكرة للاعب بدر الدين قلق والذي بدوره مررها لمهاجم المريخ الزامبي ساكواها الذي وجده نفسه في مواجهة المعز ليفاجئنا أبو شنب بالعودة وإحتساب المخالفة التي إرتكبها علاء الدين يوسف في البداية وبذلك أنقذ الهلال من فرصة تحقيق المريخ لهدف بجانب تفويت إنذار علاء الدين يوسف
* مثال آخر .. من قبل تغاضى أبو شنب عن طرد حارس الهلال المعز محجوب حينما أمسك بكرة مصعب عمر المصوبة داخل شباك الهلال وكان المعز حينها خارج المنطقة المخول له إمساك الكرة داخلها
* مثال آخر .. من قبل تفرج أبو شنب على لاعب الهلال هيثم مصطفى وهو يرسل الشتائم والإساءات لقائد المريخ فيصل عجب بالقرب من أبو شنب والذي إكتفى بالفرجة فقط بدلاً من إستخدام صلاحياته
* مثال آخر .. خلال مباراة القمة بين المريخ والهلال ضمن الدوري الممتاز الموسم السابق تدخَل مدافع الهلال عمار الدمازين بطريقة متهورة وغير مسئولة على نجم المريخ السماني الصاوي من الخلف وكاد أن يهشم ساقيه لولا عناية الله ولم يكن جزار الدمازين يقصد الكرة بل وضح أنه كان يقصد إيذاء الصاوي
* الحالة المذكورة أعلاه كانت تستحق البطاقة الحمراء مباشرةً دون تردد ولكن حكم المقابلة الفاضل أبو شنب منحه لاعب الهلال بطاقة صفراء فقط وبعدها تدخل عمار الدمازين على رمضان عجب بطريقة عنيفة وفي منطقة خطيرة وكانت الهجمة خطرة جداً على مرمى الهلال ولم (يتجرأ) الفاضل أبو شنب بإشهار البطاقة الصفراء الثانية
* الحالة الأسوأ والأكثر سواداً في تأريخ الفاضل أبو شنب حدثت قبل سنوات بملعب بور تسودان حينما كان الهلال يلاعب هلال الساحل وكان اللعب (متوقف).. إعتدى مهاجم الهلال سادومبا بالبونية على أحد لاعبي هلال الساحل وبالقرب من رجل الراية وحكم المباراة الفاضل أبو شنب والذي لم يتكرم بطرد الزيمبابوي ومؤسف أن المباراة التالية للهلال عقب عودته من بورتسودان كانت أمام المريخ في كأس السودان وبالطبع الموقف لا يحتاج إلى تفسير ويكفي القول أن الهلال فاز بهدفي سادومبا الذي لم يطرده الفاشل أبو شنب .
* مثال آخر .. من قبل أقدم هذا الحكم على قيام مباراة المريخ وأهلي ود مدني بالجزيرة ضمن الممتاز في بركة من الماء مع ملاحظة أن ملعب الجزيرة من النجيل الطبيعي حينها وكلنا يعرف طبيعة أرض الجزيرة الطينية مما تسبب في إعاقة حركة اللاعبين يتعرض الفاضل أبو شنب نفسه للإصابة وسقط بسبب سوء الأرضية
* مشكلة الفاضل أبو شنب الكبيرة أنه يعتقد في نفسه الذكاء بينما يفترض في الآخرين الغباء حينما يمارس فهلوته المكشوفة مع أن من يفترض فيهم الغباء هم أذكى منه ومنتبهون تماماً لأساليبه في إدارة المباريات بطريقة قبيحة وعليه أن يعلم أن كل مخططاته مكشوفة في تعطيل الهجمات وإستهلاك الزمن بالحديث مع اللاعبين خاصة حينما يكون المريخ متأخراً في النتيجة ليجيء في نهاية المباراة ويحتسب زمناً بسيطاً أقل من الذي إستهلكه هو بالثرثرة مع اللاعبين بطريقته المعروفة والمشهورة إياها
* الفاضل أبو شنب تحديداً إشتهر بمجاملة لاعبي الهلال خاصة في مبارياتهم التي تجمعهم بالمريخ وسِجل أبو شنب كالح السواد وهناك عشرات الأخطاء تسود ملفه التحكيمي
* مثل هذه الممارسات السيئة من شأنها التأسيس لفوضى كبيرة وسط اللاعبين مما يغري بمزيد من التفلتات والإعتداءات على زملائهم داخل الملعب لأنهم على يقين بعدم وجود شيء إسمه الطرد في قانون التحكيم والكارثة أن مثل هذا السلوك من الحكام يقود إلى ضرر كبير على اللاعبين أنفسهم على مستوى المباريات الخارجية على مستوى التنافس الأفريقي للمنتخب والهلال ومن قبل كتبنا أن الحكام يضرون بلاعبي الهلال تحديداً خارجياً حينما يتساهلون معهم لأنه يمكن أن يصادف الهلال حكاماً متميزين لإدارة مبارياتهم الافريقية ونستدل بطرد عمار الدمازين للطرد في أول مشاركة أفريقية للهلال أمام الأهلي الليبي بالخرطوم وبالأمس القريب تعرط حسين الجريف للطرد أمام الموانيء التوغولي وكل ذلك بسبب (دلع) أمثال أبو شنب للاعبي للأزرق
* أصبحنا ننتظر إعتزال أمثال الفاضل أبو شنب للتحكيم على أحر من الجمر لأنهم أصبحوا يشكلون ركنأ أساسياً في تدهور وتراجع نشاط كرة القدم في السودان بدلاً من أن يُسهموا في تطورها
* ما ذكرناه عن بلاوي ومصائب أبو شنب في طريقة إدارة المباريات بطريقة تضرر منها المريخ ما هو إلا بعضٌ قليل من كثير منهمر ..
* هذا الحكم يستحق وعن جدارة تسمية (الفاشل) أبوشنب وهذا الإسم مفصل عليه تماماً على خلفية ما يقدمه من مهازل تحكيمية ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.