ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوباما يعلن إغلاق معتقل غوانتانامو وترحيل المعتقلين لبلادهم
نشر في حريات يوم 24 - 05 - 2013

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الخطوط العريضة لسياسات إدارته في مكافحة الإرهاب، وقواعد لاستخدام الطائرات من دون طيار، وإغلاق معتقل غوانتانامو وترحيل المعتقلين إلى بلاده.
وأشار أوباما إلى أن الولايات المتحدة تنفق 150 مليون دولار سنويا هي تكلفة سجن 166 معتقلا، أي ما يقرب من مليون دولار لكل سجين، إضافة إلى 200 مليون دولار إضافية للحفاظ على المعتقل. وأعلن أوباما نقل 67 معتقلا إلى بلدان أخرى منها اليمن، ودعا الكونغرس لرفع القيود المفروضة على نقل المعتقلين من غوانتانامو.
وقاطعت إحدى السيدات خطاب أوباما عدة مرات وصرخت فيه «أفرج عن المعتقلين اليوم»، و«هناك مائة معتقل مضربون عن الطعام لماذا لا تتحرك؟»، ورد أوباما مطالبا السيدة بالاستماع إلى ما سيقوله، لكنها قاطعته عدة مرات، وقال أوباما «يجب أن نحترم صوتا مثل صوت هذه السيدة».
واعترف أوباما بكثرة الانتقادات الموجهة ضد استخدام طائرات الدرون وسقوط ضحايا من المدنيين وقال «لا توجد كلمات أو تبرير قانوني لخسارة ضحايا من المدنيين، لكن دعونا نتذكر أن الإرهابيين الذين نستهدفهم قتلوا المدنيين أيضا، وعدد القتلى المسلمين من العمليات الإرهابية أكبر من الضحايا المدنيين من الهجمات من دون طيار». وأضاف «إذا عجزت حكومات عن وقف الإرهاب في أراضيها فإن البديل هو الخيارات العسكرية التقليدية، والقوة الجوية التقليدية أقل دقة من الطائرات من دون طيار، ومن المرجح أن ينجم عنها عدد كبير من الضحايا المدنيين، والغزو البري يراه الآخرون احتلالا، ولذا فمن الكذب الادعاء أن إنزال قوات على الأرض سيقلل الضحايا من المدنيين».
وشدد أوباما على أن الهجمات لها إطار قانوني وأخلاقي في حق أميركا في الدفاع عن نفسها، وأن الأولوية في تلك الهجمات هي ضمان عدم قتل أو إصابة مدنيين مع وضع ضوابط لتقييد سلطة استخدام طائرات الدورن واستخدام القوة ضد الإرهابيين. وقال «أميركا لن تستخدم القوة عندما تتوافر لها القدرة على القبض على الإرهابيين، وتفضيلنا هو احتجازهم واستجوابهم وتقديمهم للعدالة سواء للمحاكمة المدنية أو العسكرية بالمشاورة مع الشركاء». ودافع أوباما عن هجمات الطائرات من دون طيار، مشيرا إلى أنها استهدفت قادة تنظيم القاعدة مثل أنور العولقي الذي تآمر ودبر لهجمات ضد الولايات المتحدة.
ووضع أوباما عدة معايير لاستخدام القوة المميتة في الخارج، وهي منع الهجمات والأشخاص الذين يخططون لهجمات ضد الولايات المتحدة، وعدم السعي لاستخدامها كنوع من العقاب أو بديل لمقاضاة الإرهابيين المشتبه فيهم أمام محاكم مدنية أو عسكرية، ووجود أساس قانوني لاستخدام القوة المميتة. وتعهد أوباما بعلاج الأسباب التي تغذي التطرف في شمال أفريقيا ودعم التحول الديمقراطي في مصر وتونس وليبيا، مشيرا إلى صعوبة حل مشاكل عميقة الجذور مثل الفقر والكراهية الطائفية، وتعهد بتعزيز المعارضة السورية وعزل العناصر المتطرفة فيها وتعزيز فرض السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وشدد أوباما على احترامه للإسلام والتزامه بحماية الحريات المدنية للجميع في أميركا وتحقيق توازن بين الحفاظ على الأمن والحفاظ على الحريات، مضيفا «أفضل طريقة لمنع التطرف العنيف هي العمل مع الجالية المسلمة في أميركا للتعرف على علامات التطرف ومواجهة أي تعديات على حرياتهم المدنية وتوجيه توبيخ لأولئك الذين يقولون إننا في حالة حرب مع الإسلام».
وقال أوباما في خطابه الذي استمر لأكثر من ساعة «أسامة بن لادن مات ولم يحدث أي هجمات واسعة النطاق على الولايات المتحدة، وطننا اليوم أكثر أمانا لكن امتنا لا تزال مهددة من قبل الإرهابيين من بنغازي إلى بوسطن، وعلينا أن نسأل ما نوع التهديدات الإرهابية اليوم وكيف نواجهها». وأضاف «في العقد الماضي أنفقنا أكثر من تريليون دولار على الحرب، ولا أنا ولا أي رئيس يمكنه أن يعد بهزيمة الإرهاب ومحو الشر في قلوب بعض البشر، وما يجب القيام به هو تفكيك الشبكات التي تهددنا بشكل مباشر مع الحفاظ على الحريات والدفاع عن المثل العليا» وأشار أوباما إلى أن الاضطرابات في العالم العربي قد سمحت للمتطرفين باكتساب موطئ قدم في دول مثل ليبيا وسوريا، وقال «نواجه شبكات مثل حزب الله الذي يشارك في أعمال إرهاب لتحقيق أهداف سياسية وميليشيات محلية ومتطرفين في بلاد أخرى، وهذا يعني أننا سنواجه تهديدات إرهابية أكثر محلية، مثل تلك التي شهدناها في بنغازي أو في منشأة النفط في الجزائر، وشن هجمات ضد الدبلوماسيين الغربيين والشركات، والقيام باختطاف وعمليات إجرامية لتمويل عملياتهم». وأشار إلى تهديدات حقيقية من متطرفين داخل الولايات المتحدة.
وأثنى أوباما على النتائج الجيدة الناجمة عن التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب والتعاون مع الحلفاء الأوروبيين من الدنمارك وألمانيا وبريطانيا في جمع وتبادل المعلومات الاستخباراتية واعتقال الإرهابيين ومحاكماتهم. وأشار أوباما إلى تعاون بلاده مع المملكة العربية السعودية في مكافحة الإرهاب، ودور المملكة في إحباط مؤامرة لنسف طائرة شحن فوق المحيط الأطلسي.
وأوضح الرئيس الأميركي أنه لا يمكن لأميركا نشر فرق القوات الخاصة للقبض على كل إرهابي، وإنزال قوات في أماكن تشمل مخاطر للقوات الأميركية والسكان المدنيين حيث يختبئ الإرهابيون في أماكن لا يمكن اختراقها من دون أن يتسبب ذلك في معركة بالأسلحة مع المجتمعات المحلية أو يؤدي إلى أزمة دولية. وتعهد أوباما بنقل كامل المسؤولية إلى الحكومة الأفغانية، وعودة القوات الأميركية، مع الحفاظ على قوات لمكافحة الإرهاب بما يضمن عدم قدرة تنظيم القاعدة على شن هجوم ضد الولايات المتحدة، والاستمرار في جهود تفكيك شبكات المتطرفين بالتعاون مع البلدان الأخرى مثل اليمن ودول شبه الجزيرة العربية والصومال ومالي، وتقديم المساعدات العسكرية لفرنسا في عملها لإبعاد تنظيم القاعدة في المغرب.
وأشار مصدر مسؤول بالبيت الأبيض إلى أن إغلاق غوانتانامو هو هدف رئيس لإدارة الرئيس أوباما، حيث سيعمل على ترحيل 166 معتقلا إلى دولهم، من خلال دراسة كل حالة بشكل مستقل، مع ضمان تقديم هؤلاء المعتقلين للعدالة. وأوضح أن القيام بهذه الخطوة الآن يرتبط بتقييم الأمن القومي الأميركي، والتكلفة العالية للمعتقل، كما يرتبط بدرجة ما بقيام المعتقلين في غوانتانامو بالإضراب عن الطعام.
وكان معتقل غوانتانامو، الذي افتتحه الرئيس بوش، يضم ما يقرب من 800 معتقل معظمهم تم اعتقاله في أفغانستان وباكستان، وقد بدأت عمليات نقل المعتقلين لبلادهم في عام 2004 واستمرت طوال فترة إدارة بوش وإدارة أوباما. وقد تعهد أوباما بإغلاق المعتقل خلال حملته الانتخابية. ويتبقى في المعتقل حاليا 166 معتقلا، وقد تزايدت الضغوط على إدارة أوباما لإغلاقه، وقام 102 معتقل بالإضراب عن الطعام احتجاجا على بطء إجراءات تحويلهم لبلادهم. وقد تم إقرار ترحيل 86 معتقلا إلى بلادهم، منهم 56 معتقلا سيعودون إلى اليمن، أما بقية المعتقلين (غير اليمنيين) فسوف يتم نقلهم تباعا. وأشار مسؤول بالبيت الأبيض إلى أن إجراءات إرجاع المعتقلين إلى بلادهم قد تستغرق شهورا.
ويستغرق ترحيل المعتقلين اليمنيين دورة كبيرة من الإجراءات، حيث يتعين على البيت الأبيض إصدار قرار بإلغاء الحظر على تحويل المعتقلين إلى اليمن، ثم يتعين على وزير الدفاع تشاك هاغل توقيع قرار بأن هذا الترحيل هو في مصلحة الأمن القومي الأميركي، وأنه لا توجد مخاطر من هذا الترحيل، ثم توجيه خطاب للكونغرس بالبدء في الترحيل خلال 30 يوما. وتدور مفاوضات بين واشنطن وصنعاء منذ شهور لزيادة التعاون في مكافحة الإرهاب وضمان مراقبة الحكومة اليمنية للمعتقلين وإدراجهم في برامج إعادة تأهيل مكثفة.
وحول توصيف الحرب على الإرهاب، الذي وضعته إدارة الرئيس جورج بوش، وهل ما زالت الولايات المتحدة في حرب ضد الإرهاب، شدد المسؤول بالبيت الأبيض على أن المصطلح لا يحدد نهاية، ولا يحدد المستهدف من الحرب، وقال إن «إدارة الرئيس أوباما تتعامل مع عمليات محددة تمثل تهديدا ضد الولايات المتحدة بشكل محدد، والهدف هو إنهاء تلك الجهود عند نقطة محددة وهي هزيمة «القاعدة» وإنهاء التهديدات ضد الولايات المتحدة».
كان البيت الأبيض قد أرسل خطابا للكونغرس مساء الأربعاء اعترف فيه بمقتل أربعة أميركيين في هجمات لطائرات من دون طيار، في ما يعد أول اعتراف رسمي من الإدارة الأميركية بمقتل أميركيين في تلك الهجمات. وكان النائب العام إريك هولدر قد أوضح أن عملية الدرون في اليمن في سبتمبر (أيلول) 2011 استهدفت فقط أنور العولقي لكنها أدت أيضا إلى مقتل ابن العولقي عبد الرحمن (16 سنة الأميركي الجنسية) وسمير خان.
وتستهدف إدارة أوباما تحويل برامح الطائرات من دون طيار من سيطرة جهاز الاستخبارات الأميركي (سي آي إيه) إلى سيطرة وزارة الدفاع الأميركية بحيث تركز وكالة الاستخبارات على عمليات التجسس وجمع وتحليل المعلومات الاستخباراتية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.