(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرب علي ايران ستنتهي بنهاية العالم ودمار الحضارة الانسانية
نشر في حريات يوم 23 - 03 - 2018

تدور في الكواليس احاديث وهمس عن نوايا اسرائيلية مدعومة من دولة اخري لشن حرب علي ايران بعد ان انتهوا من بسط الامن والسلم والعدل وتنظيف اثار المحارق والواقع المترتب علي غزو العراق وتدمير المتبقي من دولته القومية .
علي العكس العالم اليوم قمة في الانهيار والشعوب تحترق والاقتصاديات تنهار والشعوب المغلوبة تفر من ديارها ومن الفقر الي اي مكان حتي لو كانت النهاية الموت في البحار وقاع المحيطات.
وحتي الحرب علي الارهاب اصبحت تدار باساليب اقرب الي السمسرة وبطرق لاتحترم عقل وكرامة الانسان والانسانية ولاتعالج اصل وجذور القضية .
النظام الايراني جزء من المشكلة الكونية ومتورط في انتهاكات وبشاعات ليس لها مثيل داخل بلاده وفي سوريا وبلاد الرافدين واليمن ولكنه ليس وحده وليس اصل المشكلة والقضية.
المعركة والحرب الوحيدة علي ايران التي ستحظي بدعم كل الناس من عرب ومن عجم هي معركة الشعب الايراني والاقليات المقهورة اسقاط النظام الاستبدادي القائم في طهران وليس حرب تشن من اي مكان تستهدف الانسان ومرافق الدولة الايرانية خاصة اذا كانت هذه الحرب بواسطة دولة ليست فوق مستوي الشبهات مثل اسرائيل رصيدها من انتهاك القوانين الدولية والانسانية لايؤهلها للحديث عن الانسانية و حرية الاخرين ..
غير هذا وذاك مرت بالامس ذكري جريمة العصر وانتهاك القانون الدولي وغزو وتدمير المتبقي من دولة العراق في العام 2003 الامر الذي تسبب في اختلالات استراتجية مخيفة نتائجها ماثلة امام العيان حروب وفظائع دينية وطائفية وما يشابه الحرب العالمية الصامتة والغير معلنة في ظل الازمة الاخلاقية للنظام العالمي الراهن.
غير هذا وذاك كيف ستحاربون ايران بينما تحول العراق اليوم بكل مواردة وثقله الاستراتيجي الي ولاية ايرانية بفضل الغباء والجهل المريع للادارات الامريكية المتعاقبة وبفضل ظهور الاجيال الجديدة من الجهاديين الذين اضاعوا علي العراقيين الفرصة في بناء مقاومة تتمتع باحترام وتقدير العالم بعيدا عن الشعارات الدينية والعقائدية كما فعل عبد الناصر مع العدوان الثلاثي وغيره وخرج منتصرا ومرفوع الراس وتمتع بحب وتقدير الانسانية كلها دون ان يرفع شعارا دينيا او يدعو لكراهية الاخرين او يقوم بتفجير الابرياء والمدنيين..
لكل ذلك اي حرب شاملة علي ايران لن تحظي بدعم احد في هذه المعمورة حتي الد خصوم النظام الايراني الراهن خاصة اذا اتت من دولة مثل اسرائيل التي سيتوحد الناس ضدها في ساعات محدودة..
العالم لايحتاج الي حروب اخري ولكن يحتاج دعم السلم والعدالة والمقاومات المشروعة لاسقاط الخمينية الايرانية وامتدادها العراقي ونحتاج الي معادلة توقف المحارق الجارية في سوريا واليمن ومنع انحدار السودان في مستقبل الايام في فتنة قبلية تقضي بدورها علي المتبقي من دولتنا التي لم تعد دولة قومية في ظل هيمنة الخمينية الاخوانية الطويلة المدي علي السودان والسودانيين.
وننبه الي ضرورة الالتفات الي استباق الدمار الذي سينتج عن نقل سفارة الولايات المتحدة الي القدس الشرقية قبل فوات الاوان باعتباره امر قد يفتح الباب امام حروب كونية مدمرة لن يكون فيها منتصر اما الحرب علي ايران الدولة والشعب فستكون ايضا مغامرة خاسرة وفاشلة ستنتهي بنهاية العالم كله و الحضارة الانسانية.
www.sudandailypress.net


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.