مصر تفقد حماسها للبرهان كضامن لاستقرار السودان    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    التوقيع على عقد مشروع ضبط المركبات الاجنبيه داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبسٌ مِنْ مدارات الحنين..بقلم : عباس على عبود
نشر في حريات يوم 14 - 05 - 2012


فصل من رواية…
عباس على عبود…
كلَّ عامٍ يحلَّ السمبر في البلدة قبل بداية الخريف. يبني أعشاشه، يبيض ويربي أفراخه حتى يكتمل ريشها مع نهاية الخريف، ثمَّ تعود الأسراب مع صغارها إلى موطنها الأول..
عاشة أم سُكْسُكْ عادت مِنْ لندن إلى البلدة كأنها شاخت لألف عام. اشتعل الحريق في مكامن الفؤاد. لمع البريق على أفقٍ تخضَّب بالنحيب. وسط عويل النفس، والتياع الفؤاد، سمعت صوت السمبر يحطُّ على أعشاشه منشداً زغاريد الإياب. قررت العودة وحيدةً إلى مسقط رأسها الذي انبهمت دروبه، وتاهت ذكرياته وسط معمعة الآلام والشقاء. كان عقد السُكْسُكْ ما يزال على عنقها، خرزاتٌ بيضاء وسوداء فكَّتها ونظمتها مِنْ جديد بخيطٍ أحمرٍ متين، ثمَّ أعادت ربطه حول عنقها. تذكرتْ يوم وصولها إلى البلدة على ظهر لوري، حين هاجمتها وخزات الطلق، والآن تداهمها أمواج الأسى والارتباك. أكثر من ثلاثين عاماً في هذه البلدة. عركتها السنوات، وبعدما اشتد عودها وصقلتها التجارب، وأدركت شيئاً مِنْ حكمة الأيام، فقدت أو كادت أنْ تفقد صلابتها وشكيمتها، لتبدأ رحلة العودة إلى مسقط رأسها في خريف العمر، على أشلاء الذكريات، والأماني الخابية..
في المساء الأخير قبيل أنْ تغادر البلدة، أخبرتها جارتها مِنْ فوق الحائط الطيني الفاصل بينهما، بأنَّ ابنتها أنجبت مولوداً ذكراً. تمهَّلت إلى بيت الجيران، وجدت الأم مستلقيةً على ظهرها فوق فراشٍ وثير، في حجرةٍ أعيد طلاؤها وتأثيثها من جديد. كانت الأم جميلةً ونضيرة، يتراقص بعينيها بريق الأمومة، وبجانبها وليدها البكر يُنصتُ لنبضات المكان وطقوس الميلاد. عاشة أم سُكْسُكْ صافحت الأم مبتسمةً وتمنَّت لها حياةً سعيدةً مع المولود الجديد. قدموا لها الحلوى فتناولت قطعةً واحدةً ربطتها في طرف ثوبها ثمَّ غادرت بيت الجيران رغم دعوتهم الملحَّة لتبقى معهم قليلاً. وقفت على رصيف النهر، بصدرها خفقان، وخيالها يرتاد آفاق الآمال العصية.. ومن بين رموشها المسبلة بالدموع أبصرتْ طائراً عجوزاً يرفرف وهناً، عائداً إلى أوكاره، بعد غياب الشمس خلف الأفق المتسربل بالرماد.
عشرات الأعوام كادت أنْ تبدد بفؤادها ما تبقى مِنْ رحيق الصبر والانتظار. وسط لغط النسوة جلست على عنقريب قصير، سالت على خديها دموعٌ غزيرة، وبصدرها تولول الوساوس والظنون. وقالت في نفسها: (( هل سأدرك ديار أمي وأبي!؟ بلد الجبال والخريف، والجداول والعصافير الملوَّنة )).. كم مِنْ العبرات والمحن؟ كم مرةً أصابت الأطياف قلبها المنتوف على قارعة الملل والانتظار..
وحانت ساعة الرحيل. وسط العويل والدموع حملت الجارات حقيبتها وبدأت خطواتهن حين بلغن أوج النحيب. سافرت لأكثر مِنْ تسع ساعات. على طريق الإسفلت بدأت رحلتها، ثمَّ عبرت مِنْ النيل الأبيض إلى النيل الأزرق وواصلت رحلتها جنوباً. في اليوم التالي وضعتْ حقيبتها على ظهر لوري قديم وانتظرت لساعاتٍ حتى تحرَّك اللوري على طريقٍ مرصوفٍ بالحفر والحجارة. ظلَّ اللوري يتأرجح يميناً ويساراً بينما الركاب يتبادلون الأحاديث والحكايات. توغل اللوري وسط تلالٍ صخريةٍ صغيرة والأشجار تزداد كثافةً وخضرة. اللوري يحيد عن حفرةٍ في الطريق ليقع في أخرى. عند المساء وصلوا إلى محطةٍ صغيرة. أمضتْ ليلتها في منزلٍ جوار المحطة.. كانت خواطرها نازفةً على أفقٍ حامض، التعب أنهك جسدها وروحها هائمةٌ تناجي الاحتمال.
قبل الشروق انطلقتْ سيراً على الأقدام. على الدرب قابلت أطفالاً يقودون أبقاراً، ونساءً يحملن المعاول، يكدحن في مزارع صغيرة. وقالت في نفسها: (( كم مِنْ السنوات عاش هؤلاء الناس في عزلةٍ طويلةٍ قبل أنْ تداهمهم الأيام والأحداث!؟ )).. بعد ساعاتٍ وصلتْ إلى قريةٍ صغيرةٍ عند سفح جبالٍ دائرية. عبرت بجانبها فتياتٌ يانعات، احتشدن بالأنوثة والغواية والندى. تتمايل خطواتهن على درب المياه المنحدرة على الجداول. دروب حبيبات الرمل المغسولة بالخطوات والمطر. وقوافل السحب الرمادية تمخر سماء الخريف، تذرف ماء الحياة والخضرة النضيرة. سارت صامتةً وبصدرها نسقٌ فريد مِنْ الأماني والأشجان، وأطياف الحزن التي مخرت وجدانها لأربعين عاماً أو تزيد. وصلت إلى سوق القرية.. حوانيتٌ قليلةٌ متناثرة، وراكوبةٌ لبيع الخضار وأخرى لبيع اللحوم. صبايا يعرضن الرغيف على مناضد صغيرة. تحت ظل شجرة نيم وضعت حقيبتها وجلست لتستريح. كانت الشمس قد ارتفعت إلى الضحى. بين الظلال الندية أبصرت عصفوراً رمادي ولون بطنه أزرق نيلي. النساء القليلات يتبادلن الحديث وقوسها المكسور ينبش بصدرها رميم الذاكرة، حيث مكمن الحنين. لبرهةٍ خشع قلبها وظللتها السكينة ثمَّ فاجأها صوتٌ محتشدٌ بالذكريات، وحدها في مفازة النحيب تحلم بالثمر القديم!!
عاشة أم سُكْسُكْ على قارعة الحنين، تنتزع خطواتها مِنْ براثن القنوط، تتنكب دروب العودة إلى مهاد الطفولة. تولول مزامير الإنشاد ورنين النداءات بين الجوانح. سادرةٌ في البحث عن لحظةٍ ضاعت تحت ركام السنوات. أربعون عاماً أو تزيد منذ أنْ غادرت ديارها في الجبل.. تركت البيوت عند السفح، وصعدت على الدروب وسط الصخور. ارتقت على حبيبات الرمل المغسولة بالمطر، فهل مشت خطواتها على دروبها القديمة؟ سحاباتٌ عابرةٌ فوق الجبال الخضراء، فراشاتٌ منتشيةٌ بألوانها المتناسقة. رحيق الأزهار والشذى. ثمارٌ صفراء وحمراء. وقفت أمام شجرة تبلدي يابسة، لكن أحد أغصانها الصغيرة ما زال ينبض بالحياة. دندنت بصدرها أهازيج الصبا، وكأنَّها لمحت رفاق الطفولة بأجسادهم السوداء وعيونهم اللامعة. هذه الشجرة العتيقة عاشت وسط الصخور، وحين اجتاحتها العواصف والمنون اتكأت على ترابها، تواصل الحياة. أمام الشجرة اغرورقتْ بعينيها الدموع، احتشدت بشوقٍ دفين، ثمَّ توهَّج بصدرها قبسٌ مِنْ مدارات الحنين..
هل أدركتْ موطنها!؟
رائحةٌ ما عابقةٌ في المكان. أنغامٌ كامنةٌ في الشجر والحجر، في الجذوع القديمة والصفق النضير. تنهَّدت، ولولت بصدرها ومضاتٌ مِنْ الطفولة وخيالها يرمح في براري الاحتمال. أنصتت في لهفةٍ عارمةٍ إلى صهيل الآفاق، ثمَّ ارتدَّ إلى فؤادها نبض الأشواق. عصفت بها الحيرة فقالت في نفسها: (( حلمٌ أم يقظة!؟ )).. هل اقتربت مِنْ ديارها وموطن أهلها، أم خيَّل إليها!؟ هل عاد شخصٌ آخر غير تلك الصبية الهيفاء، التي غادرت ديارها في الجبل قبل أربعين عاماً أو تزيد؟ وهل ضاعت الطفلة التي وُلِدَتْ في جوف العتمة وحملت اسم الظلام!؟
وسط الحيرة والارتباك وموجات الأشواق، تواترت بذاكرتها آخر حكايات البلدة، التي سمعتها قبيل رحيلها في رواياتٍ متعددة. عاشة أم سُكْسُكْ غادرت البلدة كآخر فرسان الرعيل القديم، وبرحيلها طُوِيَتْ، أو كادت، آخر صفحات البلدة القديمة، وانفتح المكان على أفقٍ جديد. اشتعلت بوجدانها طقوس البلدة وإيقاعاتها الحميمة. تفتش في سراديب الذاكرة، تنقِّر وتراً مشدوداً بين الشهيق والزفير. تسربلت روحها بتلك اللحظة الفريدة، عندما دنت ساعة الرحيل، حين تقاطرت النسوة لوداعها وهي توزع نظراتها وأحاسيسها بين أرجاء المنزل الذي عاشت فيه لسنوات، وحانت لحظة الفراق. وقالت في نفسها: (( هاجر أغلب الأهالي وجاء آخرون، وتمددت الفرقان شمالاً وجنوباً، لكن البلدة ما تزال تروي حكاياتها ))..
ظلَّت البلدة لثلاث ليالٍ وأربعة أيامٍ تروى تفاصيل الحكاية، وتعيد احتمالاتها. ترنمتْ الصبايا مع رياح الصَبَا وسط عبير الأمنيات. قالت إحداهن إنَّ الصبي العاشق شُوهِدَ هائماً على الضفاف، يناجي أطياف عشيقته، ويغني في حرقةٍ والتياع. طلائع الرعاة الذين انحدروا إلى النهر بعد أعوامٍ مِنْ الفيضان الكبير، قالوا إنَّهم شاهدوا مريم بدر الدين تعانق نخلة الشاطئ في اشتياقٍ أبدي. بين شفتيها النديتين توشوش حروفٌ شجية، ثمَّ تتراقص بين سعف النخلة الأخضر، بينما تداعب نسمات النهر خصلات شعرها المرسل. عند ذلك الأصيل قال شيخٌ واهن: إنَّها نجمة الصباح غاصتْ في الطين لترتشف مِنْ شبق الأعماق للشموس، ثمَّ تُولدُ بعد حينٍ مِنْ رحم النهر نديةً فتية. وقال عمال الحفريات الأثرية إنَّهم وجدوها في مقبرةٍ قديمة، جاثيةً وسط زهور اللوتس الذهبية، وإنَّ البخور تصاعد عند فتح المغارة. وقيل إنَّها تظهر عندما يكتمل القمر بدراً، وتدوزن الضفاف نغمات الربابة الساحرة. وقيل إنَّها ظهرتْ مراراً على سطح النهر يفوح منها عطر الميلاد. وزعموا إنَّ أطيافها زارت بعض الصبايا في البلدة..
مع شروق الشمس كانت البلدة تروي حكاية الدجى التي اكتملت فصولها قبيل انبلاج الصباح:
عند السحر انحدروا مِنْ أعماق التاريخ، ومن مرايا الاحتمال. احتشدوا حول نخلة الشاطئ: ملكةً توجوها قبل ألف عام، جاءتْ مكللةً بالنصر، تحمل صولجان البطولة. كهنةٌ مِنْ غابر الأزمان يحملون تعاويذهم مكتوبةً على أوراق البردي. صناعٌ مهرةٌ وأميراتٌ متوجاتٌ بالرقة والجمال. وعلى رمال الشاطئ تناثرت زهور اللوتس بينما الثعبان المقدس جاثمٌ قرب جذع النخلة. وشوشتْ السعفات حين انطلقت المزامير وبدأ الإنشاد. زغردت الفتيات السمراوات وسط هدير الطبول. اجتاحت الجموع حمى الرقص. كانت صدور الأميرات خافقةً بالأمل، وخدود الصبايا يانعةً بالنشوة. انتصب الفرسان كالرماح على صهوات الخيول. وميضٌ أخضرٌ شقَّ السموات، ضوءٌ باهرٌ عظيم هيمن على الطقس والضفاف، ثمَّ تجلَّت العتمة والصمت.. سرى نسيمٌ لطيفٌ قبيل أنْ تدندن نغمات الربابة الساحرة في أعماق المياه، ولم تلبث أنْ صدحت الألحان فانتشت الضفاف. زغردت النجميات في السماء الصافية تطرِّز العتمة الطاغية..
على الشاطئ جوار النخلة اصطفت الأمهات الأول. من وسطهن تقدمتْ مريم بدر الدين، تناثرت قطرات الماء مِنْ شعرها على خديها، وبعينيها اشتعل بريق الارتحال. خيَّم الصمت والرجاء، تغلغلت اللهفة في النفوس واشتعل في الصدور حريق الترقب والانتظار. مريم بدر الدين امتشقتْ جسدها اللدن مشرئبةً إلى سماءٍ بعيدة..
توهَّج بعينيها بريق الاحتمال
ورفرف نغمٌ حزين
ارتعشت أوتار صوتها
ثمَّ انهمرت أناشيدُ الحنين..
باو، الروصيرص، الكوة
يوليو 2006 أغسطس 2007


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.