الدول التي جمدت عضويتها هي السودان/ مالي/غينيا/ وبوركينافاسو بينما نجت تشاد    مروة: قرار استقالة لقمان من منصبه (مع احترامنا له) اعتراف ضمني بفشله    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 25 يناير 2022    قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    شرطة المكافحة بكريمه تضبط أدوية غير مسجلة بوزارة الصحة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    قيادي بالتغيير: مبادرة فولكر لن تنجح إلا بتنازل المكون العسكري    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتور معتصم جعفر في أخطر حوار: شداد وبرقو على دراية بحجمهما الحقيقي في الجمعية العمومية لذلك أصبح اللعب "خارج الصندوق" سجلي نظيف ولا يوجد به ما يبعدني من السباق الإنتخابي لا أعرف التهرب من الهزيمة وتقبلتها عام 2017م بصدر رحب ولم أعارض المجموعة الفائزة
نشر في كورة سودانية يوم 20 - 10 - 2021

طمأن الدكتور معتصم جعفر سر الختم رئيس مجموعة التغيير ومرشحها لمنصب الرئيس في الجمعية الإنتخابية المقررة في الثالث عشر من نوفمبر المقبل, قواعد مجموعة التغيير على قدرة المجموعة للتماسك والصمود والتصدي لكل المؤامرات التي تُحاك ضدها، ولفت جعفر في حوار مطول مع " كورة سودانية" إلى قدرتهم على إدارة معركة قانونية تنتهي بعودتهم إلى ساحات التنافس من جديد، ونوه جعفر إلى أنّ هذه المجموعة ربطت بينها علاقات قوية على مدى سنواتٍ, لذلك من الصعب جداً النيل منها، وأكد الدكتور معتصم جعفر أنّ سجله نظيف ولم يتلوث بأي قضية فساد, مؤكداً أنه سيقاتل بقوة القانون حتى يثبت ذلك، كما تحدث معتصم عن الكثير المثير الذي نطالعه عبر المساحة التالية…
الإبعاد إستهداف
في البدء أكد الدكتور معتصم جعفر أن قرار إبعاده إلى جانب زميله أسامة عطا المنان المرشح لمنصب النائب الأول للرئيس, كان يستهدف بالدرجة الأولى هز المجموعة وتشتيت شملها، وتابع: هؤلاء لا يعلمون أننا مجموعة متماسكة ومنسجة جمعتنا علاقات قوية إمتدت لمستوى الأسر على مدى سنوات, وبالتالي من الصعب جداً هز هذه المجموعة التي جمعت بينها برامج وأهداف تستهدف النهوض بالكرة السودانية ولم تجمع بينها المصالح, لأن العلاقات القائمة على المصالح تنتهي بإنتهاء المصلحة، وقلل جعفر من تأثير إبعاده من السباق الإنتخابي على المجموعة التي إحتاطت في الأصل لمثل هذه المؤامرات ودفعت بالبروفيسور محمد جلال والذي سيُحظى بنفس الدعم الذي كان سيُحظى به معتصم جعفر حتى يكتسح الإنتخابات، وتابع معتصم: أما على المستوى الشخصي فقد وصلت إلى هذا المنصب من قبل مثلما وصلت قبل ذلك لكل المناصب أمين المال ونائب الرئيس، وبالتالي فإن الإبعاد لن يؤثر في شخصي، ولفت جعفر إلى أنه في الأصل لم يكن راغباً في الترشح, وأعلن من أول وهلة زهده في المناصب وإستعداده لدعم مجموعة التغيير دون أن يترشح لأي مقعد فيها، لكنه قبل الترشح وخوض السباق الإنتخابي بناءً على رغبة الإتحادات التي أصرت على الدفع به لرئاسة الإتحاد السوداني لكرة القدم.
القرار لم يفاجئنا
نفى الدكتور معتصم أن يكون القرار الذي أصدرته لجنة الأخلاقيات أمس الأول لخبط حسابات المجموعة أو أربك صفوفها، وتابع: حسبنا جيداً لكل هذه السيناريوهات, وتوقعنا أن يكون الإستهداف أكبر من الذي حدث الآن والدليل على ذلك أن المقاعد التي تم فيها الإقصاء بواسطة لجنة الأخلاقيات كانت البدائل فيها جاهزة وهذا يؤكد بأن الأمر لم يكن مفاجأة بالنسبة لنا، وراهن الدكتور معتصم على قدرة البروفيسور محمد جلال لقيادة المجموعة بدرجة عالية من الكفاءة من واقع ما توافرت له من خبرات نوعية من شأنها أن تعينه على النجاح في المهمة الصعبة التي تنتظره، وجدد جعفر تأكيداته بأن التغيير مجموعة برامج وأهداف لا أشخاص, لذلك فإن كل من يتقدم الصفوف سينفذ البرنامج الذي تم الإتفاق عليه والذي لبّى طموحات وتطلعات الإتحادات المحلية وأندية الممتاز وهذا ما يفسر الإجماع الكبير الذي حُظيت به مجموعة التغيير.
لا نستغل كروتاً تحرق الوطن
أكد الدكتور معتصم جعفر أن مجموعة التغيير نأت بنفسها من أن تحرض الفيفا أو الكاف على مجموعة النهضة بسبب أزمة الملاعب التي جعلت المنتخبات السودانية والأندية تؤدي مبارياتها في البطولات الإفريقية والعربية خارج السودان بصورة لم تحدث من قبل في تأريخ الكرة السودانية، وتابع: لا يمكن أن نستخدم كروتاً قد تحرق الوطن، ونفرق جيداً بين المعارك الإنتخابية والخيانة الوطنية، ونعلم أن مثل هذه الكروت لو كانت في متناول المجموعة الأخرى لما ترددت في إستخدامها حتى لو دفع الثمن الوطن, لكن في النهاية كل شخص يتعامل بأصله وبمسؤوليته تجاه وطنه، والوطن عندنا في حدقات العيون ومقدم تماماً على المعارك الإنتخابية التي نعلم جيدا كيف نديرها.
نثق في عدالة الإستئنافات
وعن الخطوة التي أقدم عليها رفقة زميله أسامة عطا المنان بالطعن في قرار لجنة الأخلاقيات للإستئنافات العليا المنتخبة, قال الدكتور معتصم, إنه يثق تماماً في عدالة ونزاهة لجنة الإستئنافات, لذلك لم يتردد في التظلم لديها لقناعته الكاملة والكبيرة أن هذه اللجنة بقيادة مولانا عبد العزيز علي سيد أحمد وبقية أعضاء اللجنة الموقرين لن تتأخّر في تطبيق القانون, سيما وأنّ القضية التي أمامها تتحدث عن إستهداف ظاهر ومكشوف ومفضوح لإستغلال لجنة الأخلاقيات من أجل تصفية الحسابات وإبعاد المنافسين.
شداد وبرقو على دراية بحجمهما الحقيقي في الجمعية العمومية لذلك أصبح اللعب "خارج الصندوق"
قال الدكتور معتصم جعفر إن مرشح مجموعة النهضة للرئاسة كمال شداد ونائبه حسن برقو يعلمان جيداً حجمهما وسط مكونات الجمعية العمومية، مبيناً أن مجموعة النهضة تعي أنها بلا وزن وأن أغلب الإتحادات المحلية وأندية الممتاز فرت منها كما يفر السليم من الأجرب, لذلك تريد أن تلعب خارج الصندوق حتى تفسد السباق الإنتخابي كحال فريق الكرة الذي أعيته الحيلة داخل الملعب وأصبح يفكر في الهروب الكبير من داخل الملعب، وتابع: كانوا يعتقدون أن التغيير وبمجرد إبعاد معتصم وأسامة ستنحسب أو ستقدم على ردة فعل غاضبة تربك المجموعة وتسهل مهمتهم في تحقيق الفوز بخلاف صناديق الإقتراع, وما دروا أن ما حدث أمس الأول وحّدنا أكثر من أي وقت مضى وجمع المجموعة على قلب رجل واحد وأصبح تخليص الكرة السودانية من شداد وبرقو هدفاً لا تنازل عنه.
سجلي نظيف ولا يوجد ما يبعدني من السباق الإنتخابي
أكد الدكتور معتصم جعفر أنه يثق تماماً أن سجله نظيف وليس به ما يبعده من السباق الإنتخابي وأنه جاء للرياضة داعما، وتابع: لا أتهرب من الهزيمة ولا أهابها ولا أرفض الإعتراف بها وقد تقبلتها من قبل عام 2017 بصدر رحب ولم أعارض المجموعة التي حققت الفوز برغم أن الطريقة التي حققت بها مجموعة الإصلاح والنهضة حينها برئاسة شداد الفوز كانت معلومة للكافة وشابها فساد كبير وتدخل حكومي على المكشوف وعلي أعلي مستوي ، وتعرض الناخبون لضغوط لم تحدث في تأريخ إنتخابات الإتحاد وكانت الممارسات التي تمت في تلك الإنتخابات كفيلة بفوز أي مرشح يترشح في مواجهتنا، أما الآن وبعد أن أصبح الملعب متاحاً للعب النظيف، وقف الجميع على حجم مجموعة النهضة وضعف حيلتها وقلة مناصريها ومسانديها وعدم قدرتها على الصمود لأنها لا تنتصر إلا في الملاعب التي يغيب عنها التنافُس الشريف واللعب النضيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.