الأمة القومي: سنعمل على حماية الثورة والحكومة الانتقالية بكل ما أُوتينا من قوة    الحرية والتغيير: رفع إعتصامها من أمام مبنى محلية الجبلين    السلطات تحبط محاولة انقلابية وتوقيف المتورطين    مزمل أبو القاسم يكتب: الفيل.. والبير!!    الطاهر ساتي يكتب: مصدر القوة ..!!    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر2021م    315 لاعباً يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    التلفزيون القومي يعلن عن محاولة انقلابية و محمد الفكي يُطمئن    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد "الصيحة" تكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبداللطيف البوني يكتب: ماضون في عيد ماض(3)
نشر في كوش نيوز يوم 28 - 07 - 2021

لسنوات خلون كنا نحرص على برمجة العيد في الاذاعة والتلفزيونات السودانية لان هذه الوسائط عودتنا على أن تقدم أفضل ما عندها في الأعياد، ولكن الأهم ان تلك البرمجة كانت تقوم على الترفيه بعيدا عن السياسة فكانت كلها غناء ودراما ومنوعات خفيفة، كان أكثر ما يجذبنا هو السهرات الغنائية حيث تتسابق القنوات والإذاعات على الفنانين الكبار، فتجد مثلا ابراهيم عوض في أول أيام العيد ووردي في ثاني أيام العيد في التلفزيون القومي واحمد الجابري في أول ايام العيد وزيدان ابراهيم في ثالث أيام العيد على النيل الأزرق وحمد الريج في ثالث ايام العيد على الشروق وابن البادية في أم درمان وعثمان حسين في ضحوة العيد في اذاعة ام درمان وعثمان مصطفى في ذات الإذاعة في السهرة.
(2 )
هاهي الأيام تمضي والأعياد تعود والفنانون يرحلون ونحن ننتظر دورنا في الرحيل، ومع ذلك نحاول ان نعيش أيامنا وكأنها ثابتة لا تتغير ابدا، ولكن تأبى الحقائق إلا ان ترفع لنا الكرت الأحمر وتنبهنا قائلة لنا قفوا وانتبهوا فإنكم عابرون في زمن عابر. ففي العيد الأخير كنت أتسكع بين القنوات بحثا عن سهرة غنائية، فالغناء عندنا كما هو معلوم قد ارتبط بالسهرات أتجول بالريموت وانا متأكد بأنني لن أجد ابراهيم عوض وهو يغني يا زمن وقف شوية \يا زمن ارحم شوية \ واهدي لي لحظات هنية، او وردي وهو يغني يا نور العين انت وينك وين ، ولا زيدان وهو يغني باب الريدة وانسد \نقول يا ربي ايه جد، ولا حمد الريح يا قلبي المكتول كمد اعصر دموع هات غنوة لسيد البلد\يا حليلو، ولا ود البادية وهو يغني وشوشني العبير فانتشيت وساقني الهوى فما أبيت، فتأتي ذكرى الأصدقاء نابعة من جوه الجوه فأتذكر فلان الذي كان يهاتفني عند نص الليل بان اسرع فإن ابراهيم عوض في القومي يغني المصير وفلان الذي كنت اتصل به بان يلحق وردي وهو يغني بناديها في أم درمان وذلك الذي يرسل رسالة تحت عنوان عاجل زيدان في آخر حب وأول حب على النيل الأزرق . كلهم رحلوا فنانين وأصدقاء وبقينا نحن الأشقياء نعيش على ذكراهم.
(3 )
الحال هكذا توقفت كثيرا عند المثل السوداني البليغ الذي يصف الشخص المتقدم في العمر – أي العجوز – بانه (زمانه فات وغنايه مات ) وإن شئت اكتبها (زمانو فات وغنايو مات) البلاغة في هذا المثل تكمن في ربط العمر الزمني بالغناء أي ان لأي زمن معين مغنين معينين فلا يوجد مغن عابر للأزمان وذلك ببساطة لان الأغنية مطلق الأغنية هي وليدة زمنها وهي المعبرة عنه، فالأجيال التي سبقتنا في السودان كانت تعبر عنهم اغنية الحقيبة وأجيالنا نحن تجد متعتها في الأغنية التي أعقبت اغنية الحقيبة من الكاشف الى مصطفى سيد احمد، والأجيال الشابية الحالية لها مغنونها من محمود عبد العزيز ونادر خضر وانت نازل الى يوم الناس هذا الأمر المؤكد انه لا توجد فواصل مرسومة بالمسطرة بين هذه الأجيال بل هناك تداخل كأن تغني هدى عربي لحسن عطية وبإجادة تامة (يحيا الحب دام صفانا) او إنصاف فتحي لإبراهيم عوض (ياغاية الآمال لو دعاك الشوق) ولكن في النهاية لابد من ان تحدث هذه المفاصلة الجيلية فموت مغنيك يعني موتك، فالفااااااتحة.




صحيفة السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.