غرفة الاستيراد : ارتفاع وارد السلع من مصر ل(85) شاحنة في اليوم    رئيس بعثة الأمم المتحدة (يونتامس) يؤكد على استمرار الشراكة بين المدنيين والعسكريين    وكيل غاز : الندرة سببها النقل وأصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    بايدن: الصين وروسيا تعلمان أن أمريكا أكبر قوة عسكرية في العالم    الممثل "أليك بالدوين" يقتل مصورة ويجرح مخرج فيلمه برصاص مسدسه (فيديو من موقع إطلاق النار)    العبادي-6: "قوة من يقدر يسودا"!؟    ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    أكبر تظاهرة خلال الانتقالية.. مئات الآلاف يتمسكون بالثورة والحكم المدني الديمقراطي    (الليلة من مدني دايرين حكم مدني..)    بفعل الندرة.. بروز ظاهرة احتكار السلع بأسواق الخرطوم    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 22 أكتوبر 2021    من لندن لنيويورك في 90 دقيقة.. "طائرة" تمهد لثورة عالمية    "ليلة كارثية" لجوزيه مورينيو في النرويج    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 22 أكتوبر 2021    إطلاق نار "سينمائي" يتحول إلى حقيقة.. والحصيلة قتيلة    المحاولة الانقلابية في السُّودان: الحيثيات وردود الأفعال والمآلات()    الثورة عبرت    (كورة سودانية) تستعرض ما ينتظر القمة قبل الوصول الى مجموعات ابطال افريقيا    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    السنجك : جماهير الحزب الاتحادي جزء أصيل من ثورة ديسمبر المجيدة    بعد خروج كل الولايات في 21 اكتوبر: ما هي القطاعات التي تمثلها "شلّة القصر" غير رفقاء السلاح؟!    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    الادعاء العام الفرنسي يطالب سجن بنزيمة 10 أشهر    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    رئيس بعثة منتخب السيدات يشكر سفارة السودان بالجزائر    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    منحة ب (10) آلاف جنيه للمعاشيين    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    كفرنة    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوة لتحول نظام الإبتكار الوطني لشبكة من المنشئات الاقتصادية
نشر في كوش نيوز يوم 04 - 09 - 2021

دعت الاستاذة والباحثة نادية حسن سيد احمد مدير مكتب التخطيط و التقييم، بمركز البحوث والاستشارات الصناعية الى تحول نظام الإبتكار الوطني إلى شبكة من المنشئات الاقتصادية مع المؤسسات الداعمة من وحدات القطاع العام البحثية والخدمية والتمويلية لتنتظم وفق أطر وسياسات ونظم توفر بيئة مشجعة وتؤثر إيجابيا على السلوك والأداء الابتكاري للمنشئات الاقتصادية .

وقالت فى تصريح بحسب سونا، ان المنشآت الابتكارية منوط بها إنتاج رؤية قومية للعلوم، والتكنولوجيا والابتكار مقارنة بدول نامية ودول صناعية كبرى ،وإعتماد سياسة قومية للبحث والابتكار أهم مرتكزاتها ربط الإبتكار و بالتالى النشاط البحثي بالاستثمار الملائم في قطاع الإنتاج والشركات ،وتوسيع أكثر لفرص الإبتكار بتعزيز شراكة للقطاعين العام والخاص لان دور منظومة البحث والتطوير ليس إنتاج المعرفة العلمية والتكنولوجية بل أيضا مساعدة المنشئات في توظيف واستغلال هذه المعرفة ..
اضافة الى إشراك حقيقي لقطاع العلماء في الحوكمة وصنع السياسات على مخرجات العلم والبحث، وذلك يزيد من ثقة المستهلك ،بجانب خلق آليات تنسيق لتقوية العلاقات داخل منظومة البحث بمشاركة أصحاب المصلحة وتوفير البيئة الملائمة من بنيات تحتية وتمويل وفرص تدريب وتأهيل وغيرها.

واوضحت ان النظام الوطني للابتكار في السودان من خلال مكوناته ويمكن أن يوصف ويحلل بمكوناته اولا المؤسسات و الوحدات المنوط بها أداء الأنشطة المتعلقة بالابتكار وهي المراكز البحثية المستقلة أو التابعة للجامعات ومؤسسات إنتاج وتطوير مدنية أو عسكرية، ثانيا المؤسسات التي من مهامها تقديم الدعم وتأسيس بنية تحفيزية تدفع وتوجه القرارات متعلقة بالابتكار.

إضافة إلى جهات حكومية اشرافية تشريعية أو تمويلية ،ثالثا الفاعلون في أنشطة تتصل بالاستغلال التجاري للابتكار( إدخال المنتجات والخدمات الجديدة أو التقنيات إلي نطاق الاستخدام والتسويق , واكدت أهمية نظام الإبتكار الوطني فى إحداث الإضافة والتغيير الإيجابي في الإنتاجية والنمو بإستخدام وتطبيق العلم و التكنولوجيا ،مشيره الى تقوية الأداء الابتكاري القومي لتجاوز الفجوة الإنتاجية بين المنافسين .

وذكرت ان النظام الوطني للابتكار في السودان يمكن أن يوصف ويحلل بمكوناته اولا المؤسسات و الوحدات المنوط بها أداء الأنشطة المتعلقة بالابتكار وهي المراكز البحثية المستقلة أو التابعة للجامعات ومؤسسات إنتاج وتطوير مدنية أو عسكرية.

ثانيا المؤسسات التي من مهامها تقديم الدعم وتأسيس بنية تحفيزية تدفع وتوجه القرارات متعلقة بالابتكار ،إضافة إلى جهات حكومية اشرافية تشريعية أو تمويلية ،ثالثا الفاعلون في أنشطة تتصل بالاستغلال التجاري للابتكار( إدخال المنتجات والخدمات الجديدة أوالتقنيات إلي نطاق الاستخدام والتسويق )

واشارت الى ضعف نمو المنظومة الوطنية للابتكار في السودان كمثيلاتها في الاقتصاديات وذلك لغياب دور أساسي للقطاع الخاص في العملية الابتكارية وتسويق الابتكارات أو تحويلها لمنتج تجاري. وجلها قطاع عام اذ يغيب القطاع الخاص بكل تصنيفاته منتج أو خدمي وهذا ناتج لعدة عوامل اهمها الكلفه العالية لعمليات الإبتكار و التطويروضعف القدرة التكنولوجية اللازمة لدي القطاع الخاص وغياب الدوافع والحافز للابتكار لدي المنشئات، والاكتفاء بارباح مالية ،وغياب آلية التنسيق و التنظيم وضعف السياسات الموجهه والمحفزة ، ضعف العلاقات بين مكونات البحث والتطوير وبينها والقطاع الإنتاجي خاصة الصناعة وهذا يعكس غياب رؤية وطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار،كما ان الموارد البشرية غير كافية مع تواصل تضاؤل القدرة الابتكارية نتيجة هجرة العقول ، تدني مستوى الاستثمار في البحث والتطوير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.