بعد محاولة الاغتيال.. بايدن يتحدث إلى ترامب ويقطع إجازته    قبل إطلاق النار على ترامب.. "تحذير خطير" لم ينصت له أحد    السيسي: مصر تدين إطلاق النار في تجمع انتخابي لترامب    على رسلكم يا إخوة .. انها سناء حمد ..!    وفاة الإعلامي الكبير والإذاعي القدير الاستاذ أيوب صديق    ✒️غاندي ابراهيم: هل تستعد المليشيا للهجوم علي سنار مرة اخري    ميسي يحسم الجدل حول اعتزاله دوليا عقب كوبا أمريكا    المريخ يكسب الوداي نيالا وديا بهاتريك مجتبى وتألق لافت للسنغالي    أمجد فريد الطيب يكتب: تعدد المنابر لوقف حرب السودان… حان وقت توحيدها    شاهد بالصورة والفيديو.. (مكياجي أحلى من مكياج أمي) إبنة الفنانة حنان بلوبلو تخطف الأضواء من والدتها بجمالها الملفت في أول ظهور لها على السوشيال ميديا    مسؤول بمصرف سوداني يستبعد قدرة العملاء على إعادة القروض    شاهد بالفيديو.. حسناء الإعلام السوداني الريان الظاهر تشارك في "ترند" الأكلات السودانية المحببة لديها    خبراء يوصون بفحوصات قبل الحكم على أهلية بايدن لولاية ثانية    شاهد بالفيديو.. من 1 إلى 10.. المذيعة نورهان نجيب ترتب الأكلات السودانية المفضلة لديها    إعادة تأهيل مستشفى البلك للأطفال    تقارير عن "نية مصر بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار".. ما الحقيقة؟    شاهد بالفيديو.. في مشهد مؤثر.. سوداني يبكي ويذرف الدموع وهو يردد مع الفنان الكاشف الأغنية الوطنية (أنا إفريقي أنا سوداني) ومتابعون: (حينما يبكي الرجال قهراً)    حكومة السودان تفنّد بشأن مداولات جنيف    شرطة السودان تأمر الأجانب بمغادرة الخرطوم.. تعرف على المهلة والأسباب    زوج يتنازل عن محضر خيانة زوجته والنيابة تقرر حبس العشيق    نجاح كبير للنفرة الشعبية بالقضارف والوالي يؤكد الجاهزية لأية مهددات    الهلال في مواجهة مهمة امام رد ازور الزامبي    دراسة تكشف علاقة بين استهلاك الأطفال للسكر والضرائب    نهائي "يورو 2024".. ما هي نقاط قوة إسبانيا وإنجلترا؟    في طريقها إلى السعودية.. 100 طائرة من شركة التاكسي الطائر    تقرير عضير ..شينة ياشيخنا … الله يعينك يا اموي!    الأهلي يصعق بيراميدز بقاضية جديدة    شاهد بالصورة والفيديو.. الثنائي السوداني بخيت خميس والجزولي نوح يقودان فريقهما النصر الليبي لفوز غالي على الأهلى في مدينة روما الإيطالية والجمهور الليبي يغني لهما (الليلة بالليل نمشي شارع النيل)    دكتور جبريل يلتقي وزير الدولة بوزارة الخارجية اليابانية    المريخ السوداني يكشف عن مدربه الجديد    مجلس السيادة يكشف تطورات بشأن بترول جنوب السودان    سعر الدرهم الإماراتي مقابل الجنيه السوداني ليوم الخميس    إتمام الصلح بين شيرين وحسام حبيب    ماذا لو عاد معتذراً؟ سأدعُو لا بسوءٍ فيكَ لكنْ بأنْ يسقيكَ منْ كَأسيْ مذَاقا    السودان.. إدارة الكهرباء تصل إلى اتّفاق مع معتصمي أبو حمد    " النصب والاحتيال الالكتروني "    القبض على زوج ألقى مياه نار على زوجته بالجيزة    ينصب على الحجاج.. أحمد حلمي يتعرض لهجوم على مواقع التواصل بسبب فيلمه الجديد النونو    عبد الناصر.. وحديث الرصاصة الأولى    "تبادل أدوار".. رئيس "إصلاحي" جديد في إيران تحت "سيطرة المرشد"    إستبدال قيّم المجتمع الخاطئ    "هنا غزة.. هنا السودان" جرح واحد يشعل منصات التواصل    والي الخرطوم يكشف عن إعلان مهم للمواطنين    تركيز كبير على مناطق محدّدة..مجهولون في الخرطوم يقومون بعملية خطيرة    سقوط سودانيين داخل اسانسير في المهندسين بالقاهرة ونقلهم الى المستشفى    جمارك مطار بورتسودان الدولي تحبط محاولة تهريب أكثر من (22) كيلوجرام ذهب    قوات حماية الحياة البرية ولاية البحر الاحمر تضبط شبكة اجرامية متخصصة في عمليات الصيد الجائر بمحلية سنكات    حادث مروري بطريق المرور السريع كسلا يؤدي الي وفاة واصابة (10) اشخاص – صورة    السلطات تحذر عقار مزيف وحملات تطعيم مجهولة بالأحياء المكتظة بالخرطوم    مصر.. حبس موظفة 6 أشهر بتهمة تشويه وجه طالبة بمدرسة في فيصل    وسط السخط.. أصحاب العقارات والمجمعات السكنية في مصر يتسابقون لعرض بضاعتهم على السودانيين وعربة هدية في الانتظار..!    الإعلام الهابط ..    فوبيا الحسد….الشماعة التي نعلق عليها أخطائنا!!    الأنترنت إدمان العصر الحديث    مسجد الصخرات .. على صعيد عرفات عنده نزلت " اليوم أكملت لكم دينكم"    4 عيوب بالأضحية لا تجيز ذبحها    أمسية شعرية للشاعر البحريني قاسم حداد في "شومان"    السودان.. القبض على"المتّهم المتخصص"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الذكاء العاطفي حين يتفوق على الذكاء العقلي

تموج الساحة العالمية في الوقت الحاضر بتيار هادر من برامج توعوية تستهدف في طابعها العام صالح الإنسان كعنصر أساسي في عملية التطوير المطلوبة، سواء كان ذلك على مستوى التنمية البشرية ومتطلبات اكتساب الخبرات الفعّالة لتلبية الحوائج المادية، أو على مستوى تنمية الذات الذي يركّز في الأساس على اكتساب مهارات الحياة العامة كالقيادة والاتصال وإدارة الوقت، أو على المستوى الروحي في تعزيز القيم العليا وفضائل الأخلاق والسعي نحو الارتقاء النوراني كغاية أسمى. بيد أن مصطلح (الذكاء العاطفي) قد احتل نصيب الأسد في حظه من الاهتمام في خضم هذا التوجه، لا سيما بالترويج والتلقين والتدريب والتداول ومحاولات التطبيق العملية، لذا، يأتي هذا الكتاب (الذكاء العاطفي: أنت بالفعل تمتلك قوة خارقة) مرادفاً لهذا التوجه وهو يجمع بين عقلانية الطرح وواقعية التطبيق والوجدانية في تأثيره، من خلال لغة سلسة التعبير تخاطب العقل والقلب معاً بذكاء. ولا عجب، إذ «وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ» وقد وضعه الأمين العام لرابطة المدربين العرب. إنه (د. درع معجب الدوسري)، والذي اضطلع بتقديم أكثر من أربعمئة وعشرين برنامجاً تدريبياً ناجحاً حتى اليوم في علوم الإدارة وفنون القيادة، استفاد منها أكثر من اثني عشر ألف موظف في عدد من الدول العربية والإسلامية وبعض المراكز الإسلامية في دول أوروبية. يحمل المؤلف درجة الدكتوراة في التنمية البشرية من جامعة ليستر البريطانية، إضافة إلى درجة الدكتوراة في المناهج وطرق التدريس من جامعة القاهرة، وقد حصل من قبل على درجة الماجستير في نفس التخصص من جامعة وسط فلوريدا في أمريكا. شق طريقه العملي ابتداءً في سلك التدريس الذي تدرّج فيه، ليخرج إلى نطاق العمل الميداني في مجال الاستشارات المتعلقة بالموارد البشرية ويتولّى عددا من المناصب الإدارية، وليتوّج مسيرة كفاحه في الحصول على إجازة المدرب الدولي المعتمد، وتأسيس مركز ميجا للتدريب الإداري. وهو على الجانب الآخر مقدم لبرامج تلفزيونية وكاتب عمود صحفي، وقد قدّم أكثر من ثلاثين ورقة عمل لعدد من المؤتمرات والمحافل الدولية، إلى جانب ما نشره من أبحاث في عدة مجلات علمية مرموقة.
يُلقي هذا الكتاب الضوء ابتداءً على النظرة التاريخية نحو العواطف الإنسانية كنقاط ضعف استلزمت الرفض والنبذ والتجاهل، وذلك لصالح الذكاء العقلي المرتبط بتحصيل الدرجات العلمية، والذي لم يكن بدوره مقياساً تنبؤياً دقيقاً للنجاح المستقبلي على الصعيدين الشخصي والمهني، الأمر الذي وجّه الانتباه نحو الذكاء العاطفي كعامل أكثر تأثيراً في مدى نجاح الفرد وتطوّره. إن امتلاك الفرد لدرجة عالية من الذكاء العاطفي تتيح له قدرة التعرّف على مشاعر الآخرين وتحليل أسبابها ومن ثم التحكم في توجيهها، بما يحسّن من مستوى التفاعل الإنساني. يقول المؤلف في هذا مستشهداً: «أوضحت العديد من الدراسات أن نجاح الإنسان وسعادته يتوقف على مهارات لا علاقة لها بالشهادات، فكثير هم الذين حصلوا على تقديرات امتياز في اختباراتهم الأكاديمية، لكنهم لم ينجحوا في الحياة الأسرية والمهنية والعكس صحيح. فمواجهة الحياة تحتاج إلى الفطنة وهي أعلى من الذكاء، كما ثبت أن الأذكياء عاطفياً أكثر قدرة على التعامل مع ضغوط الحياة ومشكلاتها بشكل أكثر تفاؤلاً وأكثر إصراراً ومثابرة وأقل تعرضاً للتوتر والقلق».
يتناول الكتاب العديد من المواضيع الشائقة ذات الصلة بمفهوم الذكاء العاطفي، التي تندرج تحت ثلاثة فصول رئيسية، هي: (الفصل الأول: الذكاء العقلي والذكاء العاطفي): وفيه يتطرق إلى مفهوم الذكاء العاطفي من حيث طبيعته وأهميته وعناصره، وتحديد الفروق بينه وبين الذكاء العقلي، مع إيراد بعض الأمثلة التي تمثّله من الواقع. (الفصل الثاني: الغباء العاطفي): وفيه يتطرق إلى إدارة التفاعل ومهارات التحكّم بالعواطف، وأساليب اكتساب المهارات الاجتماعية والاستعداد لمواجهة المواقف الجديدة من خلالها، وطرق الوقاية من الوقوع في فخ الغباء العاطفي، وكيفية تطوير مهارة الذكاء العاطفي ونبذ المشاعر السلبية، وتحقيق النجاح والسعادة. (الفصل الثالث: الذكاء العاطفي والعمل): وفيه يتطرق إلى أهمية الذكاء العاطفي في بيئة العمل وطرق تطويره وآلية عمله واستثماره كأداة للترقي الوظيفي، مع توضيح العلامات الدالة على ارتفاع معدّله وانخفاضه، وأساليب احتواء مشاعر الموظفين والتعامل مع انفعالاتهم بذكاء. ومن أروقة الذكاء العاطفي، لمحات فيما يلي مدعمة ببعض الاقتباسات (مع كامل الاحترام لحقوق النشر):
عادة ما يقترن الذكاء بالعقل، بحيث تُصبح (القدرة العقلية) أول ما يتبادر إلى الذهن بمجرد ذكر كلمة (ذكاء)، وبحيث يصبح من يتمكّن من حل الكلمات المتقاطعة في فترة زمنية وجيزة ذكيّاً على حساب الآخر الذي يستغرق وقتاً، غير أن الكتاب يعدد أنواعا أخرى من الذكاء وهو يتحدث عن (مفهوم الذكاء)، أهمها: (الذكاء اللغوي): وهو القدرة على التعبير باستخدام اللغة شفهياً أو كتابياً بشكل واضح ومميز ومؤثر. (الذكاء المنطقي): وهو القدرة على معالجة الأفكار منطقياً واجراء العمليات الحسابية بدقة، مع مهارات التحليل والاستنتاج والتعميم. (الذكاء الفني): وهو القدرة على التعبير التصويري باستخدام الأشكال والألوان وإدراك مواطن الجمال وإبرازها.
أما (مفهوم الذكاء العاطفي) فيشير إلى «القدرة على فهم واستخدام مشاعرك وعواطفك بطرق إيجابية لتخفيف المشاعر السلبية كالقلق والتوتر والإحباط، والقدرة على التواصل مع المحيطين بفاعلية أكبر من خلال فهم مشاعرهم وفهم تأثير تصرفاتك وأقوالك عليهم، وإحساسك بما يشعرون به». وفي المقارنة التي عقدها الفصل الأول بين الذكاء العقلي والذكاء العاطفي، والتي لا يظهر فيها المتفوق أكاديمياً ناجحاً بالضرورة في حياته العملية مقارنة بصاحب العلاقات الاجتماعية العريضة الذي يتفوق تباعاً حتى يصل إلى أعلى درجات السلم الوظيفي، يصبح: «الذكاء العقلي هو قدرتك على التعلم، وهو نفسه في سن (15) كما هو في سن (50)، بينما الذكاء العاطفي هو عبارة عن مجموعة مرنة من المهارات التي يمكن اكتسابها وتحسينها مع الممارسة والخبرة». أما لإدارة التفاعل بحكمة وإحكام العواطف بذكاء، فيرتّب الفصل الثاني خطوات ثلاثا لتحقيقها، هي «توقف، اهدأ، عالج»، فالمشاعر باختلاف انفعالاتها الإيجابية والسلبية بحاجة إلى فترة توقف، من أجل التفكر قبل ترجمتها إلى أفعال، يتبعها الحاجة إلى الهدوء حتى تحظى عملية التفكر بوضوح وعقلانية أكبر، تنتهي بإتاحة الفرصة لأخذ الخطوة العملية وردود الأفعال التي لا بد وأن ستأتي ملائمة. أما عن الكيفية التي يصبح بها الفرد أكثر إدراكاً لذاته، تأتي جملة نصائح مثل: «أنشئ مساحة لنفسك» وذلك لإعطاء النفس فرصتها من العزلة والتفكير من غير أية مؤثرات. «كن مستمعاً جيداً» وذلك من أجل الفهم لا من أجل الرد، يتضمن ذلك ملاحظة اللغة المستخدمة وتعابير الوجه ولغة الجسد ككل. أما الفصل الثالث، وبينما يحدد أربعة أسس ترتكز عليها العلاقات في بيئة العمل، هي: «الاحترام المتبادل، الثقة المتبادلة، التعاون، العواطف المتبادلة»، ينتقل ليوضح علامات ارتفاع الذكاء العاطفي في العمل وعلامات انخفاضه! فتظهر سمات الموظف ذي الذكاء العاطفي المرتفع في «الفضول» وتحديداً الإيجابي، بغية معرفة أحوال الزملاء والتعاطف معهم كما يتطلب الوضع، وفي «الوعي الاجتماعي» وهو استشفاف ظروفهم ودواخلهم ودوافعهم، وفي «التأقلم مع التغييرات» وهو التماشي مع المتغيرات والمستجدات في محيط العمل بمرونة وتأقلم. أما تلك السمات الدالة على انخفاض معدل ذكاء الموظف العاطفي، فتظهر في «رفض الاستماع إلى وجهات نظر الآخرين» من باب الثقة بصواب برأيه، و»حب الدراما» في استدرار المشاعر أو افتعال الشجار، وذلك إلحاقاً بطبيعته السوداوية، و»إلقاء اللوم على الآخرين» استكمالاً لدور الضحية الذي يتقنه.
يتخلل الكتاب اللماح متفرقات من نصائح وتوجيهات وأقوال تحفيزية يحلو لمؤلفها تسميتها ب (قواعد درعية)، ألتقط منها: في اللطائف التي تختبئ بين طياتها فتوحات عالم أجمل: «الحزن لا يغير من الواقع شيئاً.. لكن الابتسامة تفتح واقعاً جديداً». في الأيام التي يداولها الله بين الناس: «لو أن شيئاً يدوم على حال.. فلم تتعاقب الفصول؟». في فلسفة الاستماع: «استمع بقصد الفهم.. وليس بنية الإجابة». في الإنسان المتفرد ببصمته التي لا تتكرر: «لا تمش أبداً على الطريق المرسوم.. لأنه يقودك حيث ذهب الآخرون». في القطرة التي لا ينبغي أن تعكر صفو المحيط: «لا تدع يوماً سيئاً يجعلك تشعر وكأنك تعيش حياة سيئة». في الدمع الذي يعبر عن الإنسان: «الدموع التي تذرف من أجل شخص آخر، ليست علامة ضعف.. إنها علامة على قلب نقي». في النفس التي لا يكلفها الله ما لا تطيق: «الحزن ثمرة.. والله لا يجعلها تنمو بشكل أكبر من أن نتحملها». في العناوين الجميلة التي تصفنا: «خاطب الناس بأسمائهم.. فأسماؤنا هي أجمل شيء تسمعه آذاننا». في الكأس المملوء حتى نصفه: «هناك من يتذمر لأن للورد شوكاً.. وهناك من يتفاءل لأن فوق الشوك وردة». في مرض النرجسية: «يقرر الأنانيون بشدة ما يحلو لهم.. إنهم لا يهدرون طاقتهم في التفكير في مصلحة الآخرين». في التعالي والتلاشي: «المغرور كالطائر.. كلما ارتفع في السماء صغر في أعين الناس». في الإناء الذي لا بد بالذي فيه ينضح: «السلطة لا تغير الأشخاص.. هي فقط تكشفهم على حقيقتهم». في الانتقام من النفس: «الرجل الذي يفكر دوماً بالانتقام.. هو شخص يبقي جراحه مفتوحة». في الشجرة المثمرة التي لا يقذف غيرها: «إذا ركلك أحد من خلفك فاعلم أنك في المقدمة». في تجنب الغباء العاطفي: «حتى لا تكون غبياً عاطفياً، امنح نفسك وقتاً لإدراك مشاعرك، وتكون متفهماً لمشاعر الآخرين، وتتحمل مسئولية تصرفاتك، مع ملاحظة ردود فعلك العاطفية، ومصارحة نفسك والآخرين بشأن مشاعرك».
ختاماً أقول، وقد عبر غلاف الكتاب عن محتواه بين عقل وقلب يستلهمان الذكاء بانسيابية: ما برحت البشرية تجعل من العاطفة سكنا للقلب! القلب الذي يأتي عادة بما لا يرضى به العقل. فلم يكن للعاطفة يوماً أن تحظى بمقام الذكاء صاحب الجلالة. لكنها حقيقة نتاج القلب الوجداني الذي وجده بشر الألفية الثالثة يتفوق على العقل ونتاجه من ذكاء ونبوغ وتحصيل علمي جاف! وفي رؤية أكثر تصوفاً أقول: إن للقلب عقله، وللقلب فقهه، وللقلب هديه، وللقلب فؤاده الذي إن شاء له الحق عز وجل أن يرى.. فعين اليقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.