اغلاق حسابات رجال النظام السابق بسوق الأوراق المالية    الإتحاد الأفريقي يمدد المهلة للمجلس العسكري السوداني 6 أشهر    تحالف نهضة السودان: السلام في دارفور والمنطقتين مفتاح الإستقرار    تشكيل لجنة لمراجعة العربات الحكومية لدى الموظفين بولاية الجزيرة    البنك الزراعي يدفع 1,3 مليار جنيه لشراء القمح    مصحف أفريقيا يشرع في طباعة نسخة برواية (السّوسي)    أسعار الذهب توالي الانخفاض في السودان    الشرطة تضبط (13328) حبة ترامادول بالمجلد    إكتمال الإستعدادات لزراعة (3) مليون فدان بولاية كسلا    بنك السودان المركزي ينفي "خبرا مفبركا" عن سعر الدولار    الرئيس الجزائري المؤقت يجري تغييرات في سلك الولاة    تركيا: الولايات المتحدة تجاوزت الحدود    الحوثي يتوعد الإمارات ب"مخاطر اقتصادية حقيقية" ويتحدث عن "انهيار الجيش السعودي"    حزبُ الأمةِ القومي: المجلسُ العسكري مطالبٌ بتسليم السلطة للشعب. ولن نبرحَ ساحاتِ الاعتصام حتى تتحقق مطالبُنا.. وموقفنا هو دعمُ الحكومة الانتقالية المدنية برغمِ عدم مشاركتنا فيها    كلام القصير مابتسمع .. بقلم: مشعل الطيب    خبراء اقتصاد : خفض الدولار لا يعني رخص السلع    الهلال يواجه النجم الساحلي بروح الثورة السودانية    الجنرال ينجح في مضاعفة عدد جماهير الهلال    بوي: لن نرمي المنديل وحديثنا سيكون في الملعب امام الساحلي    تراجع كبير لأسعار السكر بالخرطوم    العثور على صبي مشنوقاً على فرع شجرة داخل منزل أسرته    خطف حقيبة فتاة بسيارة إفراج مؤقت بالخرطوم    إعلان المتحري في محاكمة (5) متهمين بتزوير ختم محامية    الزكاة الخرطوم تشرع في توزيع فرحة الصائم    إعفاء عدد من السفراء أبرزهم "سناء حمد" و"الفقيه"    "العسكري الانتقالي": نسعى إلى التوافق للخروج من دوامة الفشل    الحلو: الوقت غير مناسب لافتتاح مكاتب الحركة بالخرطوم    السفيرالسعودي:لم ولن نتأخرعن دعم أشقائنا في السودان    تهديد جديد بالحرمان من التسجيلات الفيفا يغرم اتحاد الكرة بسبب محترف المريخ    الكاردينال يعد بتحفيز اللاعبين    الكوكي: أكملنا الجاهزية التكتيكية ونستهدف تحقيق نتيجة إيجابية    الخارجية تتسلم (5) من أطفال “داعش” بسوريا    أين المشكلة؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    لص يخطف حقيبة مليئة بالعملات الأجنبية من موظف    اختفاء فتاة في ظروف غامضة بالخرطوم    بعد تخلفها عن إحياء حفل خاص... تدوين بلاغ في مُواجهة مطربة جماهيرية!!    دعمت الثورة ب(سيد التايا)... الفنانة ميادة قمر الدين ل(كوكتيل): لم أتوقّع سقوط النظام بتلك السرعة!!    محمد رمضان وفان دام في عمل فني مشترك    الهلال يستعد لمواجهة النجم والتونسي يفقد جهود “إبن عمر”    القبض على متهمين بقتل شاب بحجر بسبب (ملابس)    رئيس مالي يوافق على استقالة رئيس الوزراء    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوا السودان يتفتح: تضامناً مع المطربة البديعة منى مجدي .. بقلم: حسن الجزولي
نشر في سودانيل يوم 21 - 10 - 2018

(( كتبنا هذه الرسالة الشخصية للمطربة منى مجدي سليم منذ ليالي رمضان الماضي عندما كانت تشارك في البرنامج التلفزيوني الشهير مع رصيفاتها ورصفائها مطربين ومطربات، وكنا قد وعدناها باحتمال نشرها لتكون عامة، غير أننا لم نفعل ربما لزحمة مرت بنا، الآن نعيد نشرها متعمدين وقد جاءتنا الفرصة لعندنا، والمناسبة هي مساهمة متواضعة من جانبنا لصد الهجمة البربرية المنظمة على المطربة الشابة (ضمن الهجمات المتكاثرة الأخرى ضد الفتيات في الفترة الأخيرة) وهي تُستدعى صبيحة الغد الأحد (يوم 21 أكتوبر- ويا للمفارقة!) لتقف أمام محاكم ما يسمى بالنظام العام لشبهة متجنية علىها بخصوص زي ظهرت به في حفل لها الأسبوع الماضي، وليكن كذلك كمساهمة متواضعة دفاعاً عن المرأة والفتاة السودانية بشكل عام من قبل هؤلاء الذين لا يعلم أهل السودان قاطبة من أين أتوا وهم في لباس المتأسلمين الجدد الذين استشعروا وجلاً من قدرة المجتمع السوداني الذي وقف وقفة أمرأة واحدة ورجل واحد ،، (بنسونة ومرجلة) كاملتين،، أمام محاولاتهم المدمرة لانسان السودان وحياة السودانيين بتقديرات غير سليمة ولا علاقة لها بأي أعراف أو مثل دينية! ،، وكدعوة صادقة موجهة للعقلاء فيهم - وهم كثر! - ،، نقول لهم دعوا السودان يتفتح ،، دعوه ،، وهو لا خوف عليه ،، ولا جموع مسلميه بحزينه!.
***
رسالة للمطربة منى سليم:
إزيك يا بت أستاذنا مجدي سليم ورمضانك كريم
" ..." بي آدائك الرائع ده عاوز أنبهك لجزئية مهمة جداً في آدائك ،، طريقة تعبيرك المموسق عن طريق إستخدام أنامل يديك هو تعبير عن تفاعل يأتي لا إرادياً من خلال إنسجام المطرب واندغام ذاته مع آدائه، وهو أمر لا يعيب مطلقاً بل يضفي مسحة من حيوية ورشاقة على آداء المطرب ،، أي مطرب، ومثالنا كتير من المطربين والمطربات، خاصة بالنسبة للرعيل الأول والثاني منهم، ومن بينهم هدى عربي مثلاً ،، التي تراقص بعض أجزاء جسمها خاصة في منطقة الكتف، ما يضفي عليها حيوية واتساق مع آدائها الطروب.
ما أود الاشارة إليه، لا تتكبلي بآراء الآخر وانتقاداته، لأنو دي بتبقي في النهاية وجهة نظرو المخالفة لاراء الآخرين من مستمعيك أو مشاهديك وأنا واحد منهم، في الحلقة التي أديتي فيها أغنية "ليالي يا ليالي" ثم الأخرى مع مكارم بشير في حلقة أغاني وأغاني جاءني إحساس إنو دمك كان تقيل وأن النقد الموجه ليك بخصوص موسقة أناملك قد أثر فيك درجة أن كبل يدك اليمنى والتي (عسمتيها) تحت رجليك خوفاً عليها من أن تنطلق في تموسقها المصاحب لآدائك ،، صدقيني كنتي عبارة عن تمثال جامد بلا روح أو حيوية ،، يخيل لي إنطلاقك وفرهدة آدائك تكمنان في طريقة آدائك المصاحب لهذه الموسقة بالأصابع ، وتخليك عن ذلك يعني تخليك عن رشاقتك ،، أنا لا أستطيع أن أتابع آداء الأستاذة عابدة الشيخ التي تغني وكأنها تمثال شمع لا بتهش ولا بتنش مع تقديري لصوتها الجميل وأغنياتها الحلوة ،، وفي نفس الوكت أستطيع أن أنسجم تماماً مع آداء سيدة المدائن فيروز الفخمة في آدائها، حيث أن من لم يستطيع أن يستوعب كمال إندغامها مع فنها، فسيعتقد أنها تقف وهي تؤدي أغنياتها بلا اهتزاز أونغم، إلا أنها في حقيقة أمرها تغني وهي تستمع في داخلها لموجتها الخصوصية في الطرب، وهي بعد قمة(سلطنتها) الداخلية!، نهايتو ،، ما تسمعي كلام النقاد وليس رأيهم في كل الأحوال يسري على الجميع، قرأت رأي صديقنا كمال الزين عن آدائك في ( أغاني رمضان) ويبقى في نهاية الأمر رأيه شخصياً، ولا يعبر عن شوف معجبيك فيك، وأنا قلت الكلام ده لصديقي كمال ،، أتمناك منطلقة منشرحة دون أن تضعي في ذهنك أن ذلك يحولك ل"بت خفيفة ولفيفة" ،، أطلقي مساحات الحب والشيطنة والفرح والمرح الجواك وعساك بخير ،، سأنشر هذه الرسالة الموجهة مني إليك لمزيد من "التحريش والتحريض" عشان تفكي أسر أصابع يدك اليمنى ،، تحياتي لقصي ،، بعدين ليه (منى مجدي) وليس (منى سليم) ،، مثلاً يعني؟.
شالوم
حسن الجزولي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.