"القيادة" السعودية تدعو "حمدوك" لزيارة المملكة    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    لجنة أطباء السودان : وفاة طبيب أصيب في أحداث فض الاعتصام    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    دعوة للإجتماع السنوي العام العادي لمساهمي بنك الخرطوم    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    تصريح صحفي مشترك بين حركة/ جيش تحرير السودان والحزب الشيوعي السوداني    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    السودان: نحو أفق جديد .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    حمدوك يزور مصر وفرنسا قبيل اجتماعات نيويورك    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    الصحة: ارتفاع ضحايا السيول والأمطار إلى 85 شخصاً    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    مجلس المريخ يؤمن على قيام جمعيه النظام الأساسي 11اكتوبر    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    الإمارات تمد السودان بالاحتياجات الضرورية لعامين    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والله برافو يا عمر البشير ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
نشر في سودانيل يوم 31 - 07 - 2019

نجحت حكمتنا 30 سنه ولما مرقنا في ثورة عالميه ضد ناسكم الحراميه زغت وسلمتنا لحكام أونطجيه!
محمد مرسى المرحوم كان في سجون عقابيه بينما البشير محبوس في سجون مسرحيه !
عمر البشير في كامل أناقته وقيافته يتلقى العزاء ولا عزاء لأمهات الأبرياء الذين سقطوا شهداء !
وجود على عثمان بجوار البشير أكبر إستفزاز للثوار السلميين المتظاهرين !
المقر الرسمي للمجلس العسكرى خيمة عزاء أم البشير وليس القصر الجمهورى !
وفاة أم البشير كشفت الوجه الإنقاذى الحقيقى للمجلس الإنتقالى جناح المؤتمر الوطنى !
على قادة المجلس العسكرى الذهاب لتقديم فروض الطاعة والولاء في مجلس العزاء !
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
يشهد الله لم أصدق نفسى وأنا أتأمل صورة الديكتاتور المخلوع رئيس الفساد والإستبداد في كامل أناقته وقيافته يتلقى العزاء ولا عزاء لأمهات المتظاهرين الأبرياء الذين سقطوا شهداء .
صدمتنى الصورة حتى كاد أن ينفجر نافخوى لم إستوعب المشهد كأننا في بهو فندق خمس نجوم وحوله كل أركان ورموز حكمه وعلى رأسهم مصاص الدماء على عثمان محمد طه صاحب كتائب الظل ومعه ميليشيات الأمن الشعبى والأمن الطلابى والأمن الجهادى وأمن المؤتمر الوطنى الذين جاءوا ملثمين وإقتحموا الإعتصام وهم يطلقون الرصاص الحى في أبشع مجزرة يشهدها السودان الحديث وجود على عثمان بجوار البشير أكبر إستفزاز للثوار المتظاهرين السلميين .
ليس من المقبول ولا المعقول إطلاق سراح أخطر المطلوبين للنظام الثورى للقصاص نتيجة لما مارسوه من فساد وإستبداد وجرائم سياسيه وإنسانيه ومؤامرات وسرقات وإنتهاكات ومخالفات للقانون والدستورالديمقراطى الذى أطاحوا به في 30 يونيو1989 م ليتواجدوا في مكان العزاء لو قبلنا من ناحية إسلامية وإنسانية خروج البشير من محبسه للمشاركة في دفن والدته لأن تكريم الميت التعجيل بدفنه لا عذر لوجود النطيحة والمنخنقة والموقوذة وما أكل السبع ومن لف ملفهم وجرى مجراهم هنالك .
وفاة أم البشير كشفت الوجه الإنقاذى الحقيقى للمجلس الإنتقالى جناح المؤتمر الوطنى سقطت ورقة التوت إذا كان مجلسا ثوريا حقيقيا إنحاز لجماهير الشعب السودانى كما إنحاز المشير سوار الذهب الذى قام بإعتقال كل رموز النظام بدءا بالنائب الأول ورئيس جهاز الأمن القومى اللواء عمر الطيب فلماذا لم يعتقل صلاح قوش ؟ ولماذا لم يعتقل نائب الرئيس بكرى حسن صالح؟ ونائب الرئيس على عثمان محمد طه؟ ونافع على نافع وعبد الرحيم محمد حسين؟ وأبراهيم السنوسى ودكتور على الحاج ومحمد الحسن الأمين ودكتور عوض الجاز؟وكل رموز الجبهه الإسلاميه بلا إستثناء رجالا ونساء ومعهم كل المطبلاتيه بتاعين الصحافة والإعلام لأنهم ساعدوا في مد عمر النظام وأكلوا مال الحرام سكنوا العمارات الفارهات وركبوا السيارات الفخمات من أحدث الموديلات وملكوا المليارات كما ملكوا مجموعة صحف ومجلات وفضائيات ورحلات وسفريات بالطائره الرئاسيه وهدايا إعلانيه من مؤسسات حكوميه كل ذلك من أموال الجماهير السودانيه التي لم تسترد حتى اليوم ولماذا لم تصادر ألوان وقناة أمدرمان هذه ليس أموال حسين خوجلى هذه أموال الشعب السودانى لماذا لم تصادر الإنتباهة والصيحة هذه ليست أموال خال الرئيس الطيب مصطفى هذه أموال الشعب السوداني أسئلة كثيرة يمكن أن نطرحها وتفضح عدم مصداقية وشفافية المجلس العسكرى الإنتقالى الذى هو من وجهة نظرنا البشير تو وعلى قادة المجلس العسكرى الذهاب لتقديم فروض الطاعة والولاء في مجلس العزاء فالمقر الرسمي للمجلس العسكرى خيمة عزاء أم البشير وليس القصر الجمهورى والله برافو يا عمر البشير نجحت حكمتنا 30 سنه ولما مرقنا في ثورة عالميه ضد ناسكم الحراميه زغت وسلمتها لحكام أونطجيه .
محمد مرسى المرحوم كان في سجون عقابيه بينما البشير محبوس في سجون مسرحيه !
يا برهان إذهب إلى القصررئيسا وأبقى أنا في كافورى حبيسا .
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.