وزيرة: السودان سيوقع على كل الاتفاقيات الضامنة لحقوق المرأة    الصليب الأحمر: الملايين يكافحون ل"الطعام" بالجنوب    دبلوماسيون أمريكيون يفتحون حسابات مصرفية في السودان    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    التجمع الاتحادي المعارض بالسودان يقاطع موكب 21 أكتوبر    اكذوبة السودان بلد زراعي ووهم سلة غذاء العالم والعودة لمنصة التأسيس عوو..ووك لدكتور حمدوك ووزير ماليته (4/أ) .. بقلم: د. حافظ عباس قاسم    رسالة إلى الأستاذ/ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام المحترم: تأهيل تلفزيون السودان القومي .. بقلم: عبدالعزيز خطاب    استئناف الدراسة بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية    السودان: إثيوبيا وافقت على تزويدنا ب300 ميغاواط من الكهرباء    اتجاه لتأجيل مفاوضات جوبا لإسبوعين بطلب من الجبهة الثورية    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    والى الشمالية : قرار بتشكيل لجنة لمكافحة المخدرات    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    انتصار وزير الصحة    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حسابات مصرفية لدبلوماسيين أميركيين في السودان.. لأول مرة    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    العقاد: شذى زهرٍ ولا زهرُ .. بقلم: عبدالله الشقليني    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة "الملتقى" تبحثان الدور التنموي للتصوف في الملتقى العالمي 14 للتصوف بالمغرب    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إجازة الوثيقة الدستورية لإقامة الحكم المدني .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 03 - 08 - 2019

أخيراً اعلن رئيس وفد الوساطة الأفريقية محمد حسن لبات عن الإتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري قال إن اللحنة الفنية ستعكف على صياغة بنود الإتفاق لإعلانه للشعب السوداني في إحتفال مشهود.
إننا نتطلع ان يتم الإعلان عن هذا الإتفاق بصورته النهائية حتى قبل نشر هذا الكلام حتى تبدأ عملية نقل السلطة للحكم المدني الديمقراطي التي ينتظرها الشعب السوداني بعيداً عن المخصصات الحزبية والقبلية والمناطقية لتحقيق تطلعاته في السلام الشامل العادل والدمقراطية والعدالة الإقتصادية والغجتماعية والحياة الحرة الكريمة للمواطنين.
كانت المفاوضات قد أستؤنفت بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري وسط تفاؤل حذر حتى بعد الإعلان عن الإتفاق في اللجنة الفنية المشتركة على غالب القضايا المتعلقة بمسودة الوثيقة الدستورية، خاصة في ظل إستمرار عمليات مواجهة المظاهرات السلمية بالقوة المفرطة.
حدث هذا إبان المسيرة الملويونية التي دعت لها قوى الحرية والتغيير الخميس الماضي بعنوان " مليونية القصاص العادل" راح ضحتها أربعة شهداء بأمدرمان، كما حدث قبل أيام في مواجهة مظاهرة للطلاب بمدينة الأبيض الذين خرجوا في إحتجاجات سلمية على غلاء المعيشة راح ضحيتها ثمانية شهداء.
إستؤنفت المفاوضات بدعوة من الوساطة الافريقية لإستعجال إستكمال الإتفاق على الوثيقة الدستورية والشروع عملياً في تسليم السلطة للحكم المدني الديمقراطي
وسط تصاعد الغضب الشعبي الذي تفجر عقب إستشهاد الطلاب الذين خرجوا في مظاهرة سلمية في الابيض حيث إنتظمت المظاهرات الحاشدة بغالب مدن السودان في تضامن مشهود خاصة من طلاب المدارس في كل الولايات للمطالبة بالقصاص من القتلة.
لقد علمتنا التجارب العملية ألا نسرف في التفاؤل في ظل وجود المهددات المحدقة بالثورة الشعبية مثل إستخدام القوة المقرطة ضد المتظاهرين السلميين
ولا يكفي في مثل هذه الجرائم البشعة الإدلاء بتصريحات هيولية مثل تصريح رئيس المجلس عبدالفتاح البرهان في لقائه مع عدد من الصحافيين بأن هناك إستغلال بشع للسيولة الأمنية.
إن إعتراف البرهان بوجود حالة من السيولة الامنية يعني فشلهم والقوات النظامية الأخرى في حماية أمن الوطن والمواطنين، كما لا يكفي قوله في ذات اللقاء أن قوات الدعم السريع قوات مقاتلة وقوات عمليات يمكن أن تنضم للقوات المسلحة وأنها تتبع بالفعل للقوات المسلحة.
من جهة اخرى شهدت "دافنة" أم الرئيس السابق عمر البشير مظاهرات قوامها جماعات من الحركة الإسلامية المسيسة وحزب المؤتمر الوطني وهم يهتفون "عائد عائد يا البشير" الأمر الذي يؤكدإستمرار المؤامرات الخفية والظاهرة ضد الثورة الشعبية السلمية.
كل هذا وغيره من المهددات المحدقة بالسودان تستوجب الإسراع بإستكمال الإتفاق على الوثيقة الدستورية بكل مستلزماتها العدلية والاأمنية لتأمين الإنتقال السلمي للحكم المدني الديمقراطي لتحقيق السلام الشامل العادل وكفالة وحماية الحريات العامة وبسط العدل والشروع في معالجة الأزمة الإقتصادية المتفاقمة لتوفير الحياة الحرة الكريمة للمواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.