اتفاق على أجندة التفاوض بين الحكومة السودانية و مجموعة (الحلو)    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    حطمت الريالات والدراهم عزتَكم المنيعة يا د. جبريل.. وأَيْمُ اللهِ! .. بقلم: عثمان محمد حسن    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظام البشير اخترق برنامج الهجرة واللجوء السياسي وتضليل ادارة اوباما الامريكية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 08 - 09 - 2019

جاء في خبر علي احد الصحف السودانية الصادرة في الخرطوم ان شخصية قيادية فيما كان يعرف بحزب المؤتمر الوطني اشارت له الصحيفة بالاحرف الاولي قد غادر البلاد بنية التقدم بطلب لجوء سياسي في دولة كندا.
بغض النظر من صحة الخبر من عدمه توجد استحالة في حصول اي شخص معروف تولي منصب سياسي في ظل النظام السابق علي حق اللجوء السياسي او الانساني او حصوله علي اقامة عادية حتي لو استوفي شروط الهجرة القانونية حيث تكفي الاشارة الي خلفيته السياسية اوارتباطة بنظام قمعي مثل نظام البشير متورط في جرائم ابادة وقتل جماعي لطرده اومنعه من دخول اي بلد في العالم .
ويكفي ماحدث لمدير جهاز الامن والمخابرات الاخوانية صلاح قوش علي الرغم من كونه شخصية معروفة في اروقة ودهاليز المخابرات الامريكية واجهزة الامن القومي والمباحث الفيدرالية الامريكية كمتعاون رفيع من الدرجة الاولي وعلي الرغم من معرفتهم بان الرجل ينتمي الي طبقة الاثرياء من الناحية المالية الي جانب شهاداته الاكاديمية الرفيعة في مجال الهندسة ولكنهم تجاهلوا كل ما اشرنا اليه وجاء بيان حظرة من دخول الاراضي الامريكية من وزارة الخارجية.
ولكن المفارقة المؤلمة ان نظام الحركة الاسلامية واجهزة مخابراته قد نجحوا بالفعل في مرحلة من مراحل الحكم وفي اعقاب تنفيذ ماتعرف باتفاقية نيفاتشا وعودة اغلب قيادات المعارضة والمجموعات الانفصالية الجنوبية الي الخرطوم وانخرطهم في الشراكة الانتقالية ومؤسسات النظام الوزارية والبرلمانية الصورية واعدوا خطة لاختراق برنامج اللجوء السياسي والهجرة العادية في الولايات المتحدة وبلاد اخري ودفعوا اموال ضخمة لعدد من المحامين لتوطين عدد من عناصرهم الامنية المدربة علي تكنولوجيا المعلوماتية واخرين من خلفيات اقتصادية استفادوا منهم في مرحلة من المراحل في استخدام جوزات سفرهم الاجنبية في كسر حدة الحصار الاقتصادي واستيراد مواد مختلفة تحت سواتر وانشطة تجارية.
لقد استفاد نظام البشير في مرحلة اخري من تعاونة مع الولايات المتحدة فيما تعرف باسم الحرب علي الارهاب في تضليل وخداع وتخويف الولايات المتحدة من شخصيات معارضة لنظام البشير ومعارضين علنيين للحرب علي العراق الي جانب استخدام برامج رصد وتجسس متطورة حصلوا عليها من الولايات المتحدة الامريكية لمتابعة الجماعات الارهابية المتشددة في بعض البلاد العربية والافريقية ولكنهم استخدموا نفس البرنامج ضد المعارضيين السودانيين وانشطة المعارضة السودانية داخل الولايات المتحدة ومعظم بلاد المهجر السودانية كما كشفت عن ذلك بعض وسائل الاعلام الامريكية :
" Sudan's Government Is Using a Shady Hacking Group to Hunt ISIS
But the government has been cracking down on freedom of expression and dissent too."
لايعرف حتي هذه اللحظة مستقبل عملية العدالة الانتقالية في السودان وكيف سيكون التعامل القانوني مع القيادات والشخصيات المؤثرة في نظام الانقاذ من المتورطين في جرائم الفساد وانتهاكات حقوق الانسان المثبتة والتي تتوفر ادلة مادية علي حدوثها ولكن انباء ترددت امس الاول وفي اعقاب الاعلان الرسمي عن التشكيلة الوزارية في الحكومة الانتقالية عن عدم قدرة القضاء العادي للتعامل مع التركة القانونية المثقلة المترتبة علي ثلاثين عام من حكم الحركة الاسلامية ونظام الانقاذ ودار حديث عن ضرورة قيام مفوضية قومية للعدالة الانتقالية لتحديد طريقة وكيفية التعامل القانوني مع التركة القانونية المشار اليها .
رابط له صلة :
https://www.vice.com/en_us/article/qkqxxx/sudans-government-is-using-a-shady-hacking-group-to-hunt-isis


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.