ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاع الطاقة: الحلقة الثانية والأخيرة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 16 - 10 - 2019

جاء في مقال لأستاذ موسي السيد بجريد الأيام بتاريخ 25 فبراير 2005 ان المحاسبن القانونيين السودانيين بشركة بترول أبو ظبي بناء علي طلب عبدالرحيم حمدى وزير المالية قاموا بدراسة اتفاقيات البترول السوداني ومقارنتها مع الاتفاقيات المعمول بها في السعودية وليبيا وايران والجزائر والعراق والكويت ونيجريا وفنزويلا وأعترضوا علي وجود نسب ثابتة لا تتأثر بالزيادة في معدت الانتاج، ويفترض أن يزداد نصيب الحكومة وينقص نصيب الشركات كلما ازدادت معدلات الانتاج كالآتي:
500 ألف برميل نصيب الحكومة 78% نصيب الشركات 22%
500 الي 750 ألف برميل نصيب الحكومة 82% نصيب الشركات 18%
أكثر من مليون برميل نصيب الحكومة 90% نصيب الشركات 10%
وجاء أيضا أن الحكومة تتحمل تكاليف الانتاج ويفترض أن يخضع ذلك لحساب الربح والخسارة فليس للشركات مصلحة في تخفيض التكاليف والاقتصاد في النفقات، وجاء في التقرير ان تكاليف خط الأنابيب مليار ومأتي ألف دولار بقرض من الصين بفائدة قدرها 16,5 % تسرد الصين القرض زائدا الفائدة من خام البترول بنسبة 25 %، فقد استغلت الصين المقاطعة الأمريكية في ابتزاز الحكومة.
أكذوبة دعم المحروقات:
لا أصدق ان حكومة الكيزان كانت تدعم المحروقات بدليل أن ثمن جالون البزين في معظم الدول المستوردة للبترول لا يزيد علي واحد دولار وثمنه بمحطات الوقود في السودان 2,5 دولار بواقع الدولار في اليزانية 250 دينار، وانخفضت أسعار البترول الي 30 دولار وكانت أسعار المشتقات ثابتة قي السودان، وكم يساوى برميل النفط الخام بعد تحويله الي مشتقات؟ وكم يضاف اليه من الماء؟ وبكم تباع المشتقات ومنها البنزين والجازولين ووقود الطائرات والأسفلت ومشتقات أخرى؟ تساؤلات مشروعة تحتاج لاجابات شافية، وكان محمود يريد أن يعرف عنوان عمود صحفي في الخمسينات والستينيات ومحمود من حقه أن يعرف، ولا زلت أذكر تقريرا صحفيا للأستاذ كمال كرار جاء فيه ان حكومة الكيزان باعت 8 مليون جالون بنزين لشركة أجنبية بواقع 74 سنتا تسليم ميناء بشائر، وجاء في التقرير عندما كان سعر البرميل الأقل جودة 45 دولار وفي يناير 2004 باعت الحكومة للصين 999354 طنا بواقع 23,2 دولار و983069 طنا بواقع 24 دولار و582520 طنابواقع 28,5 دولار، ويلاحظ ان الفرق أعلي بكثير من نسبة 25% التي تستحقها الصين لاسترداد قرض تمويل خط الأنابيب، وأذكر أن مصدرا قي الشركة الكندية التي انسحبت من السودان صرح بأن تكلفة انتاج وتصدير البترول السوداني 7 دولار للبرميل وهي تكلفة عالية قياسا بمعظم الدول المنتجة للبترول، وانسحبت الشركة الكندة بضغوط من نقابة المعلمين الكندية تتعلق بانتهاكات حقوق الانسان في السودان، وأذكر أن عوض الجاز في حديث مع جريدة الشرق الأوسط قال ان السودانيين الذين يزعمون ان البترول لم ينعكس ايجابا علي حياتهم كالأعمي علي مائدة الدجاج يظن أنه أكل نصف دجاجة وان المفتحين اكلوا دجاجة كاملة، لكن السودانيين لم يأكلوا شيئا فقد كانت تحال اليهم فواتير التمكين كالعبد يشترى السوط لسيده بدليل عشرة مليار دولار في بنك لندني باسم عمر البشير اختلسها من ايرادات البترول بشهاد منظة الشافية العالمية والصحافة البريطانية و400 مليون دولار من ايرادات البترول بشهادة تقرير المراجع العام، وماخفي في بنوك ماليزيا وكوريا والصين أعظم، والكيزان عادة يحفظون أموالهم بأسماء أشخاص خوفا من المصادرة، ومن ذلك 200 مليون دولار باسم ابراهيم أحمد عمر حولها الي حساب يخص ابنه المقيم بالولايات المتحدة مع أسرته وتوفي الابن وأصبحت ال 200 مليون دولار ميراثا يحكمه قانون التركات في أميركا وتعذر استرداد المبلغ من اسرة المرحوم. ويتضمن تقرير كمال كرار الكثير من الأرقام والمعلومات حول الفساد في قطاع البترول.
الطاقة الذرية:
أذكرأن اعلام النظام أعلن عن مفاوضات مع الروس لانشاء مفاعل ذرى لحل مشكلة الكهرباء، وليس لدينا قاعدة علمية لادارة مثل هذا المشروع الخرافي، ويعني ذلك استيراد الخبراء واليورانيوم المخصب بالاضافة الي مشكلة التخلص من النفايات الذرية، ولا تزال الآثار السلبية لقنبلة هيروشيما في الحرب العالمية الثانية في اليابان تتجدد، واكتشفت الاشعات الذرية في لحوم الخنازير في غابات أوربا بعد أكثر من عشر سنين من حادثة مفاعل شيرنوبل وتكرر ذلك في سونامي اليابان، وفي ألمانيا اعترضت جماعات السلام الأخضر قطار النفايات الذرية المتجه من فرنسا الي مقبرة النفايات الذرية المشتركة في ألمانيا، والطاقة الذرية في ايران خطر يهدد الشعوب الايرانية والشعوب المجاورة لأن ايران تقع في حزام الزلازل الأرضية، والعالم الآن في نهاية عصر المفاعلات الذرية والفحم والبترول ومشارف عصر الطاقة النظيفة، والطاقة الشمسية كنزنا الذى لا يفني، وبدأت شركات في انتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في الصحراء المغربية لتصديرها الي أوربا.
الكهربا جات أملو الباغات:
أذكرأن مجلس الوزراء في العهد المايوى كون لجنة وزارية برئاسة بدر الدين سليمان وزير المالية لحل مشكلة الكهرباء، ويعني ذلك أقصي درجات الاهتمام وتسخير كافة الامكانيات الفنية والمالية، وتكونت لجنة فنية لاعداد الخيارات والبدائل، لكن الأطفال حتي سقوط النظام المايوى كانوا يرددون أرجوزتهم الشهيرة الكهربا جات أملوا الباغات هسع تقطع، وكان ولا يزال الحال يزداد سوءا 16 سنة في العهد المايوى و30 سنة في عهد الكيزان، واتهم الدكتور منصور خالد النخب السودانية بادمان الفشل لكنه ادمان الفساد السياسي والصراع علي السلطة كتركة خلفها الاستعمار، وأخشي أن تكون فرحتنا بعودة الديموقراطية كفرحتنا بعودة التيار الكهرابائى بعد طول انتظار،
العقوبات الجماعية:
لعل القراء الكرام لا يصدقون أن المناصير الذين تحدوا أسامة عبدالله وأصروا علي البقاء في موطنهم عظة وعبرة بأهالي حلفا والنوبة في جنوب مصر لا يزالون يعيشون في الظلام وفي ظل شبكة الاتصالات ومنعزل عن شبكة الطرق القومية لاجبارهم علي الرحيل واخلاء أرضهم لشيء في نفس يعقوب تكشف في مروى علي حساب ميزانية الخزان وخارج ميزانية التنمية المقررة للاقليم الشمالي، وهم حول البحيرة وعلي مرمي حجر من الخزان الذى ضحوا من أجله بأشياء لايعوضها المال قل أوكثر، فقد تجاوزتهم الكهرباء الي أبوحمد جنوبا والي كل قرى الاقليم الشمالي والي الشبكة القومية لكل أقاليم السودان.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.