بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيدي لا بيد عمرو .. بقلم: جمال محمد إبراهيم/كاتب سوداني وسفير سابق
نشر في سودانيل يوم 05 - 11 - 2019


(1)
هذا التوصيف الجغرافي لبلداننا لم يكن خالياً من الغرض، فهو يتجاوز التوصيف القديم، ممّا عبر عنه شاعر الإمبراطورية التي غابت شمسها، روديارد كيبلينغ الذي حدّث في شعره عن شرقٍ وغربٍ، كتب لهما أن لا يلتقيا. تجاوز ذلك التوصيف تقسيما سياسياً، شاع في سنوات الحرب الباردة عن عالمٍ ثالثٍ يقع على مسافةٍ واحدةٍ من قطبي المجتمع الدولي القويين، خلال تلكم السنوات. العالم الثالث، في لغة متسامحة، هو العالم الأقل نمواً، وفي لغةٍ أقسى صراحةً هو العالم المتخلف.
لو نظرت إلى هذا التوصيف بنظرةٍ أعمق، سترى أنه اعتمد اللسان والثقافة العربيتين، كما اعتمد العقيدة الإسلامية الغالبة عند شعوب تلك المناطق، معايير تبنّاها المجتمع الدولي، للتعامل مع شعوب تلك المناطق.
(2)
ولنا أن نطرح تساؤلاً لازماً بشأن الحراك الذي اكتسح الرقعة التي وصفت بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي أخذ في الاتساع، وبسرعة فاقت سرعة الحرائق التي اكتسحت غربي الولايات المتحدة حاليا. إننا نشهد "تسونامي" سياسيا من نوع غير معهود، غير أنه ينبغي النظر بعمقٍ أكثر إلى التاريخ الأقصى.
بدأ تكالب الدول الغربية على ثروات مناطق الشعوب الأخرى ومواردها منذ أكثر من قرن، وتجلى ذلك التنافس وتلك السيطرة على موارد الصغار، في ظاهرةٍ أطلق عليها من مارسها اسم "الكولونيالية"، والتي لم نجد لها ترجمةً دقيقة غير كلمة "استعمار". عمارة الأرض، وقد وردت في القرآن الكريم، فعل إيجابي محمود، فيما "الكولونيالية"، في لغة الغرب، هي السيطرة على أرض الغير واستغلال مواردها وتسخير شعوبها لخدمة مصالحها، فهي ظاهرة من لفظها اللاتيني سلبية في مجملها.
(3)
في عودة إلى التاريخ، وقبل نحو مائة عام، جلس وزيرا بريطانيا وفرنسا، لينجزا اتفاقاً عرّفوه باسميهما، اتفاق "سايكس - بيكو"، واقتسمت دولتاهما، وبتواطؤ من أقوياء العالم الغربي، السيطرة على مناطق في الشرق الأوسط. نجمت عن ذلك الاتفاق خرائط للمنطقة، خصوصا منطقة الهلال الخصيب، فُصلت على مقاصد كولونيالية بينة. وأملت الحروب التي اندلعت بين المشيخات وزعماء القبائل، وبتحريضٍ أجنبيّ، تقسيماتٍ أخرى، أفرزتْ ممالك هشّة ثبتت بالبندقية وصمدت بالسيف. لم ترسم خرائط المنطقة وتقسيماتها على أسس ودراسات سوسيولوجية معمّقة. لم يتبع سايكس البريطاني، ولا بيكو الفرنسي، تدقيقاً في إحصائيات، أو نظراً في مسوحات إثنوغرافية، أو سوسيولوجية، قبل أن يرسما تلكم الخرائط.
(4)
في نشوء المشاعر القومية في منطقة الشرق الأوسط في السنوات الوسيطة من القرن العشرين، وبعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، تداعت الأمم لصياغة عهدٍ يجمع شعوب العالم، ويحفظ السلام والأمن الدوليين، فنشأت هيئة الأمم المتحدة في عام 1945. توافق الكبار بعد تلك الحرب، وفي عام 1948، على إنجاز شرعة عالمية أعادت للإنسان حقوقه وكرامته وحرية إرادته. نالت أكثر بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا استقلالها، وتطلعت لمشاعر قومية تجمعها ولوحدة عربية، تمثلت في منظمة سموها جامعة الدول العربية. وللأسف بقيت منظمة كسيحة للحكومات، لا وجود لها في وجدان الشعوب.
(5)
تولّت نخب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إدارة بلدانها، وبمعزلٍ عن إرادة شعوبها، واعتمدت تلك النخب تفويضاً افتراضيا من شعوبها، فرسخ نفوذها في المنطقة، وبقوة البندقية وبسلطان السيف. هي دولٌ وممالك ومشيخات وإمارات، نشأت بتواطؤ من القوى الاستعمارية الكبرى، ولم يخطر ببال أحد أن يستشير أصحاب الشأن، وهم شعوب بقيتْ إرادتها مغيبة تماما، غير أن التحوّلات التي شهدتها البشرية بعد النصف الثاني من القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة، خصوصا بعد ثورة الاتصالات والتواصل الرقمي، جعلت كلها من العالم الماثل قرية صغرى، تتفاعل فيما بينها بتواصل فوري وبتأثر شفاف وانكشاف مؤثر.
(6)
أما العوامل الأخرى التي استجدّت، فقد تمثلت في صيرورة المشرق في نظر الغرب وفي الولايات المتحدة الأميركية خصوصا، مصدراً للإرهاب والترويع السياسي، بعد غزوة بن لادن المأساوية، وبروز تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) برايات إسلامية، أثارت شبهات الغرب بشأن العقيدة الإسلامية. بتلك الذريعة، ارتفعت الألسن والحلاقيم والأقلام في الغرب، تنادي بتحجيم تلك المهدّدات القادمة من المشرق، ومن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحديداً. أقل ما تضمنته الأجندات الغربية، هذه المرّة، هو إعادة رسم خرائط المنطقة تفتتها إلى كيانات ضعيفة، بلا أسنان وقابلة للاستضعاف.
(7)
ونشهد الآن، ومن تجليات العولمة والتواصل المتاح عبر ثورة الاتصالات، انتقال العصر بأكمله، شعوباً وأفرادا، حكومات وجماعات أهلية، إلى ساحةٍ من التفاعل الفوري، والتأثر الشفاف والتأثير المباشر، بما سيؤسّس لتحوّلاتٍ جذريةٍ كاسحة، ستمسك خلالها الشعوب من أدنى الأرض إلى أقصاها، بمصائرها وبأقدارها، وسيكتب لطغاة عاثوا فسادا في الآرض أن تأفل أنجمهم أفولا، لا لمعان بعده.
شهدنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذلك الحراك ينداح من السودان إلى الجزائر، ومن العراق إلى ليبيا، ومن اليمن إلى سورية وحتى لبنان، حراكا يشابه اكتساح "تسونامي" سكان السواحل، واتساع الحرائق في الغابات والسهول. حراك الشعوب في هذه البلدان يتجاوز الحدود السياسية التي أنشأها السياسيون القدامى والمتأخرون، أمثال سايكس وبيكو وسواهما.
الخرائط الجديدة التي سترسمها الشعوب، وقد أمسكتْ بإرادتها وتولتْ زمام مصائرها، لن تنتظر الغرباء الأبعدين في الغرب أو في أميركا، ليرسموها بالنيابة عنهم. قالتها الملكة الزّباء في القصص القديم: بيدي لا بيد عمرو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.