ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليونيسف: 30 سنة من حقوق الطفل: مكتسبات تاريخية وإنجازات لا يمكن إنكارها،
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2019


ولكن تقدماً قليلاً تحقق للأطفال الأشد فقراً
للتصدي للتهديدات القديمة والجديدة
لا بد من العمل المستعجل وإعادة الالتزام بحقوق الطفل
نيويورك، 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2019 — لقد تحققت مكتسبات تاريخية لأطفال العالم بصفة عامة منذ إقرار اتفاقية حقوق الطفل قبل 30 سنة، بيد أن العديد من الأطفال الأشد فقراً لم يشعروا بتأثيرها لغاية لآن، وفقاً لما يذهب إليه تقرير صدر اليوم، وعنوانه اتفاقية حقوق الطفل على مفترق طرق.
صدر التقرير في إطار الاحتفالات بالذكرى السنوية الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل، وهو ينظر فيما تحقق من إنجازات لا يمكن إنكارها على امتداد العقود الثلاثة الماضية، مما يبرهن بأنه عندما تتوفر الإرادة والعزم السياسيان، فإن حياة الأطفال تتحسن.
وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنرييتا فور، "لقد تحققت مكتسبات مذهلة للأطفال على امتداد العقود الثلاثة الماضية، وثمة عدد متزايد منهم يعيشون حياة أطول وأفضل وأكثر صحة. ومع ذلك، تظل الظروف غير مواتية للأطفال الأشد فقراً وأكثر ضعفاً. فإضافة إلى تواصل التحديات في مجالات الصحة والتغذية والتعليم، يواجه الأطفال حالياً تهديدات جديدة من قبيل تغير المناخ، والإساءات عبر شبكة الإنترنت والتسلط الرقمي. ولا يمكننا المساعدة في ترجمة رؤية اتفاقية حقوق الطفل إلى واقع للأطفال في كل مكان، إلا عبر الابتكارات، والتقنيات الجديدة، والإرادة السياسية، وزيادة الموارد".
أشار التقرير إلى التقدم الذي تحقق في مجال حقوق الأطفال خلال العقود الثلاثة الماضية، وبيّن أن:
معدل الوفيات دون سن الخامسة على مستوى العالم انخفض بنسبة 60 في المئة.
نسبة الأطفال في سن الدراسة الابتدائية غير الملتحقين بالمدارس تقلصت من 18 في المئة إلى 8 في المئة.
المبادئ الهادية لاتفاقية حقوق الطفل (عدم التمييز؛ والمصلحة الفضلى للطفل؛ والحق في الحياة والبقاء والنماء؛ والحق في الحماية) أثرت على العديد من الدساتير والقوانين والسياسات والممارسات في العالم.
ولكن يشير التقرير إلى أن هذا التقدم لم يكن متكافئاً.
ففي البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، تزيد احتمالية وفاة الأطفال من جراء أسباب يمكن منعها قبل بلوغهم سن الخامسة في الأسر المعيشية الأشد فقراً بالضعفين مقارنة مع الأسر المعيشية الأكثر ثراءً.
وفقاً لبيانات توفرت مؤخراً، تلقى نصف الأطفال فقط من الأسر المعيشية الأشد فقراً في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تحصيناً ضد الحصبة، مقارنة ب 85 في المئة من الأطفال من الأسر المعيشية الأكثر ثراءً.
رغم تراجع معدلات زواج الأطفال عالمياً، تواجه الفتيات الأشد فقراً في بعض البلدان خطراً في هذا المجال أكثر مما كان عليه الحال في عام 1989.
تناول التقرير أيضاً التحديات القديمة والجديدة التي تؤثر على الأطفال في جميع أنحاء العالم:
يستمر الفقر والتمييز والتهميش في تعريض ملايين الأطفال الأشد ضعفاً للخطر: تركت النزاعات المسلحة، وتصاعد كراهية الأجانب، وأزمتا الهجرة واللجوء العالميتان تأثيراً مدمراً على التقدم العالمي.
الأطفال هم الفئة الأشد عرضة للخطر البدني والنفسي والوبائي من جراء تأثيرات أزمة المناخ: التغيرات المتسارعة في المناخ تنشر الأمراض، وتزيد شدة الظواهر الجوية القصوى وتواترها، وتؤدي إلى انعدام الأمن الغذائي والمائي. وإذا لم تُتخذ إجراءات عاجلة، سيواجه عديد من الأطفال ما هو أسوأ.
رغم أن عدد الأطفال المحصنين بات أعلى من أي وقت مضى، إلا أن تباطؤ معدلات تغطية التحصين خلال العقد الماضي تهدد بخسارة المكتسبات التي تحققت بعد طول عناء في مجال صحة الأطفال: شهدت تغطية التحصين ضد الحصبة ركوداً منذ عام 2010، مما ساهم في عودة هذا المرض الفتاك في عدة بلدان. وقد سُجلت حوالي 350,000 إصابة بالحصبة في عام 2018، مما يشكل أكثر من ضعف الحالات التي سُجلت في عام 2017.
ظل عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس ثابتاً، وظلت نتائج التعليم للأطفال الملتحقين بالمدارس ضعيفة: ظل عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس الابتدائية في العالم ثابتاً منذ عام 2007. كما أن العديد من الأطفال الملتحقين بالمدارس لا يتعلمون الأساسيات، ناهيك عن المهارات اللازمة للازدهار في اقتصاد العصر الحالي.
وبغية تعجيل التقدم في الارتقاء بحقوق الأطفال، ولمعالجة التباطؤ والانحسار في بعض هذه الحقوق، يدعو التقرير إلى توفير مزيد من البيانات والأدلة؛ وتوسيع الحلول والتدخلات التي ثبت نجاحها؛ وزيادة الموارد؛ وإشراك الشباب في المساهمة في خلق الحلول؛ وتطبيق مبادئ التكافؤ والمساواة بين الجنسين في البرامج. وفي حين يقر التقرير بأن هذه العناصر ضرورية لتحقيق التغيير المنشود، إلا أن عالمنا السريع التغيّر يتطلب أيضاَ طرائق جديدة للتعامل مع الفرص والتحديات الجديدة الناشئة، وإدماج حقوق الأطفال من جديد وبصفة فعلية باعتبارها قضية عالمية.
وبغية تحديد هذه المسارات، تخطط اليونيسف أن تنظم حواراً عالمياً خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة بشأن ما الذي ينبغي القيام به لتحويل وعد اتفاقية حقوق الطفل إلى واقع لكل طفل. وسيكون الحوار شاملاً للجميع، حيث سيتضمن الأطفال والشباب، والوالدين ومقدمي الرعاية، والتربويين والأخصائيين الاجتماعيين، والمجتمعات المحلية والحكومات، والمجتمع المدني، والوسط الأكاديمي، والقطاع الخاص ووسائل الإعلام. وسيؤثر هذا الحوار على الطريقة التي تسيّر فيها اليونيسف أعمالها في المستقبل.
وقالت السيدة فور، "تقف اتفاقية حقوق الطفل على مفترق طرق بين ماضيها المشرق وبين إمكاناتها المستقبلية. ويقع على كاهلنا إعادة الالتزام بها واتخاذ خطوات حازمة وإخضاع أنفسنا للمساءلة. يجب أن نقتدي بالشباب الذين يتخذون موقفاً ويطالبون بحقوقهم أكثر من أي وقت مضى، ويجب أن نتصرف الآن – بجرأة وإبداعية".
# # #
ملاحظة إلى المحررين الصحفيين:
يمكنكم قراءة التقرير على هذا الرابط: https://uni.cf/CRC-media
يمكن تنزيل محتوى متعدد الوسائط على هذا الرابط: https://weshare.unicef.org/Package/2AMZIF31URK1
لمزيد من المعلومات حول اتفاقية حقوق الطفل يرجى زيارة الموقع: https://www.unicef.org/child-rights-convention
عن اليونيسف
تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع. لمزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org.
تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.
لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:
جورجينا تومبسون (Georgina Thompson)، اليونيسف نيويورك، +1 917 238 1559، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.