السودان يعلن استئناف المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة    بدء جلسة المباحثات العسكرية المشتركة بين الجانبين السوداني والمصري    حول خدعة الطلب علي الذهب كطلب مشتق من الطلب على الدولار .. بقلم: الهادي هباني    المساومة (Compromise) واثرها علي مسيرة حكومة الفترة الانتقالية .. بقلم: حسين الزبير    والشيوعي الإسرائيلي كمان!! .. بقلم: النور حمد    من أجل 30 ألف جنيه .. مصري يذبح طفلا سودانيا أمام والده في مدينة أكتوبر بمصر    روايات خاصة: ( لواعج) الليل و(ملالة) النهار .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الى السفير البريطاني: كفى إستباحة لبلادنا!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفوضى الدينية والسياسية .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 04 - 12 - 2019

لا يمكن فهم الأحداث بعزلها عن خلفياتها التاريخية، وقال ابن خلدون ان الملك لا يقوم ويعلو شأنه وتتوطد أركانه الا بعصبية تقف خلفه وتسانده فقد استمد نظرية العصبية من الصراعات الدامية حول السلطة منذ مقتل الخليفة الثالث عثمان بن عفان وتواصلت حتي يومنا هذا فقد كانت ولاتزال السلطة غلبة واغتصابا، وأسس الأمويون ملكهم بعصبية القبائل القحطانية التي تشتت أيدى سبأ بانهيار سد مأرب كما يقال في الأمثال العربية، وأسس العباسيون ملكهم بسيوف الشعوب غير العربية لتي كانت تعرف في الدولة الأموية بالموالي كنظرة دونية، وكان موضوع الصراع ادعاء الحرص علي الفضيلة والغيرة علي الدين والحهاد في سبيل الله، لكن غزوات محمد بن يوسف الثقفي في الهند وقتيبة بن مسلمة في آسيا الوسطي كان هدفها الغنائم والأسلاب وتكديس الجوارى الحسان تحت أقدام ولي النعمة الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموى الثالث، وكان الجهاد في الدولة العباسية لصرف الأنظار عن الترف والخلاعة والمجون في قصور الملوك والحكام، فقد كان المجتمع العباسي مجتمعا طبقيا بشهادة الجاحظ والعتابي وأبو الشمقمق وابن الرومي وغير ذلك من شعراء المستضعفين في الأرض، فلم يكن المجتمع العباسي يختلف عن المجتمع السوداي في ملك الحركة الترابية في السودان، وكان شعار الحركة العباسية احتكار السلطة لآل اليت النبوى لكنهم سرعان ما تنكروا لأبناء عمومتهم العلويين أحفاد فاطمة الزهراء، ومصداقا للحديث النبوى سلكت الأمبراطوريات الاسلامية المتعاقبة سبيل الأمبراطوريات الرومية والفارسية الاغريقية في استرقاق الشعوب باسم اعزاز الاسلام واذلال الكفر شبرا بشبر الي جحر الضب، فليس في تاريخ الخلافة الاسلامية ما يستحق البكاء عليه، وقال محمود محمد طه ان الاسلام كان رسالة حضارية وأخلاقية جاءت في الوقت المناسب.
من دفاتر التاريخ:
للأحداث الكبرى ظلال تمتد في العقل الجمعي من الماضي الي الحاضر، ولا نزال نعاني من ظلال المهدية في حياتنا السياسية، وكانت هتافات جماهير الثورة حرية سلام وعدالة ويا عنصرى يا مغرور كل البلد دارفور ولا عرب وعروبة نعيش بسلام في جبال النوبة تعبيرا عن حلم الديموقراطية ودولة المواطنة وسودان المليون ميل مربع والخروج من التبعية واسترداد استقلالنا المفقود وكذلك كان أوبريت أنا سوداني أنا أفريقي بقيادة شرحبيل، وكان العراق بستان الألأمبراطورية الفارسية ثمانية قرون قبل الاسلام، وكانت أثينا مركز الثقافة والعلم والمعرفة ثم الأسكندرية وبغداد في عصر ازدهار الحضارة الاسلامية، فقد كان المسلمون والنصارى واليهود يتناظرون في مجلس المامون الخليفة العباسي السابع والحرية الدينية مكفولة بنص القرآن الكريم، مثلما كان كثير من الفلاسفة في أثينا من غير الاغريق وكذلك طلاب العلم والمعرفة وكان المجتمع الآثيني يشكو من غزو الثقافات الأجنبية، فقد كانت الحروب التوسعية أهم أسباب الاحتاك والتواصل بين الشعوب، وكان افلاطون يعارض الحروب التوسعية لكنه لا يعارض غزو الشعوب المتخلفة للنهوض بها، وكانت كلمة البربر في الحضارة الرومانية تطلق علي الشعوب غير الرومانية بمعني الجهل والتخلف والتوحش والهمجية، وكان ذلك يتطابق مع نظرة الفرس الي جير انهم العرب.
عصبية الترابيين في السودان:
أسس الترابيون ملكهم بالمراهنة علي الطائفية الدينية وأدعياء العروبة في الشمال، لكن الطائفية الدينية في الشمال اهترأت بفضل انتشار التعليم والهجرة من الريف الي المدينة وتحولت العصبية القبلية الي علاقات جهوية، وكان الشمال بوابة الحضارة وأساس الحضارة السودانية الحديثة لأن الدولة تحتاج لقاعدة حضارية، وكان الانقلاب العسكرى في 30 يونيو هدفه خلق واقع جديد وتكريسه بقوة السلاح في مواجهة الجنوب والطائفية المتهمة بالمماطلة والتسويف في تطبيق الشريعة الاسلامية، وقال حسن مكي ان الجنوبيين أكثر قدرة علي الاحتراق والتضحيات، فأصبح الترابيون يصطادون الشباب من الأحياء والأسواق ووسائل المواصلات ويرسلونهم قسرا الي محرقة الحرب في الجنوب ويرشون طلاب الشهادة السودانية بالدرجات الألأكاديمية وكان ذلك في حكم السرقة واسلام المال المسروق، كما كانوا يعدون الموظفين بالترقيات مقابل الانضمام الي الدفاع الشعبي، واستعان الترابيون بالنظم الشمولية في العراق وايران ومصر والنظم الوراثية في دول الخليج العربي الي أمتدتهم بالمال والسلاح خوفا من عدوى الديموراطية السودانية، واستعان الترابيون بالأعراب رعاة الابل والأغنام وهم الذين يتطاولون الآن في البنيان ويمتلكون عقارات اليهود الاغريق والشوام والمصريين في وسط الخرطوم ويتزوجون العاصميت الفاتنات مثني وثلاث ورباع وراجل المرا حلو حلا، وسلحوا القبائل العربية باسم الدفاع الشعبي وحماية المراحيل لتوريط القبائل العربية في الحرب ضد الجيش الشعبي لتحرير السودان في غياب المسئولية الوطنية والأخاقية، وسبقهم الي ذلك الصادق المهدى عندما استدعي فلول دراويش خليفة المهدى لارهاب سكان الخراطيم والغاء المرحلة الانتقالية فيأكتوبر1964 وبين الصادق المهدى والكيزان أقرب النسب.
عصبية الأحزاب الشيعية:
كان الفرس يستعمرون العراق واليمن وكان شيوخ القبائل الحجازية يستقبلون في بلاط كسرى كرعايا تابعين للأمبراطورية الفارسية ومركزهم الاداري الحيرة جنوب العراق، ولم يتقبل الفر هزيمتهم في القادسية وتواصلت المقاومة ضد حكامهم العرب منذ مقتل آخر ملوكهم في عهد عمر بن الجطاب، ولهم الآن في الشيعة في العراق وسوريا ولبنان مخلب قط، وتتهم ايران المجتمع الدولي بمعارضة نفوذها في الشرق الأوسط فما هو هذا النفوذ ان لم يكن استرداد مستعمرات الأمبراطورية الفارسية، وادعي صدام حسين ان للعراق حقوقا تاريخية في الكويت وأيده عمر البشير، وادعاء صدام حسين اعتراف بادعاء اليهود بأن لهم حقوقا تاريخية في فلسطين من النهر الي البحر وقدد تدعي مصر بأن لها حقوقا تاريخية في السودان، وعلي العرب مغادرة العراق والشام ومصر والسودان وشمال إفريقيا وعلي البيض مغادرة أميركا واستراليا ونويزيلندا وجنوب أفريقيا بمعني اعادة ترتيب العالم علي أسس تاريخية.
الرأسمالية الدولية:
المؤتمر الدستورى الذى ترعاه الأمم المتحدة تعطيل للقانون الدولي وانتقاص من مواثيق حقوق الانسان والقيم المعيارية والأخلاقية التي تقوم عليها الدولة وهي الديموقراطية ودولة المواطنة، لكن اليبموقراطية مهددة في العالم الحر لغياب حاكمية الدولة والعدالة الاجتماعية واستفحال الرأسمالية الدولية والشركات العالمية واتساع الهوة بين اللغنياء والفقراء بدليل حركة القمصان الصفراء في فرنسا، والشركات العالمية هدفها الموارد الطبيعية والعمالة الرخيصة وتسويق منتجاتها الصناعية والزراعية ورأس المال دينه الربح وتجنب الخسارة، وتلتقي مصالح الشركات العالمية مع مصالح النحب المتسلطة في الفوضي الدينية والسياسية وتكريس الوصاية علي الشعوب المغلوب علي أمرها، وانتقل الفساد السياسي الي أميركا فقد انتهك ترامب اعلان الاستقلال الأميركي الذى غير مجرى التاريخ بالاعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل وضم الجولان وشرعية الستوطنات لكسب أصوات الطائفة الانجيلية التي تدعم اسرائيل ايمانا بنوة توراتية تشترط عودة المسيح باستيلاء اليهود علي فلسطن من النهر الي الي البحر شوقا الي المسيح وليسس حبا في اليهود، وقد يكون ذلك أول مسمار في نعش الديموقراطية الأميريكية والحلم الألأميركي، والصراع في الشرق الأوسط يدور بين الأصوليتين المسيحية والاسلامية وقد يقود اللي حرب عالمية ثالثة.
قانون الأحزاب السياسية:
في لبنان محكمة خاصة للطبقة السياسية بمعني القانون لحكم المحكومين وليس لحكم الحكام والعبودية السياسية وهي شكل من أشكال الاسترقاق، وفي السودان محاكم متخصصة لانتقاء القضاة ووكلاء النيابة،، والضحايا في العراق والسودان بالمئات والفاعل مجهول،، وقال عمر البشير حميتي حمايتي ويعني ذلك ان الملشيات المسلحة لحماية لصوص السلطة والمال العام والفساد السياس وأبويه المحسوبية والفسادد المالي والادارى،، وستظل الديموقراطية ودولة المواطنة حلما بعيد المنال الا بحل الملشيات المسلحة ونزع سلاحها ومحاكمة كل من استعان بالخارج علي الداخل بتهمة الخيانة العظمي وتحريم قيام أى أحزاب علي أسس دينية شكلا ومضمونا لأن الوطن حاصل عملية جمع تحوله القسمة الي صفر، والأحزاب السياسية شخصيات حقيقية قبل أن تكون شخصيات اعتبارية ويعني ذلك ضمنيا العزل السياسي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.