مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يحدث في شرق السودان؟ (2) .. بقلم: ياسين محمد عبد الله
نشر في سودانيل يوم 07 - 12 - 2019

بين التنافس القبلي، انعدام حساسية المركز والتدخل الإقليمي
خلفية وأسباب التوترات القبلية في شرق السودان:
- هناك أسباب تاريخية تتعلق بالنزاعات القبلية في المنطقة مثلما حدث بين البني عامر والهدندوة في أربعينات القرن الماضي.
- هجرة أعداد من البني عامر والحباب من إريتريا خلال القرن الماضي بينهم مجموعات أخرى صارت جزءاً من القبيلتين مثل البلين، البيجوك والماريا. جاء بعض هؤلاء المهاجرين إلى السودان قبل حوالي 100 سنة وعمل أغلبهم في قوة دفاع السودان واستقر في مدن الشرق فشكل إضافة عددية ونوعية للقبيلتين وعزز بالتالي دور القبيلتين في الحياة العامة.
- لجوء أعداد من منسوبي القبيلتين أثناء حرب التحرير الإريترية (بعضهم لجأ إلى السودان قبل أكثر من نصف قرن) وحصوله على الجنسية السودانية. وقد أثار هذا التطور على وجه الخصوص حفيظة مجموعات أخرى من البجة إذ نظرت إلى ذلك في إطار تعزيز دور القبيلتين في الإقليم على حسابها سياسيا واقتصادياً فسعت إلى فرض مفهوم للمواطنة خارج نطاق القانون.
- تصاعد الدور الاقتصادي للبني عامر والحباب مما جعلهم هدفاً لبعض المجموعات المنافسة في شرق السودان (ليست كلها من البجة) فصارت تروج عند حدوث أية توترات في الإقليم بأنهم ليسوا سودانيين.
- ظهور الاستقطاب على أساس قبلي في السياسة السودانية وتكوين تنظيمات سياسية قبلية وتنافسها على السلطة الإقليمية وعلى تمثيل الإقليم في المركز.
- تصاعد الدور السياسي للبني عامر والحباب أبان فترة النظام البائد. لم يكن هذا التطور بسبب انحياز النظام لهم إنما لأنه قرأ التحول الذي جرى في الشرق وسعى من أجل توظيفه لصالحه. تصاعد هذا الدور هذا أثار أيضاً حفيظة المجموعات التي كانت تحتكر تاريخياً تمثيل الشرق في السلطتين والإقليمية والمركزية.
- انعدام الحساسية والمعرفة الكافية بطبيعة هذه التوترات وخلفيتها وسياقها الاقتصادي والسياسي من قبل مسؤولي ونخب المركز وأحياناً تواطؤهم مع أحد أطراف هذه التوترات.
- تدخل نظام أفورقي في شؤون الشرق. بدأ هذا التدخل في منتصف التسعينات عندما ساءت علاقته مع نظام الإنقاذ. كسب نظام أفورقي هذه الجولة بقبول الإنقاذ بدوره كوسيط وحكم في اتفاقية شرق السودان في 2006. التدخل الحالي هو الأخطر إذ تستخدم فيه أدوات أكثر فعالية وله أجندة تتجاوز الوضع في شرق السودان وهو يتم على عينك يا تاجر. أوضح مثال على ما وصل إليه تدخل هذا النظام فيما يحدث في شرق السودان بيان وزارة الإعلام الإريترية الصادر في 28 نوفمبر والذي يتهم قطر بالمسؤولية عن أحداث بورتسودان، كأن هذه المدينة تقع في إريتريا.
في اعتقادي أن العاملين اللذين سيكون لهما التأثير الأكبر على مسار الأحداث وعلى استقرار شرق السودان هما؛ الطريقة التي سيتعامل بها المركز مع تلك الأحداث ومع الوضع في شرق السودان ككل، ودور وأهداف النظام الإريتري وقدرته أو عدمها على تحقيقها.
ارتكبت السلطة المركزية والسلطة المحلية بعد الثورة بعض الأخطاء في التعامل مع ملف شرق السودان تنم، على الأقل، عن عدم دراية بتعقيدات علاقات مكوناته، أهميته الجيوسياسية والتأثيرات المحتملة لتركيبته السكانية وموقعه على عملية التحول الديمقراطي في السودان.
أورد هنا بعض الأمثلة على تلك الأخطاء:
- تم اختيار شخصين من قبل قوى إعلان الحرية والتحرير ليمثلا الشرق في مؤسسات السلطة الجديدة واحد للمجلس السيادي وواحد لمجلس الوزراء. اختير الشخصان من مكون أحد مكوني البجة في تجاهل تام للمكون الآخر الناطق بالتقرايت (البني عامر والحباب). لم أسمع شخصياً أو أقرأ احتجاجاً على ذلك لكن أتوقع أن يكون هذا قد خلق إحساساً بالغبن لدى بعض منسوبي القبيلتين. إذا أُقر مبدأ المحاصصة على هذا الأساس فيجب مراعاة حساسية التكوين القبلي في الإقليم.
- عند اندلاع النزاع الأخير بين البني عامر والحباب من جانب والنوبة من جانب آخر كانت هناك اتهامات من البني عامر والحباب للجنة الأمنية وللوالي بالانحياز للنوبة. تم تغيير الوالي لكن لم يتم تغيير السياسيات فقد قال والي البحر الأحمر الحالي رداً على سؤال في برنامج تلفزيوني عمن هو المسؤول عن أحداث بورتسودان الأخيرة، قال إن المسؤول عنها هو الأمين داؤود. هذا رد متعجل ما كان يليق بمسؤول أن يعطيه، ليس تبرئة للأمين داؤود فهو قد يكون مذنباً لكن هناك مذنبون آخرون شاركوا في أعمال العنف التي تلت ندوة الأمين.
- استجابت حكومة الولاية لاحتجاجات بعض مكونات البجة حول معلومة عن ممالك البني عامر وقامت بتجميد تدريسها بينما كان يفترض أن يكون الرد بأن من لديه ملاحظات على المنهج عليه أن يكتبها للجهة المختصة.
- يعطي برنامج تلفزيوني في سودانية 24 بث يوم 19 نوفمبر فكرة عن طريقة تعاطي بعض النخب في الخرطوم مع التوترات القبلية في الشرق. كان يفترض أن يستضيف مقدم البرنامج ثلاثة أشخاص لم يشارك أحدهم (الأمين داؤود الذي قال مقدم البرنامج إنه حضر لكنه رفض دخول إلى الاستديو). الآخران شاركا، أحدهم من الاستديو والآخر عبر الهاتف. كان واضحاً من حديث الضيفين أنهما على خلاف مع ما يمثله الأمين داؤود اجتماعيا وسياسياً. ينتمي الضيفين للناطقين بالبداويت وينتمي الأمين للناطقين بالتقرايت. كان مقدم البرنامج منحازاً لضيفه في الاستديو في تنازعه مع الأمين داؤود حول رئاسة الجبهة الشعبية المتحدة للعدالة والتحرير بينما كان يفترض أن يتحداه ويطلب منه الدليل على صحة زعمه. جاءت قمة عدم المهنية في البرنامج، وإن ظللها قدر من الفكاهة، عندما قال مقدم البرنامج لضيفه في الاستديو؛ دعني أعطي الفرصة للضيف الآخر ليرد عليك. ماذا يدفع مقدم برنامج لينحاز لأحد ضيوفه؟ هل كان غاضباً لأن الأمين رفض دخول الاستديو والاشتراك في برنامجه؟ أم أنه كان واقعاً تحت تأثير مفهوم المواطنة القبلي الذي سعى البعض لسنوات طويلة من خلاله إلى إبعاد البني عامر والحباب من انتمائهم السوداني؟
ذكرت هذه الممارسات والمواقف لأعطي فكرة للقارئ عما يتعرض له مكوني البني عامر والحباب من معاملة تميزية ليس فقط دفاعاً عنهم إنما أيضاً دفاعاً عن أسس المواطنة الحقة في السودان ومنع خلق ثغرات في أمن البلاد الوطني ونسيجها الاجتماعي.
دور نظام أفورقي... تعطيل التحول والحصول على النفوذ
إن المفارقة في التشكيك في انتماء البني عامر والحباب للسودان تكمن في أنهم مثلوا في الماضي ويمثلون اليوم حائط السد الاجتماعي عن أمنه أمام تدخل نظام أفورقي، هذا لا يعني أن الأخرين ليسوا وطنيين لكن خيارات كل مجموعة إنما تحكمها حسابات مصالحاها؛ خصوصاً في ظل التجاذبات ذات الطابع الإثني والجهوي في البلاد. كان نصيب البني عامر والحباب في قسمة السلطة في اتفاقية الشرق (2006)، التي كان الحكم فيها نظام أفورقي، مساوِ لنصيب الرشايدة الذين يبلغ عدد الحباب وحدهم أضعاف أعدادهم. السبب الرئيس لهذه القسمة غير العادلة إن البني عامر والحباب لم يكونوا طرفاً في العمل المسلح في ذلك الوقت، ليس لأنهم كانوا راضين عن أوضاعهم لكن، في اعتقادي، لعدم رغبتهم في مد أياديهم لمن يضطهد إخوتهم في الجانب الآخر من الحدود.
يعمل نظام أسياس الآن على استغلال التوترات الأخيرة في الشرق والشعور المتصاعد لدي البني عامر والحباب بأنهم مستهدفون من قبل الدولة سعياً وراء تحقيق أهداف عديدة، أهمها:
- عرقلة عملية التحول الديمقراطي في السودان حتى لا تكون محفزاً للإرتريين لتصعيد نضالهم من أجل الديمقراطية.
- تحييد البجة في السودان فيما يتعلق بالصراع في إريتريا بعد أن يكون قد ربطهم مصلحياً به.
- تحييد السودانيين من أصول إريترية تجاه النضال من أجل التغيير في إريتريا.
- التضييق على المعارضة الإريترية في السودان.
- توسيع دائرة نفوذه في شرق السودان بموقعه الاستراتيجي لتقوية موقفه الإقليمي والحصول على مقابل مالي وسياسي.
ونواصل
ياسين محمد عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.