خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
الفقر الحقيقى.ليس أن تمتلك القليل.الفقرالحقيقى.أن تشتهى مافى ايدى الاخرين.
(2)
كثير من جيل الفنانين الحالى.عندما يرون موهبة غنائية.تصعد لدنيا الغناء بسرعة (الفور جى).فانهم يظهرون له الاعجاب.ويضمرون له الحسد.ويحفرون له (جنس حفر)و(جنس حفر).تشكيل الكلمات من عند انفسكم!!بل ان هناك من يذهبون الى (المضرة الكبرى)فيستعينون بالدجاجلة والمتشعوذين.من احل الحاق الضرر والاذى .بالمواهب الجديدة.
(3)
قلنا لحزب المؤتمر الوطنى البائد.الثورة فيها عبرة للناس.فهز اكتافه التى إمتلأت شحما ودهنا من مال الشعب السودانى.وقال انا مالى ومال الناس!!انا فوق الناس!!
مثل هذا الافتراء وهذا الزعم.ليس بدعة مستحدثة ولا سنة دخيلة.فقد جاء به الاكاسرة والقياصرة والاباطرة والطغاة.حتى وصل الى حزب المؤتمر الوطنى البائد.
فالحقه الله بالهالكين من قبله.
(4)
هل تعرف الاشتراكية السودانية؟طيب (قرب قريب وأسمع الكلام العجيب)فالاشتراكية السودانية.هى ان يعيش موظف راتبه الشهرى 1500جنيه.(قول)2000جنيه.
ويشاركه فى هذا الراتب.زوجته وابنيه.وصاحب البيت وسيد اللبن وسيد الخضار وسيد الدكان.وغيرهم من الاسياد.الذين يطالبون بحقهم عند بداية كل شهر افرنجى!!
(5)
سمعت اجداهن تقول لصاحبتها(الحاجة مقرضاها علينا شديد)أيتها الأم.أبنتك وقبل ان تكبر وتعرف طريق الدخول الى النت.والدخول الى الفيس بوك.والى غرف الدردشة والواتساب.خاويها.لانها عندما تدخل الى سن البلوغ.فستقول لك(ياحاجة إحنا عايشين فى زمان غير زمانكن)!!
(6)
أعتقد جازما.ان كل الحكومات العربية والاسلامية.كانت تعامل شعوبها معاملة (قطعها فى حنانك)أيتها الحكومة.رجاءاَ وفضلاَ.وليس أمرا!.نرجو ان تعاملوا شعبوكم ك(اهل ذمة)فقد جربوا معاملتكم لهم ك(مسلمين)فنالوا الشقاء والتعب والجوع والمخمصة وسؤ المنقلب.
(7)
كنت اعرف صنفين من الناس.يكذبان كما يتنفسان.ويخلفان كما يوعدان.هما السياسيون والنساء.واخيرا إنضم اليهم(كًتاب ظل النظام البائد)من كائنات ورقية واسفيرية وفضائية وإذاعية.وهولاء كلما وجدوا المساحة والزمن.وأتيحت لهم الفرص.راحوا يلطمون الخدود.ويشقون الجيوب.ويولولون ويصرخون(إحنا وإحنا)ان لمثل هذه الكائنات الاعلامية.فوائد عديدة.منها انها تعلمك الصبر على المكاره.وقوة التحمل وتحمل الاذى وكظم الغيظ...
(8)
ما أطيب النوم.بشرط إذا.لم تكن مديونا لاى جهة ما.ولا ساكن بالايجار.ولا تشكو من سؤ دهرك.ولم تكن (أكلت حق زول)دعك من أكل (جق شعب)ولما كان أغلبنا مديوناَ لجهات كثيرة(يكفى ان الشعب باسره مأسورا ومديونا ومطلوبا منه تسديد ديونا قدرها 55مليار دولار)إستدانها سفلة وسفهاء قومنا.الذين كانوا يظنون انهم من وجهاء القوم.وتلك الديون ضيعوها فى الفارغة وفى المقدودة.وفى تجميل وجوههم الكالحة السوداء.الكريه.لذلك فهم اى اصحاب حزب المؤتمر الوطنى البائد.هم أكثر الناس قلقا.وأقلهم مناما.فلا تصدقوهم عندما يقولون ان (البعوض)حرمهم النوم.إنما الذى حرم النوم.هو ما أقترفته ايدهم تجاه الوطن والمواطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.