ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرية في الغربة وطن .. بقلم: د. هاشم التنيّ
نشر في سودانيل يوم 23 - 12 - 2019

مشكورين على الصداقة الكريمة والمتابعة والدعم المعنوي والإهتمام - ومبروك النجاح في الجهاد الأصغر والجزئي للثورة التي بدأت الخطوة الأولى لمشوار الألف ميل لتغيير شجرة النظام ودولته العميقة والتصدي لتحديات غابة التغيير الجذري والجهاد الأكبر للمجتمع عبر إعلاء قيم الحقيقة والتواضع ونكران الذات والسمو بالوعي الأعمق لأهمية كيف نتعلم إستلهام اللُب بدلآ من القشور.
ظللنا كمهاجرين وبتواضع نمارس الشفافية ونطرح افكارنا بحرية وصدق لمن يقرأ ويريد
إذ طرحنا رؤية الثورة السلمية منذ تسجيلنا تجمع الديموقراطية وحقوق الإنسان في السودان (سلام سودان) في منفانا الباريسي عام 1985 وواصلنا سعينا ملتزمين خط الثورة الفكري للحلول الجذرية لكل المشاكل منذ مشاركتنا والشقيقة الشهيدة سيدة التنيّ في ثورة اكتوبر 1964 فكان نصيبنا الإضطهاد والسجون داخل وخارج السودان وهُجِرْنا لدفاعنا عن قيم حرية الفكر والتعبير مستلهمين قيم الحرية والسلام والعدالة والوحدة.
https://www.facebook.com/groups/362558397524969/permalink/808328319614639/
لقد تجاوزنا بالهجرة عبودية الديكتاتورية وإسار الحزبية وسلبيات الثقافة السياسية منذ الإستقلال من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار المليئة بالأسقام التي قعدت بنا، وما تزال، وآثرت وبتواضع خدمة المجتمع عبر بوابة التوعية لإعلاء قيَّم الفكر المستنير والمعرفة والعلم
"ما استطعنا إليه سبيلآ"!؟
فشكرآ لمارك زوكربيرج ولفريق الفيسبوك الذي اصبح نافذتنا للتواصل دفاعآ عن رسالتنا بالرغم عما لقينا من عنتٍ، حتى من الأقربين.
فخدمتناً للسودان لم تنقطع ومستمرة في كل مكان
وكل زمان .
https://www.alhurra.com/a/251369.html
"وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين" الأنبياء
"عند غياب الرؤية المستنيرة يفنى البشر" الإنجيل
زاهدون في السلطة
وزاهدان في الثروة
وعاشقون للثورة والحرية وخدمة كل الناس
السودان:
المهاجرون بين الأمنيات والواقع: هل من عودة تاني؟!
اولآ إحترام لقادتنا ثوار الداخل وتركهم لترتيب امورهم بالتركيز على أولويات التأسيس لمجتمع الثورة الجديد
وثانيآ تقسيم الأدوار ومواصلة جهودنا لحراسة وحماية قيَّم ومباديئ وغايات الثورة بدعمها كمهاجرين وشركاء في الثورة من الخارج.
كما وأن دروس وعِبَرْ تجاربنا السياسية وسقفها المتواضع المتمترس في:
1) السلطة
2) الثروة
بدلآ من الوعيّ الثوري الذي يدعونا لقبول الخدمة العامة كرسالة وليست كتجارة ...
منذ ثورة اكتوبر 1964 ومحاولات العودة منذ 1985 وغيرها كانت مُحبِطة، فقررنا الثبات على خيار الهجرة كقدر محتوم للمناضلين وللمبدعين الذين يؤمنون بمشروع اكثر طموحآ للعباد والبلاد يستلهم قِيَّم الحق، والعدل، والخير، والحُب والجمال.
لذا ها نحن نحن، وعلى قول شباب الثورة، كمهاجرين
- صابينها،
- وواقفين قنا،
- وراكزين،
- وراكبين راس
في ارجاء العالم عبر اصدقائنا في مؤسسة سلام سودان في السودان وكينيا وفرنسا وأمريكا وطننا الثاني الذي آوانا ووفر لنا حرية الفكر والتعبير والتنظيم والعمل ونعمة الحياة الديموقراطية ...
السؤال: هل السودان جاهز لإستقبال هكذا طرح؟
وبتواضع، ويقيني، أن السؤال الهام هو لماذا يهاجر السودانيون وغيرهم من بلادهم أصلآ؟ أليس لهيمنة ثقافة سياسة الذكورية والأبوية والفرعنة والإستبداد والشر والكراهية والقبح والإفتراء بالجهل وقمع الناس أشياءها وتسفيه المبدعين؟
فثورتنا التي إستشهد من أجلها الأكثر شجاعةً ونُبلآ وتضحية منا جميعآ والتي فداها ثوارنا وثائراتنا من شفاتة وكنداكات بأرواحهم ومهجهم الغوالي وجرحانا والمفقودين جاءت لإرساء القيَّم الجديدة والسيير -
وعلى مجتمع الثورة ان يستلهم فدائية ابطالنا قادة الثورة نضاليآ وفكريآ وثقافيآ وسياسيآ وإجتماعيآ ويسعى ليصير التغيير الذي يود أن يراه في العالم بدءآ بالإعتراف لكل الناس بتضحياتهم وبجهودهم ومثابراتهم من أجل القضية لنضع الأساس لشرعية ثورية أسرية ومجتمعية
ومؤتمنة للتأسيس لسودان الوعي الثوري الجديد المبني على قِيَّم الحرية والسلام والوحدة بالعدالة - ومن هنا نبدأ!؟
فهل أنت/ أنتم معي؟! ( عبد العزيز محمد داؤود)
https://www.facebook.com/581342465/posts/10156668409632466/
محبتي ووفائي وتقديري وسلامي.
مخلصكم،
د. هاشم التنيّ
مؤسسة سلام سودان
والمعهد العالمي للسلام وحوار الثقافات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.