تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصومال وجماعة المنكر وتحاشي المعروف .. بقلم: خالد حسن يوسف
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2020

هذه الجماعة في الصومال لن تجدهم على مقربة من الفنادق الكبيرة والتي يتم فيها تعاطي محظورات اسلامية، وأيضا لا يقتربون من الشركات التجارية والمحلات ذات القيمة المادية والتي يغلب التطرف على أسعار سلعها،أو في تجمعات النخب لا سيما السياسية ممن ضاعت ما بين جنباتهم مصالح العامة، أو حتى في حفل لصالح السلطات تفاصيله لا تتماشى مع فقه الهيئة المستورد من السعودية.
إلا أنك ستجدهم على غرار الذباب في الأسواق العامة حيث يتواجد المسحوقين، وعادتا التجمعات في تلك الفضاءات العامة التي تتراوح ما بين باعة،ومشترين ومارة، ولا شك أن حضور هذه الجماعة الرقابية يؤتر على النشاط التجاري للباعة الصغار والذين لا يمثلون مجرد برجوازية صغيرة.
فهل من حاجة بائع جاء من بيته وذهنه مزحوم بتذكر حاجات أسرته الصغيرة والتركيز على المفاصلة مع الباعة أن يجد من يشتت عليه تحقيق مصلحته وهدف قدومه إلى الأسواق؟
وهل المارة من عابري السبيل في حاجة إلى من يذكرهم بدينهم وأخلاقهم في أسواق يغلب عليها الزحام والضوضاء التي تعكر صفو أمزجتهم؟
جهاز الرقابة والتفتيش على الضمائر والسلوك لا يقترب من أسواق بيع مادة القات والتي تصب فيها مقدرات الصوماليين وارزاق بيوتهم، رغم أن لديه موقف تجاه شراء وتعاطي القات، الذي له أثرا بالغا على حياة الصوماليين، أنهم يعلمون أن الاقتراب من ذلك سيسبب لهم إشكاليات كثيرة مع البائع وصاحب القرار.
الفساد الإداري والمالي شائع في الصومال ومن نوافده المؤانى والمطارات ومراكز العبور الحدودية، حيث تشيع ممارسة الرشوة والاستغلال، ويتم التفويت على البلاد الكثير من المقدرات المالية، وتتم ممارسة الضغوط والقهر على أصحاب المصالح المشروعة.
في كل تجمع صومالي يتم إفتتاحه بآيات من القرآن الكريم، إلا أنك لن تجد جهاز الرقابة والتفتيش حضورا لكي يدلي بنصائحه على نخب القوم، لكي يتقوا الله في عباده وفي أنفسهم، وعسى أن يصلح واقع البلاد والعباد.
لكبار القوم تجمعاتهم وحفلاتهم إلا أن الجماعة حريصة على تفاديها حتى تتجنب الاصطدام مع علية القوم، فالغناء في تلك الحفلات لا يمكن الاقتراب منه، بينما مثيله الخاص بالعامة يجد تدخلا وموعظة حتى من قبل رجال الدين في نيروبي وخارج حدود الصومال، ويصل الأمر إلى إصدار الفتاوى.
مرت البلاد بمشاكل القرصنة البحرية والتي انغمست فيها مجاميع من الشباب الذين تورطوا في تلك الجرائم، ورغم ذلك لم نرى هذا الجهاز حريص على توعية ووعظ تلك البؤر من قطاع طرق الملاحة البحرية والتي تشكلت في سواحل الصومال، وشوهت سمعة الصوماليين بين البشر، وفي المقابل لم نرهم يزيلون ذلك المنكر لا قولا ولا فعلا.
جهاز عظم النهي عن المنكر على إطلاع بصدد غسل أموال الحرام والذي يمارسه رجال المال، وليس في حساباتهم وعظ اللصوص وتذكيرهم بالفلاح في دنياهم وأخرتهم، في حين أنهم لا يتورعون عن الحصول على الدعم منهم، بل أنهم يدعون لهؤلاء، ويزكونهم، وبذلك يمارسون التدجين تجاه المجتمع.
وبطبيعة الحال فإن الكثير من مساجد الصوماليين يتم بنائها من الأموال الحرام، فلا غرابة أن دورها قد أصبح كمساجد ضرار، وتكرس إحتكار المال والسياسة، ولن تجد الجهاز يروج لبناء مسجدا خارج سيطرة جماعته، ولأجل ذلك فإن مساجد الصوفية أقل عددا من مثيلاتها لدى الإعتصام والإخوان.
وفي كل ما له صلة بالمرأة فإنهم حريصيبن على التدخل والحضور، فالنساء بالنسبة لهم نصف المجتمع المتسبب بالشرور، بينما تشفع القوامة لأجل عدم تتبع الرجال، وبينما ازداد الصومال تصحرا، بفعل تجارة قطع الأشجار، فإن دور تلك الشراذم الحريصة على تقييم عفة المجتمع، لن تجد لها دورا في قضية لها ارتباط بوجود الصوماليين ذاته!
أما أكبر ما يغيب عن تلك الذهنية المنغلقة فكريا والمغمورة أخلاقيا والتي إتخذت لنفسها مسمى جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، هو عدم عودتها إلى الدين ذاته، وكيف فات عليها قول الرسول: لو تكاشفتم لم تعاشرتم، إنهم الحرس الإضافيين لسلطة لمراقبة العامة والتسلط عليهم، ونبض الاسلام السياسي لسيطرة على المجتمع والتعالي عليه.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.