تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    تجمع المهنيين يُطالب الحكومة بإعلان ال (3) من يونيو يوم للحداد الوطني وتنكيس الأعلام    احتجاجات بابونسة ولجان المقاومة تتهم الفلول    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مائة عام من الجمال.. أم لاستلاب الهوية؟ .. بقلم: خالد حسن يوسف
نشر في سودانيل يوم 12 - 03 - 2020

محاولة من شباب صومالي لدراسة التغيرات في نمط الثقافة الصومالية تجاه التحولات الطارئة على الزي الشعبي، خلال الفترة ما بين 1919-2019، وقد حددوا المائة عام في برنامجهم الذي تم بثه بهيئة شريط فيديو، جاء كمحاولة لقراءة واقع التغيير الذي حل على صعيد الملابس الشعبية، مع قدوم الحداثة، ومحاولة التوفيق بينها وبين الملامح التقليدية والاسلامية.
ويبدو أن اختيارهم للعام 19 به مقاربة جزئية للفترة الفعلية التي حدث فيها التغيير، الذي طرأ على ارتداء الزي الصومالي والذي يمكن القول أنه كان تغييرا جذريا.
التحول قد بدأ في عقد الثلاثينيات من القرن العشرين ولا سيما منذ فترة حدوث الركود الاقتصادي العالمي، ابتدأ من عام 1929، وهو ما أحدث تحول في قطاع الزي التقليدي لدى الصوماليين.
وأصبحت ثروتهم الحيوانية بذات أهمية بالغة بحكم الحاجة إليها في الأسواق المجاورة، ولم يتأثر الطلب عليها مع التغيير الذي طرأ على الاقتصاد العالمي، وقد قابلها كساد كبير في تصريف صناعة الملبوسات.
ومع ذلك أصبح الصومال سوق قادر على استيعاب المزيد من المنسوجات، وهو ما أثر على نمط الملبس في هذا البلد، وبذلك تراجع ارتداء الصوماليين لزيهم التقليدي الذي عرفوه، وكان بهيئة قطعة قماش بيضاء استخدمت من قبل كلا الجنسين.
كان بديل ذلك طفرة من منسوجات شبه القارة الهندية، كما أن ذلك التغيير الطارئ شمل سوق مدينة عدن اليمنية، والذي كان بدوره رافدا لحاجات الصوماليين من الملبس، وتأثرت مستعمرة عدن ومحميات جنوب اليمن بالزي الهندي، كما أن ذلك شمل السودان أيضا، حيث تأثر ملبس للنساء السودانيات بالساري الهندي، وهكذا أصبح قطعة أساسية من لباس المرأة.
ففي الصومال التغيير لم يكن كليا بل كان نسبيا خلال عقد الأربعينيات، إلا أنه مع عقد الخمسينيات كان قد أصبح عاما وشمل الصومال بصورة كلية، حيث بلغ الريف والذي يشكل التيار العام للمجتمع الصومالي.
وبذلك طغى لباس الهندي من درع وجوجرة ومرفقاتها على النساء، بينما تراوح الرجال بين لبس الفوطة الهندية والقمصان الأوروبية، ويمكن القول أن صياغة ذلك التحول في عالم التغيير، كان ذو طبيعة راسمالية دفعت الريفيين إلى منحى لم يكن مألوف بالنسبة لهم، وفرض عليهم تغيير أحادي إنتهوا أن أصبحوا كمادة له.
ومن ثم أصبح الزي الهندي والأوروبي هما النسيج الذي شكل الملمح العام للباس الصوماليين، إلا أنهم لم يتباينوا في التغيير الذي حل على لباسهم رغم أنهم كانوا قد انتهوا إلى واقع التجزئة السياسية لوطنهم، فالزي الحبشي على سبيل المثال لم يكتسح غرب الصومال رغم أنه أصبح خاضعا لهذا الاستعمار.
وبالمحصلة أصبح الرجل الصومالي الذي أشار إبن بطوطة خلال زيارته لمقديشو، أنه كان يصدر إلى الخارج المنسوجات القطنية ذات اللون الأبيض، كمادة يتقاذفها الآخرين، فحياكة قبعته جاءت على النسق العماني،عمامته صناعة هندية،قميصه وبنطلونه أوروبيان،فوطته إندونيسيا أو هندية، ويشد على وسطها حزام يطلق عليه كمار وهو بدوره مستورد من شرق آسيا ويستخدم من قبل سكان جنوب الجزيرة العربية ما بين عمان واليمن، بالمحصلة إنتهى الصومالي كصياغة أممية فرضها الرأسمال الأجنبي.
ثم جاء تحول آخر على صعيد الزي حيث غزى القميص العربي طبيعة لباس الرجل الصومالي، والجلباب زي النساء، وتزامن ذلك مع غزو الاسلام السياسي لحياة الصوماليين، حين استورد حمولة دينية متطرفة لم تسعف مؤسسيها خلال ما يزيد عن الألف عام.
إلا أن ذلك لم يستطيع أن يخلق تحول جذري على صعيد تغيير زي التيار العام من المجتمع الصومالي، حيث ظل الزي الهندي راسخا، وشاملا حتى منتسبي الاسلام السياسي ذاتهم والذين أصبحوا متعددي اللباس، إلا أنهم لم يجدوا جاذبية كافية في قميصهم العربي، لدى هناك تعدد في هيئة لباسهم.
وهكذا ظلت التحولات الخارجية تلقي بظلالها على الصوماليين الذين وقعوا في محاكاتها، ولم يستطيعوا أن يخلقوا صياغة خاصة بهم وتميزهم عن غيرهم على مستوى ملبسهم، وبطبيعة الحال فإن ذلك أصبح ملمح عام إنتهت إليه البشرية عموما، حيث طرأت هنا وهناك تغيرات على مستوى الملبس لدى الشعوب، وبفعل التأثير المتبادل، وحشر الالة الراسمالية لزبائنها في مربع ضيق وخيارها لنمط لباسهم وغير ذلك من تفاصيل حياتهم.
خالد حسن يوسف
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.