مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذهب الوكلاء فلم تذهب الندرة يا مدني؟! .. بقلم: حيدر أحمد خير الله
نشر في سودانيل يوم 13 - 04 - 2020

*عندما نشرت الزميلة النابهة/ فدوى خزرجي التحقيق غير المسبوق حول الاطاحة بوكلاء الدقيق كنا نظن ان الامر هو مجرد حماس وان الفكرة غير قابلة للتطبيق على ارض الواقع، وسرعان ما جرت مياه كثيرة ازاحت الركام من على الاكوام المخفية من مشاكل الخبز والدقيق، ولأن السيد مدني عباس مدني وزير التجارة والصناعة قد وجد نفسه سواء اراد او لم يرد ، فانه وزير لضرتين من الوزارات ، فإن كان لديه ادنى المام بالتجارة لطالب بفصلها عن وزارة الصناعة ، فإن قضايا الصناعة تتقاطع مع قضايا التجارة فالوزير الذي يملك قدرات اذا جلس على كرسي هذه الوزارة بشقيها فهو معرَّض للفشل تماماً بل إنه لا مجال لنجاحه ، هذا ان كان وزيراً ذو قدرات ، فما بالكم والوزير مدني عباس مدني الذي لا يملك اي قدرات لهذا المنصب فضلاً عن انه دخل الحرية والتغيير عبر بوابة منظمات المجتمع المدني فتخلى بذلك عن مهمة المجتمع المدني في الرقابة على الحكومة والمعارضة ودخل هذه المحاصصة التي اصبحت نكبة على الحكومة الانتقالية وعلى الشعب السوداني الذي ما انفك يدفع فاتورة الفشل السياسي والاقتصادي جراء هذه الاختيارات غير الموفقة لحكومة يُفترض انها حكومة ثورة.
* وقد جاء في الخبر انه منذ تفاقم الخبز بعد سقوط النظام كشفت اللجنة الثلاثينية لاصحاب المخابز بام درمان عن اغلاق مائتي مخبز بولاية الخرطوم وحذرت من خروج 3772 مخبز من الخدمة بشكل نهائي وحملوا نتيجة ذلك لشركات توزيع الدقيق المدعوم والوكلاء واتهمتهم بتسريب الدقيق المدعوم الى السوق السوداء وزادت اتهامات اللجنة للوكلاء بانهم انشأوا مخابز خاصة بهم وصلت الى اربعين مخبزاً، واتفقت اللجنة مع الوزير بأن هؤلاء الوكلاء هم فلول المؤتمر الوطني ويتأمرون حتى تتفاقم الازمة وتنجح في تعويق مسيرة الحكومة الانتقالية ، ومن عجبٍ ان اللجنة الثلاثينية نبهت الوزير مدني بما يقوم به الوكلاء ولم يعر الامر التفاتاً حتى تفاقمت الازمة واضطر لآخر العلاج الا وهو الكي ، الذي جاء متأخراً في الاطاحة بالوكلاء، وها قد ذهب الوكلاء ولكن الوفرة لم تحدث ، بل ارتفع سعر الخبز الى اثنين جنيه للرغيفة والتي لم تصل الى السبعين جرام الاولى ولم تتوفر في الاسواق فمن عسانا نلوم؟
*ما زلنا نرى ان ازمة الخبز هي الازمة المركزية في هذه البلد وان الاستاذ مدني غير مطلوب منه اي شيئ في هذه الوزارة الا ان يتعامل وفق اقتصاد الازمة وعبر مستشاريين اكفاء ويساعدونهم على تجاوز هذه المرحلة التي جعلتنا نهدر كل يومنا في الصفوف بحثاً عن القوت والوقود وكلها تحت يد وزير الصناعة والتجارة ففشله في القوت لا يجعلنا نتوقع نجاحه في الوقود ، لذلك عندما نطلب كفاءات تدير شأننا اليومي ليس استهدافاً لمدني انما نريد ان نقول لا تحملوه اكثر ما يحتمل فإن الافة ابداً هي في قلة الفكر والتوائه، اخيراً نقول لقد ذهب الوكلاء فلم تذهب الندرة يا مدني؟!فماذا انت فاعل؟! وسلام ياااااااوطن.
سلام يا
نظر اليها نظرة الحيرة كانت عيناه تشع حياة وحيوية اوماء برأسه سألته ماذا تريد؟! قال لها عندما اعرف ما اريد سأنظر للبعيد بحثاً عنك وعني وعن الثورة التي جاءات عبر دماء الشهداء ونكاد لا نجدها اطرقت بعينيها ورحلت للبعيد وهتفت ثورة تعيد الثورة..وسلام يا
الجريدة الثلاثاء 14/ ابريل 2020م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.