هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد
نشر في سودانيل يوم 01 - 06 - 2020

تُعدُّ تقنية الحشرة العقيمة أسلوباً ملائماً من الناحية البيئية لمكافحة الآفات الحشرية. وتنطوي هذه التقنية على التربية المكثفة لذكور الآفة المستهدفة وتعقيمها باستخدام الإشعاع، ثم إطلاق الذكور العقيمة عن طريق الجو على نطاق واسع فوق مناطق محددة، حيث تتزاوج مع الإناث البرية دون أن تتناسل، وهو ما يُفضي إلى تناقص أعداد الآفات المستهدفة.
تُعدُّ تقنية الحشرة العقيمة من بين أكثر أساليب مكافحة الآفات الحشرية مراعاة للبيئة على الإطلاق. ويُستخدم التشعيع، بأشعة غاما أو الأشعة السينية على سبيل المثال، لتعقيم الحشرات التي تُنتج عن طريق التربية المكثفة بحيث تظلُّ قادرة على منافسة غيرها جنسيًّا دون أن تتناسل. ولا تنطوي تقنية الحشرة العقيمة على عمليات تحوير وراثي (هندسة وراثية).
وتصنِّف الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات الحشرات العقيمة على أنَّها كائنات حية نافعة. وتختلف تقنية الحشرة العقيمة من عدة أوجه عن المكافحة البيولوجية التقليدية التي تنطوي على إدخال عناصر مكافحة بيولوجية دخيلة على البيئة، وتتمثل أوجه الاختلاف فيما يلي:
الحشرات العقيمة لا تتكاثر، ومن ثمَّ فليس من الممكن أن تصير موجودة بصفة دائمة في البيئة.
عملية كسر الدورة التناسلية للآفة، والتي تُعرف بالمكافحة عن طريق قطع النسل، بحكم تعريفها قاصرة على نوع بعينه من الكائنات الحية.
لا تنطوي تقنية الحشرة العقيمة على إدخال أنواع دخيلة من الكائنات الحية إلى النظام البيئي.
وبالاشتراك مع الفاو، تساعد الوكالة دولها الأعضاء في تطوير التكنولوجيات القائمة على المجال النووي والأخذ بها من أجل الارتقاء بممارسات مكافحة الآفات الحشرية الزراعية إلى المستوى الأمثل، بما يدعم تكثيف إنتاج المحاصيل والمحافظة على الموارد الطبيعية.
استُحدثت تقنية الحشرة العقيمة للمرة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية، ويجري استخدامها بنجاح منذ أكثر من 60 عاماً. وهي تُطبَّق حاليًّا في ست قارات. ويجري نشر الحشرات العقيمة كمكونٍ في عملية المكافحة المتكاملة للآفات على نطاق مناطق بأسرها في إطار أربعة خيارات استراتيجية، ألا وهي: الكبح والاستئصال والاحتواء والوقاية.
ومنذ ما يزيد على خمسة عقود، تشكِّل تقنية الحشرة العقيمة موضوعاً رئيسيًّا من الموضوعات التي يتناولها البرنامج المشترك بين الفاو والوكالة لاستخدام التقنيات النووية في الأغذية والزراعة. ويشمل البرنامج إجراء البحوث التطبيقية من أجل تحسين التقنية وتطويرها لتُطبَّق على آفات حشرية جديدة؛ وكذلك نقل مجموعة أدوات تقنية الحشرة العقيمة إلى الدول الأعضاء عن طريق مشاريع ميدانية، بما يمكِّنها من الاستفادة من تحسين الصحة النباتية والحيوانية والبشرية؛ وتعزيز نظافة البيئة؛ وزيادة إنتاجية المحاصيل والإنتاجية الحيوانية في النظم الزراعية؛ وتسريع وتيرة التنمية الاقتصادية.
ومن خلال التكامل مع أساليب مكافحة أخرى، حقَّقت تقنية الحشرة العقيمة النجاح في مكافحة عدد من الآفات الحشرية البارزة، بما في ذلك ذباب الفاكهة (ذبابة الفاكهة المتوسطية، وذبابة الفاكهة المكسيكية، وذبابة الفاكهة الشرقية، وذبابة البطيخ)؛ وذبابة تسي تسي؛ والدودة الحلزونية؛ والعثث (دودة التفاح، ودودة القطن الوردية، ودودة التفاح الكاذبة، ودودة الصبار، ودودة التفاح الأسترالية ذات العثة الملونة)؛ والبعوض. وفي عدَّة بلدان طُبِّقت فيها هذه التكنولوجيا، بيَّنت دراسات التقييم الاقتصادي بأثر رجعي أنَّها تكفل عائداً استثماريًّا مرتفعاً للغاية. وتشمل الفوائد المستمدة من استخدام هذه التكنولوجيا: التقليل كثيراً من الفواقد في إنتاجية المحاصيل والإنتاجية الحيوانية؛ وحماية الصناعات في قطاعي البستنة والثروة الحيوانية عن طريق الوقاية من دخول الآفات إليهما؛ وتوفير الظروف اللازمة لتصدير السلع إلى الأسواق العالية القيمة دون الخضوع لقيود الحجر الصحي؛ وحماية الوظائف القائمة وإيجاد فرص عمل جديدة؛ والتقليل كثيراً من تكاليف الإنتاج والتكاليف المرتبطة بالصحة البشرية؛ وحماية البيئة من خلال الحد من استخدام المبيدات الحشرية( المرجع IAEA).
فلاش باك ...........
السودان واحد من تلك الدول التي استفادة من هذه التقنية لمكافحة البعوض بدعم من الوكالة الدولية للطاقة الذرية المشروع ضمن منظومة مشاريع برنامج الإطار الوطني و التي تمثل فيه هيئة الطاقة الذرية السودانية ضابط الاتصال الوطني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ببساطة كان السودان اتخلص من شر الملاريا أو اي مرض اخر يسببه البعوض . ولكن للاسف تم ايقاف المشروع في عهد النظام البائد بتوصية من وزارة التعليم العالي مع العلم أن نتائج المشروع مبشرة .
تم إيقاف المشروع بحجة وتبرير يدعو للضحك و السخرية و التندر والجهل قالوا البعوض المشعع بأشعة قاما( gamma- ray ) اذا قرص ليهو راجل سوف يسبب له عقم بالله عليكم اي مهزلة هذه وعبث، بمثل هكذا قرارات عبثية يتم ايقاف مشروع قومي كان ممكن يوفر للبلد الملايين من الدولارات التى تهدر بسبب الملاريا وفقدان الطاقة البشرية بسبب البعوض...
لماذا تم إيقاف هذا المشروع ولمصلحة من ...؟
نرفع شكوى الي
#دكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء
#البروفسير انتصار صغيرون وزير التعليم العالي
#لجنة إزالة التمكين
#الدكتور اكرم وزير الصحة
فتح تحقيق .... لماذا تم ايقاف مشروع الحشرة العقيمة في السودان .
وغدا نعود حتما نعود للقرية الغناء للكوخ الموشح بالورود
د.هجو إدريس محمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.