مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مريام .. بقلم: عبدالله الشقليني
نشر في سودانيل يوم 03 - 06 - 2020


يا حانة مفروشةٌ بالرمل
يا مكحولة العينين
يا مجدولة من شعر أغنية
يا وردة بالليل مسقية
بعض الرحيق أنا
والبرتقالة أنت
يا مملوءة الساقين أطفالا خلاسين
يا بعض زنجية
يا بعض عربية
وبعض أقوالي أمام الله
محمد المكي إبراهيم
(1)
لم تكن هي مريم اليتيمة التي توفي والدها عمران، وهي في بطن أمها حنة بنت فاقوذا. فكانت أمها لا تستطيع تربيتها لكبر سنها. فكان كل شخص يريد أن يحظى بكفالتها فعمران أبو مريم كان معلمهم ومن درّسهم دينهم وذا أفضال عليهم.
فهي لم تكن مريم المجدلية التي ظهرت في لوحة الفنان الإيطالي ليوناردو دا فينشي، إلى جوار السيد المسيح في العشاء الأخير. ولم تكن من هذا القبيل أو ذاك.
(2)
لم أصدّق ما تصفحته عيناي من وصف بليغ ومفصل، يكاد العرق يطفُر من وجهي وأنا قارئ ، وأجد ما يمنعني من حُجب الكلام، حتى كدت ألفظ ( ما أنا بقارئ). جاء ذكر مريام، كأنها لاعبة مهرها كيد القلوب، على صهوة فرس جامح، لن تلحق به لو ركبت بُراق مسرى النبوة ذات ليل. سرق الكاتب الدبلوماسي جمال محمد أحمد في سفرة ( عرب وأفارقة)، من ليل قمة الرؤساء الأفارقة 1963، وكأنها وصف خرافة في الأساطير.
مريام دبلوماسية لرئيسها أحمد سيكوتوري، عندما كان رئيساً لغينيا بعد استقلالها. تتلاعب بالوظائف والموظفين، فهي امرأة أمن وأسرار، وهي دبلوماسية من منازلهم، وهي غاوية للرجال، مطموسة الشهوة، نبيلة النظر والمُحيا، هي بعض أقوال الوصاف أمام الله.
*
أرفدت مريام رافدا جديدا على الدبلوماسية، لها في التاريخ مسمى آخر، متنوعة الأهواء، فيها شيء من حتى. وقصر مشيّد على قوس مشدود على نشوة الرجال، حين تغرر بهم اللحظة الهاربة. هنا للخيال وسامته في بطن الحكاية، وللقص رقعة كفكفها الحنو وسكب ماء باردا على الجروح، وخطّها قلمٌ من نسيج قدم التاريخ. يحكي سلطان المرأة على قلوب الرجال. مناصفة بين عقل يفكر ونُذر تميل أمطارها على رغبات الرجال، عندما تهمين عليهم نزوة من نزوات واقع مزدحم المشاغل والأعمال، يرغب المرء أن يفر منه فرار الذي يعشق الراحة من سفرٍ غلاب متعب، يهد جبال النفس. سطّر جمال محمد أحمد صفحات حفّها سيرة امرأة، كما يحف النيل بطيوره المغردة عند الصباح.
وصف جمال محمد أحمد، جانبا من يوم قضاه كدبلوماسي، رافق الوفد الرئاسي للقمة الإفريقية عام 1963 في أديس أبابا. أفرد فيه لمريام صفحات مضيئة بعتمة، تختلط بالغموض والوضوح وبعض الخفايا العظام، تختفي فيها الصور المُشتهاة ، وتنبع من كلمات وصفه صورة أخرى لرفاق المهنة في تداعيهم، بطبيعة ما اعتادت تواريخ الدبلوماسية عبر تاريخها أن تتحدث. جزء من المتابعة اللصيقة، بوسائل ترصد الأنثى حين تغامر. يشتد ساعد الأحداث ، تغفو ثم تنوم ملئ جفونها.
(3)
نقتبس من سِفر جمال محمد أحمد ما ورد بشأن مريم في يوم من أيام قمة رؤساء أفارقة في أديس أبابا عام 1963:
{قال " الأفريقي متعته المرأة .. الإفريقية شغلتها الرجل" . قلت " هذا ينطبق على الناس في كل مكان" قال" الفرق أن الإفريقي لا يخفي هذه الخلة، لا يحسبها سرا من الأسرار، يمارسه في الخلوات والحُجرات بعيدا عن أعين الرقباء". عرفت من فرحته أن في الأمر امرأة. وما أبعدت في ظني.
*
خرجنا للحديقة الكبيرة أمام وخلف فيلا الرئيس نكروما، على طريق تقود لمدخل إضافة الإمبراطور لمداخل اللجنة الاقتصادية حيث تعقد جلسات المؤتمر، ولدى الباب تلقتنا مريام، أسرع كوفي يُعرفني بها، فقالت وقُلت في نفسٍ واحد: " التقينا"، وقال "متى؟ ، " قالت مريام " نحن الكادحون هُنا منذ أسبوعين، أنتم الكُبراء جئتم أمس". وأحنت رأسها في عبث عابث " يا سيدي المستشار". قلت وقد جزعت من ألا أشركها الحديث، يستأثران به دوني " وأعدنا لكم فكركم. هيأنا لكم كل الذي ينبغي أن تقوله". وأمسك بكفها وكفي أنا صديقنا كوفي، لنفسح الطريق من على الباب، وسار ممسكا بنا للصالة الطويلة خلف القاعة الكبرى، وهو يُلاحينا يحدثنا عن رجل الإعلام، يصوغ أفكار الرؤساء والوزراء. كلمات هي التي تبعث الحياة في الأفكار. إنهم المبدعون، لا نحن الذين نقضي الليالي لنستقر على رأي. الكلمة تخرج الرأي ضوء ينير إن أردت، ومسخا من القول تنساه بعد سماعه أو قراءته. وجلست مريام على أريكة وقربها على مقعد جلست، ووضعت مريام ملفا كان في يدها على الشطر الآخر في الأريكة يجلس عليه كوفي، حين يعود من المقهى. وكان قد ذهب إليه.
*
قالت لي مريام، وقد ابتلع الزحام كوفي " السلام عليكم". سألتها إن كانت تعرف أكثر، فقد سمعتُ هذه التحية مرات منها، قالت آسية حزينة أنّى لها. كانت تروح " الزاوية " الخلوّة. تجلس على حصير تردد ما يقرأ عليها المُرابط من آيات القرآن{ بسم الله الرحمن الرحيم، قُل أعوذ برب الفلق ...} قرأتها في عناءٍ ولحن، وكانت تختلف لمدارس الفرنسيين فتسمع عن القرآن وبالعربية، تتحرّق لهذه اللغة التي تُحدثها عنها معلمتها الفرنسية، وعن حضارة حملتها هذه اللغة القرون في أحشائها، وثقافة غالبت جحافل القهر. ولا سبيل لمريام إليها. تغار من معلمتها وعلى ذاتها تتحسر. كانت بهذه اللغة الفاتنة أولى. عيناها في عيني تُطيل النظر. وقفت الحدقتان. أحسّ برشقات توجع القلب. أقول كلاما لا يفيد عن أزمة القرآن وأزمات لغته. مريام في الذي بان لي من بعد، ما كانت إفريقية شُغلتها الرجل، وإن كانت أنوثتها حولها تلفها تجعلك تذكر:" وعبدناك يا جمال وصغنا .."، نعت على المرابطين خمول ذهنهم. ما أجهدوا أنفسهم ليعرفوا الذي يقرأون. حفظوا القرآن كله عن ظهر قلب، عنهم حفظت هي ولدّاتها القليل الذي تيسر، لتصلي. نعت على المرابطين. أنها فئة أغوتها فرنسا، اتخذتها درعا لغاياتها الاقتصادية والثقافية، وأنستها الذي كان من أمر أسلافها بعيش فتات، وكان عيشا رافها إن قسته بعيش أهلها في " التكلات" وفي الصحراء.
*
زاد الضيق مريام حسنا. أثارها ما تقول. أمسكت كفي بكفها اللدن وأصابعها الناعمة في أصابعي، صرفني أساها عن مفاتنها الآخذة، ولمحت كوفي يقترب في يديه صينية وأحسست بأني أعمل على فكاك، وأنها تعمل على ارتباط أوثق، ومضت في حديثها وكوفي يضع أمامها قهوتها وأمامي قهوتي، وأخذت من على الأريكة، جلس جنبها كوفي وهي تقول لي على مسمع منه، إننا نحن العرب نستحي من أننا مسلمون. مالنا أمر. استخذينا - وهذه كلمتها- أمام سيف وثقافة أوربا. وأكثر المسلمين، سامحني، مخاطبة إياي استخذاء العرب المسلمون في القارة الإفريقية أعزّ نفرا ونفسا. كان المسلم الإفريقي يهاجم الأوربي لأنه يعرف تاريخ رفضهم له، يخشى الأوربي أن تعود أيام أشياخهم الحاج عمر، والشيخ توري مثلا. كان صديقي كوفي يستمع، كله أذن تصغى، قال مازحا إنه يعرفني منذ كانت هي صبية "حاذري". إنه ذئب، طوقتني مريام بذراعها. كنا قريبان. هي على الأريكة وأنا على المقعد. قربها. قالت "استغفر الله" . كان لحنا. كان خير كلام. ما كانت تجزع له، لا يصرفها عن عملها السياسي ما يقول واحد، أي واحد، عن عذوبتها. ذاك تعرفه، وسمعته مرات ومرات في كل عاصمة إفريقية، صحبت فيها رئيسها سيكوتوري واثقة، " ليست لشيء آخر الليلة تسهر". ما عناها هذره عن الذئب. ما كانت في الذي رأيت، إلا طروبة للذئاب، أنثى كاملة. خياره لكن.
*
بدأ الأسى على عينيها وهي تقابل في ذهنها بين المسلم الإفريقي والمسلم العربي، وكرهت الضعف أمام كوفي، أهاجها ما تقول " هزت رأسها تطرد ما ازدحم فيه، لتعود لحديث السياسة ، تسأل عن الذي كان يدور بيننا في فيلا الرئيس وعن الذي عرفنا، سمعنا في لقاءاتنا مع الوفود الأخرى. ما كان في حديث السياسة ما تخجل له، تخفيه. أوجزنا لها الذي انتهينا إليه، وبان الرضا على وجهها، وقالت أنها انتهت لهذا الذي انتهينا إليه...
وظفرت به مريام على صعيد آخر، غير الصعيد السياسي، وما كنت أعرف أنها تهوى الفرائس. تجمع الرؤوس المتدحرجة من على أكتافها، كما كان يفعل بالرؤوس هولاكو. تجلس على قمتها تضحك. كما يفعل نيرون، يغير أنغام نأيه كلما بقر بطنا من بطون أصحابه وأعدائه سبعٌ من السباع في الكلوزيوم. كان كوفي يسمع لا تفطن. عيناه لا تستقران في حدقتيهما. ترعاهما مريام بعين مغمضة وأخرى أهدابها عليها مسدلة، وأضواء النيون في الصالون الكبير، أبهر من ضوء الظهيرة، تبيّن كل شيء أضعافا مضاعفة في الحجم. في جوف مريام غريزة عابثة بشهوات الرجال، أدركت أن صديقي كوفي واحد ممن يرون كل فستان امرأة هلوك. راحت تمتع نفسها بلعبتها بأشباهه من أهل الشبق الغافل. رأى صديقي ساقين ممتلئين لا أعرف كيف تأتى لمريام أن تمدهما مدا على ثيابها الممسكة، وتستقر عليها عينا كوفي. فتقفز على عجل تهز خصرها، وتجلس على نحو يرى فيه كوفي عجزا لا يراه في بلاده ذات العجز الركام. كانت مريام "ريا الروادف غادة الصلب". رأى ما خيل له أنه صغير لا يملأ كفيه إن هو أمسك به، ولم تتح له مريام أن يسير مع خياله. أقبلت عليه، فإذا هو أمام صدر يعتدي على كل عرق فيه، ثديان ينفرجان عند قميص يجهد نفسه يمسكهما عليه، يلهث من نفورهما وثورتهما عليه، ولمثل هذا اصطنع الرجل القميص واصطنعته المرأة. ساترا لقبحه حافظا قيما على محاسنها، وكان قميص مريام "خلطة" من ألوان إفريقيا البهيجة، تزيدها بهجة "قصة" باريس. مريام خلاصة لقاء الحُسن الإفريقي بالصنعة الأوربية.
*
عفريت بداخلها تلذه عذابات الرجال، وما كانت واحدة من اللائي يقضين أحسن أوقات المساء والليل في حديث لا يغني. مريام تعرف أن الأرض تحت أقدامها ثابتة. تختار من ترى فيه كفاءة لها في الذكاء والشهوة، وكان كوفي ابن حضارته وأنف اكستر راغم. ما رأي حضارة مريام إلا حين سمعها تقول لي شيئا مما قاله هو عن ثقافة وحضارة العرب، لا تجيئهم في القارة إلا عبر ترجمات يختارها العاشقون لهذه الحضارة والثقافة، والإخلال كتب يكتبها المختصون للمختصين، عسيرة على من لا يعرف الأوليات.
فرغت من نهم عفريتها العابث، أشبعته إشباعا يتلوى تحت أقدامها كوفي، أسير عجز مريام. أقبلت نحوي تقول في حياء لا أثر لصنعة فيه، إن وفدها سيسعد حين يسمع منها الذي انتهينا إليه من رأي، واعتدلت هي قائمة" السلام عليكم" ومشينا ثلاثتنا نتفرق.}
عبدالله الشقليني
3يونيو2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.