صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا أستطيع التنفس! صرخةٍ سمراء أسفل تمثال الحرية .. بقلم: محمد الربيع
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2020

" إن قصة فلويد تجسد حياة السود في أمريكا "
من كلمة للناشط الحقوقي المعروف آلِ شاربتون في تأبين الراحل .
" يا له من رجلٍ مجنون ! لقد جاء كلّ هؤلاء لرؤية شقيقي ، إنه لأمرٌ مدهش ، إنه لامس الكثير من القلوب "
فيلونيز فلويد ، شقيق القتيل
✍️بالأمس أبّن الأمريكيون و خاصة مجتمع الآفرو أمريكان بمدينة مينيابوليس ، القتيل الأمريكي ذو الأصول الأفريقية جورج فلويد الذي راح ضحية شرطي عنصري من ذوي البشرة البيضاء ليشعل الغضب المقدس و الذي إجتاح كل الولايات و المدن و كشف القناع الأمريكي المزيّف للشعارات الجوفاء التي كثيراً ما رفعها " العم سام " في وجوه الآخرين و هو يلقي عليهم دروساً في الديمقراطية و حقوق الأنسان و و يشنّف آذان العالمين بالمواعظ عن القيم الأخلاقية و المساواة بين البشر رافعاً تمثال الحرية ( الصم البكم ) في وجه الآخرين بينما يصرخ أسفله مواطن امريكي بأعلي صوته ( لا استطيع التنفس ) !! الصرخة المدوية التي سمعها كل البشر في القارات الست إلّا أنها لم تدخل أذن العم سام لأن في "ضميره " أزمة حالت بين الصوت و الأذن.
☀️ إن الأسلوب الوحشي العنصري الذي كلّف " جورج فلويد " حياته ما هو إلا فصلٌ من فصول الأزمة التي يعيشها مجتمع الآفرو أمريكان في بلد يُنظَر له بأنه " زعيمة " و راعية للقيم الإنسانية النبيلة و سيدة لواءها في الحرية و الديمقراطية و حقوق الإنسان ليكتشف العالم إن هذه الشعارات هي أكبر كذبة تمت تسويقها بمهارة إعتماداً علي آلة إعلامية جبارة ! بينما الحقيقة التي رآها العالم أن كل هذه الشعارات كانت أقنعة مزيفة سقطت خلال ( ثمان دقائق ) تحت ركبة " الكاوبوي) الذي أصبح عارياً أمام العالم بأنه عنصري بمزاج سوداوي مريض و عقل بدائيٍ تغتال الحقيقة صباحاً و تذبح التاريخ مساءً !!
✍️ بعد اكثر من نصف قرن من سنّ قوانين الحقوق المدنية في الولايات المتحدة و التي ناضل من أجلها الرعيل الأول من المستنيرين في مجتمع الآفرو أمريكان من أمثال ؟ روزا بارك ، مالكوم إكس و مارتن لوثر كنج ) صاحب المارش و الخطاب التاريخي " لدي حلم " و علي الرغم من وصول الإنسان إلي إلي القمر و المريخ لكن كل هذا التطور العلمي الهائل لم يواكبه تطور في القيّم الإنسانية و ظل " بعض" الرجال البيض يعيشون بعقلية الأنسان الجاهلي في العصر الحجري !! و ظلت المنظومة العدلية مائلة في الولايات المتحدة تفرّق بين مواطنيها علي أساس اللون و لم يرَ الرجل الأسود ذلك " الحلم " المرتجي في خطاب الأسطورة مارتن لوثر كنج ، بل يشاهد بشكل يومي إستمرار " الكابوس " و القمع التاريخي و يدرك بأن تكون أمريكي أسود فهذا يعني إعدامك لأي سببٍ تافه !!!
✍️ لا أستطيع التنفس "سوف تبقي صرخة للحرية تصك" مسامع الزمن و تدوي عالياً في أفق التاريخ و سوف تبقي كابوساً و عاراً تطارد ( اليانكي ) الذي ما رفع صوته ألا بقول المحال ! و ما طال صمته إلا أمام الحق ! و ما رأي منكراً جلياً إلا و إكتفي معه بالهمس و مط الشفاه ! لكن الحق سوف يظل بيّناً مهما حاول العم سام إخفاءه لأن " المسك يأبي إلا أن يفوح " كما ان هذا الحادث الأثيم سيبقي تاريخاً مصوراً لن يُمحي من ذاكرة العالم !!
أي عارٍ و أيّ إنحطاط !!
أيّ ذلٍ و أيّ إنحدار !!
و مقتل جورج فلويد سوف يكون له ما بعده و سوف تتبعه زلازل أمريكية عنيفة بدءاً بإسقاط العنصري المغرور ( ترمب ) في الإنتخابات القادمة ثم تسقط تمثال الحرية المزيف و ترفع علي أنقاضها راية الحق الأبلج و تعاد إصلاح المنظومة العدلية و تكافؤ الفرص بين الجميع و الأهم أنه مصدر إلهام للأجيال القادمة بأن أبقوا علي جذوة النضال المقدس مستمراً حتي تتحقق حلم مارتن لوثر كنج " من سطح كل جبلٍ ، دع الحرية ترن " from any mountain side let the freedom ring و حتي نردد جميعاً عبارة الأسطورة مانديلا الرائعة " أبداً ، أبداً ، أبداً لن تشهد هذه الأرض الجميلة مرة أخري إضطهاد البعض للآخرين "
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////
//////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.