مجلس السيادة ينعي رئيس تشاد إدريس ديبي    رسالة من السيسي لرئيس جنوب إفريقيا تتضمن موقف مصر إزاء قضية سد النهضة    حركة تحرير السودان: ندعم دستورا علمانيا والخيار في النهاية للشعب    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    السيسي يبعث برسالة لأسرة الرئيس التشادي عقب وفاته    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    السودان: إعلان الجنينة منطقة منكوبة ونداء لإغاثة المتضررين    خالد عمر يبحث مع المبعوث الفرنسي التحضير لمؤتمر باريس    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    اجتماع مجلس مدير وزارة الصحة يناقش عدد من القضايا    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحمة الله عليك أخي البروفيسور حسين جمعان - عميد الفنون .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 26 - 06 - 2020

لا حول ولا قوة إلا بالله. ليتك يا ابنتي تأنيت وأخبرتني نهاية اليوم. صاعقة هكذا وقعت على رأسي الساعة من فجر يوم الجمعة, ولو أن الموت حق وكلنا إليه صائرون, آه من حزني على رحيله وفقدانه كأخ وصديق وأستاذ فنون رسم وتشكيل من الرعيل الذي يندر وجود مثله فى زمن تصحرت فيه الحياة والقيم والمثل الإنسانية ، ويبست المشاعر، فكان هو فيضان من "نيل وقاش "يروي كل طفل صغير وشيخ كبير وتلميذ تشكيلي فى طور التكوين، كان يوزع بسخاء بكرم الطائي الحب والإحترام للآخرين وكان خزينة حفظ العهود والسيرة العطرة لشيوخه الذين علموه ( هكذا كان يصفهم) وكان قاعدة صلبة بنى فوقها صرحاً قوياً جميلاً يخلد ذكرى أساتذته الذين سبقوه تباعاً إلى دار الخلود خلال السنوات الأربع الأخيرة. الثالث عشر من ديسمبر الماضي كاتبني وقال كان مشغولاً بوفاة شقيقته سعاد فى كسلا وقد حزن على فراقها ومن قبلها بأشهر وفاة شقيقه الأكبر " الأخوان الأعزاء عبدالمنعم وحسن لكم التحيه والسلام. كنت مشغولا كل الأسابيع الماضيه بوفاة المرحومه سعاد جمعان ثم بعدها رحولي". كان يتوقع ذلك وينتظر.
من فرط حزنه عند وفاة شبرين وكان هو خارج السودان فى اندونيسيا، عاد ولم يتحمل دخول منزل أستاذه شبرين حتى يومنا هذا لم يقابل زوجته. قال لى كنت أبكي كل يوم وختمت على روحه قراءة المصحف عدة مرات. كان يناديه بشيخي. من رقته كان فنه يناسب الأطفال لأنه يحمل قلب كل طفل بريء ومشاعر كل طفل بريء ، لا يعرف الحقد ولم يذكر لي أي شخص آخر من زملائه بما يشين او يسوء. رحل حسين الأخ الصديق حلو المعشر الزاهد فى الدنيا المكافح حوله بناته الزهرات اليانعات سارة وشقيقاتها، يسكن فى شقة بالإستئجار ويركب الركشة. إنه نعم الصوفي العابد الزاهد حبيب كل من يلتقيه ويصادقه. مجالسته لا تمل والساعات لا تحسب. آه من لوعة فراق الصحاب والأحبة ومن فراق أيقونات الوطن المجروح الذي هو فى أسد الحاجة إليهم.
. ربي أغفر لعبدك حسين جمعان وارحمه واجعل الفردوس مسكنه وألهم بناته الصبر والسلوان. اللهم أجعل الكوثر مشربه ، اللهم لا تفتنا بعده ولا تحرمنا أجره . إنه لفقد عظيم . والله إنا لفراقك يا حسين لمحزونون. أودعك اليوم ونحن نبكي الحسين السيدا وروحك تعطر السماء تجدني متمثلا بقول الخنساء :
أعينيّ جودا ولا تجمُدا
ألا تبكيانِ لصخرِ النّدى ؟
ألا تبكيانِ الجريءَ الجميلَ
ألا تبكيانِ الفَتى السيّدا
العزاء لجامعة المستقبل أساتذة وطلاب ولكل أصحابه ومعارفه.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.