د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الدول الفقيرة، هل الإغلاق الكامل أسوأ من فيروس كورونا؟ .. بقلم: بروفسير بكري عثمان سعيد/جامعة السودان العالمية
نشر في سودانيل يوم 07 - 08 - 2020

يحتدم الجدل في الأوساط السياسية والاقتصادية والإعلامية حول إعادة فتح الاقتصاد قبل القضاء التام على فيروس كورونا. قاد الحملة بالمقام الأول الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، والذي تجاوز أعراف الحكم حين أيد متظاهرين امريكان يحتجون على إطالة الحظر ويدعون الى عودة الحياة الى طبيعتها.
أعداء الرئيس ترمب يتهمونه بتسيس الأمور وأن عقله مركز على فوزه في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل. يعتمد الرئيس ترمب في حملته الانتخابية بالدرجة الأولى على قوة الاقتصاد الأمريكي التي تحققت في عهده ولكن ظهور فيروس كورونا المستجد خلط حساباته، وهو ينذر بتراجع اقتصادي كبير يقول البعض أنه قد يصل الى درجة الكارثة. مع مرور الزمن بدأ يتضح أن هذا الفيروس سيكون معنا لفترة من الوقت مما أدى بكثير من العلماء وصناع القرار إلى قناعة بان الدول سوف تضطر إلى الشروع في تطبيع الحياة قبل نهاية الجائحة.
بل من المزعج ما تنبأ به مدير مركز مكافحة الامراض في أمريكا
(CDC)
من أن فيروس كورونا المستجد قد يعود ثانية في الشتاء مع موسم الانفلونزا وقد يكون أشد ضراوة وفتكاً. لقد أثبتت سياسات التباعد الاجتماعي وخاصة الحظر والإغلاق واوامر البقاء في المنازل نجاحاً عندما طبقت في الصين والولايات المتحدة ودول أوروبية وآسيوية. ولكن
مع إستمرار الحظر والإغلاق ينزلق الاقتصاد الى ركود عميق. إذن يواجه العالم مقايضة صعبة بين إنقاذ الأرواح وتجنب أضرار إقتصادية جمة، تهدد الحياة أيضاً. تحت هذه الضغوط شرعت الدول المختلفة في عمليات فتح ممرحل لاقتصادياتها وفق خطط مفصلة ذات ضوابط وموجهات، ووسط ارتفاع أصوات المعارضين من الأطباء وبعض القيادات السياسية والمجتمعية، ينذرون من أن أي فتح للاقتصاد سابق لأوانه يحمل في طياته خطر الردة وإعطاء الفرصة للفيروس لمعاودة الإنتشار. في حالة عدم وجود علاج ناجع أو مصل، فإن عملية التباعد الاجتماعي تصبح الطريقة الوحيدة لوقف إنتشار الفيروس. لذلك إقتنعت العديد من الحكومات أن أفضل طريقة لتقليل إتصال الناس ببعضهم الى الحد الأدنى هي عمليات الإغلاق الكاملة. وفيها يسمح للأشخاص بالخروج فقط للضرورة القصوى مثل شراء الطعام أو الدواء.
لقد أثبتت التجارب أن الإغلاق الكامل أداة فعالة في التقليل من إنتشارالفيروس رغماً عن التحديات التي تصاحبه والعواقب الاقتصادية الوخيمة.
ولكن عددا من الدراسات والأوراق العلمية تدعو الدول الفقيرة الى التفكير مرتين قبل إنفاذ قواعد التباعد الاجتماعي، وخاصة الإغلاق الكامل.
نستعرض في هذا المقال دراسة أجراها البروفسير أحمد مشفق مبارك ودكتور زكاري بارنيت هاول يحذران فيها من عواقب الإغلاق الكامل في الدول الفقيرة.
نشرت الدراسة مجلة فورين بولسي
)Foreign Policy)
بتاريخ 10 أبريل 2020. بروفسير مبارك بنغالي الأصل يعمل أستاذاً للإقتصاد في جامعة ييل المرموقة في الولايات المتحدة الأمريكية وهو صاحب مساهمات معتبرة في مجالات إقتصاديات التنمية والبيئة. عاونه في الدراسة زكاريبارنيتهاول الباحث في جامعة ييل.
يقر الكاتبان في مطلع مقالهما بأن مستويات التباعد الاجتماعي التي تم تنفيذها في الصين واوروبا ومعظم الولايات المتحدة كانت ضرورية، وقد قبل مئات من الملايين من الناس إضطرابات كبيرة في حياتهم وخسائر إقتصادية كبيرة، ثمناً مقبولاً لمكافحة إنتشار فيروس كورونا المستجد.
يقدم الكاتبان السند العلمي لهذه المعادلة باستخدام النماذج الوبائية
(Epidemiological Models)
التي يمكنها التنبؤ بعدد الحالات ومعدل الوفيات في حالة عدم التدخل لوقف إنتشار الفيروس. وقد أكدت النماذج الوبائية أن عدم التدخل لكبح جماح الفيروس يؤدي إلى فقدان مئات الألاف الى ملايين الناس، وهي نتيجة تبرر التدخل مهما كانت التكلفة الاقتصادية حتى لو أدت إلى ركود لم تشهد الإنسانية مثله في مائة عام. ولكن كاتبي المقال يستدركان أن منطق الإستجابة لعوامل التباعد الاجتماعي مأخوذ عن تجارب مجتمعات صناعية غنية، ومن المناسب أن نتساءل إذا كانت هذه الإجراءات وخاصة الإغلاق الكامل في دول ذات دخل منخفض أو متوسط تنتج فوائد تفوق التكاليف والخسارة الناتجة عن الإغلاق.
يقدم الكاتبان عدة أسباب لتفسير التباين بين الدول الصناعية المتقدمة والدول الفقيرة في مقايضة إجراءات الإغلاق الكامل وتلافي أو تقليل الخسائر الاقتصادية الهائلة، ويفترض الكاتبان أنه من الممكن أن تؤدي عمليات الإغلاق الصارمة في البلدان الفقيرة، حيث يعتمد كثير من الناس على العمل اليومي اليدوي لإطعام أسرهم، الى أعداد وفيات ناتجة عن الحرمان والأمراض التي يمكن الوقاية منها، مقاربة للوفيات الناتجة عن الإصابة بالفيروس أو أكثر.
يعتبر العامل الديمغرافي مهماً جداً، حيث يقدر عدد الوفيات بنحو 6.4 في المائة في الأشخاص فوق سن الستين عاماً، ويصل الى أكثر من 13 في المائة للأشخاص فوق سن الثمانين. وفقاً للبنك الدولي فان البلدان ذات الدخل المنخفض (حيث يقل دخل الفرد عن ألف دولار في السنة)، لديها نسبة 3 في المائة من الناس الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، بينما تبلغ هذه النسبة في المتوسط 17.4 في المائة في الدول الغنية.
استخدم بروفسير مبارك ودكتور هاول نموذج للوبائيات انتجته كلية إمبريال في جامعة لندن للتنبؤ بنسبة الوفيات بين السكان بسبب فيروس كورونا المستجد مع إفتراض عدم القيام بأي مكافحة للإنتشار.أظهرت نتيجة هذه المقارنة أن فيروس كورونا المستجد في هذه الحالة سيقتل حوالي 4 .0 في المائة من سكان بنقلاديش، وحوالي 0.2 في المائة من سكان افريقيا جنوب الصحراء، بينما ترتفع النسبة الى حوالي 0.8 في المائة للولايات المتحدة والدول المتقدمة الأخرى.
قام الكاتبان بتقدير قيمة التباعد الإجتماعي ومقارنتها في دول غنية وأخرى فقيرة. تطبيق التباعد الاجتماعي بنفس الدرجة من الفعالية في هذا النموذج، أتاح التنبؤ بعدد الناس الذين يمكن أن تنقذهم سياسة التباعد الاجتماعي من الموت بفيروس كورونا المستجد، وكانت الأعداد هي:- مليون وثلاثمائة ألف شخص في الولايات المتحدة و426,000 في ألمانيا بالمقابل يتوقع أن تنقذ نفس السياسات فقط 182,000 شخص في باكستان و102,000 في نيجيريا.
ولكن:كم من الأرواح تتعرض للخطر نتيجة تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي في البلدان الفقيرة؟ يلخص الكاتبان رأيهما في أن عمليات الإغلاق واسعة النطاق واوامر الإقامة في المنزل حققت منافع كبيرة عند تطبيقها في الولايات المتحدة وأوروبا غير أن الصورة أقل وضوحاً في البلدان المتوسطة أو منخفضة الدخل.
يعبر الكاتبان عن قناعة راسخة بأن عمليات الإغلاق في البلدان الفقيرة لا تستحق عناء تطبيقها. في تلك الدول يمكن أن تؤدي عمليات الإغلاق إلى المزيد من الوفيات بسبب الجوع وامراض أخرى، بينما ستنقذ عمليات الإغلاق أرواحاً أقل في الدول الفقيرة مقارنة مع الدول الغنية.
يقول الكاتبان: " بصراحة، يمكن أن يؤدي فرض عمليات حظر صارمة في البلدان الفقيرة، حيث يعتمد الناس في كثير من الأحيان على اليد العاملة اليومية لكسب قوتهم وقوت اسرهم، إلى عدد مماثل من الوفيات بسبب الحرمان، والأمراض التي يمكن الوقاية منها ".
يخلص المقال الى أن سياسات التباعد الاجتماعي التي أثبتت نجاعتها في تقليل إنتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة وأوروبا، قابلة للتطبيق بالكامل في أجزاء أخرى من العالم. ولكن التحليل الذي قام به الباحثان يشير إلى أن الفائدة المرجوة من سياسات التباعد الاجتماعي والتي تشمل حظر التجوال واوامر البقاء في المنازل أقل كثيراً في الدول الفقيرة عن الدول الغنية. علاوة على ذلك فإن هناك دليل على أن الكلفة الاقتصادية لهذه السياسات ستكون أعلى في الدول الفقيرة، خاصة على كاهل الفقراء.
لذلك تصبح الحاجة ماسة لإجراء تقييم جاد وعاجل لمحاولة إستقصاء كل التدابير الأخرى التي يمكنها إنقاذ الأرواح مع تقليل الخسائرالإقنصادية والإجتماعية في المجتمع.
يقترح كاتبا المقال، أن النموذج الذي قدماه يمكن توسيعه لإستكشاف وتقييم السياسات البديلة
(وتشمل تدابير الحد من الضرر) والتي تسمح للناس في البلدان منخفضة الدخل بتقليل خطر فيروس كورونا المستجد مع تجنب المخاطر الاقتصادية قدر الإمكان:-
1. الكمامات وأغطية الوجه يمكن أن تكون مصنوعة محلياً أو في المنزل بتكلفة بسيطة. عليه فمن الممكن فرض إرتداء الكمامة أو غطاء الوجه على كل من يغادر منزله في كل البلدان.
2. إستهداف كبار السن والمجموعات ذات الخطورة المرتفعة بالعزلة الاجتماعية، بينما يسمح للآخرين أو المنتجين ذوي الخطورة المنخفضة بمواصلة العمل. في مثل هذه الحالة يجب على الأسر عمل ترتيبات داخلية لحماية الأشخاص كبار السن أو ذوي الخطورة العالية من العدوى التي يمكن أن يحملها الأفراد العاملون في الأسرة.
3. تسهيل الوصول الى مياه نظيفة، وغسل اليدين والصرف الصحي والسياسات الأخرى المكملة، وذلك لتقليل الحمل الفيروسي
(Viral Load) .
4. توسيع وتفعيل التأثير الاجتماعي والحملات الإعلامية لتشجيع أنماط السلوك التي تساعد على إبطاء إنتشار المرض ولكن لا تقوض أسباب العيش. يمكن أن يشمل ذلك فرض قيود على حجم التجمعات الدينية والإجتماعية وتعميم برامج لتشجيع وتمكين القيادات المجتمعية والدينية من إعتماد سلوكيات تؤدي الي السلامة والأمان وإيصال هذه الرسائل للناس بوضوح
إذا كان ولابد من إنفاذ التباعد الاجتماعي على نطاق واسع، فلابد من بذل كل جهد ممكن لتوفير الطعام والوقود والمال للأشخاص الأكثر عرضة لخطر الجوع والحرمان. سيظل هذا الأمر يشكل تحدياً كبيراً للدول التي لم تطور بنية تحتية جيدة لإنفاذ مطلوبات الحماية الاجتماعية، كما هو الحال في الدول الفقيرة.
يحتاج هذا الجهد لتضافر الحكومات والقطاع الخاص والقطاع الإنساني ومشغلي الهاتف النقال وشركات التكنولوجيا لتجريب حلول مبتكرة لدرء الأضرار المحتملة من تطبيق سياسات الإغلاق، حتى لا يكون أسوأ من الداء أو مثله في الضرر.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.