د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتوبر وديسمبر: شجون ثورية بين الجدة والحفيدة .. بقلم: محمد فقيري
نشر في سودانيل يوم 22 - 10 - 2020


لم تكن ثورة شعبي محض صدفة
لم تكن من شارع الليل إنطلاقا
هي كانت في ضمير النيل نطفة
ثم صارت للملايين إنبثاقا
مُحي الدين فارس
من قصيدة أكتوبر الأخضر
مَثَلُ أكتوبر فينا كمثل سحناتنا التي تتبعنا منذ الأزل وسوف تبقى فينا للأبد ، فلا تُذكر الثورات ولا تذكر السياسة ولا تذكر الديمقراطية ولا تذكر الشعارات إلاّ ويذكر أكتوبر ، هل لأنها أولى ثوراتنا بعد الإستقلال؟ ، بمعنى أنها قامت ضد نظام وطني ، وإن كان عسكرياً فإن الحكام كانوا سودانيين ، وثورات ما قبل الإستقلال كثيرة ولكننا لا نذكرها ولا نحتفل بها ، لماذا يسكن أكتوبر في مسامات ذاكرتنا الجماعية ويسيطر على أحاديثنا السياسية وتغطى على شعاراتنا الثورية؟ ما سره وما سحره؟ لكل واحد في داخله تفسير ، ولكل واحد في وجدانه إجابة ، ولكن ما لا يختلف عليه إثنان هو أن أكتوبر64 كان شهراً فارقاً في تاريخ السودان ، ليس من ناحية رفض وإنهاء الظلم والإستبداد فقط بل من ناحية الوعي السياسي الذي بذرته ثورة أكتوبر في عقول السودانيين ، حتى أصبحت تلك الثورة مدرستنا وجامعتنا التي ما زلنا نتعلم منها ونسترشد بدروسها ونستقي من فيضها ، وكما قال الأستاذ عبد الله علي إبراهيم (( ثورة أكتوبر فحولة سياسية في قرارة وجدان السودانيين برغم قيل نثرها وقاله. تركت فينا عقيدة غامضة ملحة بأن للظلم آخر)) ، في أكتوبر وبشكل موازي للحماس الوطني الثوري في نفوس الشعب إشتعل مصباح الإبداع الشعري فكانت الأناشيد التي ما زلنا نتغنى بها ونرددها بكل العشق والطرب ، والحقيقة أن قصائد أكتوبر المغناة هي التي وثقت للثورة وأرخت لها دون النثر الذي لم يُكتب منه إلاّ القدر اليسير رغم المجال الواسع الذي وفرته أحداث الثورة ، ولولا أناشيد وأغاني أكتوبر لما عرف أجيال ما بعد أكتوبر شيئاً عن ثورة الإقليم الأولى والتي ضاع حقها في الأولية والريادة مع هرجلة ما سُمي بثورات الربيع العربي ، فقصيدة مثل أصبح الصبح - الفيتوري/وردي - تحول إلي نشيد وطني حفظته الأجيال عن ظهر قلب .
في كل أكتوبر من كل عام تمتلئ الصحف و الأسافير والفضائيات بأحاديث شيقة و استشهادات شعرية من شعر أكتوبر المجيد ، يحتفي السودانيون به ويحتفلون في كل بقاع الأرض ، فثورة أكتوبر ليست مجرد حدث محدود بزمان ومكان ما، بل هو روح توّاقة للحرية و الكرامة و الفداء صاحبت السودانيين منذ القدم ، أكتوير هو رمز الثورية ، وثورته هي الجدة الشرعية لثورة ديسمبر ، ولم يكن أكتوبر هو الشهر السوداني الوحيد الذي حمل جنين الثورة في أحشاءه وأنتظر خلف الصبر والأحزان ، مترقباً طلول صبح الإنتصار ليشعل التاريخ ، فأبريل كذلك .. عاش خلف الصبر والأحزان .. صامداً ، منتظراُ ذلك الصبح السوداني الجليل الذي يطل في سماء الوطن ككوكب منير يحيل ليل الظلم والإستبداد إلي نهار العدل والحرية ، وأحزان السودان كبيرة ، ومآسيه كثيرة ، وصبر أهله طويل ، ولكن من حسن حظه أن جنين الثورة يتخلق مرة أخرى في أحشاء شهر آخر ، فكان ديسمبر المجيد ، الذي حمل يرقة الثورة من صباح الثلاتين من يونيو 1989 ، وأنتظر في ليل مظلم حالك طويل ، وصبر متصل جميل ، تطور معه جنين الثورة إلي نطفة أعلنت عن أولى حركات تكونها في سبتمبر 2013 ، حاول المجرمون قتلها في مهدها ، ولكنها لم تمت ، فهي تستمد جيناتها العنيدة من أكتوبر ومناعتها القوية من أبريل ، قاومت حتى تطورت إلي علقة في الدمازين ، ثم إلي مضغة في سنار، ثم إكتسى عظامها لحماً في عطبرة ، ثم صرخت صرخة الحياة في العاصمة المثلثة في الخامس والعشرين من ديسمبر ، خرجت من رحم بسالة الكنداكات وصمود الثوار ، هدرت كالسيل على طرقات الوطن ، تدفقت أنهارها في المدن والقرى ، في السهول والبوادي ، تخلصت من كل الزبد والغثاء ، تشبعت بما ينفع الناس ، ثم تجمعت كلها في أرض الإعتصام في السادس من أبريل ، إلتقى الجيل (الراكب راس) هناك ، وكان هو جيل البطولات وجيل التضحيات ، نصبوا خيامهم ، بنوا (صبتهم) وأصدروا بيانهم الأول ممهوراً برمزية تاريخ اليوم (رص العساكر رص الليلة تسقط بس) ، إعتقد الطغاة والفاسدون وأتباعهم أن هؤلاء ليسوا إلاّ شلة صعاليق عواطلية ومواهيم ضلوا طريق (الصعلقة) ووصلوا بالخطأ فدخلوا عرين الأسد ، تعالت أصوات الإسلام السياسي البغيض وشيوخ السلطان والمنتفعين والإنتهازيين ومرضى القلوب والضمائرفي مهاجمة الثوار ووصفهم بكل ما في القاموس من كلمة سالبة ، فنصب الشباب منصات المخاطبات وأحاديث الوعي التي أذهل بها هؤلاء (الصعاليق) كل من كان محبطاً فيهم ، فاجأونا جميعاً بوعي وشجاعة وأصرار على الإنتصار ، أثبتوا لنا بعد أن يئسنا أنهم أشد بأساً في حب الوطن أكثر منا ، وأنهم أكثر وعياً وإداراكاً لمفهوم الوطن ، وأن صورة وطن العدل والمساواة واضحة في عدسات أعينهم وضوح السمش ، قدموا الشهيد بعد الشهيد ، إنهمر دموع الشعب السوداني أنهاراً حين هتفوا (فوق فوق سودانا فوق) على ضوء الفلاشات التي أحالت ليل الخرطوم إلي نهار وأرض الخرطوم إلي سماء سطع فيها نجوم العزة والكرامة ، إستمرت المواكب والمسيرات التي تبدأ من أحياء العاصمة المثلثة لتدخل ميدان الإعتصام عابرة نقاط التفتيش (بذوق) من المفتش والمفَتش ، تسبقها أصوات الهتافات والشعارات التي ترددها القلوب (ثوار أحرار حنكمل المشوار) ، تلتقي المواكب هناك وتتداخل وتمتزج كما يلتقى الأبيض والأزرق ويمتزجان ، وكما يسير النيل إلي غايته يسير الهتاف إلي غايته (حرية سلام وعدالة ومدنية قرار الشعب),
أصبحت الثورة وشعاراتها كاالماء والهواء ، يرتوي بها الناس من ظمأ ويستنشقونها من ضيق نفَس ، إقتحمت عالم الأطفال قبل الكبار ، وأصبح ميدان الإعتصام هو المزار اليومي للعائلات حيث يلقي الجميع عصا التسيار ، وعندما بلغ حماس الثورة أقصاه وعندما دق جرس حصة الوطن في جمهورية أعالى النفق نادى منادي النضال من فوق مئذنة الإصرار أن حانت ساعة النصر ، فجاء الأحرار والحرائر من كل فج عميق راجلين وعلى كل دابة من حديد ، وإكتملت دائرة الخناق على الطغاة ودوى صوت الهتاف شاقاً سمع من يضعون أصابعهم في آذانهم حذر السقوط ، (تسقط بس) ، فكان الإنتصار الأول في الحادي عشر من أبريل ، تلاه الإنتصار الثاني بعد يوم واحد فقط. ثم تتالى سقوط أقنعة الزيف والضلال في أرجاء الوطن ، وهتف الثوار: (سقطت تب).
هناك ، في أرض الإعتصام ، وتحت شمس الخرطوم الحارقة وعلى بعد خطوات من سليل الفراديس نبتت السنبلة التي إنتصرت على أسراب الجراد ، إرتوت بدماء الشهداء الطاهرة، رضعت من ثدي التاريخ إكسير الحياة وأذّنت الكنداكات في أذنيها بزغرودة الحرية والسلام والعدالة ، عمدها النيل الخالد بطقوسه القديمة ، باركتها روح آمون وألبستها جدتها الكنداكة ريناس تاج الملك وباج لها أبادماك بسره العظيم ، جاء في سبوعها المهدي ومهيرة بت عبود وعبدالفضيل الماظ وعبدالقادر ود حبوبة ، نبتت هناك ولن تموت ، أصلها ثابت في قلوب الشعب وفروعها ممتدة في سماء الوطن. هناك في أرض الإعتصام ، تكوّن نموذج السودان المدني الديمقراطي المتعافي المنشود ، حين تلاشت كل الفوارق المزيفة من عنصرية وجهوية وقبلية وعقدية ، حين تلاقت كل الثقافات السودانية في تنوعها الموحد ووحدتها المتنوعة ، حين جمعت الصينية السودانية الواحدة بين التركيج والكول والأقاشي والسلات ، بين الكسرة واللقمة والقراصة ، هناك تجسدت صورة التسامح الديني حين إحتمت صلاة محمد من حرارة الشمس بظل عيسى ، عليهما السلام ، فكان الجمال و البهاء الذي إسترعى إنتباه الإعلام العالمي المقروء والمشاهد والمسموع ، وفي إشراقة سودانية فريدة شهد العالم لفتة لا تتكرر، ذلك الماعون النبيل (كان عندك خت ما عندك شيل) ، ذلك الماعون الذي لخص كل فلسفات الإقتصاد الأرضية وحكمة الزكاة السماوية ، إستمرت إشراقات الثورة في مليونياتها المتعددة ومواكبها المتنوعة التي أذهلت العالم بسلميتها الكاملة ، ونقاءها الثوري الذي تمثل في مواكب الكنداكات في التوب الأبيض ، لون الضمائر الوطنية الحية التي لم تتدنس بإدران الكيزان السوداء ولم تصب بجرثومة الفساد الخبيثة ، والذي تمثل مرة أخرى في مواكب الشهداء حين تآخى الثوارمع شهداءهم معلنين بنوتهم لأمهات الشهداء (دم الشهيد دمي وأم الشهيد أمي) ، هذه هي الثورة التي أبدعت تلك اللوحات الحية التي شاهدها العالم بعين الإنبهار والذهول والإعجاب ، تلك اللوحات التي زينت الصفحات الأولى من الصحف الكبرى بكل اللغات ، هذه هي الثورة الكونية التي سوف يطرق صداها أسماع الدهر حيناً ليس بالقليل ، الثورة التي شمّرت ساعدها وشدّت عودها شهراً بعد شهر حتى أكملت شهرها التاسع في أغسطس ، وكان الإنتصار الثالث بتكوين الحكومة المدنية في سبتمبر.
هذه هي الثورة الإستثنائية التي إنجزها الشعب السوداني الصبور ، رغم وابل الرصاص وجلد السيطان وضرب الهراوات وإنتهاك الحرمات والدهس بالتاتشرات ، هذه هي الثورة السياسية الإجتماعية الثقافية التي تسلحت بالوعى الوطني والشجاعة الشبابية التي وضعت نقاط المستقبل على حروف الحاضروالماضي ، هذه هي الثورة المجيدة التي أوصلتنا إلي أبواب الإنتحابات ومداخل الديمقراطية ، فهل دخلناها بسلام لنحيا فيها آمنين؟، هل دفعنا إستحقاقات ثورة الشعب التي مدت لنا حبال النجاة من بئر الكيزان المعطلة ؟، هل ندخل جميعاً في العباءة السودانية الواحدة التي نسجتها خيوط الثورة الأنيقة ؟ الثورة التي لاوت أيادي الأخطبوط المتوحش وأقتلعت حقها المشروع عنوة وإقتدارا فتكونت الحكومة المدنية ؟، وكان أمل الثوار أن تستيقظ الحكومة الجديدة كل صباح وتفتح عينيها على لوحة الثورة وترخي أذنيها لهتافاتها (الشعب يريد سودان جديد) ، ولكن ، وآه من لكن هذه ، جاءت الحكومة لتلبس ثوب السمسار وتبحث عن زرق اليوم باليوم ، كنا نعلم أم بحر السودان هائج ، وأن أمواجه متلاطمة ، وأن تماسيحه شرسة ، ولم يحلم السودانيون أن (يروق) كل ذلك بين ليلة وضحاها ، ولا بين عام وآخر ، ولم يتوقعوا أن يهدأ البحر ، وأن تنخفض الأموات ، وأن يتحول التماسيح إلي مخلوقات أليفة ، هكذا من عند أنفسهم ، ولكنهم توقعوا أن تأخذ الحكومة بيد الثورة المجيدة التي أوصلتهم إلي كراسي الحُكم ، ولأنها ثورة ، ولأنهم ثوار ، فقد إعتقدوا أن تكون الحكومة ثورية ، تأخذ شرعيتها من الشارع الثائر ، من الشارع الذي ما زال يؤكد على توريته ، ومازال يؤكد على تأييده للحكومة ، وما زال يبعث برسائل الشرعية الواضحة ، وما مواكب الأمس (21 أكتوبر) إلاّ
(Wake Up Call ) ، فهل تستيقظ الحكومة وتفهم هذه الرسالة وتصحح المسار وتحسم القضايا وتنجز المهام ، وتعبر بهذه المرحلة إلي ما يصبو إليه الثوار ، وهل تتعلم أحزابنا السياسية ودينصوراتها شيئاً من حصص الثورة اليومية ؟ هل إستوعبت درساً جديداً من دروس الثورة المستمرة ، هل تتطور وتستلهم رؤى مختلفة جديدة مستمدة من روح الثورة وخاضعة للوعي المفاهيمي الذي تخطى ما هو سائد داخل الأحزاب ؟، هل تتحرر هذه الأحزاب من قيودها القديمة وتلحق بقطار الحركة الجماهيرية الذي سافر بعيداً لمحطات اخرى متفدمة؟ هل يتحقق السودان الجديد في حياة من قطعوا الميل الأول في طريقه الطويل؟ ، أم يرحلوا من هذه الدنيا الفانية وفي نفوسهم شئ من (ثورة)؟ .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.