معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يحل الرفع والتطبيع مشكلة السودان..؟ ..بقلم: مجاهد بشير
نشر في سودانيل يوم 27 - 10 - 2020

لا شك أن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية - إذا اكتملت خطواته كما هو متوقع - يمثل إعلانا رسميا لنهاية حقبة المواجهة بين السودان والولايات المتحدة، ووضعية السودان كدولة معزولة ومنبوذة ضمن النظام العالمي المهيمن، ويغري كثيرين باستشراف حقبة سودانية جديدة مليئة بالنجاحات والتحولات الإيجابية.
للإجابة على سؤال هل سيحل الرفع مشكلة السودان الذي وضع على قائمة الإرهاب الأمريكية في العام 1993، يمكن أن ننظر إلى أوضاع دول أخرى لم توضع يوما على هذه القائمة منذ إطلاقها في عام 1979، وتقع في ذات النطاق الحضاري الذي يقبع فيه السودان، مثل الصومال واثيوبيا واريتريا وتشاد والكونغو، لنخلص بسهولة إلى تشابه الحالة العامة لهذه الدول وفق مؤشرات مثل نسبة الأمية وحجم الصادرات وانتشار خدمات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والتركيبة القبلية العرقية للمجتمع والمجاعات والنزاعات والعنف وغير ذلك كثير ، لكن ما جعل الوضع في السودان أسوأ، هو الخيارات اللا معقولة للحكومة التي تبيع الوقود والدقيق بشكل شبه مجاني وبسعر أقل من الدول المجاورة، وتفرط في طباعة العملة للحفاظ على هذا الوضع الشاذ المدمر فيبلغ التضخم 10 أضعاف مثيله في إثيوبيا مثلا، ما يشير لمستوى سوء الإدارة في السودان حتى مقارنة بشرق أفريقيا.
كما ننظر إلى حال السودان على مدار 37 عاما أعقبت انتهاء الحكم البريطاني رسميا في يناير 1956 ولم تكن البلاد خلالها على قائمة الإرهاب، ولم تخضع للقيود السياسية والقانونية والتمويلية والتجارية والتكنولوجية التي تترتب على ذلك، فنجده يغني عن السؤال.
الخلاصة، أن المشكلة الجوهرية التي يعاني منها السودان هي مشكلة المورد البشري، وعدم أهلية الفئات التي تتسلط على الحكم لإدارة الدولة ولو بمستوى متوسط من الجودة والكفاءة، ولابد من التنويه هنا أن المتغير الجوهري الذي فصل بين الحكم المحلي للسودان بين عامي 1885 و1899، وانتهى إلى أعمال عنف ومذابح داخلية ومجاعات وانهيار اجتماعي واقتصادي وسياسي وعسكري، والحكم المحلي الممتد منذ 1956، وانتهى إلى حروب أهلية ومجاعات وانهيار اجتماعي واقتصادي وتفكك سياسي وعسكري وعزلة دولية، إنما هو الحكم البريطاني الذي لا يمكن مقارنته من ناحية الإنجازات والمؤسسية والانضباط وحكم القانون والجودة والكفاءة والقدرات العقلية والتنظيمية والإدارية، بالمستوى المتدني لجودة الحكم المحلي.
إن قضية التطبيع مع إسرائيل، وارتباطها الوثيق برفع السودان من قائمة الإرهاب، وما أثارته من المواقف غير العقلانية وغير الواقعية وغير المسؤولة، ولو كانت لمجرد الاستهلاك الجماهيري، والتي صدرت عن الطائفية بقرنيها، والسواد من اليساريين والقوميين والإسلامويين، تمثل مرآة نموذجية لمن شاء أن يقف على المستوى العقلي والمعرفي والأخلاقي العام لسواد الزعماء والسياسيين المحليين، ومدى أهليتهم لإدارة المجتمع والدولة، وهل تتيح لهم قدراتهم العقلية والمعرفية إدراك ما يجري في السودان وفي العالم من حولهم، واتخاذ أبسط قرار سياسي أو اقتصادي أو إداري، بمنهجية عقلانية وصحيحة، كما توضح من ناحية أخرى حجم المأساة التي تنتظر البلاد إذا أقيمت انتخابات فاز فيها أمثال هؤلاء أو بعضهم وتمكنوا تماما من سدة الحكم.
إن النجاح الاستثنائي للرئيس البرهان في اتخاذ القرار الصحيح بشأن تحديد المصالح السودانية الفعلية في السياسة الخارجية، والشجاعة غير المسبوقة في تحدي الثوابت المتخيلة لدى البعض، ونجاح رئيس الوزراء في اللحاق بهذا الركب ولو بخطى مترددة مرتبكة واهنة، لا يعني في تقييمنا أن الإدارة السودانية الحالية قادرة على تجاوز مشكلة ضعف جودة الحكم المحلي التاريخية.
حينما يتم إرتكاب الكثير من الأخطاء الفادحة، ابتداء من مضاعفة نفقات موازنة البشير 3 مرات بطريقة غير مسؤولة دون أي أساس منطقي أو علمي، مرورا بالعمل هكذا دون أي ضوابط أو رقابة أو شفافية كأنك فوق البشر أو القانون أو المساءلة، وانتهاء باسترضاء المكونات القبلية والجهوية وأمراء التمرد بالمناصب ما يفضي إلى تفاقم التفكك واللادولة، وحينما تفشل في اتخاذ القرارات الصحيحة لمعالجة العجز المالي، وإصلاح التعليم، وإطلاق الثورات الاقتصادية في الزراعة والسياحة، وغير ذلك كثير، فإن هذا يعني ببساطة أن مشكلة سوء إدارة الدولة مستمرة بل إنها تتفاقم.
طرحنا سابقا مقترحا لمعالجة مشكلة عجز القيادات والكوادر المحلية عن إدارة الدولة، وطالبنا بالاعتماد الكامل في كافة القرارات الإدارية والفنية ووضع وتنفيذ ومراقبة البرامج والمشروعات والسياسات على الخبراء الأجانب، ومن المثير للأسف والدهشة، أن الدول الإقليمية الثرية مثلا تتخذ لها مستشارين رفيعي المستوى من صفوة الخبراء الغربيين واليابانيين، ما يعكس حجم الحرص على جودة الحكم، بينما يعتمد صاحبنا هذا على مستشارين من أصدقائه ومعارفه وزملائه في المدرسة.
في واقع الأمر، استعانت الإدارة البريطانية بآلاف البريطانيين والأوروبيين والمصريين كي تتمكن من حكم وإدارة السودان بجودة وفعالية، ما يعني أن حكم دولة متأخرة بطريقة ناجحة يحتاج لمئات وآلاف المعاونين والكوادر عالية الكفاءة، وسيظل من الصعوبة بمكان على رجل أو عدة أشخاص تطبيق أبسط برنامج نهضوي أو إصلاحي دون موارد بشرية تتمتع بجودة ومهارات كافية، لكن هذا لا يمكن أن يعفي القيادة من تحمل مسؤولية الفشل، ما يعني أن البحث عن شخصية محلية أخرى لإدارة الفترة الانتقالية ربما يكون خيارا مطروحا إذا استمر هذا الأداء المتواضع، والأخطاء الكارثية غير المقبولة، والرضوخ لسطوة الشعبويين.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.