جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





100 مليون دولار سنوياً يوفرها مستشفى الصداقة القطري السوداني المقترح .. بقلم: د. أمجد إبراهيم سلمان
نشر في سودانيل يوم 15 - 11 - 2020

أرسل أحد الآباء مناشدة محزنة لأحد المسئولين في الحكومة الإنتقالية للمساعدة في علاج ابنه البالغ من العمر 14 عاماً و المصاب بمرض دماغي منذ الصغر ، وقد ذكر الأب أنه تقرر إجراء عملية عاجلة في الأردن نظراً لتفاقم مرض الطفل ، تفاصيل التكاليف كما وردت في الرسالة 12 ألف دولار للعملية نفسها ، و التكاليف المصاحبة من إقامة و علاج و سفر حوالي 23 دولار ، مما يعني أن تكاليف السفر و الاعاشة تعادل 70% من تكاليف العلاج تقريباً بغض النظر عن تعقيدات ترحيل المريض من و إلى السودان و ما سيواجهه الوالد من عنت في نقل الطفل بإسعاف مخصص من المطار إلى المستشفى في ذلك البلد.
في29 ديسمبر 2015 أوردت جريدة الراكوبة الالكترونية خبراً عن تكاليف علاج السودانيين بالخارج مفاده " أن إدارة القومسيون الطبي في السودان أوضحت أن تكاليف علاج السودانيين في الخارج والذين قبلت طلباتهم عبر القومسيون الطبي قد بلغت 1155 حالة خلال التسعة أشهر السابقة و بتكلفة اجمالية تقدر ب 15 مليون دولار و تصدرت دولة مصر قائمة الدول التي يقصدها السودانيين للعلاج و تلتها الهند و الأردن ، و مضى الخبر مفصلاً أن ترتيب الأمراض التي استوجبت علاجاً بالخارج كانت على النحو التالي:
أولاً العيوب القلب الخلقية 170 حالة.
ثانياً أورام المخ 92 حالة.
ثالثاً الفشل الكلوي 79 حالة.
رابعاً أمراض القرنية 47 حالة.
خامساً وأمراض سرطان الدم 32 حالة.
وبعملية حسابية مبسطة يمكننا أن نقدر أن التكاليف الكلية للعلاج بالخارج للعام 2015 كانت تقدر ب 20 مليون دولار تقريباً.
في 24 أكتوبر 2020 نظمت السفارة السودانية في قطر جلسة حوار ضمت مجموعة من الخبراء السودانيين من مختلف المجالات لتقديم تصورات و رؤى حول تطوير أفق التعاون المستقبلي بين البلدين ، في المجال الصحي ، و كان لي الشرف بتقديم مقترح تناول السياحة العلاجية و كيفية تطويرها في السودان ، قدمت نموذجاً لتخصيص قطعة أرض ضخمة بمساحة 100 فدان مثلاً كمنتجع علاجي يحتضن مستشفى شامل لكل التخصصات ملحق به فندق بمستوى عال و برج شقق فندقية بأسعار خاصة لمرضى المستشفى كما تحيط به مساحات مزروعة بعناية تصلح لمصحات علاج نفسي و رياضي ، و قد طرحت موضوع الطفل أعلاه كنموذج ، و بينت بأن تكاليف العلاج بالخارج تكون في معظمها (70%) تكاليف فنادق و سفر و إعاشة و مرافقين ، و ذكرت في العرض المقترح أيضاً تكاليف أكثر العمليات شيوعاً عند كبار السن و هي عمليات الاستبدال الكلي للمفاصل حيث تتفاوت أسعار هذه العملية بين 35 ألف دولار في أمريكا و 9.5 ألف دولار في الأردن و 6.1 ألف دولار في الهند. وما يصاحب هذه العملية من علاج طبيعي يمتد في الغالب لمدة 6 أسابيع حتى يستطيع المريض السفر عائداً إلى بلاده.
و لوضع القارئ في الصورة فإن الموازنة العامة للسودان للعام 2019 كانت تعادل 3.4 مليار دولار و ميزانية وزارة الصحة في نفس العام كانت 34 مليون دولار (1% من الميزانية الكلية) ، و إذا اصطحبنا أن سكان السودان حاليا هم 41 مليون نسمة فإن نصيب الفرد من الصرف على الصحة يبلغ 0.892 دولار سنوياً (أقل من دولار) ، و للمقارنة فإن موازنة دولة قطر في نفس العام بلغت 56 مليار دولار و بلغت ميزانية الصحة 6 مليار دولار (11% من الميزانية الكلية) ، و بما أن عدد سكان دولة قطر يبلغ 2.7 مليون مواطن فإن نصيب الفرد من الصرف على الصحة يبلغ 2222 دولاراً سنوياً.
ذكرت في المحاضرة أيضاً خبراً نشرته قناة العربية بتاريخ 7 فبراير 2019 أن دول الخليج تنفق 20 مليار دولار سنوياً للعلاج في الخارج على الرغم من توفر العديد من الإمكانيات الصحية و الخدمية فيها ، لذا فإن مجال السياحة العلاجية إذا ما أحسنا الاستثمار فيه فإنه سيعود على بلدنا السودان بخير وفير ، خاصة و أننا نتميز بكوادر مؤهلة و متميزة من الأطباء تخصصات مختلفة و نادرة و لكن تنقصنا المواعين العلاجية التي تستوعب خبرات هؤلاء ، كما نعاني من نقص في التدريب و تطوير المهارات للكوادر الطبية و المساعدة مثل التمريض و العلاج الطبيعي و حتى الإداري من أسبابه الأساسية ضعف البنية التحتية للمنظومة الصحية من مستشفيات و مراكز تأهيل و غيره.
مضيت قدماً في مقترحي معتمداً على خطط العاصمة الخرطوم في نقل مطارها إلى جنوب أمدرمان حيث ذكرت أن بناء منتجع علاجي على بعد 20 كيلومتراً جنوبي المطار المتوقع سيخلق مناخاً إستثمارياً ضخماً لتلك المنطقة و إذا ما تم تخطيط جيد بمد شبكات صرف كبيرة تخدم المنتج الصحي و المطار المزمع بنائه مع محطة طاقة كهربائية مستقرة فإن تلك المنطقة ستتطور بحيث أن العائد المادي للدولة من قوة جذب المنتجع العلاجي قد ترفع قيمة الأراضي حوله إلى مئات الملايين من الدولارات ، لدرجة أن الدولة يمكن أن تستخدم عوائد بيع الأراضي في بناء منتجعات صحية أخرى مشابهة أو تسديد قيمة المنتجع للمستثمر المعني في وقت أقصر ، بيد أن العائد الأكبر و الدائم للسودان سيكون في توفير ما لا يقل عن 100 مليون دولار سنوياً من تكاليف العلاج بالخارج في السودان ،و هذا الرقم يمكن تقديره لحد ما لأن تقديرات القومسيون الطبي تعادل 20% أو أقل من التكاليف الفعلية التي يدفعها المغتربون و المهاجرون السودانيون حول العالم بصورة مباشرة لعلاج أهاليهم دون المرور على تعقيدات إجراءات القومسيون الطبي و التحويل عبر القنوات الرسمية التي تعاني دوماً من شح مزمن في العملات الصعبة ، فمَنْ مِن المغتربين سينتظر موافقة القومسيون الطبي لمعالجة أمه أو أبيه في الخارج مهما بلغت التكاليف.
بالطبع إقامة منتج علاجي بهذه الضخامة له أهمية استراتيجية كبرى و هي التدريب للكوادر السودانية في مستشفى بمستوى عالمي مما يكسبهم مهارات عالية في تقنيات العلاج المتقدم مثل التشخيص النووي و العمليات عبر الروبوتات الصناعية عن بعد و غيرها ، و من ناحية أخرى فليس كل مرض يُمَكّن صاحبه من السفر ، لأن أمراض مثل السكتات القلبية و الدماغية و التي تستوجب قساطر علاجية خلال 6 ساعات من حدوثها تجعل من سفر المريض أمراً عسيراً و غير مفيد لأن الأنسجة المستهدف إنقاذها بتوسيع الشرايين المصابة بضيق مفاجئ تكون قد ماتت بعد مضي ساعات معدودة من حدوث الجلطة ، كما يحدث لمرضى الجلطات القلبية ، و من المتوقع أن بلادنا في حال انفتاحها على العالم ستستوجب وجود خدمات علاجية متطورة خاصة مع فرضية تواجد مسئولين كبار من دول العالم المختلفة مثل السفراء و رؤساء الدول في حال انعقاد مؤتمرات عالمية مما قد يدفع بهؤلاء إلى تجنب العمل و البقاء في بلادنا لضعف مؤسساتها العلاجية.
في العام 1998 حضرت مؤتمراً نظمته وزارة التعاون الدولي في هولندا و التي كان على رأسها السيد يان برونك ، طُرِح سؤال على الرجل لماذا يجب أن تقود الحكومات مسألة الاستثمار في دول العالم الثالث خاصة في مراحل إعادة بنائها ؟ فأجاب سعادة الوزير آنذاك و الخبير الأممي لاحقاً و " ترأس فيما بعد بعثة الأمم المتحدة في السودان بين يوليو 2004 و ديسمبر 2006" أن بلدان العالم الثالث تكون في حوجة كبيرة للاستثمار في مراحل إعادة البناء و التأسيس ، لكن المخاطر الكبيرة التي تكتنف الاستثمار تخيف المستثمرين العاديين ، و أردف قائلاً هنا يأتي دور صناديق الاستثمار الحكومية في الدول المانحة لأن لها قدرة أكبر على التأثير و تحمل المخاطر و الخسارة فتقوم بتبني مشاريع حيوية تساهم في الاستقرار و خلق الفرص لرأس المال العادي من قبل الأفراد و البنوك العالمية فتستكمل عملية البناء و تساهم في استقرار تلك البلدان ، و من هنا أتى مقترحي في الجلسة الحوارية للسفارة و الخبراء السودانيين أن تتبنى دولة قطر هذا المشروع الحيوي لأنه سيكون قاطرة فعلية لنمو قطاع السياحة العلاجية في السودان و سيساهم بحق في خلق فرص عمل ضخمة للكوادر الطبية و غير الطبية في المنتجع العلاجي و مناشط الضيافة المحيطة به.
بطبيعة الحال فإن استثماراً بهذا الحجم لا يمكن أن يكون مجانياً على الأقل في سنواته الأولى ، فكما أسلفنا فإن ميزانية وزارة الصحة التي تبلغ 34 مليون دولار لن تكفي حتى لو خصصناها كلها كتكاليف تشغيل لمرفق كهذا ، و إذا أخذنا على سبيل المقارنة تكاليف تشغيل مرفق مشابه في دولة مثل هولندا ، فقد بلغت تكاليف تشغيل المستشفى الأكاديمي بمدينة قروننقن بشمال البلاد 451 مليون دولار في العام 2000 ، بلغت رواتب 6500 موظف حينها حوالي 291 مليون يورو ، و وصلت ميزانية المستشفى إلى 1.3 مليار دولار في العام 2019. لذا فإن المقترح ان يتم تمويل هذا المشروع عبر نظام ال بي أو تي (بناء و تشغيل و تسليم) ما يعني أن تقوم الدولة المستثمرة بتشغيل المستشفى كقطاع استثماري لفترة 5 إلى 10 سنوات على أن تسلمه لحكومة السودان بعد أن تسترد قيمة إستثمارها ذاك. الجزئية المهمة في العمل بهذه الطريقة أن المهنيين الموجودين يمكن أن تقدم لهم رواتب محترمة تجعلهم يبقون في البلاد بدلاً من الإغتراب و الهجرة.
أمجد إبراهيم سلمان
السبت 14 نوفمبر 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.