أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    فدية ومحصول وأرض .. لهذا تختطف "مليشيات إثيوبية" سودانيين    الخارجية السودانية تستنكر التناول غير الموضوعي لتصريحات الوزيرة    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    لجنة التواصل مع (يونيتامس) تُناقش تمثيل تنظيمات (الثورية) في التنسيق مع البعثة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    حي الوادي يقفز للمركز الرابع بإسقاط هلال الساحل    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    لجنة المسابقات تتراجع.. أعلنت تأجيل مباراة القمة (المريخ والهلال) إلى أجل غير مسمى    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    رد الجميل صعب..    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    بعد ساعات القتال القبلي الدامي.. الهدوء يسود "سرف عمرة" بشمال دارفور    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    ضرة فنانة مصرية تفاجئها أثناء برنامج على الهواء    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    مستشفى يجري بالخطأ عملية ولادة قيصرية لرجل    السودان..اللجنة المركزية للمختبرات الطبية توقف التفاوض مع وزارة الصحة وتعلن التصعيد    إيمانويل ريكاردو فورموسينيو (مورينيو) إلّا شوية!!    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    شكاوى من صعوبة حصاد الذرة بالقضارف    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    اطلاق قناة نهر النيل الفضائية منتصف الشهر الجاري    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    المريخ يمنح النابي فرصة أخيرة أمام سيمبا التنزاني    موظف وزاري كبير يشرع في الانتحار ب(السلسيون) داخل سيارته    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    توقيف رجل اعمال عربي واسترداد (212) مليار فاقد ضريبي لشركاته    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2021

دأبت هيئة السكة حديد أن تكون هي الرائدة في معظم المجالات إن لم تكن كلها وقد توارثت هذا النهج من المستعمر الإنجليزي وعلى سبيل المثال الحفاظ على البستنة والاهتمام بها وقد انعكس ذلك في منازلهم بالداخل وبالشوارع من الخارج الأمر الذي كان يدفع بسكان عطبرة النزوح من مناطقهم المتفرقة لزيارة حي السودنة للاستمتاع بجمال الطبيعة بما تشكله من زهور جميلة ونباتات أخرى ذات عطر فواح هذا غير التظلل بأشجار اللبخ الضخمة والتي جلبت معظمها من مستعمرتهم الأخرى (الهند) وقد خصصت الهيئة إمعاناً للاهتمام بالبستنة قسم خاص بإدارة هندسة القسم وكانت تقيم معارض سنوية ليتنافس فيها كل الإدارات والمصالح الحكومية وأصحاب المشاتل من كل بقاع السودان بالخرطوم وقد كان دائماً أن تحرز عطبرة المرتبة الأولى في هذا المجال وتنال كأس المنافسة إلا أن وهج هذا الاهتمام بدأ يتضاءل تدريجياً إلى أن انطفأ واختفى تماماً وجفت الخضرة في البيوت إلا ما ندر وتساقطت أشجار الشوارع الضخمة دون أن تعوض بأخرى أو أخريات كبدائل ولعل من ضمن الأسباب الرئيسة هو وابور السقاية والري للمنازل والشوارع إذ أنه يتوقف لشهور بسبب الأعطال المتكررة فيتم إصلاحه ليعاود نشاطه ولا يستمر ذلك كثيراً ليتوقف مرة أخرى فأصبح توقفه أكثر من استمراره وكأنه يعاند المسؤولين بالهيئة ليرحموا ضعفه وكهولته ويوافقوا مرغمين على إحالته للمعاش واستبداله بأخر حديث ليمنح هو نوط الجدارة للخدمة الطويلة الممتازة منذ دخول المستعمر وحتى تاريخه هذا وقد أصيب أصحاب المنازل بالإحباط إذا حاولوا أن يستفيدوا من مساحات الأرض بسكنهم علماً بأنه سبق أن أصدرت السكة حديد قانوناً يحظر فيه قطع أي شجرة مخضرة أو غير مخضرة إلا بتصديق وموافقة هندسة القسم بعطبرة كما ألزم هذا القانون بأن يزرع كل صاحب منزل حكومي بما يتناسب مع مساحة المنزل عدد من الأشجار المثمرة إلا أن هذا القانون لم يفعل وذلك بتعاقب المدراء العامين وتضارب القوانين واللوائح المتفقة أحياناً والمتناقضة في معظم الأحايين وقد انحصر هذا الاهتمام في بيوتات معينة تهوي من تلقاء نفسها هذه الخضرة والجمال الطبيعي ممثلةً في الزهور وما شابهها من نباتات الزينة لأنهم حرصوا على أن لا تسقط هذه الراية الخضراء أبداً فبعد إعمار منازلهم رأوا أن تكون لهم مشاتل خاصة لتكون عنوان لهذا الجمال ودافعاً للغير للانخراط في هذه المسيرة فالخضرة النباتية عموماً لها فوائد جمة لا حصر لها من ضمنها إصحاح البيئة وتنقية أجواءها .
غير أن هيئة السكة حديد ما بين يوم وليلة عزمت على محاربة هذه الخضرة الزراعية وذلك بفرض إيجارات عالية للمشاتل كنوع من الاستثمار المادي بغض النظر عن ما يتمخض عنه هذا الإجراء وكنت أتوقع أن تصدر هيئة السكة حديد قانوناً جديداً كسابق عهدها يشجع على الاهتمام والعناية بالخضرة النباتية كأن تقدم كل التسهيلات الممكنة لكل أصحاب المشاتل تشجيعاً لهم وبعث الروح فيما دأبت عليه ولا أبالغ إذ قلت بأن تكون مجاناً دون أن يدفع أصحابها فلساً واحداً وإذا كان لا بد من ما منه بد أن تكون إيجاراتها لا تذكر أي رمزية فالمشاتل لا تنتج خبزاً يستهلكه الإنسان يومياً حفاظاًً على الحياة وإنما هي نباتات صغيرة تتخذ كزينة وتعتبر كماليات عند السواد الأعظم من الناس وغالباً ما تشترى عند المناسبات كالأعياد وخلافه أو لإضفاء جماليات لمؤسسات أو مصالح أنشئت حديثاً وهذا يحدث في العمر مرة لذا أرجو أن ترفع أي جهة مسئولة يدها عن كاهل أصحاب المشاتل بل تأخذ بيدهم ليخطوا للأمام بهذه المشاريع الحيوية والتي يعتبر أصحابها جنود مجهولين لأنهم يضحون بجل وقتهم في هجير الشمس وزمهرير الشتاء من أجل دريهمات لا يقمن صلب أحد فالسكة حديد وللمحافظة على العهد سبق أن أنشأت إدارة صغيرة بإدارة الموارد البشرية تسمى الشئون العامة للاهتمام والمحافظة على الخضرة وبئة السكة حديد بعطبرة إلا أنها فشلت في تحقيق أهداف ملموسة يتحسسها إنسان السكة حديد ويعتمد عليها كأداة فعالة هامة فإذا عدنا إلى قانون الاستثمار الجديد نراه يعتبر كأن السكة حديد تحارب نفسها بنفسها إذ أن إيجاراته خرافية لأصحاب المشاتل باعتبارهم ينضوون تحت مظلة العقارات إذ أن القانون الجديد أسن الإيجار بالمتر المربع في الشهر وكانت حصيلة ذلك أن أصبح إيجار المشتل يفوق المائة وعشرون ألف جنيه ولعل هذه هي البلية التي تضحك من شرها لأنه لا يوجد مشتل في عطبرة سواء داخل نطاق السكة حديد أو خارجها تكون جملة محصلته ألف جنيه واحد في الشهر وبهذا فإن قانون الاستثمار الجديد سيدفع البعض للبحث عن مجالات أخرى بديلة تكون أكثر رأفة وحنية هروباً من كابوس هذا الظلم الذي أحاق بهم وكأني بإيجاراته الجديدة هذه يقول فلتذهب الخضرة والجمال للجحيم ويبقى المال سيد الموقف إذا وجد من يرتضي بهذه الرسوم المستحيلة والتي أصبحت سيفاً مسلطاً على الرقاب دون رحمة للشرائح الضعيفة التي تجاهد يومياً لدرء غول الغلاء الذي ظلَ فاغراً فاه ليبتلع كل ما هو متاحاً في أيدينا عدواناً وانتهاكاً صريحاً لكل ما نملك وكنوع من التشريد القسري بهذا القانون الجديد تحضرني هنا صاحبة أول مشتل بالسكة حديد (ماجدة حامد حمدان) بتصديق من المدير العام الأسبق السيد / عمر محمد محمد نور لأكثر من أربعة عشر عاماً وبإيجار رمزي وهي بذلك تكون الرائدة الأولى في هذا المجال فهي تهوي الخضرة منذ يفاعتها وكانت النواة الأولى التي انطلقت منها كل المشاتل بعطبرة إذ كانت تبيع هذه النباتات بأسعار رمزية في منزلهم بحي السكة حديد كنوع من الربح الميسر والتشجيع للغير لينهجوا نهجها وقد تحقق ذلك تلقائياً . أما تستحق هذه (الماجدة) التكريم من قبل هيئة السكة حديد بدلاً من هذا الطرد بطريق غير مباشر إذ كيف توفر مبلغ مثل هذا الإيجار الذي لا يتفق مع كل الشرائع والقوانين أوليس هذا يعتبر قتلاً وتدميراً للطبيعة الخضراء والجمال الرباني الذي يكسوها ؟ ... مالكم كيف تحكمون .
إبراهيم علي قاسم
موظف سابق بالسكة الحديد وبالمعاش حالياً
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.