جعل المدنيين كالدروع البشرية في سبيل تحقيق مكاسب يخالف قوانين الدولية .. بقلم: محمدين شريف دوسة    أحزابنا أهل الهوي .. جاءوا ورحلوا وما تركوا أثر! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    أبوسليم: وسيكون اعتراف مصر بحقنا في حلايب نصراً للمؤرخ العربي ومؤسستة للوثائق .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    نحو اصطفاف تاريخي جديد .. بقلم: محمد عتيق    أول الغيث قطرة .. بقلم: د الصديق عبدالباقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تذمر عملاء صرافتي ميج وسنترال لعدم ايفائهما بدفع التحويلات    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي
نشر في سودانيل يوم 25 - 01 - 2021

صدق شاعر الشعب الراحل محجوب شريف وهو يهجو التلفزيون السوداني بسبب بثه لتلك البرامج والاعلانات التي لا صلة لها بالواقع المأزوم لشعب السودان الذي مرً بالضائقة المعيشية في سبعينيات وثمانينيات "الجدب" المايوي، وهو يتابع البرامج المستفزة عبر تحضير الأطعمة الدسمة وإعلانات السلع الاستهلاكية البعيدة كل البعد عن الواقع السوداني لملايين من الذين تحاصرهم المسغبة والجوع، لتبدو وكأنها لا أرضاً قطعت ولا ظهراً أبقت!.
كان ذلك قبل نيف وأربعين سنة، فما بالكم بواقع اليوم الماثل الذي اشتدت فيه وطأة الفقر والفاقة والعوز وارتفاع أسعار السلع التموينية أضعاف الأضعاف، وغدا مجرد حصول الأسر على طرقة كسرة لينة أو ناشفة بإدام أو دونه يومياً يعد ترفاً ودعه، دعك عن أمنيات تلك الأسر في أن يمهلهم القدر للعيش بأطفالهم حتى صبيحة اليوم التالي، ريثما يواصلو ضنك الحياة ومعارك الخبز اليومي والحصول عليه بشق الأنفس!.
رغم كل ذلك تطالعنا الفضائيات التي لا تخاطب السواد الأعظم من السودانيين، ببرامج تستفز الواقع وكأنها تمد ألسنتها لهم، أولئك الذين يظلون فاغري الأفواه مع عيالهم "المجروحي الحدقات" وهم يتابعون عبر تلك الفضائيات وصفات لوجبات دسمة وأطباق ما أنزل الله بها من سلطان ، وما سمعت أو طرقت آذانهم أسمائها من قبل!، وفي متابعاتهم لمثل تلك الفضائيات إنما يزجون الأوقات ويبددون جوع البطون ريثما يعود الآباء من طوابين المدينة وصفوفها " بالخبز الحافي" لعل وعسى!.
تصوروا أن مقدمي ومقدمات برامج تلك الوجبات الشهية "يتراطنون" وهم يعدون تلك الأطباق الشهية بوصفات من نوع "كيفية تحضير طاجن الدجاج المشوي بالتفاح "، وفي مقدمة مقاديره يشيرون لنسبة "ثلاثة ملاعق من صويا الصوص"!، أو خذ وصفة تحضير "أصابع تشورو التوست الفرنسي المقرمشة" وفي مقدمة متطلباته يشيرون ل "خبز البريوش"!. وكذا تحضير "الكوكيز المحشية بالنوتيلا" وشرط تزيينها "بالبندق والفستق الأخضر" ،، يا عيني!.
أما المطبخ الذي تعد فيه تلك الوجبات الدسمة والمستفزة للسواد الأعظم من السودانيين، فهو من الفخامة و"الجهبز" بما لا يضاهي أي "تكل" سوداني متواضع في بيوت السودانيين!.
أما كان الأفضل لتلك الفضائيات أن تهتم بتحضير وجبات تصنع "من الفسيخ شربات" بإعداد أطباق شعبية بأرخص المواد وأكثرها توفراً بالسوق المحلي؟!، حتى يتغلب أهل السودان على ظروف الندرة وشح المواد وغلاء أسعارها، والمساعدة في توفير بدائل " للخبز" في هذه الظروف التي تخرج فيها ما نسبته 80 % من مخابز العاصمة وحدها عن سوق العمل نسبة لارتفاع مداخيل "صناعة الرغيف" من غاز ودقيق وخميرة وعمالة وخلافه ،، بدلاً عن إهدار زمن برامج الوجبات في وصف كيفية صنع " خبز البريوش"؟!.
إن بمطاعمنا السودانية وأكلاتنا لدى مختلف القبائل في كل أركان ومناطق السودان الأربعة والمترامية الأطراف، ما يمكن أن يكون بديلاً " للملاح " بالعاصمة، والذي أصبح يرهق الجيوب ويبدد الميزانيات بما لا يقاس، فحري بتلك الفضائيات أن تستضيف يومياً نساء بديعات من تلك القبائل والبطون في مناطق البلاد المختلفة لاعداد وجبات دسمة وفي متناول اليد لمساعدة الأسر الفقيرة والتي تبحث عن ما يقيم أودها، فضائيات ببرامج متواضعة تُعلم كيفية طهي منتجات مزارعنا السودانية من الخضر الذي يوفر بدائل لتلك اللحوم التي تُصدر للخارج! وجبات توفر المعادل الصحي لاعتلال الأبدان وضمورها في غياب الأدوية وتكاثر العلل والأوبئة الفتاكة، وجبات تكثر فيها الفيتامينات وتقل عنها التكلفة و"السميات"! ،، ولا بأس حتى لا نُنعت بالحقد الطبقي أن يتم ذلك جنباً لجنب مع تلك المطاعم الفاخرة التي تُعد فيها أشهى الأطباق لسكان "القصور الشواهق" و"العمارات السوامق وتلك الفلل بلياليها المخملية وأساميها الأجنبية، فضلاً عن الأثاثات الثمينة ،، خصماً على البيوتات الحزينة، والرواكيب الصغيرة ،، التبقى أكبر من مدن!.
ولأن محجوب شريف قد صدق وهو " يهجو" تلك الفضائيات الطبقية فينشد قائلاً:
(غمة وكتمة وزنقة وذم
ساحق وماحق وبلا متلاحق
وأيضا خم .
طابق يطابق آخر طابق
صنقع عاين شوفن كم؟!
يامستهلِك ويا مستهلَك
حاذر مهلك أوعك تهلك
بالتخدير
فيمتو وفيكي وقمح أمريكي
اللافندر عطرو يطير
وزيت أبو سمكة للتقلية وللتحمير
وإنت بتحلم يا عبد الله ،،
بموية الزير)!.
* لجنة التفكيك تمثلني.
* محاربة الكرونا واجب وطني.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.