زيادة اللحوم الحمراء واستقرار البيضاء بالخرطوم    أخطر جلسة والمريخ في خطر    فيلود : مواجهة لبنان مهمة بالنسبة لنا    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    لن تصدق.. هذا الشراب الأفضل لمعدة مسطحة بلا بطن    مناوي: ما حدث في جبل مون عار على دارفور كلها    كسلا ..كورونا يضرب بقوة وانقطاع الأوكسجين بمركز عزل مستشفى المدينة    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    وزير المالية الأسبق د.إبراهيم البدوي ل(السوداني): لهذا السبب (…) قدمتُ استقالتي    مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    صلاح الدين عووضة يكتب : سارة!!    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    تحذيرات من تأخر مدخلات العروة الشتوية    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    لجان المقاومة تعلن عن تظاهرات اليوم و مركزي الحرية و التغيير يحذر    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    حميدتي يصطدم بموقف الإدارة الأهلية الرافض لإلغاء مسار الشرق    فولكر يبحث مع مريم الصادق سبل تجاوز الأزمة    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    قسم بشير محمد الحسن: كأس العرب والمهزلة الكروية    الهلال في القاهرة .. تأهُّباً للموسم الجديد ودوري المجموعات للأندية الأبطال الأفريقي    أمين عام حكومة النيل الأبيض بتفقد مركز العزل بربك    شرق دارفور تحتفل بعيد الحصاد في منطقة هجليجة    كوبر يطلق صافرة الاعداد تحت اشراف الدسكو    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 6 ديسمبر 2021م    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل ستظل الخرطوم قاعدةً لجيوش الحركات المسلحة ؟ .. بقلم: نجيب ابوأحمد
نشر في سودانيل يوم 15 - 03 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
إتفاقية السلام التي وقعت في محطة جوبا التجارية J S T بين الحركات المسلحة الدارفورية الحكومة الإنتقالية ولكن الحرب لم تنتهي وما زال أتونها مشتعلاً في كل أركان دارفور وحركاتها المسلحة بريق السلطة أنساها قضية أهل دارفور واصبح هدفها الرئيس هو تقاسم السلطة مع (لجنة المخلوع الأمنية) وبعض القحاتة من أجل مصالحهم الشخصية فقط وفيلم مهمشين ونازحين أصبحت رواية مكررة ولن تنطلي على ذوي الألباب.
الشيخ موسى هلال زعيم المحاميد ورئيس مجلس الصحوة الثوري الذي تمرد على النظام البائد بعد أن كان أحد أذرعه النظام الأقوياء تم إطلاق سراحه قبل يومين وفي تصريح له اتهم الحركات المسلحة الموقعة السلام في محطة جوبا التجارية بإشعال الصراع بين قبائل دارفور حتى تتمكن من حكم دارفور واقصاء الآخرين وان السلام الذي حدث هو سلام يمثل قبيلة الزغاوة فقط حسب قوله ولا يمثل المجتمع الدارفوري، وأنهم كدارفوريين لن يسمحوا لقبيلة لا يتعدى عددها 10٪ من مكونات دارفور ان تحكم وتستحوذ على حصة دارفور الاتحادية ولم تشمل وتسأل بقية المكونات من الفور والمساليت والقبائل العربية والبرتي والتنجر والفلاتة وبقية القبائل تم إقصائهم دون سبب مقنع أضف إلى ذلك بيان الجيش الشعبي لتحرير السودان شمال إقليم النيل الأزرق في الأراضي المحررة بإقالة الرفيق مالك عقار من رئاسة الحركة الشعبية وكقائد أعلى للجيش الشعبي لتحرير السودان شمال وإقالة الرفيق ياسر عرمان كأمين عام للحركة الشعبية وإقالة الرفيق أحمد العمدة بادي من منصبه كحاكم وقائد للجبهة الثانية في النيل الأزرق وحل أمانة الحركة الشعبية ومجلس التحرير وحكومة الإقليم وتعيين الرفيق الفريق جوزيف تكا علي رئيساً للحركة الشعبية وقائداً أعلى للجيش الشعبي لتحرير السودان في إقليم النيل الأزرق وحاكما للإقليم وتكوين مجلس قيادي عسكري من سبعة ضباط كبار يختص بالشؤون السياسية والعمل العسكري وفي نفس الوقت حركة تجمع قوى تحرير السودان تحذر قائدها الطاهر حجر من التميز بين أعضائها ولا شك أن هذه الفوضى وكل ما يحدث بين هذه الحركات سيؤدي إلى إنقسامها وقيام حركات جديدة و(دقي يا مزيكا)...!
إذا ذهب الأمن والأمان ذهب كل شيء وأصبحت الحياة لا قيمة لها ويعجز المرء عن العمل ولن يستطيع أن يوفر لقمة عيش لعائلته في ظل الإنقلات الأمني وتفاقم الأوضاع الأمنية التي تدهورت بشكل غير مسبوق في العاصمة الخرطوم في ظل وجود كمية من جيوش الحركات المسلحة تجوب ارجاء العاصمة بأسلحتها بهدف ترويع السكان العزل الذين يعانون من تردي الحياة المعيشية والاقتصادية وربما وصولهم إلى مرحلة المجاعة.
ما يحدث الآن يؤكد على أن القانون الحاكم في السودان الآن هو قانون المليشيات التي تحمل السلاح في قلب العاصمة وتمارس إحتلال الحدائق العامة ومباني المؤسسات الرياضية حتى مبنى اللجنة الأولمبية اصبح مقراً لهذه الحركات وجيوش الحلو وعبدالواحد ومجلس الصحوة الثوري في الطريق إلى العاصمة والبقية تحت التأسيس.
المشهد الماثل أمامنا هو دولة بلا قانون وكل أركانها بارود وقابلة للانفجار في أي لحظة والسودان الذي كنا نعول عليه أن يكون سلة الغذاء العالمي أصبح أرض خصبة لزارعة البارود وصناعة الموت والنهب المسلح داخل المنازل في رابعة النهار وبالأمس القريب مجموعة من 25 شخص يقتحمون المنزل رقم (307 ) بحي كافوري مربع (9) ويهددون اصحابه بالسواطير والسكاكين ويستولون على كل مقتنيات المنزل .. وفتش عن الامن.
بعد أن رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وحفاظاً على أرواح المواطنين الجيعانين المطحونين وحفاظاً على هيبة الدولة يجب على القائد العام للقوات المسلحة السودانية ورئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان إصدار قرارات وتعليمات بخروج كل الحركات المسلحة وقوات الدعم السريع من العاصمة فوراً حتى يتم إستيعابها ضمن القوات النظامية حسب المؤهلات وإذا لم يستطيع فعليه أن يقدم إستقالته اليوم قبل بكرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.