مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطائفة و النخبة وتبدد الحركة الاتحادية (3-4) ... بقلم: زين العابدين صالح عبدالرحمن
نشر في سودانيل يوم 29 - 08 - 2010

واجهت الحركة الاتحادية بعد توحيدها فى الحزب الوطنى الاتحادى تحديات كثيرة فى مسيرتها التاريخية منذ عام 1953 و استطاعت أن تتجاوز تلك التحديات بمساندة جماهيرها و فشلت فى التحديات التى واجهتها من داخل الحركة نفسها مثل ألإنشقاقان الذان حدثا فى الخمسينيات وظلت أثارهما تصاحب الحركة الاتحادية فى مسيرتها السياسية حتى ألان باعتبار إن الصراع بين النخبة و الطائفة لم يأخذ بعده الإجتماعى و ألفكرى إنما ظلت تسويات الصراع تلتف على الأسباب الحقيقة وراء المشاكل التى تواجه الحركة و عندما حدث الانشقاق الثانى الذى أدى الى تكوين حزب الشعب الديمقراطى شنت النخبة الاتحادية حربا شرسة ضد الطائفية و لكن من خلال الشعارات فقط و المقالات الصحفية لم تبتعد عن توصيف الطائفة و قدحها و لكن لم تلجأ النخبة الاتحادية للاشتغال بالفكر لكى تشرح الطائفة و تبين ماهية الطائفة الاجتماعية و كيف تنشأ خاصة فى المجتمعات الناشئة و ما هو الدور " السلبى و الايجابى" لذى يمكن ان تلعبه فى عملية التطور الاجتماعى السياسى فى السودان و موقفها من الديمقراطية و المؤسسات الحديثة التى تعتمد على توزيع السلطات ثم لمن ولائها اى أن هناك العديد من التساؤلات التى كان من المفترض أن تجيب عليها النخبة و لكنها لم تقدم أية اجتهادات فى ذلك ليس لعدم قدراتها الفكرية إنما لان النخبة نفسها كانت تتعامل بشىء من الانتهازية فى أن تجعل هناك خط رجعة إذا تطلب الأمر لان عينها كانت على جماهير الطائفة فى مساندتها و هذا ما حدث عام 1967 الذى ادى الى اندماج الحزبين الوطنى الاتحادى و الشعب الديمقراطى عندما بدأت هناك قناعة عند النخبة السياسية ان تتبنى الحكم الرئاسى.
و ألتحدى الآخر الذى واجه الحركة الاتحادية كان من بعض الأحزاب السودانية و ليس غريبا أن يكون التحدى من حزب منافس مثل حزب الأمة الذي كان يعتمد على طبقة شبه الإقطاع و لكن الغريب أن يأتي التحدي من حزب تقدمى مثل الحزب الشيوعى السوداني و يشن هجوما عنيفا متواصلا على الوطني الاتحادي منذ أعلن الدكتور عبد الوهاب زين العابدين الامين العام للجبهة المعادية للاستعمار إن القوى اليسارية و خاصة الذين يتبنون الفكر الماركسى أن لا يتجهون فى تشكل حزب شيوعى بل افضل لهم أن ينضموا الى الحركة الاتحادية و يصبحون العقل المفكر فيها و يستفيدوا من الزخم الجماهيرى المؤيد لها كما إن الصراع الفكرى الذى سوف يتولد داخل الحركة سوف يسهم في تطوير الحركة و توعية الجماهير و في ذات الوقت يحاصر الأحزاب الطائفية من التمدد فى المجتمع هذه الرؤية وجدت معارضة عنيفة من عبد الخالق محجوب الذى كان عائدا توا من القاهرة و الطامح فى الموقع القيادى لحركة اليسار لذلك شن هجوما عنيفا على عبد الوهاب زين العابدين حتى أقصاه من موقعه ثم مارس ذات الدور مع عوض عبد الرازق الذى خلف عبد الوهاب زين العابدين و نتعتهم بالانتهازيين الإنحرافيين اليمينيين و يقول فى ذلك الدكتور فاروق محمد ابراهيم الذى كان عضوا فى اللجنة المركزية للحزب الشيوعى السودانى عن حملة عبد الخالق ضد عبد الوهاب زين العابدين الذى كان يشغل الى جانب منصب الامين العام للحركة السودانية للتحرر الوطنى منصب سكرتير مؤتمر الخريجين " انه اضاع صوت الحركة السودانية للتحرر الوطنى فى ضجيج الحركة الاتحادية و اخفاء وجهها الثورى عن الجماهير إذ بدأت و كأنها الجناح اليسارى فى المؤتمر" و بعد هذا الهجوم بدأت تظهر عداوة عبد الخالق محجوب للحركة الاتحادية.
من ثم بدأ عبد الخالق فى تأسيس الحزب الشيوعى السودانى على تراث الحركة السودانية للتحرر الوطنى و منذ أن تولى عبدالخالق محجوب منصب الأمين العام للحزب الشيوعي السوداني استغل كل المنابر السياسية المتاحة له فى ذلك الوقت فى الهجوم الشرس ضد الوطنى الاتحادى و زعيمه إسماعيل الأزهري و لم يكتف بذلك إنما كان الحزب الشيوعي وراء انشقاق 1957 الذي أدى الى تكوين حزب الشعب الديمقراطي ثم تحالف الحزين " الشيوعى – الشعب الديمقراطى" ضد الوطنى الاتحادى و ظل تحالف التقدميين مع الرجعية مستمرا نكاية فى حركة الوسط الجماهيرى.
كان يعتقد عبد الخالق محجوب إن شن الهجوم على الحركة الاتحادية بصورة مستمرة سوف يخلخل قواعدها و يضعف كيانها مما يتسنى للحزب الشيوعى أن يرث الحركة الاتحادية و خاصة الجماهير التي تدعمها لذلك ركز الهجوم على شخصية الأزهري باعتبار أنها الكارزما التى تدين لها الجماهير بالولاء و كان عبد الخالق محجوب فى حربه ضد الوطني الاتحادي المستمرة ان يخفف وطأة التيار الفكرى الذى كان مؤيدا الى عبد الوهاب زين العابدين و عوض عبد الرازق داخل المؤسسة الشيوعية و كان يصفهم بالمنشفيك و هو التيار الذى كان يقف ضد لينين و هو تيار ظل ينتج ذاته فى كل الأزمات التى مر بها الحزب الشيوعى السودانى فهو تيار لا يختلف عن تيار الخاتم عدلان و الحاج وراق و خالد الكد ورفاقهم الذين اثاروا ذات الفكرة و لكن بطريق مختلف عندما سقطت راية الاشتراكية فى الاتحاد السوفيتى السابق و هدم حائط برلين فرفع هولاء شعار إعادة قرأة الماركسية من جديد على ضوء ما حدث فى الدول الاشتراكية و ضرورة الاهتمام بقرأة كل النظريات الفكرية الاجتماعية و الاقتصادية من اجل تقيم حقيقي لمسيرة الحزب الشيوعي حتى تكون هناك مرجعيات عديدة يستقى الحزب منها برنامجه ألسياسي و تشكل له مرجعية فكرية تؤدى إضافة الى تغيير اسم الحزب فى ظل هذا الصراع داخل الحزب الشيوعى كانت قيادة الحزب تشكل حلف قوى مع الطائفية فى الحركة الاتحادية و كانت تقف ضد النخب الاتحادية الداعية الى الإصلاح و التحديث فى الحركة الاتحادية وتعتقد أن طرح قضية الإصلاح فى هذا الوقت سوف يصرف المعارضة ضد نظام الإنقاذ من القضية الأساسية و بالتى اية دعوة للإصلاح سوف تخدم نظام الإنقاذ و كانت تدافع عن الطائفة و تحكمها فى الحزب كأنها تدافع عن وجودها السياسى باعتبار إنها جميعا عقليات لا تختلف كثيرا فى سلوكياتها و ممارساتها السياسية رغم الشعارات الكبيرة التى ترفعها و هى تعرف انها شعارات جوفاء خالية من المضامين الديمقراطية لان أية إصلاح فى الأحزاب التقليدية و التى من ضمنها الحزب الشيوعى سوف ينعكس على المؤسسات الأخرى و بالتالى هى عندما تدافع عن الطائفة و ترفض عمليات الإصلاح و التحديث انما تدافع عن ذاتها و كل القيادات التاريخية.
إن الهجوم الذى كان يشنه الحزب الشيوعى على الوطنى الاتحادى ثم تحالفه مع حزب الشعب الديمقراطي قد شغل النخبة فى ذلك الوقت عن عملية الاصلاح و التحديث باعتبار أن الحزب مستهدف و يجب العمل من اجل الحفاظ عليه و الالتفاف أكثر حول الكارزما و الدفاع عنها الامر الذي أدى ألي تعطيل الدور المؤسسي و المطالبة بتوسيع المواعين الديمقراطية داخل الحزب و استمر الالتفاف حول الكارزما حتى بعد غياب الزعيم الأزهرى لان الشريف حسين عندما جاء الى قمة الحركة سار على ذات نهج الأزهري و اعتمد على الكارزما دون المؤسسة و بعد غياب الشريف حسين لم تظهر كارزما تستطيع ان تطرح ذاتها على الحركة الاتحادية انما سارت شؤون الحزب من خلال عمل المجموعات الفئوية المختلفة كتعويض عن الكارزما خاصة ان عددا من القيادات الاتحادية شاركت فى النظام المايوى بعض منهم قد شارك فى عملية التخطيط للانقلاب مشاركة فاعلة " دكتور محى الدين صابر و الدكتور موسى المبارك" ثم تبعتهم بقية القيادات فى وقت لاحق الرشيد الطاهر بكر و عزالدين السيد و احمد السيد حمد و آخرين فى ذات الوقت الذى كان الحزب يشكل فيه الركيزة الأساسية للمعارضة فى الخارج " الجبهة الوطنية" حيث اصبح الحزب اسم او راية تستظل بها كل المجموعات الاتحادية المختلفة خاصة بعد موت الشريف حسين ضعفت المعارضة فى الخارج و ضعف الحزب ودوره كمؤسسة تدير الصراع ضد النظام المايو وظلت معارضة الحزب تقوم بها قيادات اتحادية فى الداخل عبر مؤسسات فئوية.
فى ظل الجبهة الوطنية استطاع الشريف حسين الهندى ان يرسل معونات مالية كبيرة جدا لداخل السودان و كانت للمملكة العربية السعودية الممول الأول للمعارضة عندما كان يتبنى النظام المايو الاشتراكية و يرفع شعاراتها ثم تغير الموقف عقب الانقلاب الذى قامت به الخلايا الشيوعية فى الجيش ضد النظام المايو " انقلاب هاشم العطا" و بعد التحولات التى حدثت للنظام السودانى كرد فعل لانقلاب هاشم العطا ثم تغيير التحالفات الاقليمية اصبح النظامان العراقى والليبى هما الممولان للمعارضة و لم يبخل الشريف حسين على المعارضة الاتحادية فى الداخل حيث أرسل ملايين الدولارات لكى تنشط حركة الحزب و عندما فشل الحزب فى توحيد مجموعاته و خلق البرنامج السياسى الذى تجتمع عليه الجماهير الاتحادية التفت الشريف حسين الى القيادات الاتحادية فى المؤسسات الفئوية و لكن للأسف الشديد إن التمويل الذى كان يرسل من قبل الشريف لا يصل الى تلك المجموعات الاتحادية و أذا وصل إنما شحيح جدا و عندما قامت انتفاضت ابريل كان الحزب مشتتا ملىء بالخلافات و المشاكل مع غياب كارزما تجمع هذا الشتات على صعيد واحد بيد إن عدد من القيادات الاتحادية كانت تبحث عن ثمن فواتير نضالاتها حيث طالب البعض بمناصب قيادية و الاخر اجل الموضوع من اجل مناصب فى الحكومة القادمة فى الوقت الذى كان يحتاج فيه الحزب لوقفة للتقيم السياسى و حوارا داخليا يقرب وجهات النظر المختلفة المطروحة من قبل المجموعات الاتحادية و لكن ذلك لم يتم إنما سعت المجموعة التى سيطرت على الوضع لكى تصنع كارزما حتى اذا كانت الشخصية المقترحة تفتقد كل المقومات للكارزما فهى كانت تريدها كمظلة تعمل تحت رايتها تأكيدا للثقافة السائدة فى الحركة الاتحادية تاريخيا.
حاولت بعض القيادات الاتحادية الاستعاضة عن الكارزما ليس بالدور المؤسسى انما من خلال نشاطات لمجموعات مختلفة فى التنظيمات الفئوية و تفعيل هذه المجموعات مع قليل من التنسيق سوف يربط حلقات الحزب هذه السياسة استطاعت ان تحافظ على وجود الحزب وسط الحركة الجماهيرية و لكن اضعفت المبادرات فيه و فى الساحة السياسية التى يدير الحزب نشاطه فيها ولا سيما كانت هناك عددا من المبادرات الشخصية التى لا ترق الى أن تكون مبادرة مؤسسة تعمل على طرحها فى المجتمع بقوة و تتحاور بها مع القوى السياسية الاخرى كما ان النخبة كانت متحفظة فى دعوة الطائفة التى كانت اقرب الى السلطة المايوية الحاكمة منها الى المعارضة لذلك عندما جاءت الانتفاضة وجدت الحزب الاتحادى مازال يدير شئونه من خلال المجموعات المختلفة ونشاطات الكارزمات فى العمل الفئوى و هو الامر الذى سهل عودة الطائفة الى القمة بعد ما دب الخلاف بين تلك المجموعات المختلفة حيث استدعت احد المجموعات الطائفة لكى تقوى موقفها فى الصراع ضد المجموعات الأخرى و الملفت للنظر إن الطائفة بعد ما تمكنت من القبض على زمام الحزب انقلبت على المجموعة التى جاءت بها الى القمة.
ان النخبة الاتحادية بعد ما فقدت السيطرة الكاملة على الحزب أصبحت خاضعة للطائفة خضوعا كاملا و استخدمتهم الطائفة فى كل اللعبات القذرة فى إحاكة المؤامرات و الدسائس ضد بعضهم البعض و درجت على أن تبعد البعض وتقرب البعض كل ذلك من اجل تقديم مزيدا من الخضوع فبات الحزب يتماهى فى زعيم الطائفة فأصبح السياسى و الحوار سيان و كل ذلك راجع لضعف النخبة الاتحادية التى فضلت الجرى وراء تولى المناصب و كسب رضا زعيم الطائفة دون الاشتغال بقضية تطوير المؤسسة و تحديثها.
لم يكون الحزب الشيوعى السودانى وحده الذى سعى الى هدم الحركة الاتحادية إنما الحركة الإسلامية نفسها قد سعت و لكن كانت الحركة الإسلامية تاريخيا تسعى الى استقطاب عضوية حزب الأمة و لكن بعد انشقاقها اصبحت الكتلة التى تقبض على مفاصل الدولة هى الاكثر سعيا فى ورثة قاعدة الحركة الاتحادية . نواصل

zainsalih abdelrahman [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.