في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    الرئيس الأمريكي مرتاح للإطاحة ب"نتنياهو"    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    قطر عقب اجتماع للجامعة العربية حول سد النهضة: سنقدم أي دعم يطلب من الدول الشقيقة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 15 يونيو 2021 في السوق السوداء    السودان يستضيف مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    اللجنة الاقتصادية بالنيل الأزرق: انسياب الحركة بطريق الدمازين- سنجة    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    الوزير ما غلطان    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق اعتماد سفيري أريتريا وكينيا    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    ريكاردو اكثر سعادة بمردود لاعبي الهلال في المنتخب    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    سفيرة فرنسا لدى البلاد: الدعم الأوربي للسودان سيتم ضخه رسمياً مطلع يوليو المقبل    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    يوم الطفل الأفريقي.. رسائل لمُناصرة قضاياهم    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    العاملون ب"السلام للاسمنت": جهات خفية تعرقل تنفيذ عطاء تشغيل المصنع    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى أيوا للتحول الديمقراطي في السودان: مبادرة ملتقى أيوا لترتيبات الفترة الإنتقالية
نشر في سودانيل يوم 19 - 06 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
ملتقى أيوا للتحول الديمقراطي في السودان
سكرتارية ملتقى أيوا
مبادرة ملتقى أيوا لترتيبات الفترة الإنتقالية
مقدمة
إتسمت تجربة الحكم في السودان بأوجه قصور في مجابهة المهام والتحديات التي واجهت البلاد منذ إستقلال السودان في العام 1956: شكل الحكم ، التعدد العرقي والديني والثقافي ، الإقتسام العادل للسلطة والثروة ، التنمية المتوازنة، حقوق الأقليات ، إقرار دستور دائم للبلاد يستوعب التنوع بواسطة برلمان منتخب . فأندلعت الحرب الأهلية في الجنوب منذ العام 1955 وإستعر إوارها عقوداً مستنزفة موارد البلاد المادية والبشرية . وتوالى الصراع المسلح في جبال النوبة ، النيل الأزرق ، دارفور وشرق السودان . وعانت البلاد من سلسلة من الإنقلابات العسكرية أوصدت الطريق أمام الحوار السياسي نحو حكم راشد ، ولم تتوج تضحيات الشعب السوداني في إنتفاضتين شعبيتين في أكتوبر 1964 ومارس/إبريل 1985 ضد دكتاتوريتين عسكريتين بما يحقق تطلعاته في حياة كريمة تعمها المساواة والعدالة و السلام وتكفل فيها الحقوق الأساسية للمواطن نسبة لعدم التوافق حول معالجة جذرية لأسباب الصراع.
قطع إنقلاب الجبهة الإسلامية القومية في يونيو 1989 الطريق أمام إتفاقية السلام السودانية للعام 1988 مختاراً الحل العسكري ومؤججاً لنيران حرب جهادية طاحنة في الجنوب ، وفرض نظاماً شمولياً ذو رؤية آحادية ضيقة أججت نيران الصراع في جبال النوبة ، النيل الأزرق ودارفور . وكمم الأفواه وخنق الحريات وإستشرى الفساد وتدنت الحياة الأقتصادية و الإجتماعية. وإنفصل الجنوب بعد إتفاقية نيفاشا وبقيت قضايا عالقة أشعلت الحروب من جديد وخلقت وضعاً إنسانياً كارثياً في جبال النوبة والنيل الأزرق ومواجهة بين دولتي السودان وجنوب السودان.
لاسبيل للخروج من أزمة السودان الراهنة إلا بزوال نظام المؤتمر الوطني الشمولي والتأسيس لنظام حكم تعددي ديمقراطي يراعي التنوع ويحقق العدالة ويكفل حقوق الإنسان واضعين في الإعتبار تعدد وسائل التغيير التي تشمل الإنتفاضة الشعبية السلمية أوالمحمية بالسلاح ومختلف سيناريوهات التغيير. ولا نستبعد التحول الديمقراطي السلمي في حالة رضوخ النظام السائد لدعوة الإجماع الوطني. وعليه فإن مقترح السودان لما بعد نظام الإنقاذ نضعه للعمل به أياً كان شكل التغيير الذي سيحدث لنحقق طموحات الشعب السوداني في حكم ديمقراطي تعددي نصبو جميعاً لتحقيقه.
الأهداف
يهدف هذا المقترح إلى دعوة الأحزاب السياسية ، التنظيمات ، الحركات المسلحة ، منظمات المجتمع المدني، النقابات ، المرأة ، الشباب إلى حوار تطرح فيه تصورها لترتيبات المرحلة الإنتقالية و شكل الحكم في السودان بعد إسقاط نظام الإنقاذ.
ترتيبات الفترة الإنتقالية
أولاً
تحديد المدى الزمني للفترة الإنتقالية بما يسمح تحقيق الأتي:
1 تفكيك نظام الإنقاذ الشمولي.
2 الإتفاق على اَلية أمنية قومية لحماية وتأمين الفترة الإنتقالية وجماهير الثورة من فلول النظام السابق
وحماية مؤسسات ومرافق الدولة السيادية والإستراتيجية الهامة.
3 تشكيل لجنة قومية لصياغة دستور إنتقالي.
4 إشاعة الديقراطية في كل أجهزة الدولة والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.
5 إعادة بناء القوات النظامية والأجهزة الأمنية على أساس قومي . حل المليشيات المسلحة وإستلام أسلحتها
وإستيعاب المقاتلين في القوات النظامية.
6 إعادة بناء النظام القضائي بما يسمح بتفعيل العدالة الناجزة ووضع أسس ومقومات العدالة الإنتقالية.
7 معالجة القضايا الإقتصادية بما يحقق النماء ويزيل المعاناة عن كاهل المواطن وإجتثاث الفساد وإسترداد المال العام االمنهوب وتحرير النظام المصرفي بما يسمح بإعادة تأهيله ليكون أداة فعالة في التنمية.
8 إعادة بناء خدمة مدنية تتصف بالحياد والنزاهة.
9 إجراء تعداد سكاني يمكن البلاد من وضع الخطط الإستراتيجية وبناء الأسس للدولة الديمقراطية.
10 تهيئة الأجواء لتنظيم إنتخابات نزيهة بعد فترة الإنتقال تمكن السودانيين من إنتخاب ممثليهم في المجالس التشريعية لإقامة حكم ديمقراطي مستدام.
11 الإلتزام بالعهود والمواثيق الدولية والعمل على تأكيد وتطوير علاقات حسن الجوار والعمل على إستعادة
موقعنا المحترم في الأسرة الدولية.
12 عقد مؤتمر بين جمهوريتي السودان وجنوب السودان لبحث مستقبل العلاقات بين الشعبين.
ثانياً
وضع هياكل الحكم الإنتقالي والتي تشمل:
1 إتفاق قومي على منصب لرأس الدولة الإنتقالي يتفق عليه جميع السودانيين
2 تكوين هيئة قومية تقوم بمهام التشريع الإنتقالي طوال فترة الإنتقال
3 تكوين مجلس وزراء إنتقالي يقوم بمهام العمل التنفيذي خلال فترة الإنتقال
4 إعتماد نظام حكم لا مركزي يعطي لكل الأقاليم الحرية في اختيار شكل الحكم الذي يناسبها.
السمات الأساسية للمرحلة حكم السودان بعد إسقاط نظام الإنقاذ
1 الإتفاق على حكم السودان بديمقراطية تعددية تسمح بتكوين الإحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والإتحادات الشبابية والنسوية.
2 الإتفاق على حكم مدني يعترف بحقوق الإنسان المنصوص عليها في كافة المواثيق العالمية وحقوق المواطنة التي تعترف بالتعدد الإثني والعرقي والجهوي.
3 الإتفاق على نص الدستور بحرية الأديان وكريم المعتقدات.
4 الإتفاق على إستقلال القضاء وسيادة حكم القانون.
5 الإتفاق على إستقلال مؤسسات البحث العلمي والثقافي.
6 الإتفاق على نص حق التعليم المجاني لمرحلة الأساس.
7 الإتفاق على توفير الصحة لكل من يحتاج إليها من المواطنين.
8 الإتفاق على نص نشر ثقافة العدالة الانتقالية والعمل بها بعد إسقاط النظام لسيادة وبسط الوئام الاجتماعي.
9 الإتفاق على نص قومية القوات النظامية بوضع إستراتيجية عليا تؤكد على دورها القومي لحماية الدستور الديمقراطي والدفاع عن الوطن.
10 الإتفاق على حرية الصحافة والنشر والتعبير.
11 الإتفاق على عقد مؤتمر دستوري ينص صراحة على الوفاء بكل السمات الأساسية المذكورة أعلاه.
الآليات والوسائل
1 ينعقد المؤتمر القادم لملتقى أيوا للتحول الديمقراطي لمناقشة التصور المقترح لترتيبات الفترة الإنتقالية
وشكل الحكم في السودان. المعروف أن ملتقى أيوا يضم كافة ألوان الطيف السياسي والجهوي من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني وإتحادات شبابية ونسائية تمثل جهات السودان المختلفة شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً.
2 يتطلع المنظمون أن تقوم الأحزاب والهيئات والمنظمات والحركات المسلحة والأفراد بطرح رؤاها عن الشكل الذي يعملون لتحقيقه للسودان بعد إسقاط نظام الإنقاذ ليتم الإتفاق على ملامحه المتفق عليها من جميع الأطراف.
3 الإرتكاز على ما توصلت إليه القوى السياسية في داخل السودان من إتفاق ودعم الجهود المبذولة للوصول إلى صيغة حكم يرتضيها الجميع بالرجوع للوثائق التي كتبها السودانيون منذ الإستقلال وثورة أكتوبر وإنتفاضة أبريل وميثاق أسمرا للقضايا المصيرية وإتفاقية السلام الشامل.
4 الإستفادة من تجارب البلدان والشعوب التي سبقتنا في وضع إستراتيجياتها للحكم المستقبلي لبلادها بعيد الإستقلال مثل الهند و جنوب أفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.