الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليس في أديس ولا في الدوحة .. بقلم: نور الدين مدني
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2012

* كنا نود أن نرتاح ونريحكم اليوم من كلام السياسية الممل والمكررالذي للأسف لم يعد يحرك ساكنا للذين لم يعودوا يحسون بمعاناة المواطنين المتزايدة في الشمال والجنوب جراء تعنتهم وتشاكسهم قبل وبعد الإنفصال الذي القي بدوره ظلالا سالبةعلى حياة الناس اليومية ومعيشتهم.
* كنا نود أن ناخذ راحة من الأخبار المحبطة المحيطة عن الفساد المالي والأخلاقي والمحاولة الإنقلابية والجماعات التكفيرية والنزاعات وتداعياتها في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وحول أبيي وأخبار الحمى الصفراء وموت طلاب دارفور بجامعة الجزيرة في أجواء مظاهرات مطالبة بتنفيذ التوجيه الرئاسي بإعفائهم من رسوم الدراسة.
* كنا نود أن نرتاح اليوم من كلام السياسة تمهيداً لكلام السبت الذي عدنا إليه لتناول همومنا الاجتماعية والأسرية والعاطفية التي لاتنفصم عن همومنا السياسية والاقتصادية المربكة، ومن الكلام الذي كرهنا ترديده بلا طائل ،إلا أن فشل مباحثات اللجنة السياسية والأمنية المشتركة بين دولتي السودان في الخرطوم واستدعائهما الى جولة جديدة في أديس وسط أجواء محبطة ضاعفت من جرعة التشاؤم بإمكانية الوصول لإتفاق بين وفدي حكومتي السودان حتى على تنفيذ إتفاق التعاون الذي تفاءلنا بتوقيعه من رئيسي البلدين.
* الأمر المؤسف أن العالم أجمع خاصة الإتحاد الأوروبي الذي نال جائزة نوبل للسلام هذا العام وإحتفلنا مع بعثتهم بالخرطوم الأثنين الماضي بهذه الجائزة المستحقة يهتم بسلامنا أكثر من إهتمام حكامنا - هنا وهناك - وكذلك الإتحاد الإفريقي الذي يرعي الوساطة المقدرة التي يقودها الحكيم الإفريقي الرئيس ثامبو أمبيكي وحتى مبعوث الرئيس الأمريكي للسودان برنستون ليمان الذى تنحى الإثنين الماضي في البيت الأبيض عن دوره كمبعوث خاص للسودان، كلهم لم يقصروا في بذل الجهود لتقريب وجهات النظر بين وفدي دولتي السودان .
* نقول هذا ونحن نرقب بقلق وحذر الجولة التي من المقرر أن تبدأ هذه الأيام في أديس بعد أن فشلت في الخرطوم بين الدولتين الشقيقتين وصدق من قال حسب دردشة الصحفي السوداني من دولة جنوب السودان أجاك كن عبر الفيس بوك (زمان كان السودان دولة واحدة بنظامين، بعد الإنفصال بقى دولتين بنظام واحد)
* لقد مللنا الجولات المكوكية التي تكلف أموالا طائلة ووقتاً وجهداً ضائعا بلا طائل رغم أن الاتفاق ممكن وفي متناول يد الحاكمين في الدولتين ولا يحتاج لمثل هذه الجولات التي أصبحت أقرب للاستدعاءات للضغط من الخارج بهدف الوصول للحل الممكن في الداخل.
* فيما يلي السودان الباقي قلنا قبل أن تتعقد الأمور وما زلنا نقول أنه لابد من الإنتقال من دولة الحزب الواحد الى دولة الوطن ودفع استحقاقات التحول الديمقراطي وحماية الحريات وكرامة وأمن المواطنين ويكفي ما ضاع من السودان الواحد في سبيل الحفاظ على حكم الحزب الواحد، ويزداد القلق على وحدة السودان الباقي في ظل استمرار ذات السياسات التي تسببت في استمرار النزاعات.
* لا مفر من العودة الى الحل الداخلي الذي يتطلب قيام حكومة قومية إنتقالية تكون مهمتها تأمين السلام مع دولة جنوب السودان وتحقيقه في كل ربوع السودان الباقي ومحاصرة الأزمة الاقتصادية الخانقة والأسراع بإجراء إنتخابات لجمعية تأسيسية لإجازة دستور أهل السودان بعيداً عن الإملاء والإكراه.
* هذا يتطلب الإسراع بالحوار الداخلي الذي لايستبعد حتى الحركة الشعبية الشمالية والحركات الدارفورية المسلحة ليس في أديس ولا في الدوحة مع كل الاحترام والتقدير لكل ولكل ما أنجز من إتفاقات بهما وإنما في الخرطوم أو جوبا أو الفاشر من أجل الإسراع بتلبية حاجات وتطلعات أهل السودان المشروعة الذين ملوا لعبة شد الحبل بين الحزبين الحاكمين في دولتي السودان وبين الحكومة والعارضة في كل قطر على حدة لأنها كلفتهم ومازالت تكلفهم الكثير بلا طائل.
نورالدين مدنى [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.