حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    الخارجية السودانية تستنكر التناول غير الموضوعي لتصريحات الوزيرة    أديس أبابا أبدت إستعدادها لإستئناف المفاوضات بعد تحذيرات القاهرة والخرطوم    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    توقيف جميع الجناة في أحداث القضارف الأخيرة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    لجنة التواصل مع (يونيتامس) تُناقش تمثيل تنظيمات (الثورية) في التنسيق مع البعثة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    حي الوادي يقفز للمركز الرابع بإسقاط هلال الساحل    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    لجنة المسابقات تتراجع.. أعلنت تأجيل مباراة القمة (المريخ والهلال) إلى أجل غير مسمى    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    رد الجميل صعب..    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    بعد ساعات القتال القبلي الدامي.. الهدوء يسود "سرف عمرة" بشمال دارفور    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    ضرة فنانة مصرية تفاجئها أثناء برنامج على الهواء    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    مستشفى يجري بالخطأ عملية ولادة قيصرية لرجل    السودان..اللجنة المركزية للمختبرات الطبية توقف التفاوض مع وزارة الصحة وتعلن التصعيد    إيمانويل ريكاردو فورموسينيو (مورينيو) إلّا شوية!!    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    شكاوى من صعوبة حصاد الذرة بالقضارف    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    اطلاق قناة نهر النيل الفضائية منتصف الشهر الجاري    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    المريخ يمنح النابي فرصة أخيرة أمام سيمبا التنزاني    موظف وزاري كبير يشرع في الانتحار ب(السلسيون) داخل سيارته    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    توقيف رجل اعمال عربي واسترداد (212) مليار فاقد ضريبي لشركاته    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكنداكة الأولى نحو ألف سنة قبل كنداكة مروي التي حاربت الروما .. بقلم: د. أحمد الياس حسين
نشر في سودانيل يوم 03 - 01 - 2016

الكنداكة هو لقب ملكات السودان القديم أطلق على الملكات في عصرمملكة كوش الثانية. وقد جرت عادة الملوك في دولة كوش أن يتزوجوا أخواتهم منذ بداية حكامها الأوائل. فقد جاء فيلوحة الملك تهارقا في معبد الكوة أن الملك "ألارا" أول حكام كوش الثانية قد نذر اخواته للآلهة وتضرع إليه أن يجعل الملك في نسلهن (Tormond Eide et al, Font Historiae Nubiorum. University of Bergen, 1996, vol.1 p42. نشير إليه فيما يلي FHN وسليم حسن، مصر القديمة ج 11 ص 196). وتزوج هو وأخوه كاشتا أخواتهما فأصبح ذلك سنة اتبعها الملوك من بعدهما، فاحتفظوا بوراثة العرش في سلالتهما.
وكان عدد الملكات زوجات الملوك كبيراً، لكن أغلبهن حملن لقب الملكات دون أن ينفردن بالملك ويمارسن السلطة. وقد بلغ عدد الملكات كما في قائمة ملك كوش عند لازلو توروك وموسوعة كيمبردج لتاريخ افريقيا 49 ملكة، لكن اللاتي تولين الحكم فعلاً عددهن قليل، نحو أحدعشرةملكة. وأول ملكة انفردت بالحكم - كما في القائمة المشار إليها - هي الملكة باسكارين(أو بسكاكيرن) فكتابة الأسماء تختلف قليلاً من قائمة لأخرى، وقد حكمت لعام واحد في مطلع القرن الخامس قبل الميلاد. ثم حكمت بعده منفردة الملكة شاناداخت في نهاية القرن الثاني قبل الميلاد.
وظهر لقب الكنداكة لأول مرة كما في القائمة مع اسم الملكة اليكاباسكن في بداية القرن الثالث قبل الميلاد، غير أنها لم تكن منفردة بالحكم. لكن الملكة التي اشتهرت بلقب الكنداكة هي الملكة أماني ريناس التي حكمت في الفترة المروية من مملكة كوش الثانية في نهاية القرن الأول قبل الميلاد. وقد حاربت الرومان الذين كانوا يحكمون مصر في حدودهم الجنوبية في منطقة أسوان، وانتصرت عليهم وأخذت تمثال الامبرطور أغسطس. ثم دافعت عن المملكة عندما غزاها الرومان. وأعقب ذلك توقيع اتفاقية بين الرومان ومملكة كوش أدى إلي استتباب السلم بين الطرفين.
ولكن اتضح أن هنالك ملكة سابقة لهذه التواريخ عاشت في الفترة الواقعة القرنين 11 و 8 ق م. ويمثل التاريخ الأول نهاية الاحتلال المصري في عصر الدولة الحيثة للسودان و التاريخ الثاني يمثل قيام مملكة كوش الثانية "نبَتة". وتعرف هذه الفترة في التاريخ المصري بفترة الانتقال الثالثة. كما تعرف أيضاً بالفترة المظلمة أي التي لا تتوفر عنها معلومات وتاريخها غير واضح من جهة، والتناقص الواضح في عدد السكان وبخاصة منطقة شمال حلفا (الخلو السكاني) من ناحية أخرى.
وقد ناقشت بعض الدراسات الحديثة مثل دراسة روبرت موركوت (العصر المظلم النوبي في أسامة عبد الحمن النور، أركاماني: مجلة الآثار السودانية العدد 4 فبرائر 2003) ودراسة لازلو توروك (Between two Worlds: the Frontier Region between Nubia and Egypt 3700 BC - 500 AD Leiden, 2009 p 293 - 300. ولازلو توروك أيضاً L. Torok, in Tormond Eide et al, FHN, Vol. 2 p 288 - 293)
ناقشت هذه الدراسات وجهات النظر السابقة، ويمكن تلخيص ما توصلت إليه في الآتي: أولاً هنالك بعضالأدلة الآثارية - مثل المقابر - في كل المنطقة الواقعة بين الشلالين الأول والرابع توضح ضعف الرأي الذي يقول بتناقص السكان (نظرية الخلو السكاني)، وثانياً: تمكنت القيادات المحلية التي استعان بها الاحتلال المصرية من نمو وبناء قوتها وتوسع سلطاتها مؤسسة بذلة نواة الممالك المحلية التي قامت في المنطقة بعد نهاية الاحتلال المصري. وقد وجدت بعض الأدلة الآثارية مثل محتويات مقابر حلة عرب بالقرب من جبل البركل ومقابر الكرو وبعض النقوش مثل نقش الملكة كاديمالو، وضحت هذه الأدلة قيام عدد من الممالك المحلية بعد نهاية الاحتلال المصري بين منطقتي البطانة والشلال الأول. وسوف تتم مناقشة كل ذلك بشئ من التفصيل فيمكان آخر. ويهمنا هنا نقش الملكة كاديمالو.
نقش الملكة كاديمالو (أو كاريمالا) أو نقش سمنة الذي قال عنه روبرت موركوت (المرجع السابق) أنه لم يجد العناية المطلوبة من المؤرخين. تم العثور على النقش في منطقة سمنة، ويوجه فيه ملك غير معروف الاسم الخطاب إلى"الملكة كاديمالو زوجة الملك العظيم وابنة الملك" ويتحدث النقش عن حرب ضد الثائرين في مناطق تعدين الذهب. (نص النقش في Eide et al, FHN, Vol. 1 p 35) والذي يهمنا في النص هنا هو محاولة الباحثين التعرف على هذه الملكة والوقت الذي عاشت فيه.ً
اتفقت آراء الباحثين أن النقش يرجع إلى الفترة السابقة لعصر ألارا وكاشتا، لكنهم اختلفوا في تحديد الوقت، فأرجعه بعضهم إلى القرن الثامن قبل الميلاد، وبعضهم الآخر ارجعه إلى القرن التاسع قبل الميلادوجعله آخرون القرن العاشر قبل الميلاد. وذهب بعض الباحثين إلى أن الملكة كاديمالو هي ابنة اوسركون أحد ملوك الأسرة المصرية الحادية والعشرين في الربع الأول من القرن العاشر قبل الميلاد. ويرون أن النقش يمثلتوغل الغزو المصري في تلك المناطق.
غير أن هذا الرأي لم يجد قبولا من كثير من المؤرخين، وقد استعرض توروك (Between p 295 - 298 و FHN Vol. 1 p 41 -42.) الحجج التي استند عليها أصحاب هذا الرأي والتي تتمثل في أن اسم الملكة يشير بوضوح إلى الأصل المروي وأنها تنتمي إلى متكلمي اللغة المروية في منطقة النيل الأوسط. هذا بالاضافة إلى أن مصر في عصر الأسرة الحادية والعشرين كانت ضعيفة والسلطة موزعة بين ملوك الدلتا والصعيد. ومن الصعب توغل حملة إلى منطقة سمنة التي تقع جنوب الشلال الثاني. كما لم يرد في آثار هذه الأسرة ما يشير إلى دخول حملة عسكرية في السودان.
ويرى توروك وموركوت أن الملكة كاديمالو ربما كانت زوجة لأحد ملوك السودان في مناطق الشلال الثالث أو الرابع، وربما كانت ملكة منفردة مستقلة بالحكم، أو زوجة لأحد أسلاف ألارا، أو تنتمي للأسرة الكوشية المالكة ولكنها زجة لأحد ملوك الشمال. وعلى كل الأحوال - كما يرى المؤرخون - فإن الملكة كاديمالو تمثل ظهور مملكة كوش وتوحيدها لمناطق الشمال حتى أسوان في وقت مبكر قبل عصر ألارا. فمقابر الكرو الملكية يرجع بداية الدفن فيها إلي بداية القرن العاشر قبل الميلاد.
فالملكة كاديمالوا كانت الكنداكة الأولى نحو القرن العاشر قبل الميلاد، إلا إذا كشفت الآثار كنداكة أخرى سابقة لها. وساهمت الكنداكة الأولى بدورها في بناء دولة كوش الثانية، وتوحيد المنطقة والقيام بدورها الكبير في تاريخ وادي النيل والبحرالمتوسط بنحو ألف سنة قبل كنداكة مروي التي في نهاية القرن الأول قبل الميلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.