مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    متى يستقيظ العرب لأهمية الوحدة العربية ...؟ .. بقلم: الطيب الزين    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حتى تسترد الأسرة عافيتها .. بقلم: نورالدين مدني    ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    اجتماع مغلق بين الوساطة و"الحلو" بحضور جعفر الميرغني    الانتر يقترب من ضم جيرو    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    الاتحاد يحصر خيار المدرب الأجنبي بين الفرنسي فيلود والبلجيكي روني    الحكومة والجبهة الثورية يتوافقان على تعديل الوثيقة الدستورية    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    تجمع المهنيين يعود للتصعيد الثوري ويدعو لمليونية الخميس المقبل    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميثاق الحرية الثامن و ديكتاتورية الحزب الشيوعي الصيني!! .. بقلم: عرمان محمد احمد
نشر في سودانيل يوم 04 - 01 - 2010

كان المفكر والكاتب البريطاني، المعروف بمناهضته للحرب والإمبريالية، برتراند آرثر رسل، يسخر من ديمقراطية الإتحاد السوفيتي ودول الكتلة الشرقية، ولايري فيها سوي حكم قلة عسكرية، هدفها السيطرة، والتحكم في مصائرالشعوب. وكان رسل يصف تلك الديمقراطية وإنتخاباتها، بأنها قلة حياء منقطعة النظير. وقد دللت الكثير من شواهد الواقع آنذاك، علي صحة رؤية الفيلسوف رسل لتلك(الديمقراطية) التي بنيت علي افكار المنظر الإجتماعي الألماني اليهودي الأصل (كارل هنرتش موردخاي) المعروف بكارل ماركس.
الصين .. أزمة الفساد والديكتاتورية
برغم سقوط الماركسية في أوربا، لايزال أهل الصين يرزحون تحت نيرها، وفي ظل حكم الحزب الشيوعي الصيني، يعيش عشرات الملايين الصينين تحت خط الفقر، ويعانون من شظف العيش ومصادرة الحرية في آن معاً، فيما تحاول ماكينة إعلام الحزب الشيوعي الصيني رسم صورة وردية في الخارج، لا تنبئ عن حقيقة ما يعانيه المواطن الصيني. وقد صرفت الحكومة الصينية اكثر من بليون دولار علي اوليمبياد بكين بغرض الدعاية، في ذات الوقت الذي قامت فيه بطرد الآف الفقراء والمتسولين خارج العاصمة الصينية، حتي لا يراهم العالم من خلال عدسات ضيوف الأولمبياد. وهي اموال لا يمكن لدولة ديمقراطية ان تقدم علي صرفها، في مظاهر إحتفالية، في الوقت الذي يعاني فيه ملايين المواطنين، من الجوع والمسغبة.
وتشير التقارير الصحافية الواردة من بلاد التنين الأحمر، الي ان فساد الحزب الشيوعي الصيني، صار من اكبر أزمات البلاد،وقد تمت مؤخراً إدانة اعداد كبيرة من لوردات (المركزية الديمقراطية المركزية) في الحزب الشيوعي الصيني بتهم فساد خطيرة،و من بين هؤلاء مدير المكتب الوطنى للإحصاء تشيو شياو هوا،وتشنغ شياو يوى رئيس ادارة الدواء والغذاء سابقا، وتشن ليانغ يوى الأمين السابق للجنة الحزب الشيوعى الصينى في شانغهاى. كما عقدت مجالس تأديب لأكثر من 90 الف مسؤول في الحزب الشيوعي الصيني، جري إتهامهم بالفساد. ويقوم العديد من موظفي الحكومة المحلية بزيارة قيادات الحزب الشيوعي الصيني المحليين، عند إقتراب موعد انعقاد المؤتمر العام للحزب، حاملين معهم الهدايا، كما درج الموظفون في المحليات علي تزويد قادة الحزب بكافة احتياجاتهم، لدرجة ان قادة الحزب صاروا يوزعون ما زاد عن حاجتهم من الرشاوي علي أقاربهم وأصدقاءهم. ورغم إقامتهم في المباني الحكومية في بكين، إلا أن معظم قادة الحزب يملكون قصورا وفيلات وسيارات، وأموال كثيرة في مناطق مختلفة من البلاد. كما اصبح الحصول علي بعض المناصب المحلية، يقتضي دفع رشاوي لمسؤولي الحزب الشيوعي الصيني، تتراوح بين 50 الف دولار الي نصف مليون دولار. وتصل ثروة رئيس بلدية افقر بلدة في الصين الشيوعية الي حوالي 4 ملايين دولار ويطلق اليوم علي الرفاق الأغنياء في بلاد الصين الشيوراسمالية (المليارديرات الحمر) كما تقدر خسارة الدولة بسبب الفساد بحوالي 80 مليار دولارسنوياً.
هكذا يتلازم الفساد مع الديكتاتورية في كل زمان ومكان. وقد ذكرني الخبر الذي اوردته قبل اشهر وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية عن انهيار مبنى سكني تحت الانشاء مكون من 13 طابقا في مدينة شنغهاي الصينية، أسفر عن مقتل عامل واحد، بحادثة إنهيار عمارة الرباط المملوكة لأحد رموز ثورة (الإنقاذ الوطني) في السودان. والحق ان أي سوداني يمكن ان يصاب بالقلق علي مستقبل المنشآت الصينية في السودان، خاصة الكباري والسدود الجديدة، بما في ذلك سد مروي. وذلك علي ضوء الحوادث المرتبطة بأعمال البناء داخل الصين نفسها، وانهيار بعض جسور السكك الحديدية هناك، وما نجم عن زلزال سيشوان وسقوط عشرات المدارس علي رؤوس مئات الأطفال،وما أثارته تلك الحوادث المؤسفة، من موجة غضب شعبية عارمة ضد المسؤولين الفاسدين وشركات البناء الصينية. لاسيما وان الصين درجت علي إرسال الكثير من المنتجات المخالفة للمواصفات ومعايير الجودة للسودان، مثل قطع الغيار الخردة التي إستوردتها الجماعة الحاكمة لهيئة سكك حديد السودان،وقطع غيار السيارات التي تسببت في الكثير من حوادث السير. إضافة لإستغلال الحكومة الصينية لضعف الحكومة السودانية، وإرتمائها في احضانها طلباً للحماية من الملاحقة الدولية، فضلاً عن تسليح الصين لكل اطراف النزاع في السودان، ضماناً لإستمرار وتغلغل نفوذها في المنطقة.
طلائع المثقفين الصينين يبحثون عن الحرية
في رحلة البحث عن الحرية والخلاص من الديكتاتورية، وقعت طلائع من المثقفين الصينين في الداخل والخارج، ما سمي بالميثاق الثامن(Charter 8) غداة الإحتفال بالذكري الستين لتوقيع الميثاق العالمي لحقوق الإنسان. وطالب المئات من طلائع المثقفين الصينيين بالحرية والديمقراطية الدستورية، وإنهاء هيمنة الحزب الشيوعي المركزية، وإصلاح ديمقراطيته الزائفة. وقد ترجم البروفيسور (بيري لنك) استاذ الأدب الصيني بجامعة كاليفورنيا،الميثاق المذكور من اللغة الصينية الي الإنجليزية، ونشرته مجلة (New York Review of books) و قام ببالي ترجمة فقرات من هذا الميثاق الهام الي العربية، بمناسبة زيارة الرفيق تشو يونغ كانغ عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى للسودان في نوفمبر 2009 ولقاءه بقادة جماعة التهليل والتكبير، و أعيان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، وقد رحب به هؤلاء ايما ترحيب، وبحثوا معه سبل دعم التعاون بين حزب المؤتمر الوطني(الإسلامي) والحزب الشيوعي الصيني(الملحد) في الوقت الذي ينشغل فيه، حماة العقيدة في الخرطوم، بمراقبة سراويل الفتيات، وإقامة (الشريعة) بجلد المستضعفات! ومن طُرف تلك الزيارة المتلفزة لمسؤول الحزب الشيوعي الصيني، ان نائب رئيس المؤتمر الوطني، الدكتور(الإسلامي) نافع علي، نطق في إحد اللقاءات اسم الحزب الشيوعي الصيني، سهواً هكذا :(الحزب الشيوعي الصيني السوداني)! وقد كان د.نافع في بداياته من الد اعداء الشيوعيين الا ان احكام الضرورة فرضت عليه الإنقلاب 180درجة، فصار اليوم حليفهم وصديقهم الحميم!
و يبدو ان الصين الشعبية موعودة بقرب ظهور قورباتشوف جديد يقلب الطاولة هناك، علي رؤوس الرفاق. جاء في الميثاق الثامن:
(( بأبتعاده عن قيم الحرية، برهن منهج التحديث الذي تتبناه الحكومة الصينية، علي انه منهج كارثي. هذا المنهج جرد الناس من حقوقهم، ودمر كرامتهم وافسد العلاقات الإنسانية الطبيعية. ولذلك نحن نتساءل: أين تتجه الصين في القرن الحادي والعشرين؟ هل ستواصل التحديث تحت الحكم الديكتاتوري، ام انها ستعتنق القيم الإنسانية الكونية، وتنضم لدول تيار التمدن الرئيسي، فتبني حكماً ديمقراطياً؟ هذه أسئلة لايمكن تجنبها.
By departing from these values, the Chinese government's approach to "modernization" has proven disastrous. It has stripped people of their rights, destroyed their dignity, and corrupted normal human intercourse. So we ask: Where is China headed in the twenty-first century? Will it continue with "modernization" under authoritarian rule, or will it embrace universal human values, join the mainstream of civilized nations, and build a democratic system? There can be no avoiding these questions.))
سأحاول لاحقاً مواصلة التعليق علي هذا الموضوع، مع عرض وترجمة لبعض الفقرات من ميثاق الحرية الثامن، بإذن الله.
عرمان محمد احمد
02/01/2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.